الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

من ساحات الاحتفاء بالذكرى السابعة للثورة.. اليمنيون يعلنون: اليمن على أعتاب عهد جديد من الحرية والاستقلال والكرامة

 

احتفل الشعب اليمني بالذكرى السابعة لثورة الـ 21 من سبتمبر، ثورة الحرية والاستقلال.. ثورة التخلص من الوصاية والارتهان للعدو.
اليمنيون، وبعد مضي 7 أعوام على ثورتهم المباركة أعلنوا من ساحة الاحتفال في شارع المطار بأمانة العاصمة –أمس الأول- أن اليمن على أعتاب عهد جديد من الحريّة والاستقلال والكرامة التي تصون حقوقهم وحريتهم في العيش بعزة وشموخ، بعيداً عن تدخلات الغير وفرض إرادته على سيادة اليمن وحرية اليمنيين ومعيشتهم، بعد أن عاث في البلد فساداً لعقود، من دون أن يجد من يقف في وجهه ورفض تلك التدخلات السافرة التي جعلت اليمن في مؤخّرة الدول، نتيجة غياب القرار اليمني وارتهانه للخارج.
واليوم، بعد أن تمَّ لفظ كلّ تلك التدخّلات أعلن اليمانيون انتصارات الثورة العظيمة بطعم الحرية، ورفض كل أشكال الارتهان والوصاية.. الثورة شاركت الجماهير الغفيرة هذه الفرحة الكبيرة، واستطلعت آراء بعض الحاضرين، فإلى الحصيلة:
الثورة / يحيى الربيعي / أحمد السعيدي

محافظ عدن طارق سلام: تعيش بلادنا اليوم عيد الذكرى السابعة لثورة 21 سبتمبر المجيدة الذي تجلت فيه أصالة التاريخ وعظمة الإنسان اليمني ليشهد الجميع بمجد وبسالة اليمنيين على مر العصور ولتعزز هذه الثورة وأهدافها المجيدة مكانة وقيمة اليمن أرضا وإنسانا على مختلف الأصعدة.
النهج القرآني الذي انتهجته الثورة وقيادتها المباركة كان له الأثر الكبير والبالغ في قلوب اليمنيين الذين شهد لهم الرسول الأعظم في أكثر من موضع وأكثر من مكانة، وبدورهم اليوم يحيون المبادئ الإنسانية والأخلاقية الثابتة التي حاول اليهود والصهاينة اجتثاثها من حياة الأمة واستبدالها بمناهج بديلة تفسد الأمة وتهدم أسسها الثابتة، ما يجعلها أمة هشة لا تقوى على مواجهة أعدائها.
عرف اليمنيون اليوم عظمة هذه الثورة ومكانتها الراسخة في وجدانهم بعد أن أدركوا حقيقة المؤامرة الغربية الأمريكية الصهيونية على الأمة وتكالب الأعداء على هذا الشعب المؤمن الصامد، لمواقفه العظيمة والمشرفة في الوقوف ضد مؤامرة الأمريكان وصهاينة العرب ومن يدور في فلكهم في معركة السيادة والاستقلال التي تتفجر في ربوع الوطن لطرد الغزاة والمحتلين، وكان آخرها ما حدث ويجري في عدن الحبيبة من انتفاضة شعبية كبيرة تواجه الغزاة والمحتلين وتطالب بالعيش بحرية واستقلال في كنف ثورة 21 سبتمبر.
في ذكراها السابعة لاتّقاد شرارتها تعود بنا الذكريات إلى محافل التضحيات العظيمة لثورة نوفمبر المجيدة التي اجتثت الاحتلال البريطاني من جنوب الوطن الذي استمر قرنا وعقدين من الزمن ووصل طوال تلك الفترة إلى المستوى المريب الذي وصل إليه المحتل الجديد في فترة وجيزة رغم المفارقات والاختلافات الشاسعة بين القوتين سواء من الناحية العسكرية أو الدينية، إلا أننا اليوم بعزيمتنا الفولاذية سنواجه المحتل الجديد وسنجتثه كما حصل لمن قبله ليعيش اليمن من أقصاه إلى أقصاه في عزة وشموخ بإذن الله.
اليمنيون اليوم يخوضون معتركا صعبا وحاسما ليحددوا مسار المرحلة القادمة ويصلوا بوطنهم إلى بر الأمان بعد تخليصه من الغزاة والمعتدين واستعادة الحقوق والمكتسبات الوطنية المنهوبة وبناء دولة قوية تضمن العيش والحياة الكريمة للجميع، بعيدا عن سياسة الفيد والنهب التي كرسها النظام السابق الفاسد وقوى الاحتلال لصالح أشخاص معينين جعلوا الشعب يقتات على فضلات المتربصين باليمن حتى أوصلوا اليمن إلى ما صارت إليه فتوجيهات القيادة الحكيمة تشير إلى أن المرحلة القادمة ستكون مفصلية وحاسمة في تاريخ اليمن/ وما التطورات السريعة التي تشهدها الجبهات والحراك الواسع على المستويين السياسي والعسكري إلا دليل يؤكد حرص القيادة الثورية والسياسية على حسم المعركة في الجنوب وأن الانتقال صوب العدو الغاصب لتطهير الأراضي اليمنية من دنس الاحتلال بات قاب قوسين أو أدنى.
نحن اليوم معنيون بالوقوف بحزم أمام العدو المحتل ومواجهته بكل قوة وصلابة بعد أن جسد اليمنيون جميعا ملاحم العطاء والتضحية في سبيل الحرية والسيادة وطرد كافة أشكال الوصاية والارتهان من شمال الوطن بعد ثورة 21 سبتمبر المجيدة، ما يجعلنا اليوم أمام فرصة كبيرة لتحرير ما تبقى من أراضي الوطن المحتلة والالتحام خلف قيادة الثورة في مواجهة أعداء الأمة واستكمال أهداف الثورة المجيدة.

ثورة فضحت المخططات
مراد المهاب -عضو اللجنة الزراعية والسمكية العليا: إحياء ذكرى الثورة هو إحياء ليوم انتفض فيه الشعب ضد الوصاية الأمريكية وأذنابها السعودية والإمارات، يوم إعلان الاستقلال والحرية، يوم قال فيه اليمنيون “لا” للظلم والاستبداد، “لا” للارتهان والعمالة وخيانة الوطن، ثورة الـ 21 من سبتمبر أعادت لليمن حريته وأمنه واستقلاله، وبإذن الله تعيد للأمة العربية والإسلامية مجدها وحريتها.
ثورة الـ 21 من سبتمبر ثورة شاملة انتصرت وتنتصر وسيبقى الانتصار حليف الجيش واللجان الشعبية حتى تحرير كل ربوع اليمن من المهرة إلى عدن إلى تعز إلى شبوة وحضرموت والمكلا وسقطرى والحديدة، وهي ثورة تنموية بامتياز، فاليمن اليوم تنطلق نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي؛ نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع.. اليمن اليوم قرارها السيادي حر، بالأمس مُنعت اليمن من زراعة القمح، وأجبرت على الانصياع لإرادة البنك الدولي ومنظمة الفاو في تقرير مغشوش بأن اليمن غير صالحة للزراعة، وبثورة الـ 21 انكشف هذا الزيف وفضحت كل المخططات والمؤامرات التي حرصت على إبقاء اليمن شعبا ذليلا ينتظر أن تأتيه لقمة عيشه من أيدي الأوصياء الأمريكيين وأذنابهم.

حققت الأمن
المعلم بندر رضوان: ثورة الـ21 من سبتمبر حققت النصر للشعب اليمني على الكثير من الإخفاقات التي تسببت فيها الأنظمة السابقة، وأطاحت بالعديد من السلبيات والإحباطات والمؤامرات، فعلى المستوى السياسي نال اليمن استقلاله وحريته، وتحرر من الوصاية والارتهان، وقرار اليمن كان بالأمس يأتي من الرياض، وها هو اليوم يصدر حرا من صنعاء، وعلى المستوى العسكري كان الجيش اليمني مخترقا من السفارة الأمريكية، وأتذكر أن أمريكا كانت تتدخل في حركة الجيش اليمني على عدة محاور، وكانت لها قواعد وإدارات في عدد من المعسكرات والمناطق العسكرية في صنعاء، في مارب، في عتق ، وفي عدن، وعلى المستوى الأمني قضت الـ 21 من سبتمبر على الاغتيالات والتفجيرات والاعتقالات التعسفية والإخفاءات القسرية، الآن اليمن تعيش أمنا واستقرار لم يسبق أن عاشت مثيلة من 5 عقود مضت..
باختصار، اليمن تنتصر، واليمنيون عازمون على مواصلة المسيرة مع قائد الثورة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي حتى تحرير كل شبر من أرض اليمن.

انتصرت لقيم العدالة
عباس شرف الدين- مواطن: الـ 21 من سبتمبر مثّل يوم ولادة جديدة للشعب اليمني، يوم خرجت فيه اليمن من عباية الوصاية الأمريكية والإسرائيلية والسعودية، يوم تحرر فيه اليمن من استبداد وظلم عصابات آل عفاش وآل الأحمر، وتخلصت إلى الأبد من كواليس التدخل السعودي المباشر في القرار السياسي إلى درجة أن السفير السعودي كان يختار الوزراء والمسؤولين في الدولة على كافة الأصعدة العسكرية والسياسية والأمنية، حتى أنها كانت تفرض ما يدرّس في مدارسنا من مناهج تربوية..
الحمد لله، اليمن بفضل ثورة 21 سبتمبر قضت على عصابات التقطع، وأرست دعائم الأمن والاستقرار في عموم ربوع مناطق حكومة المجلس السياسي الأعلى.. اليمن بالتفافها حول قائد الثورة وعلم الأمة اليمنية السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي -حفظه الله- تمضي إلى أعالي المجد الحضاري والانتصار لقيم العدالة والإنصاف.. هذا القائد الحكيم الذي يؤكد في كل مناسبة أن الثورة نتاج حقيقي لنضال الشعب اليمني على طول وعرض قاعدته الجماهيرية وتعدد فئاته ومذاهبه وأطياف وقبائله.

أنهت الذل والهوان
محمد علي أحمد المنوس -وكيل التعليم بأمانة العاصمة: ثورة الـ 21 من سبتمبر ثورة قرآنية مؤيدة من الله سبحانه وتعالى، وقيادتها قرآنية، فهي صرخة الشهيد القائد حسين بدرالدين الحوثي رضوان الله عليه في وجه الظلم في زمن خنع الناس فيه للمستبدين وأمر علماؤهم بطاعة أولئك القادة الظلمة والمجرمين الذين حرموا الخروج على الاستبداد.. صرخة حق في وجه الظلم، صرخة الحرية والاستقلال في زمن الارتهان والوصاية.. هذه الصرخة التي انطلقت من صوت واحد هو صوت قرين القرآن الذي تكالبت عليه كل الأطراف السياسية والعسكرية في الداخل والخارج.. هذا الصوت الذي صار اليوم يمنا بأكمله، بل أمة بكل ما تعنيه كلمة أمة.
إن انتصار اليمن بقيادة القائد الرباني السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي – حفظه الله- هو انتصار للأمة العربية والإسلامية عامة ضد كل أشكال الاستبداد والظلم، انتصار تساقطت بموجبه كل رهانات الأوصياء التي تكالبت وتحالفت على اليمن من كل حدب وصوب.. اليمن بشعبه العظيم وإرادته القوية حطم كل تلك الرهانات، وأثبت للعالم أنه مقبرة الغزاة، وأن كل من يحاول أن يكسر عزته وكرامته لا شك خاسر.. اليمن انتصر، وسينتصر، اليمن تحرر، وسيحرر ما تبقى من أرضه، ومن أهم المكاسب التي تحققت لليمن الأمن والاستقرار الداخلي ولحمة الصف الوطني، وعلى المستوى السياسي نالت اليمن حريتها واستقلالها.

أجدد العهد
الجريح أسامة الحرازي -أحد جرحي الثورة المظفرة: حضرت اليوم كي أشارك في الاحتفال بالذكرى السابعة للثورة اليمنية، ذكرى انتصار الحق ضد الباطل، ذكرى الانتصار لحرية واستقلال اليمن من الوصاية الأمريكية والسعودية، حضرت اليوم كي أستعيد العزم على مواصلة الانتصار، وأجدد العهد لهذه الثورة العظيمة، وأقول بكل شموخ وعزة: نحن قادمون يا قدس.. كي أقول للمرتزقة: قلتم بالأمس إن صنعاء قريبة، ونحن اليوم نقول لكم القدس أقرب.. سينتصر الشعب اليمني والأمة الإسلامية.. حضرت كي أقول لسيدي ومولاي قائد الثورة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي: سر بهذه الأمة إلى أعالي مراتب العزة والكرامة والله ناصرك ومؤيدك.

شعب الثورة
الشيخ أحمد دوام: حضرنا اليوم من جميع المناطق والأحياء للمشاركة في هذه الذكرى ولتهنئة شعبنا اليمني العظيم بهذه المناسبة، كما نهنئ قائد الثورة السيد عبد الملك الحوثي، والنصر لليمن ضد الغزاة الذين أرهبتهم الثورة وأفشلت مشاريعهم وأهدافهم الساعية إلى السيطرة على اليمن وفرض الوصاية والتبعية على هذا الشعب الذي لا يرضى الهوان ولا يقبل الذل والمساومة على كرامته ودينه.

انفلات أمني
يحيى الزنجبيلة -والد الشهيد أسامة: حضرنا اليوم لإحياء الذكرى السابعة لثورة الاستقلال والحرية والعزة والكرامة ثورة إخراج اليمنيين من ظلمات الوصاية الخارجية إلى نور الحرية والسيادة واستقلال القرار السياسي والتخلص من الفساد الذي أدخل اليمن في دوامة من المعاناة لا تنتهي، وفي هذه الذكرى نتذكر كيف عشنا قبل هذه الثورة من ظلم واستعباد وتحكم بأرزاق الناس وفوضى وانفلات أمني وتفجيرات في المساجد بقيادة أمريكا والسعودية، وبالعكس أنجزت هذه الثورة إنجازات عدة أهمها الأمن والأمان والسيادة والاستقرار.

أدوات أمريكا
حسام لهاب-ناشط ثقافي: خرجنا اليوم لنشارك أبناء الشعب اليمني هذه المناسبة العظيمة التي تعني لجميع أحرار اليمن الكثير والكثير فهي تعني لهم العزة والكرامة ورفض التدخل السعودي والأمريكي في اليمن، حيث كان المسؤولون في بلادنا عبارة عن أدوات بيد أمريكا وحلفائها ولا يمتلكون الحرية في اتخاذ أي قرار يخدم المواطن وينقذه من ويلات الفساد الذي عانى منه طيلة سنوات ما قبل الثورة، وعلى سبيل المثال قرر النظام حينها فرض جرعة سعرية على المشتقات النفطية إرضاء لأمريكا والسعودية غير مبالين بالمواطن الضعيف الذي لا حول له ولا قوة.
وفي هذه المناسبة نتوجه بالشكر لله والحمد له على هذا الانتصار الذي سوف يخلّد في تاريخ اليمنيين، فخروجنا اليوم هو لبناء المستقبل والقيم التي ينتمي إليها هذا الشعب وتحقيق الأهداف والتطلعات التي تساهم في تحسين حال المواطن اليمني.

عدوان على الثورة
أبو زينب النجار-مواطن: حضرنا اليوم لنثبت للعدوان أننا مستمرون في ثورتنا حتى تتحقق جميع أهدافها وعلى رأسها التخلص من التدخل السعودي الذي فرض علينا عدوانا غاشما وحصاراً خانقاً، خرجنا من أجل تحرير كل شبر من أرض الوطن من عملاء ومرتزقة، وبالعودة إلى ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر فهي ثورة عظيمة قضت على شركاء الفساد والطغاة عفاش والإصلاح.

عيد النصر
حسين محمد راوح- خطيب مسجد: تواجدنا اليوم في ساحة شارع المطار للاحتفال بعيد النصر والتمكين من أعداء الفساد والحرية والاستقلال، فثورة الواحد والعشرين من سبتمبر ثورة ضحى فيها رجال الرجال أثناء المظاهرات والاعتصامات وقتلهم نظام الوصاية بدم بارد، ونحن اليوم نتواجد هنا لإحياء ذكراهم ولقراءة الفاتحة على أرواحهم وللوفاء لهم، فلولاء دماؤهم الزكية لما تحقق الانتصار، فلهم العزة والخلود عند ربهم ونحن نعتز ونفتخر بهم ونعانق السماء بتضحياتهم.

القضاء على الفساد
أبو علي النعمي- ناشط ثقافي: خرجنا اليوم لنحتفل بالعيد السابع لثورة 21 سبتمبر التي قضت على الفساد نهائيا وإلى غير رجعة واستأصلت رموز الفساد والمفسدين المتكبرين الذين جثموا على صدور اليمنيين طويلا ومارسوا أبشع أنواع الابتزاز والفساد وجنوا ملايين الدولارات وخزّنوها في الخارج، فكان يوم 21 سبتمبر لهم بالمرصاد وقضى على كل أحلامهم وفسادهم وجعلهم مشردين في دول أخرى بعدما كانوا بعنجهيتهم لا يبالون بالمواطنين والفقراء.

منظومات الدفاع الجوي
باسم عبد الواحد -أمني في الفعالية: نتواجد للخدمة في هذه الساحات، للاعتزاز بما تحقق في ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر المجيدة من استقلال وحرية وعزة وكرامة لليمن بعد أن تعمّدت أمريكا وعملاؤها من العرب أن يتحكموا في مصير الشعب اليمني وقراره السيادي حتى وصل الأمر إلى تدمير منظومات الدفاع الجوي لإرضائهم وقد شاهدنا عبر قناة المسيرة صوراً ذليلة حقيرة لقيادة عميلة ترضي أعداء الأمة على حساب شعبها ومقدرات بلادها، وإذا ما أردنا أن نعرف كيف كانت اليمن قبل ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر ما علينا سوى أن نتأمل أوضاع المناطق التي هرب إليها أولئك العملاء وسيطروا عليها ونتأمل كيف هي الأوضاع في عدن والتواجد البريطاني في المهرة والإماراتي في سقطرى والأمريكي في شبوة، ولنا أن نأخذ العبرة فلو لم تكن ثورة 21 سبتمبر لكان الحال الآن كما هو في المناطق المحتلة.

الحديقة الخلفية
حسين السراجي- جريح من أبطال الجيش واللجان الشعبية حضر الفعالية على كرسي الإعاقة المتحرك ملبياً للنداء تحدث فقال:
تأبى كرامتنا وعزتنا إلا أن نشارك الشعب اليمني هذه الفعالية العظيمة، ذكرى ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر التي نقلت اليمن من براثن العبودية لدول الاستكبار العالمي إلى أنوار الحرية والكرامة والاعتماد على الله والتوكل عليه وهذا ما لم يعجب الذين يعتبرونا حديقة خلفية لهم، فجن جنونهم ومارسوا في حق الشعب اليمني أشد أنواع التنكيل عبر عدوان اشتركت فيه عشرات الدول ليجبروا اليمنيين على التراجع عن ثورتهم، لكن الشعب اليمني اليوم يوجه لهم رسالة قوية من خلال هذه الحشود الغفيرة التي امتلأت بها ساحة شارع المطار وبقية المحافظات ومفادها “أننا مستمرون في الدفاع عن ثورتنا والقضاء على العدوان حتى استكمال بقية أهداف الثورة التي تضمن للمواطنين دولة قوية ذات سيادة واقتصاد قوي يعيش اليمنيين في ظلها بكرامة وعزة”.
تصوير / عادل حويس

قد يعجبك ايضا