الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

اعقلوا يا هؤلاء.. أمريكا هي الشيطان والشيطان أمريكا

صولان صالح الصولاني

 

 

الشيء الذي لا يمكن أن يتصوَّره عقل ولا منطق، هو أن تجد هنالك بعضاً ممَّن يطلق عليهم أو يطلقون على أنفسهم “الطبقة المثقفة والمنفتحة” في أوساط شعوب أمتنا العربية، لا يزالون يصدِّقون ما تروِّجه أمريكا لنفسها بأنها على رأس الدول الراعية للسَّلام والساعية لتحقيق التعايش السلمي بين الشعوب والأمم في العالم، وأنها من الدول الداعمة للديمقراطية واحترام حقوق الإنسان واحترام حريَّة الرَّأي والتعبير والمؤيِّدة –أيضاً- لحق الشعوب في رسم مستقبلها وتقرير مصيرها بنفسها دونما تدخل من أحد.. والمصيبة الأعظم من ذلك أن تجد البعض من أولئك الـ” مثقفين” المهزوزين من أبناء شعوب أمتنا العربية، من يبرِّرون لأمريكا الأسباب والذرائع في كل تحرِّكاتها المشبوهة وتدخلاتها السَّافرة في الشؤون الدَّاخلية للبلدان والشعوب المستضعفة والمغلوبة على أمرها في العالم وعلى رأسها بلدان وشعوب منطقتنا العربية والإسلامية، ويعطونها كذلك الحق في كل تحرِّكاتها العدوانية والاستعمارية لاحتلال وتدمير ونهب هذا البلد أو ذاك، أكان ذلك بذريعة مكافحة الإرهاب -كما فعلت في أفغانستان- أو بذريعة نزع أسلحة الدمار الشامل -كما فعلت في العراق- أو بأي من الذرائع والمبررات الواهية التي تسوقها أمريكا لنفسها عادة للاستهلاك السياسي في أروقة مجلس الأمن الدولي و-أيضا – للاستهلاك الإعلامي قبل قيامها بممارسة أي عدوان أو غزو واحتلال أي بلد من البلدان في العالم، والتي مهما كانت ذرائعها خبيثة وملتويّة ومبرراتها كاذبة ومنافية لأفعالها، فإن أولئك الـ”مثقفين ” المهزوزين من أبناء أمتنا العربية يتجاهلون الحديث عن ذلك، كما يتجاهلون حقيقة أن أمريكا هي “الشيطان الأكبر” وحقيقة أنها تعتبر دولةً استعماريةً مستبدّةً وظالمةً ومتجبِّرةً من الطراز الأول، بل المصدِّرة الأولى للإرهاب في هذا العالم، فقد بلغ عدد ضحاياها، منذ بداية تأسيسها حتى اليوم، أكثر من 150 بلداً من البلدان التي اعتدت عليها وعلى شعوبها بهدف غزوها واحتلالها ليتسنَّى لها القيام بسرقة ونهب ثرواتها وإركاع وإخضاع شعوبها وأنظمتها كرهاً أو طوعاً ليكونوا جنوداً مجنَّدين لتحقيق أهدافها ومشاريعها القذرة التي تأتي تنفيذاً للسياسات الشيطانية الخبيثة التي انتهجتها وتنتهجها على الدوام الإدارات الأمريكية المتعاقبة.
وبما أنها ” الشيطان الأكبر” و” أم الإرهاب العالمي” و” صوت الشر في العالم”، فقد جبلت أمريكا على ممارسة أعمال الشياطين وأساليبهم الخبيثة في إفساد بني البشر والأضرار بهم وحياكة المؤامرات والدسائس ضدهم، فمنذ بداية تأسيسها وقيامها كدولة فاشية وظالمة على أكوام من الأشلاء وأنهار من الدماء البشرية المسفوكة غدراً وظلماً وعدواناً بحق سكان القارة الأصليين من الهنود الحمر ” الشعب الأحمر”، وحتى عصرنا الراهن، وهي تمارس الابتزاز والبطش والنهب والسلب والقمع والإرهاب والجريمة المنظمة بحق دول وشعوب العالم .. لكنَّها برغم كل ذلك تظل في نظر بعض أولئك الذين يطلق عليهم في أوساط مجتمعاتنا العربية “الطبقة المثقفة والمنفتحة”، الدولة الراعية للسّلام والديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم وما شابه ذلك من الشعارات الدعائية الزائفة التي تروّجها أمريكا عبر وسائل الإعلام العربي والعالمي الخاضع لنفوذها وسيطرتها على أمل إخفاء ولو جانب بسيط من وجهها القبيح أمام شعوبنا العربية، تاركةً لهؤلاء وأمثالهم من الأذيال والخونة العملاء والأدوات والمغرمين المعجبين بها وبأفعالها المنكرة في أوساط شعوب أمتنا العربية، القيام بالمهمّة والدور الأكبر في إخفاء ولو النزر اليسير من وجهها القبيح واللَّعين، بما يتسنَّى لها تمرير وتنفيذ مشاريعها الاستعمارية ومخططاتها التدميرية الخبيثة في منطقتنا العربية.

قد يعجبك ايضا