الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

شواهد وحجج التنزيل على الاحتفال بالمولد الفضيل

عدنان أحمد الجنيد

 

‏إني لأعجب ‏من المخالفين والمألفين الذين يقولون إن هناك خلافاً بين علماء الأمة في حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، فمنهم من قال إنه مكروه، ومنهم قال إنه بدعة، ومنهم من قال إنه مباح، ومنهم قال إنه مندوب.. إلخ،
‏وبعض ‏المجوزين للاحتفال يحاولون أن يثبتوا جواز الاحتفال بالمولد بإشارات وقرائن استنبطوها من بعض الروايات؛ كي يردوا بها على الذين يطالبونهم بأدلة على جواز الاحتفال بالمولد النبوي …
واختلافهم هذا حول حكم المولد النبوي إن دلّ على شيء فإنما يدل على قلة معرفتهم بحقيقة القرآن الكريم، فهم لم يسبروا غوره، ولم يدركوا كُنه مقاصده، ولم يعوا معانيه، ولم يفرقوا بين عمومياته وخصوصياته، ناهيك عن عدم معرفتهم بعظمة الرسول العظيم -عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأزكى التسليم- وبقدره الفخيم ..
وإني لأخجل أن آتي بأدلة على جواز الاحتفالات النبوية؛ لأن تعظيم النبي _ صلى الله عليه وعلى آله وسلم _ والفرح به لا يحتاج إلى دليل، فهو أظهر من الشمس وأبين من الأمس، فتعظيمه – صلى الله عليه وآله وسلم – يعد من الأمور المطلوبة شرعاً لعموم الآيات التي أمرتنا بتعظيمه والفرح به صلى الله عليه وآله وسلم..
وإليك بيان ذلك :
‏إن الله تعالى أمرنا بتعظيم النبي – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – وتوقيره والفرح به، قال تعالى :(لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)[الفتح : 9]، قال ابن عباس :” تعزروه تجلُّوه ، وقال المبرِّد : تعزروه أي تبالغوا في تعظيمه “(1)
إذاً معنى تعزروه أي تعظموه مع إشهار تعظيمكم له .
وقال تعالى: وقال تعالى :(فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)[الأعراف :157] فالمفلحون – كما في هذه الآية – هم الذين آمنوا به وأشهروا تعظيمهم له بكل مظاهر الإجلال والتعظيم، ونصروه واتبعوا نهجه القويم ..
وقال تعالى :(قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ)[يونس :58].
ومعنى (بفضل الله): أي بنعمه المتواترة عليهم ، ومعنى (وبرحمته): أي المهداة إليهم وهو سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم..
قال تعالى:(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)[الأنبياء 107]
وجاء في الحديث:” إنما أنا رحمة مهداة “(2)
مما مرَّ سابقاً تعلم أن الله تعالى أمرنا بتعظيم النبي – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – وإظهار هذا التعظيم، وأمرنا بالفرح به، وهذه الاحتفالات النبوية تدخل في هذه الأوامر العمومية..
ولكي يتبين لك معنى ما ذكرناه لا بد أن أعطيك مثالاً ثم أردفه بتفصيل كلامي السابق وإليك ذلك: إن الشارع الحكيم حث على الصدقة وعلى إعانة الفقراء والمساكين كما جاءت الآيات الكريمات والأحاديث النبوية صادعة بذلك، ولكنه- أي الشارع- لم يخبرنا بالكيفية ولا بالأسلوب في ذلك بل تركها لاختيار المكلف لهذا المصداق أو ذاك، فبعض المكلفين يساعدون الفقراء بإيجاد فرص العمل لهم، والبعض الآخر يُعينونهم بصرف رواتب شهرية لهم، والبعض يعطونهم الفلوس أو يساعدونهم بتوفير كل ما يحتاجون إليه من طعام وثياب وهكذا..
فكل ما فعله المكلفون من هذا الخير وإن اختلفت مصاديقه يؤجرون عليه؛ ولأنهم امتثلوا الأمر الذي جاء على العموم ولا يمكن أن نقول إنهم ابتدعوا في الدين وجاءوا ببدعة ضلالة لم يفعلها رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم- أو أحدثوا في الدين ما ليس منه!! لماذا؟، لأنهم امتثلوا للأمر الذي جاء على العموم وما فعلوه كله يدخل في عموم الآيات والأحاديث التي تحث على الصدقة وإعانة الفقراء والمساكين، ولهذا قال سيدنا رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم-: «من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء ..».
وجاء هذا النص- في صحيح مسلم (3) – بعد خطبته – صلى الله عليه وآله وسلم- والتي فيها حثهم على الصدقة وذلك لما رأى أولئك القوم الحفاة العراة … وبعد خطبته – صلى الله عليه وآله وسلم- قال: – راوي الحديث- فجاء رجل من الأنصار بصرَّة كادت كفه تعجز عنها.. ثم تتابع الناس حتى رأيت كومين من طعام وثياب حتى رأيت وجه رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم- يتهلل كأنه مُذهبة فقال رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم-: «من سن في الإسلام … الحديث».
فهكذا كل من سن أي أنشأ طريقة حسنة مثل ذلك الرجل الأنصاري أو اتخذ طريقة مُثلى فيها نفع للناس وتدخل في أي أمر عمومي من الشارع فإنه يؤجر فاعلها وله أجر عاملها، ولا حظ أن اللفظة جاءت منكرة(سنة) وذلك لتشمل كل طريقة خيرية سواء طريقة ذلك الرجل في أسلوبه في الصدقة أو غيره في أي أمر ما (في الصدقة أو غيرها ) وسواء كانت حسية أو معنوية، وكذلك حثنا الشارع على طاعة الوالدين وعلى صلة الأرحام ولم يبين الكيفية أو الأسلوب الذي ننتهجه في طاعة الوالدين وصلة الأرحام وترك الأسلوب والكيفية لاختيار المكلف، فأي كيفية أو أسلوب- إذا ما فعله المكلف- تؤدي إلى رضا الوالدين وإدخال السرور على الأرحام فهو عين امتثال الأمر الذي جاء على العموم بطاعة الوالدين وصلة الأرحام.
كذلك جاءت الآيات تحثنا وتأمرنا بمحبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم- والفرح به وتعظيمه وتوقيره واحترامه، ولكن لم تأت كيفية مخصوصة أو أسلوب محدد يبين لنا كيفية تعظيمه – صلى الله عليه وآله وسلم- فبإمكان المكلف أن يختار ما شاء من المصاديق التي تنطبق عليها تلك العناوين ولا يكون ذلك بدعة ولا إدخالاً لما ليس من الدين في الدين .
فالاحتفالات النبوية التي تقام في الساحات مع رفع الشعارات المحمدية والرايات الأحمدية، والهتاف بـ (لبيك يارسول الله)، وإظهار الفرح بالمولد النبوي بكل مظاهر الفرح مع إلقاء الكلمات في هذه المناسبة، وكذلك المحاضرات والندوات، وما تقوم به جميع الوسائل الإعلامية (مرئية، وسمعية، ومقروءة) وتسليطها الضوء على هذه المناسبة ، إضافة إلى ما يقوم به الصوفية في زواياهم وأربطتهم ومساجدهم من الموالد المحمدية والمدائح المصطفوية ..
فكل هذه الاحتفالات والموالد بأنواعها ومظاهرها تُعَدُّ من مصاديق الآيات التي أمرتنا بالفرح برسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وتوقيره وإشهار تعظيمه وكلها – أيضاً – تدخل في عموم تلك الآيات ..
فهي – إذن – من لب الدين، وفيها رضا الله ورضا سيد المرسلين صلى الله عليه وآله أجمعين..
هذا مع العلم أن ذكرى المولد الشريف تعد تذكيراً بأيام الله تعالى، قال تعالى:(وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللّهِ)[إبراهيم :5)
وأيام الله هي الأحداث والوقائع العظام والنعم الجسام والمناسبات الفخام ، وهل هناك حدث عظيم ونعمة جسيمة أعظم من مولد رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- ؟!
لهذا وجوباً على الأمة أن تتذكر هذه النعمة العظيمة وذلك من خلال هذه الاحتفالات النبوية والندوات والمحاضرات المحمدية التي تذكِّر المسلمين بهذا النبي العظيم والرسول الكريم، فيجددون ولاءهم له وارتباطهم به، وبهذا سيحصل لهم النصر والظفر والفوز بمقصود سيد البشر.
……الهامش….
– (1) ” الشفاء” [35/2] للقاضي عياض
-(2) رواه الطبراني في ” المعجم الصغير ” [168/1] برقم (264) ، والبيهقي في ” الدلائل ” عن أبي هريرة [74/1] برقم (61) .
– (3) « صحيح مسلم »: (3/86) برقم(2398).

قد يعجبك ايضا