الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

أبناء الجاليات العربية والإسلامية المشاركون في ذكرى المولد النبوي:مشاركتنا مع هذه الحشود الغفيرة رسالة للمسيئين الغرب والمطبعين العرب

استجابة لرسول الله وعلى وقع دعوة السيد عبد الملك الحوثي للمشاركة في إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف، لبى أبناء الجاليات العربية والإسلامية النداء وشاركوا إخوانهم اليمنيين فعاليات ذكرى مولد المصطفى في ميدان السبعين، واعتبر أبناء الجاليات الذين يمثلون عشرين دولة عربية وإسلامية متواجدة في اليمن حضورهم الى جانب تلك الحشود الغفيرة وغير المسبوقة في تاريخ الأمة واجباً دينياً ونصرة لرسول الله ورسالة فيها الرد القاسي لمن إساء للرسول مؤخرا من اليهود والنصارى وأيضا للمطبعين معهم من العرب المنبطحين الذين خسروا انفسهم وباعوا قضيتهم من اجل السراب الذي يحسبه المطبعون عزة وكرامة ومكانة.
وقد شاركت في الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف جاليات من نحو 20 دولة هي فلسطين ومصر وسوريا والعراق وطاجيكستان وتركيا والجزائر ولبنان والصومال واريتريا والسودان وبنجلادش والهند وتونس والأردن وباكستان وروسيا واوزبكستان.
” الثورة” التقت عدداً من أبناء هذه الجاليات وأعدت الاستطلاع التالي:
الثورة /قاسم الشاوش- احمد السعيدي

• البداية كانت مع اللجنة المعنية بالتواصل وحشد أبناء الجاليات، حيث تحدث رئيس اللجنة الأخ محمد زيد قائلا: ” تنفيذا لتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي بأن يكون الاحتفال هذا العام نوعياً، عملنا على تحشيد أبناء الجاليات العربية والافريقية ومن استطعنا تحشيده ممن يتواجدون في اليمن رغم عدم تواجد بعض الجاليات نتيجة العدوان الغاشم على بلادنا إلا اننا بدأنا قبل أسابيع بالتواصل مع أبناء الجاليات وعمل بروفات من خلال احياء تراثهم الشعبي وعاداتهم وتقاليدهم في طريقة احياء مولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم في بلدانهم حيث انها تختلف من جالية الى أخرى من ناحية الطريقة والأسلوب والزي الشعبي فبعض الجاليات الافريقية تحيي هذه الفعالية قبل ذكرى المولد النبوي بشهر بطقوس معينة وتخصص لها ساحة كبيرة تقام فيها الأناشيد.
والمدائح والزفات والرقصات الخاصة بهم والذبائح وهنا في اليمن خصصنا لهم مكاناً ليقوموا بإحياء هذه الفعالية من خلال إقامة عدة أنشطة في ميدان السبعين قبل الفعالية المركزية التي أقيمت الخميس الماضي بحيث خصصت لكل جالية نصف ساعة تبرز لليمن عادات بلدها وطريقتهم في احياء هذه المناسبة وهناك تقسيم للوقت بين الجاليات يومي الثلاثاء والأربعاء كما تم نصب خيمة في ساحة ميدان السبعين خاصة بالعرض الفلكلوري لأبناء الجاليات الافريقية “اثيوبيا وجيبوتي والصومال والسودان اريتريا ووجود مجسمات خاصة بالمساجد والوجبات وما تتميز به كل جالية، ثم بعد ذلك تم تحشيد أبناء الجاليات بشكل كبير الى الفعالية المركزية في ميدان السبعين حاملين أعلام بلدانهم في يد واليد الأخرى شعار ذكرى الموالد النبوي الشريف على صاحبه افضل الصلاة والسلام وقد وجدنا منهم أثناء التواصل معهم ودعوتهم للمشاركة تجاوباً كبيراً واستشعاراً عظيماً للتفاعل في هذه المناسبة الإسلامية العظيمة ونسال الله لهم ولنا التوفيق والسداد”.

فلسطين
• محمد عبدالرحمن -ممثل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في اليمن تحدث قائلا: “الحمد لله على مشاركتنا إخواننا اليمنيين هذه الذكرى الطيبة والشريفة وهي ذكرى مولد رسول البشرية محمد عليه وعلى آله افضل الصلاة والسلام “.
وأضاف محمد عبدالرحمن: “اليوم هذا التجمع الإسلامي الكبير يوجه رسائل عدة للداخل بأننا سائرون على نهج النبي محمد اما الرسالة الموجهة إلى الخارج وخاصة لمن يسبون ويسيئون لرسول الله فتتمثل في أن المسلمين قادرون على التوحد وجمع الكلمة”.

السودان
ممثل الجالية السودانية بدا بالحديث عن الفعالية وأهميتها وسبب المشاركة فيها ثم تتطرق الى الرسائل التي أوصلتها للعالم حيث قال الأخ الهادي علي حسن عثمان:
” الفعالية مهمة جدا لكل مسلم ومسلمة، فمن لا يحتفل بالنبي عليه الصلاة والسلام، فبمن يحتفل؟ فالرسول اهم من انفسنا بل هو أولى بالمؤمنين من انفسهم كما قال عنه الله تعالى وإذا لم نحتفل به فماذا بقي لنا من الإسلام فمن يحب النبي صلى الله عليه وآله وسلم فلا بد ان يخرج للاحتفال واحياء المناسبات الخاصة به واهمها مولده وكيف لا يحتفل المسلمون برسولهم وقائدهم وهناك على وجه هذه الأرض من يحتفلون بالشجرة وبالحيوانات فعلينا جميعا اليوم استشعار اجر المشاركة في هذا الحشد ونهتف “لبيك يا رسول الله” خصوصا هذه السنة التي تشهد تطبيعاً عربياً مع الكيان الصهيوني ويوسفني ان عسكر السودان بلدي من المطبعين، اما عن الإساءة للرسول الكريم فهي تتكرر دائما طوال السنوات الماضية ولذلك على جميع أبناء الشعوب العربية والإسلامية الاقتداء باليمن الذي تجاوزهم جميعا بهذا الحضور وهذا الحشد المحب لرسول الله وآل بيته الكرام واليوم يتواجد أبناء الجاليات الإسلامية في الميدان تلبية لدعوة كريمة فمن قبل لم يكن احد يدعوهم مع انهم باذلون أرواحهم فداءً لرسول الله صلى الله عليه وسلم”.

تركيا
•ومن الجالية التركية المشاركة في فعالية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف قال الأخ /محمد علي:
” نحن هنا نحتفل بمولد الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم جنبا الى جنب مع إخواننا اليمنيين أهل المدد والنصرة والذين وصفهم الله في القرآن الكريم والرسول في السنة النبوية بالأوصاف الطيبة، فيجب علينا اليوم ان نشكر الجمهورية اليمنية على تنظيم هذه الفعالية واحياء معان مهمة لتعظيم رسولنا الشجاع والقدوة ولم تستطع معظم الدول في العالم تنظيم مثل هكذا فعاليات بسبب ولاء أنظمتها لليهود وقوى الاستكبار، اما الإساءة التي تعرض لها المصطفى من قبل الفرنسيين فهذا يعتبر نهجاً لدى أعداء الأمة والإسلام منذ عهد النبي وبعد موته والى زماننا الحاضر حيث تعرض أهل بيته للظلم الكبير والقتل البشع وحتى فاطمة الزهراء توفيت وهي غاضبة على الأمة بعد ان كسر الأعداء ضلعها “.
• في حين تحدث الأخ /كنان دوسين احد أبناء الجالية التركية في اليمن:
“نحن نشارك الأشقاء اليمنيين هذه الفرحة ولنا الشرف في المشاركة لأنها مناسبة عظيمة وهي مولد سيدنا محمد عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام، ونقول لمن يسب النبي محمد انظر الى اليمن وستعرف حقيقة هذا النبي وحبه في قلوب اليمنيين وكل مسلم يدين برسالته السامية ونشكر الشعب اليمني على هذا الحشد الذي اعجزنا عن الشكر لهذه اللفتة الكريمة التي من الواجب ان تقتدي بها الأمة الإسلامية والعربية جميعاً”.

سوريا
•ومن الجالية السورية تحدث الأخ/غسان شعبان عن الدور العربي الخائن في تشويه صورة الدين الإسلامي والرسول الكريم وهو ذاته الذي أوجع الشعبين اليمني والسوري:
” مهم جدا احياء هذه الفعالية الدينية الكبيرة التي ترتبط بنبي الأمة الإسلامية محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولكن الأهم من ذلك والضروري للغاية هو جعل هذه المناسبة فرصة لتقييم الوضع في الوطن الإسلامي والوقوف أمام من يعمل على تشويه الإسلام والإساءة للمسلمين من داخل المسلمين فلولا هؤلاء لما تجرأ اليهود والنصارى والغرب على التعدي على الدين والمقدسات الإسلامية، فالخونة والعملاء هم من فتحوا المجال وأعطوا الضوء الأخضر بل وساعدوا في استهداف البلدان الإسلامية وعلى رأس هؤلاء هم من يرفضون الاحتفال بهذه الذكرى العظيمة تحت مبرر انها بدعة ولا يجوز الاحتفال بها بينما يشاركون أعداء الأمة في احتفالاتهم ويدفعون ويشجعون الدول العربية على التطبيع مع اليهود دولة بعد أخرى ويفتحون أجواءهم للطائرات الصهيونية بينما يحاصرون الأجواء والمنافذ على أبناء اليمن فالسعودية هي وراء تمزيق الأمة ونحن في سوريا نشعر بما يتعرض له أبناء اليمن بسبب تشابه المظلومية، فالكيان السعودي تعمد تدمير سوريا كما يفعل اليوم في اليمن وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا يسعنا إلا ان نقول لهم مع المطبعين ومن ذكرى مولد الرسول سوى أخزاكم الله ولعنكم “.

الصومال
•وشهدت الفعالية حضور عدد كبير من أبناء الجالية الصومالية الذين تواجدوا قبل الفعالية بعدة أيام يحيون ليالي المناسبة في ميدان السبعين بطقوسهم الخاصة وطريقتهم المختلفة في احياء هذه الفعالية، وفي يوم الفعالية شاهدناهم يرقصون طربا بالمصطفى عليه الصلاة والسلام حاملين أعلام بلدهم في يد وفي الأخرى شعار المولد النبوي الشريف وقد التقينا أحدهم وهو الأخ خالد علي نعمان والذي تحدث قائلا:
” سعيدون جدا بدعوتنا لحضور هذه الفعالية للمرة الأولى وحضرنا مبكرا بشغف وحب ونحن في الصومال نحيي هذه الفعالية بطريقتنا وطقوسنا التي تتشابه مع دولة اثيوبيا لكن هذا الزخم وهذا الحضور الشعبي والرسمي الكبير الذي شهدته اليمن هذا العام لم يحدث في جميع الدول العربية والإسلامية وفي هذا الحشد رسالة لليمنيين في الداخل والمسلمين في انحاء العالم ومفاد هذه الرسالة ان السيد عبدالملك الحوثي ومن معه هم الذين على حق ويدعون للتمسك بالإسلام ويحرصون على هداية الأمة والخسران لمن عاداهم من المعتدين عليهم والمطبعين مع أعداء الأمة الإسلامية الذين حذرنا الله من توليهم واخبرنا بأنهم اشد عداوة للمسلمين، ولذلك أدعو اليمنيين للتمسك بنهج الأنصار الذي عاد من جديد كما ادعوهم إلى ان يصرخوا بصوت واحد “الله اكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام “.

مصر
•وشارك في الفعالية المركزية للاحتفال بذكرى المولد النبوي بميدان السبعين عدد من أبناء جالية جمهورية مصر العربية والتقينا أحد هؤلاء وهو المدرس فهمي صبحي والذي قال عن هذه المناسبة:
” منذ تلقينا دعوة الحضور للمشاركة في هذه الفعالية من الاخوة اليمنيين الافاضل ونحن لبينا الدعوة والحضور في حضرة المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي تفداه روحي بأبي هو أمي حبيب الأمة واصدقها وقائدها والذي لن تضره هجمات الفرنسيين وغيرهم لتشويه صورته فهو الحق الذي لا تغيره سفاهة القوم ومبغظهم لكن تلك الإساءات هي مقياس لعزة وكرامة وقوة المسلمين وغيرتهم على دينهم ومقدساتهم ونبيهم، ورسالة هذه الحشود الكبيرة التي اشعر بمشاركتي فيها قد قمت بواجبي في نصرة الرسول الكريم والرسالة هي ان تحتفل جميع الشعوب العربية والإسلامية كما احتفلت اليمن فتخيلوا لو ان ذلك تم رغم قمع الأنظمة العميلة فإنه بالتأكيد سيكون اقوى رسالة ورداً كبيراً على الحاقدين واعداء الأمة كما سيتسبب بالذعر لهم لأنهم جبناء وضعفاء وسيتوحد المسلمون في العالم اجمع تحت راية رسول الله “.

بنجلادش
•كما قال سمير حسين احد أبناء جالية بنجلادش في صنعاء والدموع تفيض من عينيه:
” اننا اليوم نشارك اخواننا اليمنيين هذه الفرحة العظيمة والغالية على قلوبنا جميعا وهي الاحتفال بمولود النبي محمد عليه افضل الصلاة والسلام وحقيقة أعجز عن الشكر لأهل اليمن الذين يذكرونا بإحياء هذه المناسبة التي تعد فرحة عظيمة في قلب كل مسلم “.

اثيوبيا
•إلى ذلك قال احد أبناء الجالية الأثيوبية في صنعاء:
“لا استطيع التعبير عن هذه الفرحة العظيمة وهي ذكرى المولد النبوي التي يحتفل بها الشعب اليمني مع سائر شعوب العالم الإسلامي وهي مناسبة عظيمة وغالية على قلوب كل المسلمين، وأصالة عن نفسي وعن أبناء الجالية الاثيوبية أتقدم بالشكر الجزيل لكل الشعب اليمني على كرمه وعلى هذا التحشيد المليوني الذي يثبت مكانة الرسول محمد في قلوب اليمنيين وحبهم له”.

قد يعجبك ايضا