الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

حشود مليونية غير مسبوقة أحيت مولد المصطفى في ربوع اليمن »أنت فينا يا رسول الله مُقيم«

 

الثورة /
شهدت الاحتفالات الرئيسية لمناسبة المولد النبوي الشريف ، حضورا جماهيريا مليونيا غير مسبوق ، حيث غصت الميادين والساحات وعددها 15 ساحة في أمانة العاصمة صنعاء والمحافظات بالحشود الجماهيرية التي احتشدت من كل المحافظات والمديريات للمشاركة في الاحتفالات الكبرى التي تعد الأولى من نوعها في تاريخ المناسبات.
وقد أشاد قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بالحشود التي أحيت مولد النبي الأعظم محمد صلوات الله عليه وعلى آله وسلم ، ووصف في بداية خطابه الحضور بالمليوني واعتبره تجسيدا لولاء اليمنيين ووفائهم وأنهم أحفاد أنصار رسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم، كما أشاد قائد الثورة في برقية مشتركة مع رئيس المجلس السياسي الأعلى عن باللجان المنظمة لفعاليات مناسبة المولد النبوي الشريف التي أقيمت أمس في 15 ساحة وميدان في العاصمة صنعاء والمحافظات.
وتقدر الحشود التي حضرت الفعاليات الرئيسة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف بـ 3 ملايين ونصف ، مع الإشارة إلى أن الرقم قد يكون أكثر ، لكنه تقريبي من خلال خرائط الصور والمقاسات الميدانية للمساحات التي احتضنت الفعاليات المركزية الخميس ، ففي ميدان السبعين امتد الحشد من جولة البشيري جنوبا إلى جسر المالية وما بعده شمالا ، ومن جسر 45 شرقا إلى قرب جولة ريماس غربا ومن دوار الرئاسة كذلك شرقا إلى قرب جولة المصباح غربا ، فيما غص الميدان الواسع بالحشود التي حضرت ابتهاجا وفرحا بمولد رسول الله صلوات الله عليه وعلى اله وسلم.
الحضور الذي فاق كل التوقعات لم تستطع كاميرات الإعلام تصويره ، فاضطرت اللجان الإعلامية للاستعانة بالطيران المسير حيث حلقت 3 طائرات مسيرة تكتسي اللون الأخضر ابتهاجا بمولد النبي الأعظم ، قامت بالتحليق وتصوير الحشود من على ارتفاع كبير ، كما أظهرت مواقف السيارات التي امتلأت بها مديرية السبعين والصافية وأجزاء من مديرية الوحدة ، إضافة إلى المواكب المتدفقة للحشود من كل الجهات.
وقد احتفلت اليمن عصر الخميس ، بمناسبة المولد النبوي الشريف لهذا العام 1442 / هـ ، بـ 15 ساحة وميداناً في أمانة العاصمة صنعاء وفي 13 محافظة ، بحضور كبير تجاوز 3 ملايين ونصف من أبناء الشعب اليمني من مختلف محافظات الجمهورية ، وبحضور ومشاركة عشرين جالية إسلامية وعربية أفريقية وشرق آسيوية ، من تركيا والعراق وسوريا وفلسطين وماليزيا وباكستان والهند والسودان والصومال وأثيوبيا ودول أخرى ، حضرت للاحتفال بمولد الرسول صلوات الله عليه واله وسلم ، وسط إجرءات تنظيمية وأمنية مشددة وغير مسبوقة.
العاصمة صنعاء و12 محافظة يمنية ، احتفت بمولد خير البشر وسيد الخلق أجمعين رسول الله صلوات الله عليه وعلى آله وسلم ، وتزينت واكتست حللها الأبهى وتلألأت بالأنوار والصلوات ثلاثة أسابيع توجتها الخميس بأضخم الاحتفالات حشدا وحضورا يعد هو الأول من نوعه ، وهو النادر والذي لا نظير له في كل مناسبات الدنيا.
حضرت الحشود وجددت الولاء والانتماء والهوية ، من الساحات الـ 15 التي شهدت حضورا لأكثر من 3 ملايين مواطن ، حرائر اليمن كذلك كن حاضرات في مشهد غير مسبوق ، فقد اضطرت اللجان المنظمة إلى أن تخصص ساحات كبيرة للحضور النسائي في العاصمة صنعاء ، وفي محافظة صنعاء نفسها ، وفي الحديدة وعمران وصعدة وذمار ، خصصت ساحات للجانب النسائي بعيدة عن الحشد من الرجال ، من ظهر الخميس بدأت الحشود بالتدفق إلى ميدان السبعين ، و15 ميداناً وساحة أخرى في عموم المحافظات , حضرت الحشود.. بالتكبير وبالصلوات أحيت المولد العظيم , هتفت بالصرخة والموت للأعداء ، فالنبي صلوات الله عليه وعلى اله وسلم هو القائد وهو القدوة وهو الأسوة الحسنة ، ومولده حدث نوراني أضاء الأرض والسماء ، وتباهت به الملائكة ، والاحتفال بمولده تذكر للثواب والقيم والنعمة والفضل الذي من الله به على البشرية.
مئات المراسلين والصحفيين والإعلاميين غطوا فعاليات المولد النبوي ، وعشرات الشاشات نقلت مشهد الاحتفالات الكبرى ، البهجة والفرحة عمت وسادت كل قرى اليمن وسهوله ومدنه ، وملايين المواطنين حضروا في الفعاليات الأكبر.
بدأت برامج الاحتفال الرسمي الساعة الواحدة والنصف ، وقتها كان ميدان السبعين وبقية ساحات الاحتفالات ممتلئة بالمشاركين الذين اجتمعوا فرحا وابتهاجا بمولد أعظم الخلق وأفضل الرسل ، المشهد هو تعبير عن وفاء يماني لا نظير له ، إنه الرد العملي على سفاهة ماكرون ، وعلى هذه الحشود أطل سماحة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي خطيبا وموجها وقائدا ، مباركا هذه الحشود وشاكرا لله على نعمته.. بدأ كلامه بالشكر والإشادة بالحضور الذي وصفه بأنه حضور مليوني ، واصل حديثه عن الرسالة المحمدية ومن عبقها أوضح عن دلالات المولد النبوي ودلالات الاحتفال به ودلالات التمسك به ، ووسط التكبيرات أعاد قائد الثورة يحفظه الله تأكيد الثوابت ، لن نتخلى عن فلسطين وبشكل لا يقبل المساومة ،نؤكد أننا إلى جانب الأحرار في محور المقاومة ، ونؤكد على استمرارنا في الدفاع عن أنفسنا في مواجهة العدوان ولن نترك السلاح ، خطاب محمدي نبوي وحجج إلهية وشرعية على الجميع ، وحشد مليوني هتف بملء الحناجر لبيك يا رسول الله..‏

قد يعجبك ايضا