الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

لقاء تقييمي لإعلان نتائج المرحلة الثانية لمستوى جودة المنشآت الطبية

 

حامد: التقييم يهدف إلى خلق تنافس بين المستشفيات وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين
المتوكل: إعلان النتائج ليس للتشهير أو إغلاق المرافق الطبية إنما للارتقاء بخدماتها

الثورة / سبأ

أشاد مدير مكتب رئاسة الجمهورية أحمد حامد، بالخطوات التي تقوم بها وزارة الصحة العامة والسكان لتجويد الخدمات الصحية والطبية والنهوض بالوضع الصحي من خلال تقييم وتصنيف المنشآت الطبية العامة والخاصة.
وأكد خلال اللقاء التقييمي- الذي عقد في صنعاء أمس لإعلان نتائج المرحلة الثانية من المسح الميداني لمستوى جودة خدمات المنشآت الطبية الخاصة على مستوى أمانة العاصمة والمحافظات وإشهار تسعيرة الخدمات الطبية التشخيصية على كافة المستويات- أن وزارة الصحة بحاجة للتكريم والدعم لما تقوم به من إنجازات ملموسة على أرض الواقع.
وأشار إلى أن التقييم لا يستهدف القطاع الخاص وإنما لخلق تنافس فيما بين المستشفيات بهدف تحسين الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين في ظل استمرار العدوان والحصار.
وقال” المتتبع لواقع الوضع الصحي خلال السنوات الماضية لا يجد قاعدة بيانات للمنشآت الطبية العامة والخاصة ولا يوجد تقييم في ظل وجود إمكانيات كبيرة في تلك الفترة “.
وأضاف حامد ” ما نشهده اليوم من إنجازات في القطاع الصحي رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد وشحة الإمكانات يدل على وجود إرادة وإدارة للنهوض بالقطاع الصحي”.. لافتا إلى أن الخدمات التي تقدمها المستشفيات هي خدمات إنسانية قبل أن تكون جنياً للأرباح.
وتطرق إلى ما يشهده قطاع الدواء من استغلال من قبل ضعفاء النفوس من خلال احتكار الأدوية ورفع أسعارها …. مشدداً على عدم السماح باستمرار استغلال مستوردي الدواء للمواطن في ظل استمرار العدوان والحصار.
وأكد مدير مكتب رئاسة الجمهورية، أهمية الاستمرار في تصحيح الوضع الإداري ومعالجة الاختلالات في كافة المنشآت.. حاثا المستشفيات التي جاء تقييمها دون المستوى إلى تعزيز جهودها وتحسين أوضاعها لترتقي إلى الأمل المنشود منها في تقديم خدمات طبية راقية .
وأشار إلى أهمية التقييم للوقوف على الاختلالات وعمل حزمة معالجات لتجويد الخدمات الصحية وتقديمها بشكل أفضل .
كما تطرق حامد إلى التباكي باسم الإنسانية من قبل الأمم المتحدة وتحالف العدوان تجاه ما يحدث في مارب التي تحوي الجماعات الإرهابية من القاعدة وداعش، متناسين جرائمهم المروعة بحق أبناء الشعب اليمني منذ ست سنوات.
من جانبه أشار وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل إلى أنه جرى تقييم 175 مستشفى خاصاً حصل منها ثمانية مستشفيات على المستوى A كما تم تقييم 184 مستوصفا حصل اثنان منها على المستوى B، و14 المستوى C و 11 في المستوى D و167 غير مصنف لأنها دون المستوى.
ولفت إلى أنه تم تقييم 676 مركزا طبيا، حصل منها 137 مركزاً على المستوى B و192 على المستوى C و110 على المستوى D و202 دون المستوى وبحاجة إلى إعادة تأهيل.
وجدد الدكتور المتوكل التأكيد على أن نتائج التقييم والتصنيف للمنشآت الطبية الخاصة ليس للتشهير.. وقال” لم نعلن نتائج التقييم من أجل إغلاق المستشفيات والمراكز والمستوصفات وإنما لمعالجة أوضاعها والارتقاء بالخدمات الطبية وخلق تنافس بينها لتقديم خدمات أفضل للمواطنين”.
ولفت إلى أن المواطن بحاجة إلى خدمة طبية جيدة ودواء آمن وبأسعار مناسبة .. مشيدا بجهود القطاع الطبي العلاجي في الوزارة في إعداد المعايير والأدلة وأدوات التقييم وتطويرها وتحديثها والحرص على الارتقاء بالخدمات الطبية وتحسين المنظومة الصحية في اليمن.
وحث المستشفيات التي حصلت على المراكز الأولى، بذل المزيد من الجهود لتصل إلى المستوى “إي بلس” بحيث لا يحتاج المريض إلى السفر للعلاج في الخارج.
وأعرب وزير الصحة عن استغرابه من القلق الأممي من الوضع في مارب وتجاهلها للوضع الإنساني الكارثي في اليمن منذ ست سنوات من العدوان الأمريكي السعودي، وكذا تجاهلها للوضع الصحي الكارثي في اليمن نتيجة أزمة المشتقات النفطية التي تكاد أن تتوقف المستشفيات بسبب القرصنة البحرية لتحالف العدوان واستمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية .
ولفت إلى أن الحاضنات ومراكز الغسيل الكلوي والعمليات وغرف العناية المركزة على وشك التوقف.. مؤكدا أن تحالف العدوان منع دخول القسطرات القلبية وجهاز الرنين المغناطيسي لمرضى الأورام.
ودعا الوزير المتوكل الأمم المتحدة إلى القيام بواجبها في وقف العدوان ورفع الحصار وفتح مطار صنعاء الدولي.
وفي اللقاء التقييمي الذي ضم وكلاء وزارة الصحة ومدراء المستشفيات الخاصة بالأمانة والمحافظات، استعرض وكيل الوزارة لقطاع الطب العلاجي الدكتور علي جحاف، آليات وبرامج التقييم والجهود التي بذلت من قبل الفرق الميدانية في مختلف المحافظات.
وأشار إلى أنه تم تحديث وتطوير أداة التقييم عما كانت عليه في المرحلة الأولى والتركيز على الجودة ومخرجات الأداء إلى جانب البنية التحتية وغيرها .. مؤكدا الحرص على أن يكون التقييم علمياً وعملياً بهدف الحصول على خدمة جيدة بأقل التكاليف.
ولفت إلى أنه تم تقييم لأول مرة 138 مستشفى حكومياً وألف و157 منشأة طبية خاصة وستة آلاف و218 منشأة صيدلانية خاصة في 14محافظة .
بدوره أكد أمين عام اتحاد المستشفيات الخاصة الدكتور ناصر القادري، وقوف الاتحاد مع وزارة الصحة للنهوض بالقطاع الصحي وفق أولويات ورؤية الوزارة .. مشيرا إلى أهمية التقييم لتحسين مستوى الخدمات الصحية وتطوير المستشفيات وتحسين أوضاعها وفقا للمعايير بما يضمن استمرار الخدمات الطبية بجودة عالية.
وثمن الدور الذي تقوم به المستشفيات الخاصة والاستمرار في تقديم الخدمات الصحية في ظل استمرار العدوان والحصار وانعدام المشتقات النفطية.

قد يعجبك ايضا