الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

اعتبرها مختصون نواة لتأسيس أكاديمية يمنية للعلوم الجمركية

مصلحة الجمارك والأكاديمية اليمنية توقعان مذكرة للتعاون في مجالات التدريب والتأهيل للدراسات العليا

الثورة / إبراهيم الأشموري

وقعت مصلحة الجمارك أمس في صنعاء اتفاقية تعاون مع الأكاديمية اليمنية تقضي بتأهيل كادر مصلحة الجمارك ومواصلة الدراسات العليا، في خطوة تعد الأولى من نوعها على مسيرة التطوير للمنظومة الجمركية والتي تتم بوتيرة متسارعة تتسق كما يقول المختصون مع ما يتم إنجازه من دعم لجوانب التأهيل والacتعليم للموظفين لمواصلة دراساتهم وتنمية مهارات الكادر البشري، باعتباره أهم ركائز التطور المنشود في هذا القطاع الحيوي.
حضر توقيع الاتفاقية التي تمت بتوجيهات من رئاسة مصلحة الجمارك ممثلة برئيس المصلحة يوسف علي زبارة كل من الإخوة مدير عام المعهد الثقافي الجمركي عبدالكريم المنصور ومحمد رشاد الجبري مدير عام مكتب رئيس المصلحة وعدد من قيادات المصلحة ومن الأكاديمية اليمنية كل من الدكتور أحمد محمد الشامي رئيس الأكاديمية اليمنية والدكتور حمود النجار عضو مجلس الأمناء والدكتور عبدالرزاق المراني رئيس قسم العلوم الإدارية والمالية والدكتور محمد سعيد الحاج عميد كلية العلوم الإدارية والإنسانية والأستاذة غيداء غشيم مديرة مكتب رئيس الأكاديمية.
وفي اللقاء عبر الخبير الجمركي عبدالكريم المنصور مدير عام المعهد الثقافي الجمركي بمصلحة الجمارك عن سعادته بهذا الاتفاق الذي يعتبر مسودة لمشروع إيجاد أكاديمية يمنية للعلوم الجمركية، مشيرا إلى ما يمثله هذا المشروع من أهمية عالية ومشروع طموح يعكس النظرة الثاقبة التي تتمتع بها إدارة المعهد وقيادة مصلحة الجمارك لاستشراف المستقبل.
وأشاد المنصور بجهود رئاسة المصلحة لإنجاز هذه الخطوة الهامة والأولى من نوعها والتي تأتي ترجمة لاهتمام قيادة مصلحة الجمارك بالتأهيل والتدريب عبر السعي الدؤوب لإعداد العدة لمواجهة تحديات التجارة الخارجية وتغيراتها عبر ضمان تأهيل كوادر مصلحة الجمارك لتكون على المستوى المطلوب من حيث الأداء والفعالية في إنجاز المهام المسندة إليها، ووصولا إلى كادر جمركي مؤهل يخدم العمل الجمركي في مختلف مجالاته.
وأكد المنصور الاستعداد الدائم للمعهد الثقافي الجمركي لتقديم كافة التسهيلات الممكنة لتشجيع كوادر الجمارك في مواكبة التطور عبر التأهيل المستمر للكوادر البشرية بما يضمن مواكبة التطورات والمتغيرات في هذا المجال.
وحث المنصور الموظفين على ضرورة الاهتمام بتطوير مهاراتهم والسعي للأفضل في الجانب العملي والعلمي وتعلم كل جديد.
وأضاف المنصور أن هذا الاتفاق مع الأكاديمية اليمنية يعد خطوة متميزة للتعاون مع الجهات المتخصصة لتوفير أفضل إمكانيات التدريب الأكاديمي والعملي لكوادر الجمارك بما يحقق الريادة في التأهيل.
وأوضح المنصور أن المعهد الجمركي يعتمد أفضل أساليب التدريب والتطوير ويوفر إمكانية عالية لتأهيل الكوادر في مختلف مجالاتهم العملية، مؤكدا سعى كوادر المعهد إلى دعم الاتفاقية لتبني فكرة تدريب الموظف على القيادة والتخطيط الاستراتيجي والتواصل الفعال لتطوير العمل الجمركي ودعم الكفاءة في جميع المجالات لتأهيل الموظفين وتعزيز قدراتهم وكفاءاتهم.
من جهته أكد محمد رشاد الجبري مدير عام مكتب رئيس مصلحة الجمارك أهمية تظافر الجهود لإنجاح مضامين الاتفاقية التي تعتبر لفتة جيدة من قبل قيادة المصلحة تستحق الشكر لتبنيهم دعم وتعليم كوادرها.
وأشار الجبري إلى أن التعليم والتدريب يعد أحد العناصر الرئيسية في الخطط الاستراتيجية التي تحرص قيادة المصلحة عليها، وتسعى جاهدة لتأهيل موظفيها وتوفير بيئة عمل محفزة تعتمد على الأداء والتشجيع للابتكار وتعميق الانتماء الوظيفي.
من جانبه شكر الدكتور أحمد محمد الشامي رئيس الأكاديمية اليمنية رئاسة مصلحة الجمارك، موضحا أن هذه الاتفاقية تأتي بداية لسلسة من الاتفاقيات القادمة في مجالات مختلفة سواء في مجال التدريب أو التدريس والاستشارات، وأكد أن الأكاديمية لديها كفاءات متميزة ستسخرها للمتدربين للاستفادة الكاملة.
ودعا الشامي موظفي الجمارك لاستغلال هذه الفرصة وهذه اللفتة من رئاسة مصلحة الجمارك التي تسعى إلى تأهيل موظفيها تأهيلًا عاليا ومتميزا.

قد يعجبك ايضا