الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

تضحيات شهداء الأجهزة الأمنية تكللت بسببها انتصارات عظيمة وكشفت وأحبطت مخططات كبيرة للعدوان

 

عطاء منتسبي وزارة الداخلية وقطاعاتها وأجهزتها المختلفة لا يزال مستمراً ومتواصلاً في حماية الجبهة الداخلية وإفشال المؤامرات

التضحيات الكبيرة التي قدمها منتسبو وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية ليست بالهينة ولا يمكن لأحد أن ينكرها أو يتجاهلها، بل كانت على رأس هرم التضحيات خصوصا في حماية الجبهة الداخلية والحفاظ عليها وإفشال كل المؤامرات التي تحاك ضد الوطن فضلا عن مشاركة العديد من ضباط وأفراد وزارة الداخلية وقطاعاتها في جبهات العزة والشرف :

الثورة / قضايا وناس

تضحيات الشهداء تكللت بسببها انتصارات عظيمة حيث حققت الأجهزة الأمنية 46ألف إنجاز أمني منذ بداية العدوان حتى نهاية العام 2019م، وكشفت وأحبطت خلال الفترة ذاتها 296 مخططاً أمنياً معادياً كانت موجهة لاستهداف الجبهة الداخلية، فيما استمرت في تحقيق الإنجازات الكبيرة وبوتيرة عالية مع انتصاف العام الجاري 2020م حيث بلغت نسبة ضبط الجريمة 92 % من إجمالي الجرائم المبلغ عنها لينخفض معدل ارتكاب الجريمة بمختلف أنواعها خلال النصف الأول من العام الجاري إلى 43 % مقارنة بالنصف الأخير من العام المنصرم 2019م.
تقرير الخبراء الوطنيين كشف أن عدد الغارات التي شنها العدوان على مختلف المنشئات الأمنية بلغت 1748 غارة، نتج عنها تدمير 477 منشأة أمنية، واستشهد على إثرها 178 عنصراً أمنياً وأصيب 139 آخرون بجروح بليغة.
ولم يقتصر استهداف العدوان على الأجهزة الأمنية ومبانيها وآلاتها بل شمل عدوانه كل عنصر حي في وزارة الداخلية كان الهدف من ذلك إفساح المجال للجماعات الإرهابية، وهو ما زاد من عزيمة القوات الأمنية وتحملها مسؤولية كبيرة جداً أدتها بنجاح واقتدار، ذلك ما يتجلى بالتضحيات الكبيرة التي قدمتها جميع أجهزة وزارة الداخلية ولا يزال عطاء أبطال الأمن مستمراً حتى هذه اللحظة، ولعل ما تنعم به العاصمة صنعاء ومختلف المحافظات الحرة خير دليل على ذلك .
من الشهداء
في تاريخ 21 سبتمبر 2020م شٌيعت بصنعاء جثامين عدد من شهداء الوطن والقوات المسلحة والأمن العميد علي سالم المطيعي والعقيد هلال محمد الأكوع والعقيد عبدالسلام محمد العياني والرائد يوسف يحيى الراس والرائد صخر زيد الفهد والرائد عبدالله يحيى سودان والرائد علي مرشد وازع والمساعد صلاح عبدالله العياني والذين استشهدوا وهم يدافعون عن السيادة الوطنية ضد الغزاة والمرتزقة في عدد من الجبهات.
وفي يوم الثلاثاء ٢٧-٥-٢٠١٥م عام استهدف طيران تحالف العدوان معسكر قوات الأمن المركزي وكان من ضمن الشهداء العقيد عبدالرحمن المحويتي
خبير المتفجرات والعميد طاهر الحنشلي والعقيد محمد السلامي والملازم صالح الشيبة والملازم سمير جياش وغيرهم من أبطال قوات الأمن المركزي.
وفي عصر يوم السبت ٨- ١٠ – ٢٠١٦ استشهد عدد من ضباط قوات الأمن المركزي الذين كانوا ضمن اكثر مر ١٥٠ شهيداً أثناء تأديتهم واجب العزاء لآل الرويشان بالقاعة الكبرى في صنعاء برفقة الوالد القائد المجاهد اللواء الركن عبدالرزاق محمد المروني قائد قوات الأمن المركزي . وهم العميد الركن / احمد يحيى الشيخ والعميد الركن / عبدالرحمن محمد مداعس والعميد الركن / عبدالله علي الجوفي وولده هاني والعقيد / محمد محمد بن هلال والمقدم / حميد البشيري كما استشهد العقيد / محمد محمد بن هلال مساعد مدير امن العاصمة قائد فرع قوات الأمن المركزي بالأمانة نتيجة الاستهداف ذاته .
وفي يوم الأربعاء 27 مايو 2015 استشهد المساعد1/ صالح الشيبة ..مساعد اشارة قوات الأمن الخاصة..
والشهيدالمساعد1/ سمير جياش .. مساعد قسم التعيون بالشئون الإدارية أثناء استهداف العدوان السعودي وتحالفه لقيادة قوات الأمن الخاصة.
استمرار العطاء
عطاء منتسبي وزارة الداخلية وقطاعاتها وأجهزتها المختلفة لا يزال مستمراً ومتواصلاً في حماية الجبهة الداخلية وإفشال المؤامرات التي تستهدف أمن واستقرار الوطن كما أن آمال العدو خابت وتحطمت مؤامراته أمام يقظة الأجهزة الأمنية وتلك التضحيات التي قدمها الشهداء.

قد يعجبك ايضا