الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

من أفظع وأشنع جرائم العدوان استهداف مركز النور للمكفوفين .. الجريمة التي لم يفكر فيها حتى الشيطان

 

الفلاحي :  استهداف العدوان للمكفوفين هو افظع جريمة في التاريخ
الشميري : جريمة نكراء تنم عن تفكير شيطاني لدى المجرمين وستظل لعناتها تلاحقهم إلى يوم الدين
المنتصر :  جريمة تخطت حدود الشيطانية وفاقت كل الجرائم في تاريخ الحروب
التام :  من أرتكبوا الجريمة أثبتوا للعالم مدى انحطاطهم وفظاعة وحشيتهم

الساعة الحادية عشرة من مساءً الاثنين الخامس من يناير 2016م مائة واثنا عشر كفيفاً من طلاب مركز النور للمكفوفين في العاصمة صنعاء كانوا يخلدون إلى النوم في السكن التابع للمركز في العاصمة صنعاء المكون من ثلاثة طوابق .
لم يكن يتوقع هؤلاء المكفوفون أن هناك وحوشاً آدمية لا تعرف الرحمة تخطط لقتلهم أثناء نومهم وأن الساعات القادمة ستكون أكثر اللحظات رعباً في حياتهم .

الثورة / أعد الملف: محمد شرف الروحاني

في تمام الساعة الواحدة والربع بعد منتصف الليل تقصف طائرات العدوان الأمريكي السعودي المركز بكل وحشية مستهدفة بشكل مباشر سكن الطلاب المكفوفين .
مدير سكن المكفوفين يروي لـ ” الثورة ” تفاصيل الجريمة ” ويقول: في حوالي الساعة والربع بعد منتصف الليل أيقظني صوت الصاروخ الذي استهدف السكن فخرجت من الغرفة التي كنت فيها على أصوات المكفوفين وبكائهم .. لقد كان المنظر مؤلما بشكل كبير حيث كان المكفوفون يتدافعون إلى خارج الغرف مذعورين وفي اتجاهات مختلفة .. وقتها حاولت أنا والمشرفون تهدئتهم .. ثم بدأنا بنقلهم واحداً تلو الآخر إلى جامع الحزيزي خوفاً من ضربة ثانية .

أفظع جريمة في التاريخ
وعن الجريمة يقول الفلاحي: إن هذه الجريمة كشفت الوجه الحقيقي للعدوان ومدى الوحشية الذي وصل إليها هؤلاء القتلة الذين تفوقوا على كل المجرمين في كافة العصور .. ويؤكد أن هذه الجريمة هي أكبر وأفظع جريمة في التاريخ حيث لم يسبق لأحد أن فكر بارتكاب هكذا جريمة ولا حتى الشيطان نفسه الذي يعتبر رمز الشر في هذا العالم .

جريمة تنم عن تفكير شيطاني
عبدالرحمن الشميري أحد مشرفي السكن الذين قاموا بإخراج الطلاب المكفوفين من المركز وقت حدوث الجريمة روى لـ ” الثورة ” تفاصيل الجريمة المروعة قائلاً : في تمام الساعة الواحدة والربع استهدف طيران العدوان الأمريكي السعودي مركز النور للمكفوفين بغارة جوية ، وقتها قمت مذعوراً حيث كنت نائماً في الدور الثالث وكان بيني وبين الصاروخ غرفتين .. أتذكر يومها أننا قمنا بإنقاذ الطلاب وحملناهم بين أيدينا من بين الزجاج .. كان الطلاب مذعورون وكنا نقوم بتهدئتهم ونقلهم إلى بوابة المركز حيث تعاون معنا أبناء الحي ونقلوهم إلى جامع الحزيزي المجاور للمركز .
وعن الجريمة يقول الشميري انه لم يكن يتوقع أن قصف العدوان سيطال مركز المكفوفين في يوم من الأيام مهما بلغت الحرب شدتها .. مؤكداً أن هذه الجريمة تنم عن تفكير شيطاني لدى هؤلاء المجرمين الذين ارتكبوا هذه الجريمة التي ستظل لعناتها تلاحقهم إلى يوم الدين

تخطي حدود الشيطانية
نائب مدير مركز النور للمكفوفين أحمد المنتصر غادر المركز حوالي الساعة الثانية عشرة ليلاً الى منزله الكائن بجوار مركز النور حيث كانت الامور طبيعية وفق رواية المنتصر لـ ” الثورة ” .
، وفي تمام الساعة الواحدة والربع بعد منتصف الليل سمع المنتصر صوت القصف ولم يكن يتوقع وقتها أن القصف في مركز “النور” كون المركز يقطنه أكثر من مئة كفيف معظمهم من الأطفال ، لكنه تفاجأ باتصال المشرفين الذين أخبروه أن طائرات العدوان قصفت سكن الطلاب في المركز .
بعد أن تلقى المنتصر الاتصال هرع إلى المركز ليجد المركز مدمراً وأجزاءه قد تساقطت على رؤوس المكفوفين ليقف مذهولاً أمام هذه الجريمة الشنيعة الذي فقد مرتكبوها إنسانيتهم وأخلاقهم .
المنتصر يصف الجريمة بأنها تخطت حدود الشيطانية وفاقت كل الجرائم في تاريخ الحروب وتثبت مستوى الانحطاط الذي وصل اليه مرتكبوها الذين سيطرت عليهم شهوة القتل لمجرد القتل بغض النظر عن الضحية حتى وان كانت الضحية إنسانا مكفوفا وضعيفا يحتاج إلى من يساعده لا لمن يقتله .

جرحى ودمار هائل
تسببت الغارة بدمار هائل في المركز وأصيب حوالي ستة وثلاثين مكفوفا بجروح مختلفة نتيجة سقوط جدران السكن عليهم وكذلك بسبب الزجاج المتطاير أثناء خروجهم من غرفهم .
الدمار الهائل الذي لحق بالمركز جعل من إكمال العملية التعليمية في المركز مستحيلة وحرصاً على إكمالها قامت إدارة المركز وبمساعدة أمين العاصمة وقتها الشهيد عبدالقادر هلال باستئجار أحد الفنادق لتسكين الطلاب المكفوفين وإكمال العملية التعليمية في دار الرعاية الاجتماعية وفق رواية مشرف الأنشطة ومسؤول الإذاعة المدرسية في المركز محمد أحمد التام الذي يؤكد بأن المجرمين تجردوا من إنسانيتهم وأثبتوا أنهم أحط البشر على هذه الأرض .
ستبقى جريمة قصف مركز النور للمكفوفين شاهداً على إجرام ووحشية العدوان الأمريكي السعودي وستلاحق لعناتها المجرمين إلى أن تقوم الساعة ويأخذوانجزاءهم العادل في الدار الآخرة .

تقراون في ملف :

طلاب مركز النور للمكفوفين يروون لـ ” الثورة  ” ذكرياتهم الأليمة أثناء قصف العدوان للمركز

مدير مركز النور للمكفوفين حسن إسماعيل لـ ” الثورة “: استهداف المكفوفين جريمة بشعة لم يشهد لها التاريخ مثيلاً

قد يعجبك ايضا