الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

ارتفاع الذهب وتراجع النفط الامريكي

 

الثورة نت| وكالات..

ارتفعت أسعار الذهب اليوم إذ أدى تحفيز إضافي من الولايات المتحدة لتهدئة بعض المخاوف حيال التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا وأوقف اتجاهًا لبيع المعادن النفيسة للحصول على النقد، على الرغم من أن صعود الدولار كبح المكاسب.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمائة إلى 1529.01 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 05:13 بتوقيت جرينتش، بعد أن زاد نحو واحد بالمائة في وقت سابق من الجلسة.

وصعدت العقود الأمريكية الجلة للذهب 0.3 بالمائة إلى 1529.40 دولار للأوقية.

وقال كايل رودا المحلل لدى ي.جي ماركتس: “إن الخطوات التي اتخذها البنك المركزي الأمريكي لدعم السيولة ساعدت في المقابل المعدن الأصفر، وعزز ذلك المعنويات قليلاً ورأينا انحسارًا لبعض ذلك السلوك، وهو أن تبيع الذهب ضمن أصول أخرى للعثور على النقد”.

وقال مجلس الاحتياطي الاتحادي أمس إنه سيعيد العمل بتسهيل تمويلي استخدمه خلال الأزمة المالية في 2008 لتقديم الائتمان مباشرة للشركات والأسر مع تنامي المخاوف بشأن أزمة سيولة بسبب الفيروس في الأيام القليلة الماضية.

وحوم الدولار قرب أعلى مستوى في أربعة أسابيع والذي بلغه أمس مقابل عملات منافسة رئيسية، مما يرفع تكلفة الذهب للمستثمرين حائزي العملات الأخرى.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربح البلاديوم 0.1 بالمائة إلى 1644.50 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاتين 1.4 بالمائة إلى 670.68 دولار.

وزادت الفضة 1.9 بالمائة إلى 12.83 دولار للأوقية بعد تراجعها على مدى ثماني جلسات.

فيما تراجعت أسعار النفط الأمريكي للجلسة الثالثة على التوالي اليوم الأربعاء إلى ما دون 26 دولارا، وهو أدنى مستوى له منذ 17 عاما، في ظل تدهور التوقعات بشأن الطلب واحتمالات حدوث ركود عالمي مع تفشي فيروس كورونا، في وقت خفض فيه بنك غولدمان ساكس توقعاته لسعر النفط إلى عشرين دولارا.
ونزلت العقود الآجلة للخام الأميركي نحو 4% لتصل إلى 25.83 دولارا، وهو أدنى مستوى له منذ مايو/أيار 2003. وأمس نزل خام غرب تكساس الوسيط “الخام الأمريكي” 6%.

وفي حلول الساعة 06:50 بالتوقيت العالمي، نزل خام القياس العالمي برنت أيضا 1.5% ليصل إلى 28.30 دولارا للبرميل، وكان قد بلغ في وقت سابق 28.26 دولارا، وهو أقل مستوى له منذ أوائل 2016. وأمس الاثنين فقد خام القياس العالمي برنت 4.3%.

كما لقيت الأسعار بعض الدعم من بيانات تفيد انخفاض مخزونات الخام والبنزين والمشتقات في الولايات المتحدة، وستظل توقعات الطلب قاتمة وسط حرب أسعار بين المنتجين الرئيسيين.

وأضاف غولدمان ساكس في مذكرة إن “انهيار طلب النفط بسبب انتشار فيروس كورونا يبدو أكثر حدة”، وتوقع أن ينخفض سعر الخام إلى عشرين دولارا للبرميل في الربع الثاني، وهو مستوى لم تشهده الأسواق منذ بداية 2002.

وأبقى البنك الأمريكي على توقعاته لسعر خام برنت في الربعين الثالث والرابع دون تغيير عند 30 و40 دولارا للبرميل على الترتيب.

كما توقع البنك انكماش الطلب بواقع ثمانية ملايين برميل يوميا بحلول نهاية مارس بسبب الوباء، وأن يبلغ التراجع السنوي 1.1 مليون برميل يوميا في 2020، وهو ما وصفه بأكبر انخفاض مسجل.

وأضاف أن تضرر الطلب الناجم عن الفيروس قد يبلغ ذروة في أواخر مارس عند ثمانية ملايين برميل يوميا، ليتوقع فائضا في الإمدادات يبلغ 3.9 ملايين برميل يوميا و5.7 ملايين برميل يوميا في الربعين الأول والثاني على الترتيب.

ومن المتوقع أن يتراجع إنتاج النفط الصخري 0.75 مليون برميل يوميا على أساس سنوي بحلول الرابع، مع ترجيح هبوط إنتاج منتجين من أصحاب التكلفة المرتفعة -باستثناء منظمة أوبك وروسيا ومنتجين آخرين للنفط الصخري- أيضا

بمقدار0.6 مليون برميل يوميا على أساس سنوي في نفس الفترة.

قد يعجبك ايضا