الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

تواصل الفعاليات الاحتفالية والأنشطة بذكرى سنوية الشهيد في العاصمة والمحافظات

 

 

النعيمي: تضحيات الشهداء من أجل الوطن وسيادته واستقلاله لم ولن تذهب هدراً
افتتاح معارض صور وزيارات لضريح الشهيد الرئيس الصماد وروضات الشهداء وأسرهم
المداني: على الجميع تحمل مسؤولية رعاية أسر الشهداء والاهتمام بذويهم
التأكيد على دور الخطباء والمرشدين في تعزيز الوعي المجتمعي بتضحيات الشهداء وترسيخ ثقافة الجهاد
التأكيد على المضي في درب الشهداء والاستمرار في التحشيد لردع الأعداء وإفشال مخططاتهم
الدعوة إلى تفعيل المبادرات المجتمعية والتعبئة والاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم

الثورة / سبأ

تواصلت أمس بالعاصمة صنعاء ومختلف محافظات الجمهورية الفعاليات والأنشطة الخاصة بالذكرى السنوية للشهيد، وأكدت الفعاليات التي شملت افتتاح معارض صور الشهداء وزيارات لضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد وعدد من روضات الشهداء على أهمية إحياء المناسبة كونها محطة لاستلهام معاني التضحية والفداء في مقارعة قوى الغزو والعدوان.
وشددت على ضرورة الاهتمام باسر وعائلات الشهداء عرفانا بما قدمه الشهداء من تضحيات في سبيل الدفاع عن الوطن وكرامته.
فقد زار عضو المجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي ومعه نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية محمود الجنيد وأعضاء من المكتب السياسي لأنصار الله أمس ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه في الذكرى السنوية للشهيد.
ووضع النعيمي والجنيد وأعضاء المكتب السياسي لأنصار الله إكليلاً من الزهور على ضريح الشهيد الصماد ورفاقه وقرأوا الفاتحة على أرواحهم وكافة شهداء الوطن.
واعتبروا زيارة ضريح الشهيد الصماد تأكيداً على المضي في ذات الدرب الذي سار عليه وأسهم في رسم ملامحه ومبادلته الوفاء بالوفاء.
وأكد الزائرون أن الرئيس الشهيد الصماد سيبقى خالداً في وجدان الشعب اليمني .. مشيدين بتضحيات الشهداء في مواجهة قوى العدوان وأدواته.
كما أكد النعيمي والجنيد ومرافقوهما أن تضحيات الشهداء من أجل الوطن وسيادته واستقلاله لم ولن تذهب هدراً مهما تعاظمت.
إلى ذلك زار وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد الشيخ صالح الخولاني ورئيس جامعة صعدة الدكتور عبدالرحيم الحمران والعميد فؤاد العماد أمس بصنعاء معرض صور شهداء محافظة مأرب.
واطلعوا ومعهم مدير مكتب الشباب والرياضة بمأرب قايد نمران، على أجنحة المعرض وما يتضمنه صور للشهداء ومجسمات ولوحات توثق نماذج من صمود الشعب اليمني في مواجهة العدوان .. مشيدين بمستوى التنظيم والتجهيز للمعرض.
ونوهوا بمواقف وتضحيات أبناء مأرب في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره .. مؤكدين السير على درب الشهداء على تحقيق النصر.
قيادات ومؤسسات عسكرية
كما افتتح مساعد وزير الدفاع للموارد البشرية اللواء الركن علي محمد الكحلاني ومعه رئيس هيئة القوى البشرية اللواء عبدالله البزاغي وعدد من القيادات العسكرية أمس بصنعاء معرض صور شهداء المنطقة العسكرية السادسة والذي تنظمه قيادة المنطقة بمناسبة احياء الذكرى السنوية للشهيد.
واطلع مساعد وزير الدفاع والقادة على ما يحويه المعرض من لوحات وصور تجسد مكانة الشهداء والأدوار البطولية للشهداء من منتسبي المنطقة العسكرية السادسة الذين سطروا بدمائهم الزكية تاريخيا حافلا بالمواقف الوطنية الشجاعة وهم يتصدون لأعداء الوطن.
وأكدوا انه وبفضل الله وببسالة وتضحيات الشهداء تحققت الانتصارات الكبيرة في مختلف جبهات العزة والكرامة، معبرين عن الشكر والتقدير لقيادة المنطقة العسكرية السادسة على تنظيم المعرض بصورة مشرفة.
وزار مدير دائرة التدريب العسكري العميد ناصر حميد ومعه عدد من الضباط والشخصيات الاجتماعية أمس روضة الشهداء في منطقة حزيز وقاموا بوضع اكليل من الزهور وقرأوا الفاتحة على أرواح الشهداء الطاهرة .
وخلال الزيارة أوضح مدير دائرة التدريب ان الانتصارات العظيمة التي تحققت لوطننا وشعبنا على قوى وجحافل الشر والعدوان ومرتزقتهم الآثمين هي ثمرة للتضحيات العظيمة والغالية التي قدمها الشهداء الأبرار ببذلهم دماءهم الزكية وأرواحهم الطاهرة دفاعا عن الوطن والشعب.
وأكد المضي على الدرب العظيم الذي سار عليه الشهداء الكرماء حتى يتم طرد المحتلين وأدواتهم ويتحقق النصر الكامل والمبين .
وزار عدد من قيادات وضباط وجنود دائرة الإمداد والتموين أمس روضة الشهداء بعصر وضريح الشهيد الرئيس صالح الصماد ورفاقه، ومعارض صور الشهداء في السبعين، وذلك في إطار الذكرى السنوية للشهيد.
حيث تم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء .. مشيدين بالمواقف والانتصارات التي اجترحها الشهداء وهم يواجهون تحالف العدوان ومرتزقته وعملائه في مختلف الجبهات.
وأشاروا إلى أن دماء الشهداء من منتسبي الجيش واللجان الشعبية التي روت تراب الوطن، قد أثمرت نصراً وعزة وكرامة وعززت من قيم الصمود والثبات في مواجهة تحالف العدوان.
وأوضحوا أن الشعب اليمني سينتصر على الأعداء ببسالة وإرادة الأبطال المؤمنين بعدالة القضية التي يقاتلون من أجلها .. مؤكدين السير على نهج الشهادة ودرب الشهداء الأبطال.
كما زار مدير الدائرة المالية بوزارة الدفاع العميد علي أحسن المطري ومعه عدد من قيادات وضباط الدائرة المالية أمس روضة الشهداء بمنطقة الروضة.
كما زار العميد المطري والضباط ضريح الشهيد الرئيس صالح الصماد ورفاقه بميدان السبعين وذلك في الذكرى السنوية للشهيد 1442هجرية.
وتم خلال الزيارة وضع إكليل من الزهور وقراءة الفاتحة على أرواح الشهيد الصماد ورفاقه والشهداء الذين كانوا سباقين في نيل الشهادة دفاعاً عن الوطن وهم يواجهون طواغيت العصر وينتصرون لمبادئ وقيم الشعب اليمني في السيادة والحرية والاستقلال.
وأشار العميد المطري إلى أن تضحيات الشهداء والقيّم الوطنية التي ناضلوا وقدموا أرواحهم من أجلها، ستبقى خالدة في ذاكرة الشعب والأجيال .. موضحاً أن ذكرى سنوية الشهيد فرصة لإحياء القيم واستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء لتحقيق مزيد من الانتصارات.
كما زار مدير الدائرة المالية بوزارة الدفاع والضباط معارض الشهداء في ميدان السبعين واطلعوا على محتويات المعارض من الصور واللوحات والمجسمات التي تبرز عظمة تضحيات أبناء اليمن والقوات المسلحة واللجان الشعبية في مواجهة العدوان ومرتزقته.
وبين العميد المطري أن تنظيم معارض صور الشهداء يأتي وفاء وعرفاناً واستذكاراً لعطاءات الشهداء وتضحياتهم من أجل الوطن .. معبراً عن الشكر للقائمين على معارض صور الشهداء على جهودهم في الإعداد والتجهيز لها وإبرازها بما يليق بعظمة الشهداء ومكانتهم.
كما زار منتسبو دائرة التأمين الفني أمس ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه وروضة الشهداء في منطقة شملان ووضعوا إكليلين من الزهور وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.
وأشار نائب مدير دائرة التأمين الفني العميد الركن عبد السلام سفيان، إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد لتجسيد الوفاء لتضحيات الشهداء وتجديد العهد على مواصلة مشوار العطاء في سبيل الدفاع عن السيادة الوطنية ضد تحالف العدوان ومرتزقته.
فيما أشار رئيس شعبة التأمين المادي العقيد محمد يحيى حزام إلى ما تحمله هذه الذكرى من دلالات ومعان عظيمة للوقوف أمام تضحيات الشهداء والتزود من مآثرهم البطولية في القوة والعزيمة والتحرك إلى الجبهات لمواجهة العدوان.
إلى ذلك اطلع منتسبو دائرة التأمين الفني على صور الشهداء في المعارض المقامة حالياً في ميدان السبعين.
مكتب الرئاسة
إلى ذلك زارت قيادات مكتب رئاسة الجمهورية أمس ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه وعدداً من معارض ورياض الشهداء في إطار الذكرى السنوية للشهيد.
وخلال الزيارة لضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد، قرأ الزائرون من رؤساء الدوائر بمكتب الرئاسة ونوابهم ومدراء العموم والإدارات ورؤساء الأقسام الفاتحة على أرواح الرئيس الشهيد ورفاقه وكافة الشهداء.
وجددوا العهد على مواصلة مشوار العطاء في بناء الوطن تجسيداً لشعار الرئيس الشهيد ” يد تحمي .. يد تبني”.
إلى ذلك اطلع الزائرون على ما تحتويه معارض شهداء وزارة الدفاع المنطقة العسكرية السادسة وشهداء الشرطة العسكرية وشهداء أبناء المحافظات الجنوبية.
كما زارت قيادات مكتب رئاسة الجمهورية عدداً من رياض الشهداء بأمانة العاصمة وترحموا على أرواحهم .. مشيدين ببطولات الشهداء واستبسالهم في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله.
وأكدت قيادات مكتب الرئاسة السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر المؤزر.

أمانة العاصمة
وافتتح أمين العاصمة حمود عباد أمس معرض الصور الدائم لشهداء مديرية معين بأمانة العاصمة في إطار إحياء الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الافتتاح اطلع أمين العاصمة وعضو مجلس الشورى خالد المداني ووكيل الأمانة الدكتور قناف المراني، على ما يحتويه المعرض بشارع الستين الغربي من صور ومجسمات عكست تضحيات الشهداء.
وأكد عباد أهمية تخليد ذكرى الشهداء الذين اجترحوا المآثر البطولية وقدّموا أرواحهم رخيصة في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وأشار إلى فضل الشهداء ومكانتهم عند الله والمجتمع والذين أصبحوا قدوة في التضحية والصمود والاستبسال .. لافتاً إلى أن حرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب اليمني منذ ما يقارب ست سنوات، كشفت مخططات وأطماع العدوان في السيطرة على خيرات اليمن.
كما أكد أمين العاصمة الحرص على تخليد تضحيات الشهداء الذين سطروا أروع الملاحم البطولية في مواجهة العدوان الذي استخدم كافة وسائل الإرهاب والقتل بحق الشعب اليمني.
فيما أشار مدير المديرية عبدالملك الرضي ومشرف المديرية سامي شرف الدين، إلى أهمية تنظيم المعرض الدائم لصور شهداء مديرية معين لتخليد مآثرهم وغرس ثقافة الجهاد والاستشهاد في أوساط المجتمع.
وأوضحا أن المعرض الذي سيتخلله فعاليات وأنشطة للتعريف بالمآثر البطولية للشهداء يتضمن صوراً لأكثر من ألف شهيد من المديرية في الدفاع عن الوطن.
إلى ذلك افتتح أمين العاصمة ومعه قيادة مديرية معين، المعرض المحوري رقم ( 3 ) لشهداء منطقة السنينة الشمالية بمديرية معين.
واطلع عباد ومرافقوه على محتويات المعرض الذي تنظمه 26 مدرسة حكومية وأهلية بإشراف المنطقة التعليمية بالمديرية ويحكي عظمة الشهداء وأدوارهم البطولية في مواجهة العدوان ومخططاته.
واستمعوا من مديرة المدرسة رضية شرف، إلى شرح حول محتويات المعرض الذي يستمر أسبوع من صور للشهداء ومجسمات معبرة عن بطولات وانتصارات الجيش واللجان الشعبية والقوة الصاروخية والطيران المسير.
كما زار رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس المحلي بأمانة العاصمة حمود النقيب أمس، معارض صور الشهداء في السبعين، في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
واطلع النقيب، على أجنحة معارض شهداء الأمن المركزي والمحافظات الجنوبية بميدان السبعين، وما تتضمنه من صور ومجسمات عكست بطولات وتضحيات الشهداء في ميادين العزة والكرامة.
وخلال الزيارة أشار رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد بما يليق بمكانة وعظمة الشهداء وتضحياتهم ذوداً عن حياض الوطن وسيادته واستقلاله.
وأشاد بالمواقف والانتصارات التي اجترحها الشهداء وما سطروه من ملاحم بطولية في مواجهة تحالف العدوان ومرتزقته في مختلف الجبهات.. مؤكداً السير على درب الشهداء في الدفاع عن الوطن.
إلى ذلك ناقش لقاء لعلماء وخطباء مديريتي التحرير وصنعاء القديمة بأمانة العاصمة أمس، دور العلماء والخطباء في تعزيز الوعي المجتمعي بثقافة الجهاد والاستشهاد.
ويأتي اللقاء الذي نظمه مكتبي الأوقاف والإرشاد في المديريتين في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد ١٤٤٢هـ.
وفي اللقاء أشار وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد المساعد لقطاع تحفيظ القرآن عبد الله الهادي، إلى أهمية الاحتفاء بذكرى سنوية الشهيد لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن.
وأشار إلى عظمة الشهادة ومكانة الشهداء عند الله .. وقال” إن الشهداء لهم الفضل بعد الله تعالى في تحقيق الانتصارات وعزة وكرامة واستقرار الوطن”.
وألقيت كلمات أكدت أهمية دور الخطباء والعلماء في الصدع بكلمة الحق وتعزيز ثقافة الاستشهاد في أوساط المجتمع.
وأشارت إلى عظمة الشهادة والمكانة التي يحتلها الشهيد عند الله وضرورة السير على خطاهم في مواجهة العدوان.
ودعت الكلمات إلى تفعيل المبادرات المجتمعية في تنشيط الجانب الثقافي في أوساط المجتمع بأهمية الشهادة وعظمتها، ورعاية أسر الشهداء والتحشيد للجبهات.
حضر الفعالية مدير أوقاف المديرية خالد مرعي وعدد من خطباء المساجد.
دشنت دائرة الثقافة الجهادية أمس المعرض الثقافي للشهيد والذي احتوى على صور للشهداء من أمانة العاصمة ومختلف المحافظات ومجسمات تبرز عظمة الشهادة ومكانة الشهيد في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وفي التدشين اعتبر ممثل دائرة الثقافة الجهادية صادق أمين قباص، تنظيم الدائرة للمعرض الثقافي للشهيد تخليداً لمآثر الشهداء من الجبهة التعبوئية الذين ضحّوا بأرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وعبر عن الفخر والاعتزاز بتضحيات شهداء الدائرة الثقافية في مختلف الجبهات والميادين .. مبيناً أن شهداء الجبهة الثقافية كانوا سباقين في دفع المجتمع إلى الجبهات من خلال التعبئة العامة والتحشيد إلى جبهات العزة والكرامة.
وقال” كثير من الشهداء قدّموا أرواحهم رخيصة من أجل شحذ الهمم وتعزيز التعبئة العامة ودفع الشباب إلى معركة الدفاع عن الوطن”.
ولفت قباص إلى أن صمود وثبات رجال الجيش واللجان الشعبية يتجلى في وقوفهم أمام المدرعات والمجنزرات من خلال التثقيف الإيماني والقرآني الذي كان لشهداء الدائرة الثقافية دور مهم في دفع الأبطال إلى مواجهة أسطورة الصناعة الأمريكية والطائرات والصواريخ.
وأكد جهوزية الدائرة الثقافية ومنتسبيها ووقوفهم إلى جانب أبطال الجيش واللجان الشعبية والسير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر المؤزر.
تخلل التدشين فقرات إنشادية وقصيدة شعرية ومسرحية، تناولت في مجملها عظمة تضحيات الشهداء وضرورة الاهتمام بأسرهم وذويهم.
وعقد بمديريتي الصافية و الوحدة بأمانة العاصمة أمس لقاء موسع للعلماء والخطباء، نظمه مكتبا أوقاف المديريتين في إطار الذكرى السنوية للشهيد.
وفي اللقاء أشار وكيل وزارة الأوقاف المساعد الشيخ جبري إبراهيم حسن إلى أهمية إحياء ذكرى سنوية الشهيد لما تمثله من محطة مهمة في استلهام الدروس والعبر والاستعداد للتضحية والعطاء والصمود والثبات في مواجهة العدوان.
وأوضح أن آيات الجهاد والأحاديث النبوية، هدفت لبناء أمة قوية لمواجهة قوى الاستكبار والطغيان .. لافتاً إلى أن ذكرى سنوية الشهيد تأتي والشعب اليمني ما يزال يواجه عدواناً منذ ست سنوات بكل ثبات وصمود وتحقيق الانتصارات بالتوازي مع تضحيات الشهداء.
وأكد الشيخ جبري السير على درب الشهداء من خلال استمرار رفد الجبهات بالمال والرجال ومواصلة الثبات والصمود حتى تحقيق النصر ودحر العدوان .. مشيراً إلى ضرورة ترسيخ ثقافة الجهاد والاستشهاد واستمرار رفد الجبهات ورعاية أسر الشهداء وتقديم الدعم والمساندة لهم وفاءً وعرفاناً بتضحيات الشهداء.
فيما اعتبر مستشار المجلس السياسي الأعلى محمد طاهر أنعم ومدير الأوقاف بمديرية الصافية عبدالرحمن الجنيدي وعبدالله الشهاري، إحياء الذكرى السنوية للشهيد محطة لاستلهام قيم العزة والكرامة والصمود من تضحيات الشهداء في مواجهة قوى العدوان.
وأشاروا إلى أهمية الوفاء لدماء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في الدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية .. لافتين إلى المكانة العظيمة التي خص الله بها الشهداء.
وتطرق المتحدثون إلى فضل الجهاد في سبيل الله وعظمة تضحيات الشهداء .. موضحين أن سنوية الشهيد فرصة للوقوف أمام الانتصارات التي تحققت منذ نحو ست سنوات في مواجهة العدوان والسير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر.
إلى ذلك نظم صندوق مكافحة السرطان أمس فعالية تكريمية لأسر الشهداء من منتسبي الصندوق في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد .
وفي الفعالية أشار رئيس مجلس إدارة الصندوق الدكتور عبد السلام المداني إلى مكانة الشهداء وأهمية رعاية أسرهم ودعمها تكريماً لمن ضحوا بأرواحهم من أجل الذود عن الوطن وكرامة الشعب اليمني.
وأوضح أن المشروع المقدس والقضية العادلة التي حملها الشهداء من أمانة في أعناق الجميع للحفاظ عليه والتمسك به، لافتاً إلى أن الشهداء قدموا أغلى ما يمكن أن يقدمه الإنسان، إذ بذلوا دماءهم في سبيل الله لتمد شرايين الأمة بالحياة.
وأكد الدكتور المداني، أن ذكرى الشهيد، فرصة لتعزيز معاني البذل والعطاء وحب التضحية والفداء واستلهام القيم المثلى والمبادئ العظيمة والأخلاق النبيلة التي ضحى الشهداء لإبقائها.
فيما أكدت كلمة أسر الشهداء التي ألقاها شعيب العقاد، الوفاء للشهداء وتضحياتهم والتمسك بالقيم والقضية التي ضحوا من أجلها والثبات والصمود حتى تحقيق النصر وتطهير الوطن من دنس الغزاة والمحتلين.
وأشار إلى أن الفعالية تأتي لترسيخ مسيرة الاستشهاد والعطاء وتخليد تضحيات الشهداء الذين قدموا دمائهم رخيصة في الدفاع عن الأرض والعرض.
كما اُفتتح في مديرية السبعين بأمانة العاصمة، أمسن معرضان لصور شهداء بيت العفيف وحي القادسية الشمالية، في إطار فعاليات ذكرى سنوية الشهيد.
وفي الافتتاح أشاد مدير المديرية محمد الوشلي، بما تضمنه المعرضان من صور ومجسمات عكست تضحيات الشهداء الذين قدّموا دماءهم رخيصة في الذود عن حياض الوطن.
وأشار إلى عظمة الشهادة ومكانة الشهداء وتضحياتهم وبطولاتهم وهم يواجهون تحالف العدوان ومرتزقته في ميادين العزة والكرامة.
ودعا الوشلي إلى الاهتمام بأسر الشهداء وتفقد أحوالهم نظير تضحيات ذويهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً .. مؤكداً السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر.
حضر الافتتاح عدد من الشخصيات الاجتماعية والعقال وأسر وذوو الشهداء.
علماء وخطباء
كما عُقدت في أمانة العاصمة أمس لقاءات موسعة لعلماء وخطباء مديريات السبعين والثورة وبني الحارث ومعين وشعوب وآزال، ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد 1442هـ.
ففي اللقاء الذي عُقد بمديرية السبعين، أشار عضو مجلس الشورى خالد المداني إلى أهمية الاحتفال بذكرى سنوية الشهيد لاستلهام الدروس من تضحيات وعطاء الشهداء في مواجهة قوى العدوان والمرتزقة.
وتطرق إلى الكرامات التي تحققت بفضل تضحيات الشهداء .. مؤكداً ضرورة تحمل الجميع للمسؤولية في رعاية أسر الشهداء والاهتمام بذويهم وبذل الغالي والنفيس في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
ولفت المداني إلى أهمية اضطلاع العلماء والخطباء بدورهم في توعية وإرشاد المجتمع بالمؤامرات التي يحيكها الأعداء للأمة وتعزيز روح التكافل الاجتماعي.
بدوره أكد شكري الأهدل في كلمة عن الخطباء أهمية الاحتفال بذكرى الشهيد الذين بذلوا أرواحهم ودماءهم رخيصة، دفاعاً عن الوطن وسيادته واستقلاله.
وركزت اللقاءات الموسعة للعلماء والخطباء بمديريات الثورة وبني الحارث ومعين وشعوب وآزال، على عظمة الشهادة ومكانة الشهداء الذين قدّموا أرواحهم رخيصة في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.
وأكدت أهمية إحياء ذكرى سنوية الشهيد وترسيخ ثقافة الشهادة والاستشهاد والسير على خطى الشهداء حتى تحقيق النصر .. لافتين إلى ضرورة الاهتمام بأسر وذوي الشهداء وتكريمهم وتقديم الرعاية الكاملة لهم عرفاناً بتضحيات الشهداء.
وأشارت كلمات الخطباء والعلماء إلى أهمية الدور المنوط بالخطباء والمرشدين في تعزيز الوعي المجتمعي بتضحيات ومآثر الشهداء وترسيخ ثقافة الجهاد والاستشهاد في أوساط المجتمع.
ودعت الكلمات إلى مواصلة الصمود والثبات والسير على درب الشهداء ورفد الجبهات بالرجال والمال والعتاد بما يعزز صمود المرابطين في مواجهة العدوان.
وأكد المشاركون أن الظروف التي يمر بها اليمن في ظل العدوان والحصار تستدعي توحيد الخطاب الديني وأن يكون العلماء والخطباء شركاء في توعية المجتمع بخطورة الحرب الناعمة ومؤامرات قوى العدوان.
حضر اللقاءات مدراء الأوقاف بالمديريات وكوكبة من العلماء والخطباء والمرشدين وشخصيات اجتماعية.
صنعاء
ومن جهة أخرى أقيمت أمس بمديرية بني ضبيان في محافظة صنعاء فعالية ثقافية في الذكرى السنوية للشهيد.
وخلال الفعالية، بحضور وكيل المحافظة خالد الأجرب ومدير الأمن العميد يحيى المؤيدي، ألقيت عدد من الكلمات أكدت في مجملها الاهتمام بأسر الشهداء في مختلف المجالات الصحية والتعليمية وتحسين وضعهم المعيشي.
وأشارت إلى أن ذكرى الشهداء ستظل محفورة في ذاكرة ووجدان الشعب اليمني تقديراً لتضحياتهم وما سطروه من ملاحم بطولية في مختلف الجبهات وهم يتصدون بكل بسالة لتحالف العدوان ومرتزقته.
وجددت الكلمات التأكيد على مواصلة السير على درب الشهداء في الدفاع عن الوطن حتى تحقيق النصر ودحر الغزاة من كافة الأراضي اليمنية.
كما تم افتتاح معرض لصور الشهداء من أبطال الجيش واللجان الشعبية في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وأكد الزائرون أن دماء الشهداء، أثمرت للشعب اليمني عزة وكرامة وحرية وانتصاراً على تحالف العدوان.. لافتين إلى أن الذكرى السنوية للشهيد محطة للوقوف أمام مآثر الشهداء وما سطروه بدمائهم من مواقف بطولية.
حضر الفعالية وافتتاح المعرض مدير المديرية عبدالله الطاهري ومدير فرع محو الأمية بالمحافظة إبراهيم الحميدي وعضو المجلس المحلي ناصر العكيمي وعدد من الشخصيات الاجتماعية.
كما عُقد أمس بمديرية نهم في محافظة صنعاء، لقاء قبلي في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وفي اللقاء بحضور وكيل المحافظة للقطاع الشمالي الشرقي علي الغشمي ونائب مدير مكتب التربية بالمحافظة يحيى القنوص، ألقيت كلمات أشارت إلى أهمية الذكرى السنوية للشهيد في تاريخ نضال الشعب اليمني في الدفاع عن الأرض والعرض والكرامة والاستقلال.
ولفتت إلى أهمية تعزيز مفهوم الشهادة ومبدأ الولاء والانتماء والهوية الإيمانية التي نهل منها شهداء الوطن والسير على خطاهم لينعم الجميع بالأمن والاستقرار والحرية والعزة.
وأكدت الكلمات أن إحياء ذكرى الشهيد فرصة للتزود من تضحيات الشهداء وبطولاتهم وكذا إحياء ثقافة الجهاد والاستشهاد للذود عن الوطن .. مجددة العهد بالسير على درب الشهداء والوفاء لهم ودعم أسرهم ماديا ومعنويا، باعتبار ذلك أقل واجب يمكن تقديمه لهم.
ودعا المشاركون إلى التحشيد المجتمعي للذود عن الوطن ومجابهة قوى العدوان والاستكبار العالمي ..لافتين إلى أن هذا الدور البطولي يمثل أسمى معاني الوفاء والشجاعة والكرامة والعزة.
كما تم افتتاح معرض لصور شهداء مديرية نهم ، حيث أكد الزائرون السير على خطى الشهداء باعتباره صمام الأمان للحفاظ على الوطن.
حضر اللقاء وافتتاح المعرض ممثلو فرع مؤسسة الشهداء ومدير التربية بالمديرية حزام النعيمي ونوابه ومسؤولو المكتب الإشرافي والأمنيون والشخصيات الاجتماعية.
كما افتتح أمس بمنطقة الأعروش مديرية خولان في محافظة صنعاء، معرض لصور الشهداء من أبطال الجيش واللجان الشعبية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الافتتاح أشار أمين عام المجلس المحلي بالمديرية، عبدربه قطرة، إلى أن تضحيات الشهداء بوابة العبور للنصر على قوى العدوان، مشيراً إلى أهمية استلهام الدروس من تضحيات الشهداء في مواجهة المؤامرات التي تُحاك ضد الشعب اليمني .
فيما دعا مدير مكتب التربية والتعليم بالمديرية ناجي عز الدين، قبائل خولان إلى تعزيز الجهود لتفعيل التحشيد وإمداد المرابطين في جبهات الدفاع عن الوطن ومواجهة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضا وإنسانا.
حضر الافتتاح عدد من القيادات المحلية والتنفيذية والتربوية والشخصيات الاجتماعية.
وأقيمت في مديرية الحيمة الداخلية محافظة صنعاء أمس، فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار محافظ صنعاء عبدالباسط الهادي إلى أهمية الذكرى السنوية للشهيد في تاريخ نضال الشعب اليمني دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.
ولفت إلى أهمية تعزيز مفهوم الشهادة ومبدأ الولاء والانتماء والهوية الإيمانية التي نهل منها شهداء الوطن والسير على خطاهم لينعم الجميع بالأمن والاستقرار والحرية والكرامة.
واعتبر الهادي إحياء ذكرى الشهيد فرصة للتزود من تضحيات الشهداء وبطولاتهم وكذا إحياء ثقافة الجهاد والاستشهاد للذود عن الوطن .. مجدداً العهد بالسير على درب الشهداء والوفاء لهم ودعم أسرهم باعتبار ذلك أقل واجب يمكن تقديمه لهم.
فيما أكد وكيل وزارة الإدارة المحلية عمار الهارب، السير على نهج الشهداء في مقارعة الظلم والتصدي لقوى الهيمنة الصهيو أمريكية وأدواتهم .. معتبراً إحياء ذكرى سنوية الشهيد إحياءً لمعاني وقيّم الحرية والعزة والكرامة والاستقلال.
من جانبه أشاد مدير المديرية محمد البشيري، بتضحيات الشهداء والتي ستبقى خالدة في وجدان اليمنيين.
تخلل الفعالية – بحضور مدير فرع مؤسسة الشهداء في المحافظة صالح حمزة والقيادات المحلية والتنفيذية والإشرافية كلمات لذوي الشهداء وقصيدة وفقرات مسرحية وإنشادية، عبرت عن عظمة ومكانة الشهداء، كما تم تكريم أسر الشهداء عرفاناً ووفاءً لتضحيات ذويهم.
إلى ذلك افتتح محافظ صنعاء ووكيل وزارة الإدارة المحلية أمس معرضاً لصور شهداء مديرية الحيمة الداخلية والذي يحتوي على صور ولوحات لكوكبة من الشهداء الأبطال الذين قدّموا أرواحهم رخيصة في مواجهة العدوان.
كما تم زيارة روضة الشهداء بمركز مديرية الحيمة الداخلية ووضع إكليل من الزهور وقراءة الفاتحة على أرواحهم.
وأوضح محافظ صنعاء أن الزيارة تأتي في إطار الذكرى السنوية للشهيد .. لافتاً إلى أن الشهداء قدّموا أرواحهم فداءً للوطن وكرامة وعزة أبنائه.
وأشار إلى أن أسر الشهداء محل اهتمام ورعاية ولهم الأولوية في تلبية متطلباتهم نظير تضحيات ذويهم من أجل الوطن وسيادته واستقلاله.
كما أقيمت بمديرية الحيمة الخارجية محافظة صنعاء أمس فعالية نسوية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وتناولت الفعالية في مدرسة الزهراء ببني منصور بحضور أمهات وزوجات وبنات الشهداء، مكانة وتضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
واستعرضت كلمات المشاركات دلالات إحياء ذكرى الشهيد، بما يجسد تعزيز عوامل الصمود والثبات في مواجهة العدوان.
تخلل الفعالية فقرات متنوعة عبرت عن المناسبة.
كما أقيمت أمس بمنطقة بيت بوس محافظة صنعاء فعالية نسائية في الذكرى السنوية للشهيد، نظمتها الهيئة النسائية.
تناولت الفعالية أهمية الذكرى السنوية للشهيد واستلهام الدروس من تضحيات الشهداء وصمودهم، وضرورة الاهتمام بأسرهم ورعايتها وتفقد احتياجاتها.
واستعرضت الفعالية المآثر البطولية التي سطرها الشهداء في مواجهة قوى الغزو والاحتلال والانتصارات التي تحققت للشعب اليمني بفضل تضحياتهم ودمائهم.
ودعت كلمات المشاركات إلى الاهتمام بأسر الشهداء وفاءً وتقديراً لما قدمه ذووهم من تضحيات في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.
كما تم افتتاح معرض لصور الشهداء من أبناء منطقة بيت بوس تضمن مجسمات ولوحات متنوعة عكست مكانة الشهداء في الدنيا والآخرة.
ذمار
ومن جهة أخرى أُقيمت في مديرية عنس بمحافظة ذمار أمس، فعالية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أكد محافظ ذمار محمد ناصر البخيتي أنه بفضل الله وتضحيات الشهداء وصمود الشعب اليمني تحققت انتصارات نوعية .. وقال” إننا على موعد مع النصر والفتح القريب”.
وأشار إلى أهمية أن يؤدي الجميع واجب الجهاد في الدفاع عن الوطن .. لافتاً إلى أن ذكرى سنوية الشهيد فرصة للتذكير بتضحيات الشهداء في الدفاع الوطن.
وحث على تقديم الرعاية الكاملة لأسر الشهداء ومساندة جهود مؤسسة الشهداء في كفالة أبناء الشهداء وذويهم كواجب يقع على عاتق الجميع.
وقال” إن المشروع القرآني مشروع أمة ومثلما نجح في هزيمة تحالف الباطل وإفشال مخططاته في اليمن، قادر على تحرير الأمة من قوى الهيمنة والاستكبار العالمي “.
فيما أشار مشرف الدائرة ١٩٧ حسن السلامي، إلى أهمية استلهام الدروس من تضحيات الشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله”.
وأكد أهمية تضافر الجهود في رعاية أسر الشهداء .. مشيداً بمواقف أبناء المديرية في تقديم قوافل الشهداء ومواجهة العدوان.
تخلل الفعالية – بحضور نائب مدير مكتب التربية في المحافظة محمد حسن الهادي وأعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والإشرافي – كلمات وقصائد شعرية معبرة.
عقب الفعالية افتتح محافظ ذمار معرضاً لصور الشهداء، واطلع على محتوياته من صور للشهداء من أبناء المديرية.
كما زار المحافظ البخيتي – ومعه أعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والإشرافي وشخصيات اجتماعية – روضة الشهداء وقرأوا الفاتحة على أرواحهم.
كما نظمت في مديرية ميفعة عنس بمحافظة ذمار أمس، فعالية ثقافية ومعرض صور الشهداء في إطار فعاليات ذكرى سنوية الشهيد.
وفي الفعالية، أشار وكيل المحافظة محمد محمد عبدالرزاق إلى أن إحياء هذه الذكرى، يؤكد السير على درب الشهداء في الدفاع عن الوطن ومواجهة العدوان.
ولفت إلى أهمية الوفاء لدماء الشهداء من خلال رعاية أسرهم والثبات على الحق حتى تحقيق النصر.
وأكد أن تضحيات الشهداء أثمرت انتصارات على قوى العدوان والمرتزقة .. مشيرا إلى أن مخططات العدو ستتحطم على صخرة صمود الشعب وأبطال الجيش واللجان الشعبية.
فيما عبر مشرف المحافظة فاضل محسن الشرقي، عن الاعتزاز بتضحيات الشهداء .. معتبراً ذكرى الشهيد محطة سنوية يتم التوقف أمامها لاستذكار عظمة الشهداء.
ونوه بتضحيات الشهداء في الدفاع عن الحق والعدل والدفاع عن الوطن ونصرة المستضعفين والتصدي للظالمين.
خلال الفعالية، التي حضرها مدير المديرية علي الكبسي، أشار مشرف المديرية عامر الحماطي إلى أن إحياء ذكرى الشهيد فرصة لتجديد الارتباط بالمنهج القرآني .. مبيناً أن تضحيات الشهداء أثمرت انتصارات وعززت من الصمود في مواجهة العدوان.
وألقيت خلال الفعالية – بحضور أعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والإشرافي وشخصيات اجتماعية – كلمات عبرت عن الافتخار بتضحيات الشهداء وما سطروه من بطولات في مواجهة قوى الاستكبار.
عقب الفعالية افتتح الوكيل عبدالرزاق ومشرف المحافظة الشرقي ومعهما أعضاء المجلس المحلي والإشرافي، معرضاً لصور شهداء أبناء المديرية، كما زاروا روضة الشهداء وتم قراءة الفاتحة على أرواحهم.
وأكد أمين عام محلي محافظة ذمار مجاهد شايف العنسي، الحرص على رعاية أسر الشهداء وفاءً لتضحيات الشهداء الذين بذلوا أرواحهم في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وأشار العنسي – في فعالية أُقيمت بمديرية جهران أمس في إطار فعاليات ذكرى سنوية الشهيد – إلى أن ما ينعم به الوطن من أمن واستقرار، وتحقيق الانتصارات في مواجهة العدوان، يأتي بفضل دماء وتضحيات الشهداء.
ولفت إلى أن ما قدّمه الشهداء من تضحيات، ستظل محل تقدير واعتزاز الجميع .. حاثاً على تضافر الجهود لرعاية أسر الشهداء والاهتمام بالجرحى وفاءً لتضحياتهم في جبهات البطولة.
وأشاد العنسي بدور أبناء المديرية في مواجهة العدوان .. داعياً إلى تعزيز التلاحم واستمرار رفد الجبهات لدعم المرابطين وتعزيز الانتصارات.
فيما أشار وكيل المحافظة محمود الجبين إلى فضل الشهادة ومنزلة الشهداء عند الله ومكانتهم الرفيعة في المجتمع كونهم قدموا أرواحهم في الدفاع عن الوطن.
وتطرق إلى أن إحياء ذكرى سنوية الشهيد، يستلهم منها الجميع الدروس من تضحيات الشهداء والاهتمام بأسرهم ورعاية ذويهم.
بدوره أشاد أمين محلي المديرية خالد الفلاحي بمواقف الشهداء في مواجهة العدوان .. لافتاً إلى أهمية تضافر الجهود لرعاية أسر الشهداء والجرحى، وجعل هذه الذكرى محطة للتذكير بمآثر الشهداء التي سطروها ذوداً عن حياض الوطن.
وألقيت خلال الفعالية – التي حضرها أعضاء السلطة المحلية والمكتب التنفيذي والإشرافي ومشائخ وشخصيات اجتماعية – كلمات أشارت في مجملها إلى أهمية رعاية أسر الشهداء والسير على نهجهم في التصدي للعدوان وإفشال مخططاته.
عقب الفعالية افتتح أمين عام محلي محافظة ذمار – ومعه أعضاء السلطة المحلية والمكتب التنفيذي والإشرافي – معرضاً لصور الشهداء من أبناء المديرية، كما زاروا روضة الشهداء وقرأوا الفاتحة على أرواحهم.
كما زارت قيادات قوات الأمن المركزي بمحافظة ذمار أمس، معرض وروضة الشهداء بمدينة ذمار في إطار فعاليات ذكرى سنوية الشهيد.
وخلال الزيارة أكد قائد قوات الأمن المركزي العقيد حمزة الوريث، أن تضحيات الشهداء ستثمر نصراً وعزاً وحرية وكرامة.
وأشار إلى الملاحم البطولية التي سطرها الشهداء بدمائهم دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله.
وعبر العقيد الوريث عن الاعتزاز بأدوار الشهداء والجرحى في مواجهة العدوان وإفشال مؤامراته التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً .. مؤكداً السير على دربهم حتى تحقيق النصر.
كما أقيمت في مديرية المنار في محافظة ذمار أمس، فعالية في الذكرى السنوية للشهيد تحت شعار “شهداؤنا عظماؤنا”.
وفي الفعالية التي حضرها أعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والإشرافي، أشار أمين محلي المديرية حمود سباع إلى أن ذكرى الشهيد، محطة للتذكير بمآثر الشهداء الذين بذلوا أرواحهم في الدفاع عن الوطن.
ولفت إلى أن تضحيات الشهداء ستصنع فجراً جديداً ينتصر فيه الوطن على أعدائه الذين استهدفوا كل مقومات الحياة .. مبيناً أن العدوان السعودي لن يزيد أبناء الشعب اليمني إلا صموداً حتى النصر.
فيما أشاد مشرف المديرية محمد العكري، بتضحيات الشهداء والملاحم البطولية التي سطروها في مواجهة العدوان.
ولفت إلى أهمية رعاية أسر الشهداء نظير تضحيات ذويهم في مواجهة العدوان .. منوهاً بتضحيات أبناء المديرية في تقدّيم قوافل الشهداء في الدفاع عن اليمن وسيادته واستقلاله.
ودعا العكري إلى مواصلة الصمود ورفد الجبهات بالرجال وقوافل العطاء والدعم حتى تحقيق النصر المؤزر.
وألقيت خلال الفعالية كلمات وقصائد شعرية، أكدت في مجملها أهمية السير على خطى الشهداء في مواجهة العدوان والدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.
إلى ذلك افتتح أعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والإشرافي معرضاً لصور الشهداء من أبناء المديرية وزاروا روضة الشهداء وقرأوا الفاتحة على أرواحهم.
وأقيمت في مديرية جبل الشرق بمحافظة ذمار أمس، فعالية احتفالية بالذكرى السنوية للشهيد.
وخلال الفعالية أشار وكيل المحافظة علي أحمد عاطف إلى أهمية إحياء ذكرى سنوية الشهيد لما لها من دلالات في استلهام دروس العطاء والإيثار والتضحية في سبيل الوطن.. مشيداً بالتضحيات والملاحم البطولية التي سطرها الشهداء في مختلف الجبهات.
وحث على تضافر جهود الجميع لرعاية أسر الشهداء ومساندة دور مؤسسة الشهداء في هذا الجانب .. مؤكدا أن رعاية أسر الشهداء والجرحى من أولويات قيادة السلطة المحلية في المحافظة تقديراً لتضحياتهم وأدوارهم في الانتصار للإرادة الوطنية وإفشال مخططات العدوان.
فيما أشار مدير المديرية ناجي صبر إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد واستلهام دروس العطاء والتضحية في مواجهة العدوان .. لافتا إلى ضرورة تكاتف الجهود لرعاية أسر الشهداء والاهتمام بالجرحى تقديراً ووفاءً لتضحياتهم.
وألقيت في الفعالية كلمات وقصائد شعرية، أشارت في مجملها إلى مكانة الشهداء والملاحم البطولية التي سطروها في مواجهة العدوان .. داعية إلى تعزيز وحدة الصف واستمرار رفد الجبهات.
عقب الفعالية افتتح الوكيل عاطف ومعه أعضاء السلطة المحلية والمكتب التنفيذي والإشرافي، معرضاً لصور الشهداء، كما زاروا روضة الشهداء وقرأوا الفاتحة على أرواحهم.
حجة
من جانبها زارت قيادة اتحاد نقابات العمال في محافظة حجة أمس، جرحى الجيش واللجان الشعبية والذين يتلقون العلاج في المستشفى الجمهوري بالمحافظة.
واطلع رئيس اتحاد نقابات العمل في حجة علي زمام – ومعه أعضاء الاتحاد ومشرف المدينة عصام الوزان – على الحالة الصحية للجرحى وقدّموا لهم مبالغ مالية وهدايا رمزية .. معبرين عن اعتزازهم بزيارة الجرحى الذين وهبوا أرواحهم رخيصة دفاعاً عن الوطن.
واعتبر رئيس اتحاد نقابات العمال، الزيارة أقل ما يمكن تجاه من قدّموا أجزاء من أجسادهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.
ولفت إلى أن الاهتمام بالجرحى وأسر الشهداء واجب، نظير تضحيات ذويهم في الذود عن الوطن وسيادته واستقلاله .. مؤكداً السير على درب الشهداء والاستعداد لبذل الغالي والنفيس حتى تحقيق النصر المؤزر.
فيما ثمن مشرف المدينة هذه اللفتة من قيادة اتحاد نقابات العمال في المحافظة .. داعياً إلى الاهتمام بالجرحى وأسر الشهداء.
من جانبهم ثمن الجرحى هذه الزيارة .. مؤكدين الالتحاق برفاقهم في ميادين الصمود عقب تماثلهم للشفاء.
وافتتح وكيل محافظة حجة محمد القاضي – ومعه مدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بالمحافظة الدكتور هيثم الجبري، أمس – معرضاً لصور الشهداء، ينظمه مكتب الشؤون الاجتماعية في ذكرى سنوية الشهيد.
واطلع الوكيل القاضي والدكتور الجبري – ومعهما نائب مدير مكتب الشؤون الاجتماعية عبدالرحمن المختار خلال تجولهم لأقسام المعرض – على محتوياته من منتجات العطور والإكسسوارات والملابس والبخور والمعقمات والابتكارات من إنتاج المراكز المجتمعية في المدينة ومركز الأسر المنتجة وصور شهداء الشؤون الاجتماعية والعمل.
واستمعوا من مشرفات المعرض إلى شرح حول آلية صناعة وإنتاج المحتويات التي شملها المعرض والاحتياجات اللازمة والصعوبات التي يتم مواجهتها في إيجاد بعض المواد الخام.
وأشاد الوكيل القاضي بتنظيم وتجهيز المعرض وما احتواه من منتجات عكست مستوى إبداع وصمود المرأة اليمنية .. مثمناً دعم مكتب الشؤون الاجتماعية للمراكز المجتمعية التي تتبنى المشاريع الصغيرة للمرأة والترويج لها وتسويقها.
فيما أشار مدير مكتب الشؤون الاجتماعية بحجة، إلى الحرص على دعم المراكز وتسويق منتجاتها بما يعزز من المهارات الحياتية لأسر الشهداء.
وأكد أهمية دعم أسر الشهداء وذويهم من خلال تبني المشاريع التي تسهم في إكساب المرأة مهارات حياتية في مختلف المجالات.
حضر الافتتاح مدراء الإدارات المختصة في مكتب الشؤون الاجتماعية ومدراء المراكز المجتمعية والمنتجة.
ونظمت هيئة المستشفى الجمهوري في حجة ومكتب الصحة العامة والسكان ووحدة العلماء أمس، أمسية ثقافية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الأمسية – بحضور رئيس هيئة المستشفى الدكتور إبراهيم الأشول وعدد من مديري العموم بالهيئة والمكاتب التنفيذية والمكتب الإشرافي والعلماء – أشار عضو رابطة علماء اليمن القاضي عبدالمجيد شرف الدين إلى أهمية استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء الذين بذلوا أنفسهم دفاعاً عن الوطن.
واعتبر إحياء ذكرى الشهيد محطة لمراجعة ما تم تقديمه لأسر وأبناء الشهداء نظير تضحياتهم ، لافتاً إلى أن أسر الشهداء أمانة في أعناق الجميع ويجب الاهتمام بهم وتفقد أحوالهم وتقديم الرعاية لهم .
وأكد القاضي شرف الدين أهمية الاستمرار في الدفاع عن المبادئ والقيم التي ضحى من أجلها الشهداء وبذل المزيد من التضحيات في سبيل العزة والكرامة والحرية واستقلال القرار.
وألقيت في الأمسية كلمات أكدت أهمية رد الوفاء بالوفاء لأسر الشهداء الذين وهبوا أرواحهم لكي ينعم الجميع بالأمن والاستقرار.
تخللت الأمسية قصائد شعرية .
إلى ذلك زارت رئاسة هيئة المستشفى الجمهوري أمس، روضة الشهداء بمنطقة الصيح.
وقرأ رئيس الهيئة الدكتور الأشول – ومعه نواب رئيس الهيئة ومديرو العموم والإدارات – الفاتحة على أرواح الشهداء، مؤكدين السير على دربهم حتى تحقيق النصر.
فيما أكد رئيس الهيئة الحرص على الاهتمام بأسر الشهداء من خلال منحهم تأمين صحي كامل.. معتبرا ذلك أقل ما يمكن نظير التضحيات التي قدمها ذويهم..
ودشن فرع مؤسسة الشهداء بمحافظة حجة أمس توزيع الهدايا الرمزية لأسر الشهداء بالمدينة والمديريات.
وفي التدشين بحضور عدد من مديري المكاتب التنفيذية ومشرف المدينة عصام الوزان أشار مسؤول فرع المؤسسة بالمحافظة مطهر صفي الدين، إلى أن الهدايا الرمزية ستشمل كافة أسر الشهداء بالمحافظة..
وأكد الاهتمام بأسر الشهداء ، وتفقد أحوالهم وتلمس احتياجاتهم، معتبراً ذلك أقل ما يمكن نظير تضحيات ذويهم في الذود عن حياض الوطن.
كما زار مدير مديرية الجميمة صدام المودمي، ومعه أعضاء المجلس المحلي ومديري المكاتب التنفيذية والمكتب الإشرافي اليوم روضة الشهداء بالمديرية.
وخلال الزيارة قرأ المودمي ومرافقوه الفاتحة إلى أرواح الشهداء، مؤكدين السير على دربهم حتى تحقيق النصر.
كما أكد الزائرون الحرص على دعم أسر الشهداء والجرحى والمرابطين في مختلف الجبهات.
كما أقيمت أمس بمديرية بني قيس محافظة حجة فعالية بالذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار مدير المديرية محمد الشهاري إلى أهمية إحياء الذكرى واستلهام الدروس والعبر منها والاعتناء بأسر الشهداء وتفقد أحوالها واحتياجاتها.. مؤكداً أهمية المضي على درب الشهداء .
بدورهما أكد مدير مركز المعلومات بفرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشئون الإنسانية عدنان الحوري ومدير مكتب المجلس الأعلى بالمديرية يحيى حليصي ضرورة استشعار المسؤولية تجاه أسر من ضحوا بدمائهم وأرواحهم في الذود عن الأرض والعرض، وتعزيز التكافل الاجتماعي.
تخللت الفعالية قصائد شعرية وفقرات متنوعة.
كما نظم مكتبا المالية والضرائب ووحدتا ضريبة القات والعقارات بمحافظة حجة أمس فعالية ثقافية وخطابية بالذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية بحضور رئيس هيئة المستشفى الجمهوري الدكتور إبراهيم الأشول وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية ومدير وحدة ضريبة القات محمد الشهاري، أشار مدير مكتب المالية بالمحافظة عبدالله الأهنومي إلى عظمة الذكرى وأهمية إحيائها.
وأشاد بتضحيات الشهداء في الدفاع عن الدين والعرض والسيادة الوطنية .. لافتاً إلى أن دماء الشهداء تحيي الأمم وتضعها على الخط الصحيح.
وأكد أهمية استمرار الدفاع عن القيم والمبادئ التي ضحى من أجلها الشهداء وبذل المزيد من التضحيات حتى تحقيق النصر.
ودعا مدير مكتب المالية إلى الاهتمام بأسر الشهداء وتفقد أحوالهم .. معتبراً ذلك أقل ما يمكن نظير تضحيات الشهداء دفاعاً عن الحرية والعزة والكرامة.
فيما استعرض مدير وحدة ريع العقارات درهم الشايف وبشيري المدومي كلمات من نور للشهيد القائد حسين بدرالدين الحوثي.
وأشارا إلى أن أسر وأبناء الشهداء أمانة في أعناق الجميع، ما يتطلب الاهتمام بهم كأقل ما يمكن نظير تضحيات الشهداء.
تخلل الفعالية بحضور المكتب الإشرافي والمشائخ والأعيان فقرات إنشادية لفرقة البصيرة وقصائد شعرية.
إلى ذلك نظم موظفو وحدة ضريبة القات بمديريتي عبس وأسلم زيارات لروضتي الشهداء في المديريتين.
وأشاروا أثناء قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، إلى السير على درب الشهداء وبذل المزيد من التضحيات دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية حتى تحقيق النصر المؤزر.
كما نظمت إدارة أمن مديرية بني العوام في محافظة حجة أمس، فعالية خطابية بالذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار مدير المديرية رصاص النمر ومدير الأمن علي الهاشمي، إلى أن الذكرى السنوية للشهيد محطة لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء.
فيما أشار مشرف مربع مديريات المدينة حمزة الأخفش، إلى المكانة التي يحتلها الشهداء الذين ضحوا في سبيل الدفاع عن الوطن.
وأكد السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر على قوى العدوان .. لافتاً إلى ضرورة الاهتمام بأسرهم كأقل واجب.
تخللت الفعالية قصائد وفقرات معبرة.
كما زارت إدارة وموظفو مكتب الهيئة العامة للزكاة في محافظة حجة أمس، روضة الشهداء في منطقة الصيح بالمدينة.
وقرأ مدير مكتب الزكاة بالمحافظة فايد الملاهي- ومعه مدير عام مشاركة المجتمع بالهيئة حفظ الله زايد، ونواب مدير الزكاة ومديرو الإدارات- الفاتحة على أرواح الشهداء.
وأكد الزائرون المضي قدماً على درب الشهداء حتى تحقيق النصر والاستمرار في رعاية أسر الشهداء .
وأشار الملاهي إلى أن خطط وبرامج الهيئة وفرعها بالمحافظة خلال العام المقبل أعطت أولوية لدعم أسر الشهداء.
ودعا إلى تعزيز التكافل الاجتماعي وتقديم الرعاية الكاملة لهذه الشريحة التي ضحى ذووها من أجل الدفاع عن الوطن.
البيضاء
من جهة أخرى نظمت مدارس المسار الرائدة النموذجية بمدينة البيضاء أمس فعالية ثقافية طلابية خطابية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد في إطار احتفالات مكتب التربية والتعليم بمحافظة البيضاء وكافة المدارس الحكومية والأهلية والخاصة في المحافظة.
وفي الفعالية أشار رئيس الوحدة السياسية لأنصار الله بمحافظة البيضاء مدير عام مديرية مدينة البيضاء الشيخ أحمد أبوبكر الرصاص إلى أهمية هذه المناسبة في إحياء قيم الجهاد والتذكير بما قدمه الشهداء وبتضحياتهم الخالدة..مؤكدا ضرورة المضي على دربهم لتحقيق العزة والكرامة للشعب اليمني الأبي.
وأكد مدير عام مديرية مدينة البيضاء الشيخ أحمد أبوبكر الرصاص أن إحياء فعالية الذكرى السنوية للشهيد، نقطة انطلاق للتحرك والسعي لتحرير المحافظة من قوى الاحتلال والمرتزقة، وحث على ضرورة تنظيم المعارض في المديريات والمدارس وزيارات روضة الشهداء بمدينة البيضاء.. مؤكدا أن التخاذل عن نصرة قضية ومظلومية الشهداء في سبيلها هو خيانة لدمائهم وتضحياتهم.
من جانبه قدمت وكيلة المدرسة الأستاذة نجاح الكوكباني مداخلة عن عظمة الشهداء ومكانتهم وأنهم مصدر فخر واعتزاز للشعب اليمني بما قدموه من تضحيات في مواجهة العدوان.
وأشارت الكوكباني إلى الحرص على إحياء فعاليات الذكرى السنوية للشهيد تجسيدا للبطولات الشهداء وانتصارات الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات للدفاع عن الوطن..
حضر الفعالية أمين عام المجلس المحلي لمدينة البيضاء صادق القاضي ومدير إدارة الوعظ والإرشاد بوزارة الأوقاف العلامة عبدالرحمن الموشكي ومسؤول الوحدة الثقافية بمدينة البيضاء عبدالقادر الريامي وعدد من المسؤولين بمحافظة البيضاء.
وفي ختام الفعالية قام رئيس الوحدة السياسية لأنصار الله بمحافظة البيضاء مدير عام مديرية مدينة البيضاء الشيخ أحمد أبوبكر الرصاص والأمين العام للمجلس المحلي لمدينة البيضاء صادق القاضي بتكريم الطلاب والطالبات من أبناء الشهداء بمدينة البيضاء في بادرة نوعية وطيبة تقديرا وعرفانا لما قام به آباؤهم وأبناؤهم من تضحيات وفداء لهذا الوطن الغالي في ميادين وساحات العزة والكرامة والصمود، ومن أجل عزة واستقلال وسيادة اليمن.. مؤكدين أهمية أحياء الذكرى السنوية للشهيد واستشعار المسؤولية في الثبات لمواجهة العدوان الغاشم ومخططاته.
كما افتتح رئيس الوحدة السياسية لأنصار الله بمحافظة البيضاء مدير عام مديرية مدينة البيضاء الشيخ أحمد أبوبكر الرصاص والأمين العام للمجلس المحلي لمدينة البيضاء صادق القاضي ومدير إدارة الوعظ الإرشاد بوزارة الأوقاف عبدالرحمن الموشكي أمس معرضاً لصور الشهداء بمدارس المسار الرائدة ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وخلال الافتتاح أشاد الرصاص والقاضي والموشكي بجهود القائمين على المعرض والمنظمين إدارة مدارس المسار الرائدة، موكدين أهمية إحياء ذكرى الشهيد بما يليق بمكانة وعظمة الشهداء وتضحياتهم في ميادين العزة والكرامة.
وحث الرصاص والقاصي والموشكي، على إقامة الفعاليات والأنشطة التي تجسد مآثر وحياة الشهداء والسير على دربهم وترسخ ثقافة الاستشهاد ذوداً عن الوطن واستقلاله وأمنه.
كما نظمت السلطة المحلية والتنفيذية بمديرية الملاجم في محافظة البيضاء أمس، فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد.
في الفعالية أشار وكيل المحافظة الدكتور أحمد الشيبة، إلى أهمية إحياء هذه الذكرى لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء .. مؤكداً المضي على دربهم حتى تحقيق النصر.
ولفت إلى أن الذكرى السنوية للشهيد نقطة انطلاق للتحرك لرفد الجبهات حتى تحرير كامل تراب الوطن من دنس الغزاة والمحتلين.
واعتبر الوكيل الشيبة إحياء هذه الذكرى عرفاناً بتضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن.
بدوره أكد مدير مديرية الملاجم محمد الملجمي، ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتها والسير على دربهم .. منوهاً بمواقف قبائل مديرية الملاجم في الدفاع عن الوطن.
فيما أشار نائب مدير مكتب التربية بالمحافظة فضل الحميقاني وعلي زيد عن مجلس التلاحم القبلي بالمديرية، إلى مكانة وعظمة الشهداء .. مؤكدين اعتزاز وفخر الجميع بتضحيات الشهداء في مواجهة العدوان.
إلى ذلك افتتح وكيل المحافظة ومدير المديرية، معرض صور الشهداء من أبناء المديرية ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وأكد الشيبة والملجمي، ونائب مدير مكتب التربية فضل الحميقاني، أهمية إحياء ذكرى الشهيد بما يليق بمكانة وعظمة الشهداء وتضحياتهم في ميادين العزة والكرامة.
تعز
فيما زارت قيادات المجلس المحلي بمديرية خدير والقيادة الأمنية بمديرية مقبنة في محافظة تعز أسر الشهداء في المديريتين في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
ففي مديرية خدير، قدم الزائرون الهدايا والدروع التكريمية لأسر الشهداء، مؤكدين حرص المجلس المحلي على الاهتمام بأسر الشهداء عرفانا بتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن .
وفي مديرية مقبنة قدّم مدير أمن المديرية المقدم عبدالحكيم العشملي السلال الغذائية والهدايا الرمزية والدروع التذكارية لأسر الشهداء من أبناء المديرية .
وأشاد المقدم العشملي بتضحيات الشهداء الذين جادوا بأرواحهم في سبيل نصرة دينهم ودفاعاً عن وطنهم في مواجهة العدوان الغاشم، مشيراً إلى أن الزيارات أقل واجب تجاه تضحياتهم الكبيرة التي صنعت هذا الصمود الأسطوري في وجهة العدوان .
من جانبهم عبر أهالي وأسر الشهداء عن امتنانهم وتقديرهم لهذه الزيارات، مثمنين الاهتمام بهم وتلمس أحوالهم.
وزار مدير مديرية شرعب الرونة بمحافظة تعز علي القرشي، عدداً من أسر شهداء المديرية في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وأشاد القرشي، خلال الزيارة التي رافقه فيها عدد من أعضاء المجلس المحلي، بصمود أسر الشهداء وتضحيات أبناء شرعب في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
ونوه بدور الشهداء في مواجهة قوى العدوان وتجسيدهم لروح المسؤولية والفداء.. موضحاً أن الزيارة تأتي في إطار الاهتمام بأسر الشهداء وتلمس أحوالها.
وزار المدير التنفيذي لصندوق النظافة والتحسين بمحافظة تعز طلال الصوفي أمس عدداً من أسر الشهداء بمربع الشعبانية في مديرية التعزية .
وقدم الصوفي، خلال الزيارة الهدايا الرمزية لأسر الشهداء، معتبراً أنها أقل ما يمكن تقديمه لمن ضحى ذويهم بأرواحهم في الدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.
وأكد حرص قيادة السلطة المحلية بالمحافظة على تفقد أحوال أسر الشهداء وتلمس احتياجاتها، وإيلائها الرعاية والاهتمام.
فيما ثمنت أسر الشهداء هذه اللفتة من قيادة السلطة المحلية بالمحافظة، مؤكدة الاستمرار في رفد الجبهات بمزيد من الرجال حتى تحقيق النصر وتحرير الوطن من الغزاة ومرتزقتهم ..
كما زار وكيل محافظة تعز محمد منير نائف الحميري أمس معرض الشهداء في مديرية شرعب الرونة.
وطاف الوكيل الحميري ومعه مشرف المديرية محمد هزبر بأجنحة المعرض، الذي احتوى على صور ومجسمات تعكس تضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن.
وأشاد وكيل المحافظة الحميري بدور وعطاء الشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله.
وأشار إلى البطولات التي سطرها الشهداء في ميادين وجبهات العزة والكرامة ودحر قوى العدوان والمرتزقة.
كما زار مدير عام مكتب الأشغال العامة والطرق بمحافظة تعز فيصل مشعل، ومدير عام فرع هيئة النقل سعيد الوجيه، عدداً من أسر الشهداء في إطار فعاليات وأنشطة الذكرى السنوية للشهيد .
وخلال الزيارة تم تكريم أسر الشهداء بالدروع التكريمية والهدايا الرمزية المقدمة من مؤسسة الشهداء .
وأشاد الزائرون بصمود أسر الشهداء والتضحيات التي قدمتها في سبيل الدفاع عن الدين والوطن وأمنه واستقراره.. مشيرين إلى المواقف البطولية التي سطرها الشهداء خلال مواجهة العدوان ومرتزقته.
ولفت الزائرون إلى أن الزيارة تأتي في إطار الاهتمام بأسر الشهداء وتلمس أحوالها.
من جانبها عبرت أسر الشهداء عن تقديرها لهذه الزيارات، مؤكدة السير على درب ذويها حتى تحقيق النصر.
كما أقيمت أمس بمديرية المخا محافظة تعز، فعالية بالذكرى السنوية للشهيد، وافتتاح معرض صور الشهداء.
وفي الفعالية بحضور مدير عام المديرية العقيد عمر الشاذلي ومشرف المديرية أبو عريج الغمري وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية والقيادات العسكرية والأمنية والشخصيات الاجتماعية بالمديرية، ألقيت كلمات أشارت إلى أهمية إحياء هذه الذكرى للتذكير بمآثر الشهداء وتضحياتهم في سبيل الله ونصرا للدين والوطن والمستضعفين.
وأكدت الكلمات الاهتمام بأسر الشهداء وتفقد أحوالهم وتلمس احتياجاتهم كأقل واجب تكريماً لمن بذلوا أنفسهم رخيصة دفاعاً عن الوطن.
كما أقيمت وقفة أكد المشاركون فيها على المضي قدماً في درب الشهداء والتضحية بأرواحهم ودمائهم فداء للوطن .
مارب
كما تشهد محافظة مأرب زخما شعبياً ورسمياً لإحياء الذكرى السنوية للشهيد حيث نظمت العديد من المعارض والفعاليات ونفذت مبادرات وزيارات ميدانية لأسر ورياض الشهداء في أغلب المديريات المحررة وفاء وعرفاناً بتضحيات أهل الوفاء .
وبتفاعل مجتمعي وإشراف رسمي أقيمت أكثر من ستة معارض لصور الشهداء في مديريات حريب القراميش وبدبدة وماهلية بالإضافة إلى معرض مركزي في العاصمة صنعاء ، وكذا معرضين لشهداء المنطقتين العسكريتين الثالثة والرابعة،
احتوت على صور للشهداء ومجسمات ولوحات فنية أبرزت تضحيات أبناء المحافظة وصمودهم في مواجهة العدوان ومرتزقته.
وعلى صعيد الزيارات الميدانية شكلت لجان مجتمعية برئاسة محافظ المحافظة علي محمد طعيمان وعضوية وكلاء المحافظة ومدراء المكاتب التنفيذية والمديريات وبالتنسيق مع المكتب الإشرافي لأنصار الله ومؤسسة الشهداء لزيارة أسر الشهداء وتلمس أحوالهم وتقديم الهدايا الرمزية لهم.
وبدأت اللجان زياراتها من أولى أيام الذكرى السنوية للشهيد والتي تستمر لأسبوع، وذلك للتعبير عن الوفاء لأسر الشهداء، وما قدموه من تضحيات عظيمة في سبيل الله ودفاعا عن الوطن وعزته واستقلاله.
ولقيت الزيارات الميدانية تقديرا كبيرا من أسر الشهداء الذين جددوا العهد بالسير على درب الجهاد والانتصار للقيم والمبادئ العظيمة التي بذل الشهداء أرواحهم رخيصة من أجل ترسيخها.
وفي تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أكد المحافظ طعيمان أن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد لهذا العام في المحافظة هي الأكثر زخما وكثافة سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي مقارنة بالأعوام السابقة، حيث شهدت المديريات المحررة مؤخرا فعاليات هي الأولى من نوعها وكان ذلك بفضل تضحيات الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل تحرير المحافظة من دنس العدوان ومرتزقته.
ونوه طعيمان بتضحيات قبائل مأرب في مواجهة العدوان حيث لا تكاد تخلو أسرة أو قبيلة من شهيد أو جريح قدمته دفاعا عن الوطن ..لافتا إلى أن بعض الأسر قدمت أكثر من خمسة شهداء من بيت واحد وهذا يدلل على المواقف الوطنية الصادقة لأبناء المحافظة بعكس ما يحاول أن يرسمه أبواق العدوان من أن مأرب حاضنة لقوى الغزو والارتزاق.
ولفت طعيمان إلى أن السلطة المحلية تولي أسر الشهداء اهتماما خاصا وتعمل بالتنسيق مع مؤسسة الشهداء لتوفير الرعاية اللازمة لهم بحسب الإمكانات المتاحة، وتقديم التسهيلات لهم في مختلف المجالات وفاء وعرفان لما قدمه ذويهم من عطاء لا يساويه أي عطاء.
بدوره أوضح مدير فرع مؤسسة الشهداء بالمحافظة عزيز الزايدي، أن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد لهذا العام في محافظة مأرب كانت الأوسع ونفذت المؤسسة بالتعاون مع الشركاء والجهات الداعمة العديد من المبادرات الإنسانية للتخفيف من معاناة أسر الشهداء.
وأشار الزايدي إلى أن المؤسسة وزعت أكثر من 565 سلة غذائية لأسر الشهداء ، بالإضافة إلى صرف نحو مليونين وخمسمائة ألف ريال كرعاية لـ126 طفلاً وطفلة من أبناء الشهداء .
وأكد انه سيتم صرف راتب شهر لكل أسرة شهيد في المحافظة ابتداء من السبت القادم .. لافتا إلى أن المؤسسة تسعى لتوسيع أنشطتها في خدمة ورعاية أسر الشهداء وتلمس أحوالهم خصوصا في ظل الظروف الراهنة والناتجة عن تداعيات العدوان والحصار.
الحاج عبدالله راشد العيال من أبناء مديرية صرواح والد لأربعة شهداء ، أكد في تصريح خاص اعتزازه وافتخاره بتضحيات أبنائه في سبيل الله والوطن ..مؤكدا السير على دربهم والصمود في مواجهة العدوان مهما كانت التضحيات.
وتشهد معارض ورياض الشهداء زيارات مجتمعية مكثفة من مختلف فئات المجتمع المأربي وتنظم محاضرات يومية للتذكير بعظمة الشهداء وتضحياتهم ومآثرهم الخالدة.
ونظم القطاع التربوي بالمحافظة فعاليات طلابية في عدد من المدارس في مديريات بدبدة وحريب القراميش وصرواح، شهدت مشاركات وكلمات أكدت على أهمية تعزيز ثقافة الجهاد والاستشهاد في نفوس المجتمع لكي تبقى الأمة حية عصية على الانكسار.
وشهدت مديريات ماهلية وحريب القراميش وبدبدة لقاءات قبلية حاشدة، أكد المشاركون فيها المضي على درب الشهداء ومواصلة رفد الجبهات بالمال والرجال حتى تحقيق النصر وتحرير المحافظة من دنس العدوان ومرتزقته.
يشار إلى أن الفعاليات المجتمعية للذكرى السنوية للشهيد مستمرة بشكل يومي وفي مختلف المديريات وهو ما يعكس المكانة العظيمة للشهداء في نفوس أبناء المجتمع، فبفضل تضحيات الشهداء تحررت مناطق واسعة من المحافظة وباتت تنعم بالأمن والاستقرار والحرية.
إب
كما أقام مكتب الضرائب بمحافظة إب فعالية خطابية بمناسبة للذكرى السنوية للشهيد 1442هـ وتوزيع شهادات الإعفاء للمشمولين قانون رقم 8 للعام 2020م بشان إعفاء صغار المكلفين الذي لم تتجاوز قيمة أعمالهم عشرين مليون ريال.
وفي الفعالية ألقت فاطمة الحشاش – المنسق العام لسيدات أعمال بالمحافظة كلمة، على أهمية الذكرى السنوية للشهيد لما لها من أثر في نفوسنا ولعظمة الشهادة وثقافة الجهاد والاستشهاد التي سوف نربي أجيالنا عليها للدفاع والذود عن أرض تراب وطننا كما أكدت أن على أهمية الاهتمام بأبناء الشهداء وأسرهم وكذا الاقتداء بشهدائنا والسير على خطاهم، وأشارت في هذه التظاهرة الجماهيرية التي تعتبر الأولى من نوعها علي مستوى المكاتب في أنحاء الجمهورية وفي ظل وعاية رئيس المصلحة أحمد الشديدي وبدعم من سمير الجحري مدير عام مكتب الضرائب بإب
كما ألقى سمير الحجري مدير عام مكتب الضرائب بمحافظة إب كلمة تطرق فيها حول أهمية إحياء هذه المناسبة العظيمة التي نستلهم منها العزة والوفاء والصدق والثبات على الحق لشهدائنا العظماء وإحياء روحية العطاء في وجدان الأمة لصناع النصر في كل عصر للشهداء الذين جسدوا العظمة والكرامة والحرية لشعبنا العظيم المجاهد والمنتصر بإذن الله.
من جهته ألقى وكيل المحافظة قاسم المساوى كلمة في هذه المناسبة ثمن فيها الجهود المبذولة لإقامة هذه الفعالية السنوية للشهيد وتقديم شكره لجميع القائمين عليها والتي تؤكد مدى الأهمية لهذه المناسبة في قلوب محبي الشهادة والانتصار لأبناء الشعب اليمني
عن دور الشهداء وعطاء تضحياتهم ومكانتهم الرفيعة وما قدموه بدمائهم الطاهر بالجهاد في سبيل الله والدفاع عن الوطن ضد العدوان ومرتزقته الخونة وما حققوه من انتصارات عظيمة حضر الفعالية عدد من المسؤولين بمحافظة إب.
وافتتح وكيل محافظة إب صادق حمزة أمس، معرض شهداء مديرية بعدان، بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وأكد الوكيل حمزة، المضي على درب الشهداء حتى تحقيق النصر على قوى العدوان.. مشيدا بتضحيات الشهداء في مختلف ميادين الشرف والبطولة.
ولفت إلى أهمية إحياء هذه الذكرى لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء الذي قدموا أرواحهم رخيصة دفاعا عن الوطن وسيادته.
فيما أكد مدير المديرية بشير راجح، السير على درب الشهداء حتى طرد الغزاة والمحتلين من كامل تراب الوطن.
كما اُفتتح بجامعة إب معرض صور الشهداء بالمحافظة في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد نظمته الجامعة وملتقى الطالب الجامعي .
وفي الافتتاح أشار وكيل المحافظة القاضي عبدالفتاح غلاب إلى أن هذه الذكرى تتجلى فيها عظمة الشهداء الذين بذلوا أرواحهم فداءً للدين ودفاعا عن الأرض والعرض.
وأكد أهمية استلهام العبر والدروس من تضحيات الشهداء في مختلف ميادين العزة والكرامة.
من جانبه أكد نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور فؤاد حسان أن تضحيات الشهداء رسالة لكل أبناء الوطن ودعوة معمدة بالدم لمواصلة الصمود والثبات في مقارعة قوى الاستكبار.
بدوره أثنى نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب الدكتور أحمد أبو لحوم والأمين العام المساعد للجامعة نبيل الورافي، على وعي الشباب الذين تصدوا للعدوان وكانوا وما زالوا في مقدمة الصفوف يجسدون أسمى صور الفداء ذودا عن الدين والوطن.
ويتضمن المعرض برامج تثقيفية وتوعوية على مدى الأيام المقبلة.
حضر الافتتاح مدير عام الشؤون المالية نبيل الورافي ورئيس ملتقى الطالب الجامعي أشرف القادري وعدد من المعنيين.
الحديدة
كما دشنت مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية وفرع شركة النفط بالتعاون مع مؤسسة الشهداء بمحافظة الحديدة أمس الخميس توزيع السلال الغذائية والمساعدات المالية لأسر الشهداء بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد للعام 1442 هـ.
وفي التدشين أشار القائم بأعمال المحافظ محمد عياش قحيم إلى أن تدشين توزيع السلال الغذائية والمساعدات المالية على أسر الشهداء بمديريات مركز المحافظة يأتي في إطار حرص قيادة السلطة المحلية والجهات والمؤسسات الحكومية على رعاية أسر الشهداء.
مؤكدا أن هذا أقل ما يمكن تقديمه لأسر الشهداء الذين قدموا أبناءهم فداء لعزة وكرامة الوطن .. ولفت قحيم إلى أن رعاية أسر الشهداء وتلمس احتياجاتهم تأتي في إطار توجيهات القيادة الثورية والسياسية وبرامج وخطط السلطة المحلية للتخفيف من معاناتهم جراء العدوان والحصار والتصعيد.
من جهته أكد نائب وزير الصناعة والتجارة محمد الهاشمي أن كل ما يقدم لأسر الشهداء لن يفيهم حقهم نظير ما قدمه أبناؤهم الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الله والدفاع عن الأرض والعرض.
وفي التدشين الذي حضره وكيل المحافظة علي الكباري أوضح مدير مؤسسة الشهداء بالمحافظة علي الشعثمي أنه سيتم توزيع مساعدات مالية و342 سلة غذائية لأسر الشهداء على مستوى مديريات الحالي والحوك والميناء.
منوها بمآثر الشهداء الأبرار وبما سطروه من ملاحم وتضحيات خالدة جعلت أبناء الوطن ينعمون بالعزة والكرامة والحرية ..وثمن تعاون السلطة المحلية ودعم موانئ البحر الأحمر وشركة النفط في تنفيذ مثل هذه الأنشطة والمشاريع الخيرية.
ودعا إلى المزيد من العطاء والاهتمام بهذه الشريحة وإحياء روح التكافل الاجتماعي.
حضر التدشين مدراء شركة النفط أسامة الخطيب والصناعة والتجارة محمد الحطامي وهيئة المواصفات المهندس ابراهيم الدولة ونائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ البحر الأحمر المهندس يحيى عباس شرف الدين.

قد يعجبك ايضا