الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

الاغتيالات والتصفيات في عدن.. مسلسل لا ينتهي

مصرع مسؤول أمني رفيع في المخا تابع للمرتزقة وطارق عفاش

 

الثورة/

أكدت مصادر أمنية أن تصاعد عمليات الاغتيال وجرائم الاختطاف – وتحول شوارع وأحياء مدينة عدن المحتلة إلى ميادين حرب وساحات مواجهات – تعكس حالة الانفلات الأمني الكبير الذي يترجم مخطط تحالف العدوان بجعل المحافظات الجنوبية تعيش في نفق مظلم يصعب الخروج منه.
وقالت المصادر إن المشهد الأمني وعودة الاغتيالات وعمليات الاختطاف بالتزامن مع صراعات ومواجهات مسلحة بين أدوات تحالف العدوان في مدينة عدن، تتم بأسلوب ممنهج ووفق مخطط تديره قوى الاحتلال وأدواته.
وأشارت إلى أن حالة اللامبالاة للسلطات الأمنية التابعة لأدوات تحالف العدوان وعدم اكتراثها لما يحدث وحرصها على تغطية وتبرير الجرائم التي تشهدها مدينة عدن، يكشف تورطها ودعمها ومساهمتها في تحويل المدينة إلى بؤرة للصراعات والمواجهات والاغتيالات، ولتتمكن الأطراف المتصارعة من تنفيذ سيناريوهاتها في تصفية الخصوم والمعارضين.
وفي مشهد يشير إلى تورط أجهزة الأمن التابعة لأدوات تحالف العدوان في مثل هذه الجرائم، عثر مواطنون -أمس السبت- على جثة مواطن مقتولا في عدن.
ووفقا لمصادر محلية، فإن جثة المواطن التي تم العثور عليها بالقرب من محمية الحسوة، تظهر عليها آثار التعذيب، ما يشير إلى أن المواطن تعرض للاختطاف والتعذيب قبل أن يتم قتله.
وفي حادثة أخرى، أقدم مسلحون مجهولون على اختطاف مسؤول نقابي في شركة النفط أثناء تواجده بإحدى محطات الوقود على مرأى ومسمع من أجهزة الأمن في مديرية صيرة.
وبحسب الشهود، فإن المسلحين اقتحموا المكان بالقوة وبادروا بإطلاق النار في الجو لتفريق المواطنين، قبل أن يقتادوا النقابي ياسر الحبيل على متن سيارة إلى جهة غير معلومة.
وجاءت عملية اختطاف “الحبيل” بعد شهر تقريباً من اعتداء نفذته قوة أمنية تابعة لشرطة المعلا على منزله وقيامها بتفتيشه دون مسوغ قانوني أو استدعاء سابق، ما أثار الرعب في أوساط سكان الحي.
يشار إلى أن النقابي “ياسر الحبيل” قاد سلسلة احتجاجات لموظفي شركة النفط لمطالبة حكومة الفار هادي والمجلس الانتقالي – التابع للإمارات – بصرف مستحقاتهم ووقف العبث بأصول وممتلكات الشركة، كان آخرها في نوفمبر الماضي، حيث توعَّد وزملاؤه بمواصلة التصعيد وفق برنامج أعدَّته النقابة، حتى تحقيق مطالب مُنتسبي الشركة وحماية منشآت الشركة من الفاسدين، وهو ما يؤكد أن عملية اختطافه تقف وراءها جهات أمنية تستخدم مسلحين مجهولين لتنفيذ مثل هذه العمليات.
وفي عملية تؤكد أن سيناريوهات تحالف العدوان تشمل جميع المناطق الخاضعة للاحتلال، اغتال مسلحون مجهولون، مساء الجمعة، مسؤولاً أمنياً رفيعاً في قوات المرتزق ”طارق عفاش“.
وقالت مصادر محلية، إن مسلحين مجهولين فتحوا نيران أسلحتهم على ما يسمى مسؤول الإمداد في قوات المرتزق طارق عفاش، في الخط الدائري الشمالي بمدينة المخا غربي تعز.
وجاء هذا الاغتيال بعد يومين من اغتيال مسؤول أمني كبير في الخوخة يتبع “طارق عفاش” على يد مسلحين مجهولين أثناء تواجده في مدينة عدن المحتلة.

قد يعجبك ايضا