الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

لا شرعية للهيمنة الأجنبية على اليمن

زيد الشُريف

لماذا لا يريد كلٌ من مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة أن تتحرر محافظة مارب؟ الجواب هو لأن هذه إرادة أمريكا وبريطانيا، أما مجلس الأمن والأمم المتحدة فهما يتحركان وفق سياسة ومصالح الأمريكيين والبريطانيين.. والسؤال الأهم من هذا كله والذي لا يقتصر فقط على محافظة مارب هو: لماذا لا يريد الأمريكيون والبريطانيون ومجلس الأمن والأمم المتحدة أن تتحرر اليمن بشكل عام من الاستعمار والارتزاق؟ لأنهم يريدون أن يبقى اليمن مسرحاً وميداناً لأطماعهم الاستعمارية وأن يبقى الشعب اليمني تحت الوصاية الخارجية وأن يبقى اليمن أرضاً وإنساناً تحت الهيمنة الأجنبية بقيادة أمريكا وبريطانيا أما آل سعود وعيال زايد فهم مجرد أدوات ، يريد الأمريكان وحلفاؤهم أن تبقى محافظة مارب مستعمرة لهم ومنطلقاً لتنفيذ مخططاتهم العدوانية التي تستهدف اليمن واليمنيين ويريدون أن تبقى مارب ميداناً لحشد مرتزقتهم وعناصرهم الإرهابية إليها، ليتم عبرهم تنفيذ المخططات الأمريكية البريطانية الاستعمارية والإجرامية التي تستهدف كل اليمنيين وتضمن لهم بقاء اليمن في حالة صراع دائم يمولون ويدعمون ويرسمون مخططاته هم بما يمكنهم من بسط نفوذهم السياسي والعسكري وانتهاك سيادة اليمن ونهب ثرواته وبناء قواعد عسكرية في المواقع الاستراتيجية، لهذا يبذلون ما بوسعهم في سبيل إعاقة تحرير محافظة مارب وبقية المحافظات اليمنية المحتلة.
إنها معركة الحرية والاستقلال في مواجهة الهيمنة والاستعمار يخوضها الشعب اليمني الصامد بجيشه ولجانه الشعبية منذ سبع سنوات في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي البريطاني الإماراتي الصهيوني، العدوان الذي يحاول بكل ما يستطيع منذ مارس 2015م إلى اليوم بكل أساليب الصراع العسكرية والأمنية والاقتصادية والسياسية والإعلامية وغيرها من أنواع الحرب والصراع التي بلغ مستوى الطغيان فيها إلى جرائم الحرب بحق الإنسان اليمني كل هذا بهدف أن تفرض أمريكا هيمنتها بالقوة على اليمن واليمنيين وأن تسلبهم حقوقهم المشروعة وتفرض عليهم الوصاية التي يرفضونها ولهذا تحشد إلى صفها حتى مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة وتوظفهما لممارسة الدور السياسي الخبيث والخطير الذي تمليه عليهما، بعد أن عجزت إمكانياتها العسكرية والمادية في تحقيق ما تطمح إليه عندما اصطدمت بصمود الشعب اليمني وبشجاعة وتضحيات وبطولات رجال الجيش واللجان الشعبية الذين يدافعون عن اليمن واليمنيين.
وبعد أن بلغت مستويات الصراع ذروتها وانقلبت الموازين لمصلحة الشعب اليمني الصامد وخسرت أمريكا الكثير من الرهانات التي كانت تراهن عليها وهزمت في أكثر من ميدان وفي أكثر من جبهة وخصوصاً بعد أن تمكن أبطال الجيش واللجان الشعبية من تطهير محافظة البيضاء من عناصر القاعدة وداعش وتحرير عدد كبير من مديريات محافظة مارب وعدد من مديريات محافظة شبوة وكل يوم يحمل معه الكثير من المتغيرات والمستجدات التي تأتي عكس ما تشتهيه أمريكا وعكس ما كانت قد خططت له، تحاول أمريكا في هذه المرحلة أن تمارس الإرهاب السياسي عبر مجلس الأمن والأمم المتحدة من خلال تصريحات وبيانات وفق السياسة الأمريكية البريطانية التي لا تريد أن تتحرر محافظة مارب بشكل خاص لأنها تدرك جيداً أن تحرير مارب من العدوان والمرتزقة وداعش والقاعدة هو بداية سقوط المشروع الاستعماري الأمريكي لليمن الذي سيقضي على أحلامها وأطماعها ويحرر بقية المحافظات اليمنية من شرها ومن شر أدواتها وعملائها.
وعلى الرغم من كل المحاولات الأمريكية السياسية والعسكرية والاقتصادية إلا أن مجريات الأحداث ومعطيات المعارك الميدانية تسير في الاتجاه الذي لا ينسجم مع أهداف أمريكا ومخططاتها الاستعمارية فهي لم تستطع إعاقة عمليات الجيش واللجان الشعبية التي تشق طريقها بقوة نحو تحقيق الحرية والاستقلال في مارب وشبوة وبقية المحافظات المحتلة، ولم تستطع عبر مجلس الأمن والأمم المتحدة أن تمنح مرتزقتها وعناصرها الإرهابية متسعاً من الوقت للبقاء في المناطق والمعسكرات التي كانوا يحتلونها ويسيطرون عليها لأن العمليات الميدانية للجيش واللجان الشعبية تصنع المتغيرات والانتصارات المتسارعة التي لا تبالي لا بمجلس الأمن ولا بالأمم المتحدة ولا بالأمريكان وحلفائهم لأنهم يفتقدون للشرعية ويتحركون حتى خارج إطار المواثيق الدولية، بينما الجيش واللجان الشعبية يتحركون من منطلق الشرعية الحقيقية التي تكفل لهم حق تحرير وطنهم من شر الغزاة والمعتدين والعملاء كحق إنساني ووطني وأخلاقي وديني كفلته شريعة السماء وقوانين الأرض ، ولهذا يمكن القول إن الشعب اليمني الصامد اليوم ورجاله الأعزاء أبطال الجيش واللجان الشعبية يرسمون ملامح المستقبل اليمني المتوج بالحرية والاستقلال بعزيمة فولاذية وإرادة إلهية، وهذا ما لا تستطيع أمريكا ولا مجلس الأمن إعاقته أو منعه مهما كان مستوى مكرهم ومهما تعددت أساليب عدوانهم، وعما قريب سيحق الله الحق ويزهق الباطل، وما النصر إلا من عند الله.

قد يعجبك ايضا