الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

في مسيرة نسائية حاشدة بأمانة العاصمة:حرائر اليمن يرفضن صفقة ترامب

شهدت العاصمة صنعاء مسيرة نسائية جماهيرية بعنوان ” لا لصفقة ترامب “، رفضاً لصفقة القرن ونصرة الشعب الفلسطيني.
ورفعت المشاركات في المسيرة علمي اليمن وفلسطين والشعارات الرافضة لصفقة القرن والتأكيد على أن أبناء الشعب اليمني رجالاً ونساءً وشيوخاً وأطفالاً لن يكونوا إلا في خندق الدفاع عن القضية الفلسطينية ومواجهة المشروع الصهيوني.
ورددت حرائر ونساء العاصمة صنعاء الهتافات المنددة والرافضة لصفقة ترامب .. داعيات أحرار العالم إلى الاضطلاع بواجبهم في نصرة القضية الفلسطينية والدفاع عن المقدسات الدينية بما في ذلك الأقصى الشريف.
وأوضحت كلمة الهيئة النسائية بأمانة العاصمة والتي ألقتها بثينة المنصور، أن القضية الفلسطينية تعرضت لسلسلة من المؤامرات الهادفة إلى تصفيتها وعلى رأسها اتفاقية أوسلو المشؤومة التي تم توقيعها مع الكيان الصهيوني تحت مسمى السلام.
وأكدت وقوف حرائر اليمن إلى جانب الشعب الفلسطيني ونسائه وأطفاله في مواجهة صفقة القرن .. منددة بمواقف الأنظمة العربية المتخاذلة إزاء القضية الفلسطينية.
واعتبرت المنصور خروج حرائر ونساء اليمن تأكيدا على أن الشعب اليمني برجاله ونسائه يرفض صفقة الخزي والعار ويدين مواقف الأنظمة العميلة وتبنيها هذه الصفقة.
فيما أكدت رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة غادة أبو طالب أن احتشاد حرائر ونساء اليمن، في هذه المسيرة، يعزز من الموقف الثابت لقضايا الأمة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
ودعت إلى تعزيز الوعي بما يشكله إعلان ترامب من خطورة لتصفية القضية لفلسطينية ودعم الكيان الصهيوني .. مشددة على أهمية التصدي لكل أشكال ومساعي التطبيع مع الصهاينة.
ونوهت أبو طالب بالانتصارات التي حققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في نهم والجوف ومارب .
وأكد بيان صادر عن المسيرة الجماهيرية النسوية الرفض القاطع لصفقة ترامب .. مشيراً إلى أن القضية الفلسطينية هي قضية جامعة للأمة وعامل مهم في توحيد صفوف الأمة وتعزيز التآخي والتعاون بين كافة الشعوب الإسلامية.
ولفت البيان إلى وقوف الشعب اليمني برجاله ونسائه إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، حتى استعادة كامل حقوقه وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
ودعا البيان الشعوب العربية والإسلامية إلى تأييد ودعم المبادرة اليمنية لتحرير فلسطين التي أطلقها المجلس السياسي الأعلى وترسيخ حالة العداء لأمريكا وإسرائيل في المناهج الدراسية والخطاب الديني والتثقيفي والتوعوي والجامعات والمعاهد وغيرها.
وحث البيان الشعوب العربية والإسلامية على التحرك الجاد لصد المخططات والمشاريع والأمريكية والإسرائيلية وعدم الركون على الأنظمة الحاكمة ومقاطعة بضائع تلك الدول، باعتباره سلاحاً اقتصاديا فاعلاً ومؤثراً لمواجهة الأعداء.
الهيئة النسائية لأنصار الله مكتب الأمانة

قد يعجبك ايضا