الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

أثلجت صدور اليمنيين: الانتصارات العظيمة في مارب رسالة تأكيد للوطن كله بمواصلة الخطى لاستكمال تحرير كافة الأراضي اليمنية

 

الثورة / إبراهيم الأشموري

كانت رسائل القوات المسلحة التي وجهتها أمس من خلال الإعلان عن الانتصار العظيم الذي حققه المجاهدون من أبناء الجيش واللجان الشعبية في المرحلة الثالثة من عملية النصر المبين بمحافظة مارب تؤكد للشعب اليمني مواصلة الخطى لاستكمال تحرير كافة أراضي الجمهورية اليمنية حتى يتحقق للشعب الحرية والكرامة والاستقلال.
هذه الرسالة من قبل القوات المسلحة أثارت الارتياح والطمأنينة في نفوس اليمنيين قاطبة، وأخرست الألسن الناعقة عن اتفاقيات أو حلول قد تنتقص من سيادة ووحدة وكرامة اليمن وشعبه.
وجددت القوات المسلحة في رسالتها على لسان المتحدث الرسمي العميد يحيى سريع، العهد للسيد القائد على تنفيذ ما ورد في خطابه بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام زيد بن علي عليه السلام بتحرير كافة أراضي اليمن وأن اليمني سيكون حرا عزيزا وليس تابعا لأسرة سعود أو آل نهيان.
ووجه العميد يحيى سريع الرسالة باسم القوات المسلحة إلى اليمنيين ومضمونها انه وبعد التوكل على الله، فقد عقدت المؤسسة العسكرية العزم على استكمال تحرير كافة أراضي الجمهورية حتى يتحقق لشعبنا الحرية والكرامة والاستقلال.
ويضيف بالقول: “على ضوء ذلك فإن كل مجاهد من مجاهدينا الأبطال – يحفظهم الله، كل ضابط وجندي وقائد في ميادين العزة والكرامة ومعهم الأحرار من الشعب يعاهدون السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي -يحفظه الله- على تنفيذ ما جاء في خطابه الأخير: نعم سنحرر كل بلدنا ونستعيد كل المناطق التي احتلها تحالف العدوان .. وسنضمن لبلدنا أن يكون حراً مستقلاً لا يخضع لأي احتلال ولا يخضع لأي وصاية.. وسنواصل مشوارنا في التصدي للعدوان على بلدنا وفي نصرة أمتنا في قضاياها الكبرى، وسيكون شعبنا حراً كريماً عزيزاً.
وقال المتحدث باسم القوات المسلحة: إن هذا الالتزام وهذه المسؤولية لا تقع على عاتق جهة أو مكون، بل هي مسؤولية وهو واجب يقع على عاتق كل اليمنيين الأحرار.
وعليه، فإن القوات المسلحة وهي تجدد تأكيدها، وعزمها على تحرير كافة أراضي الجمهورية تهيب بكافة أبناء شعبنا الحر الأبي الصامد المجاهد على الاستمرار في الصمود والمساهمة الفاعلة في معركة الحرية والاستقلال
إن هذه الرسالة العظيمة تعبّر بوضوح عن عظمة ثورة الـ21سبتمبر الشعبية التي رفعت شعار الحرية والانعتاق من الوصاية والارتهان للخارج من يومها الأول، كما تعكس روح ومضامين أهدافها النبيلة في تحقيق الاستقلال والحياة الكريمة للشعب اليمني دون إعطاء أي اعتبار لأحد، كما أثبتت عظمة القيادة الرشيدة ممثلة في السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي قائد مسيرتنا الظافرة والذي يؤكد مرارا بان الحرية والكرامة والعزة لهذا الشعب هو الهدف الذي لا تراجع عنه قيد أنملة، مهما كانت التحديات والمصاعب.
هذا التوجه العظيم للقيادة الحكيمة وللمؤسسة العسكرية أثلج صدور كل اليمنيين وما على الجميع اليوم – كما أكدت على ذلك القوات المسلحة الباسلة – إلا أن يضطلع كل فرد بمسؤولياته لتحقيق هذه الغاية النبيلة والاستمرار في الصمود في مواجهة العدوان ومخططاته والمساهمة الفاعلة في معركة الحرية والاستقلال والكرامة.
الرسالة الثانية التي وجهتها القوات المسلحة كانت إلى أبناء مارب، حيث ثمنت الدور الكبير لقبائل مارب الأبية في معركة التحرير والاستقلال بشكل عام وتحرير محافظة مارب بشكل خاص.
وأضاف العميد سريع وهو يقرا الرسالة بأن أبناء محافظة مارب لن يكونوا إلا مع بلدهم وشعبهم ضد الغزاة والمحتلين، وأن هذا الموقف يتفق مع مبادئ وأعراف القبيلة اليمنية عبر التاريخ.
وأشار إلى أن قبائل مارب الحرة الأبية لن تتردد في مواجهة المعتدين وأذنابهم من الخونة والعملاء والمرتزقة، فأبناء مارب اليوم هم أحفاد من قاوموا الغزو الروماني وشاركوا في مقاومة الغزاة عبر مختلف المراحل التاريخية.
وأوضحت القوات المسلحة عبر المتحدث الرسمي بأن الجمهوريين الحقيقيين في مارب هم من يعملون اليوم على تحرير كافة أراضي الجمهورية من الغزاة والمحتلين ومن يقاتل في صفوف المحتلين والغزاة من مرتزقة الملكية السعودية.
وعليه فان تكاتف الجهود والالتفاف حول القيادة السياسية الرشيدة والتحلي بأعلى درجات الوعي والبصيرة والجهاد كفيل بتحقيق هذا الهدف الوطني العظيم.

قد يعجبك ايضا