الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

في رحاب الخالدين الشهيد خالد الجودي صاحب الروح الجهادية الراقية

 

 

لم يكن غريباً على شخصية كشخصية الشهيد أحمد أن تكون في صدارة التحرك الجاد في سبيل الله ومقارعة الظلم والطغيان وفي صدارة التحرك الجهادي في سبيل الله الشهيد أحمد خالد الجودي جاهد في الله حق جهاده حتى أتاه الله اليقين.
نشأ الشهيد سلام ربي عليه في أوساط أسرة متعلمة ومتواضعة و متصفة بالجود والكرم حيث مثلت نشأة الشهيد النشأة الصالحة ..شد رحاله إلى مشوار حياته التعليمي قبل أن يصل سن السابعة بعد ومنذ نعومة أظافره عرف متميزا في تحصيله العلمي فقد كان ولدا نشيطا مجتهدا حسن السيرة والسلوك مع معلميه وأصدقائه حتى أكمل دراسته الثانوية بنسبه 80 % وكان القدوة في أقواله وأفعاله.

إعداد / عبدالله الطويل

انطلاقه الشهيد
عظمة القرآن الكريم والمنهاج المحمدي الذي حرك أمماً مجاهدة واعية متسلحة بسلاح الإيمان في سبيل الله فالشهيد أبو طالب خير مثال تمثل الوعي الراسخ لشهيد الوقود المحرك له في المسيرة القرآنية ونظرا لما مرت به البلاد من أحداث انطلق مسرجا حصانه مسارعا لمواجهة أُمة الكفر والضلال حيث نزل الى ميادين الجهاد بكل وعي وبصيرة
شارك الشهيد في قيام الثورة المباركة وكانت محطة الانطلاق ليتغلغل في المشروع الرباني القرآني تجسدت فيه انطلاقته الصادقة في سبيل الله كان حريصا ومهتما للحصول على الاستفادة من الدورات الثقافية والعسكرية والعديد من الدورات المختلفة التي جسدت فيه الروحية الجهادية العالية للإنسان المجاهد وبعد نجاح الثورة رابط وعمل في مديرية معين ، حيث كان المثل الأعلى للإنسان المجاهد ثم تحرك الشهيد الى مديرية جبل المحويت في الجانب الأمني قام بعمل مدير مكتب مديرية الأمن علي لطف حيث عمل في هذا المجال ومجالات أخرى بكل جهد واجتهاد وكان ناجحا في كل ما يوكل اليه .
حظي الشهيد بمحبة إخوانه المجاهدين ومجتمعه بحسن تعامله وتواضعه والرقي في أخلاقه وفي فترة وجيزة كسب محبة من حوله من المجتمع بإحسانه وتعاونه، عرف بالشجاعة والمسارعة الى فعل الخير فقد كان المقدام المغوار في المواقف والمهام الصعبة مطبقا خبراته وقدراته الجهادية.
لم يطق الشهيد الجلوس أو التخاذل حتى وهو في أعمال جهادية كان لابد أن يتحرك الى مواقع رجال الرجال في ميادين العزة والكرامة كانت له العديد من المشاركات الجهادية في مختلف الجبهات انطلق الى جبهة جيزان وظل هناك لمدة شهرين ثم دخل دورة إسعافات أولية ثم اعلام حربي وبعد هذه الدورة ذهب الى جبهة المخا وكان يعمل كل ما يتطلب منه في الجانب الطبي وكذلك في جانب الإعلام وكذلك نهم كان له نصيب المشاركة فيها وفي هذه الجبهة أصيب بجروح سطحية حيث نقل الى صنعاء لأخذ علاجاته.
انطلاقته الصادقة غرست الوعي في قلبه وهيأت له الروحية الجهادية أن يجاهد في عدة أماكن حسب الأوضاع والظروف .. جرح الشهيد عدة مرات ولكن جراحه لم تضعف عزيمته وهمته أو تثنيه عن درب الجهاد ولكنه ترك بصمات في كل جبهة شارك فيها وكان خير مثال للتضحية والفداء .
شهادة الأهل والأقرباء
تقول والدة الشهيد : الحديث عن أحمد طشويل فمهما تحدثنا عنه فلن نعطيه حقه من الكلام ولكن نسرد باختصار البعض من الكلام، كان مطيعا بارا محبا لإخوانه وأسرته كان للقريب والبعيد حنونا في طباعه مرتقيا في أخلاقه ووجهه مشرقا بابتساماته وكان ما يميزه المحافظة على صلاته ، كان صادقا في أقواله وأفعاله .
كان الجميع يحترمه لرفعة أخلاقه وتواضعه وحكمته حيث ان من تعرف عليه كسب محبته وتأثر به وعن الإحسان فقد كان محبا لزملائه يقدم لهم العون والمساعدة محبا للخير ومسارعا فيه .
شهادة رفاق الشهيد
يقول رفيق الشهيد علي لطف كان الشهيد نموذجا يحتذى به في إحسانه اتصف بالبذل والعطاء عرف بمصداقية التسليم لله وللقيادة بالتوجيهات الإلهية الانفاق الصفة السائدة التي اتسم بها الشهيد عرف مرابطا صابرا محتسبا مسارعا الى حل الاشكاليات بروحية جهادية راقية.
استشهاده
عند ما جاءت التوجيهات بالتعزيز الى جبهة الدريهمي كان من أوائل من لبّوا التوجيه للتعزيز الى هذه الجبهة عندها كان الشهيد يحمل روحية ثقافة القرآن، كلف الشهيد كقائد لمجموعة شارك في عدة عمليات عسكرية وبعد مشوار طويل من البذل والعطاء التحق بقافلة الخلود معا رفاق دربه من الشهداء الأبرار وحظي بوسام الشهادة وهي ما كان يتمناها طوال مشواره في خط الجهاد فسلام ربي عليك ألف ألف سلام .

قد يعجبك ايضا