الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

ثائرات ضد الاستعمار البريطاني لتحقيق النصر والاستقلال

 

لا شك أن عيد الاستقلال الـ30 من نوفمبر هو وليد الثورة الأكتوبرية ضد الاستعمار البريطاني، والتي انطلقت من جبال ردفان، بقيادة راجح بن غالب لبوزة، الذي استشهد مع مغيب شمس يوم الثورة .. وهنا لا يخفى على أحد الدور الذي لعبته الثائرات اليمنيات حتى تحقيق النصر والاستقلال، لتلمع في الافق كوكبة ثورية من نساء اليمن اللاتي سطر التاريخ ملاحمهن البطولية في الثورة الاكتوبرية والاستقلال النوفمبري:
الثورة / أسماء البزاز

كانت الجبهة القومية لتحرير الجنوب أول تنظيم سياسي يفسح المجال للمرأة اليمنية للمشاركة في الكفاح المسلح حيث بلغ عدد النساء المنتميات للتنظيم خلال فترة الستينيات حوالي 200 امرأة منهن: (زهرة هبة الله، عائدة علي سعيد، فتحية باسنيد، ونجوى مكاوي ……) وعملن على كسب عناصر نسائية مناصرة للكفاح المسلح وتكوين خلايا وحلقات لعبت دوراً أساسياً في نجاح ثورة أكتوبر المجيدة وصولاً إلى تحرير الجنوب اليمني المحتل وتحقيق الاستقلال.
وفي ساحات الوغى دفاعاً عن الأرض والوطن، أوكلت للمرأة اليمنية مهمات عديدة منها: إعداد المنشورات وتوزيعها وإذاعة أخبار العمليات الفدائية والتحريض على القيام بالمظاهرات وإخفاء الأسلحة والمرور بها من نقاط تفتيش القوات البريطانية وإيواء الثوار المطلوبين من المستعمر، وعندما تعرضت الجبهة القومية لأزمة مالية تبرعت الموظفات بربع رواتبهن لحل هذه الأزمة، ولم تقف مشاركة المرأة اليمنية عند هذا الحد بل كان لها شرف مساندة المناضلين والاشتراك في العمليات الفدائية وقد استشهدت في معارك البطولة والحرية والاستقلال الشهيدة خديجة الحوشبية التي قتلت برصاص الانجليز، والمناضلة دعرة بنت سعيد التي حملت السلاح وقاتلت جنباً إلى جنب الرجل، والأخريات من النساء كنجوى مكاوي التي قادت دبابة بريطانية يوم سقوط مدينة كريتر في 20 يونيو 1967م واعتقلت مع زميلتها فوزية جعفر، بينما عائدة يافعي وزهرة هبة الله وأنيسة الصائغ حاصرتهن القوات البريطانية داخل مسجد الزعفران عندما كن يوزعن منشورات، وغيرهن كثيرات أصبحن رموزاً وطنية ومشاعل أنارت الطريق للأجيال القادمة.
ومع الاحتفال بذكرى ثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة والثلاثين من نوفمبر العظيم نقف احتراماً وإكباراً للنساء اليمنيات المناضلات ولأرواحهن الطاهرة، ونعاهد أنفسنا على مواصلة مسيرتهن فلا يزال هذا الوطن بحاجة ماسة لتكاتف أبنائه للحفاظ على وحدته وأمنه واستقراره.
احتجاجات
في العام 1959م قادت الحركة النسائية في عدن مظاهرة احتجاجا على أساليب السلطة الاستعمارية الوحشية في قمع الجماهير ومعظمهن طالبات وناشطات وتربويات وعضوات في جمعية المرأة العدنية برئاسة المناضلة رقية ناصر.
ومع نمو الوعي السياسي والاجتماعي لدى المرأة شهدت عدن في الأول من فبراير عام 1962م تظاهرة نسائية ضد سياسة بريطانيا وكانت في كلية البنات بخور مكسر وقد طاولت أصواتهن عنان السماء وأعلن الإضراب عن التعليم والاعتصام في الكلية حتى تنفذ مطالبهن في فتح المجال أمامهن للحصول على شهادة الثقافة العامة أسوة بالطلاب وكذا تغيير مديرة الكلية الإنجليزية، وحينها قاومت السلطات البريطانية مظاهرات الطالبات بالقوة واعتقلت الكثير منهن، وتعرضت بعضهن للضرب والإصابة بالجروح لكن السلطات البريطانية استشعرت الخطر وقامت بتغيير المديرة التي كانت تمارس العنصرية وتغلق على بنات الفقراء في غرفة في حال وجود زائر للمدرسة. ومع استمرار غضب الطالبات تم إغلاق الكلية لمدة سنة كاملة لكن الشرارة كانت قد انطلقت فثارت ثانوية الجلاء وثانوية عدن وكلية بلقيس وعم الغضب كل الشارع العدني.
حينها تعرضت ست طالبات للغرامة بعد المحاكمة وهن المناضلات عيشة سعيد نالية، أنيسة سليمان، نجاة راجح، منيرة محمود منيباري، هيام معتوق، عادلة صالح عوض.
بعدها لم تجد السلطة الاستعمارية سوى الرضوخ الى مطالبهن بعد سلسلة محاولات فاشلة لإجهاض الانتفاضة وتمييعها.
وفي 24 سبتمبر 1962م خرجت عدن عن بكرة أبيها في مظاهرة تقدمتها النساء رافضة تكوين الاتحاد الفيدرالي وضم عدن إليه؟ وتم إحراق المجلس التشريعي في كريتر وتعرضت المناضلة رضية إحسان للاعتقال وسجنت لبضعة أسابيع أضربت خلالها عن الطعام.. وكانت رضية قد أنشأت جمعية المرأة العربية عام 1956م.
وفي عام 1965م كانت عدن على موعد مع التضحية بدم نسائي حيث روت لطيفة علي شوذري مدينة كريتر بدمها الطاهر بعد أن أصابتها رصاصة قناص بريطاني وهي في مقدمة مظاهرة سلمية.
وتقول المناضلة أنيسة الصائغ: “لقد تشكل لدينا نحن الفتيات الصغيرات الوعي الوطني وإدراك ما يدور حولنا تدريجيا من خلال قراءة المجلات والصحف المصرية والاستماع للإذاعة المصرية، فكانت المساهمة الأولى في الحياة العامة عندما خرجنا طلبة وطالبات مدارس عدن في تظاهرة ضد السياسة التعليمية البريطانية والممارسات لتعسفية عام 1962م”.
وتضيف: “مع تعاظم الأحداث شهدت بلادنا إضرابات عمالية واشتداد غليان شعبي توج بانفجار الثورة العملاقة ثورة الرابع عشر من اكتوبر عام 63م، فكان على الانسان ان يحدد موقفه تجاه قضية وطنه المصيرية وهو تحرير الأرض من براثن المحتل الاجنبي، والحمد الله ان الإنسان لم يقف موقف المتفرج فكان الاختيار الصائب الانضمام الى صفوف الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل “التنظيم السري” وبصراحة كان هذا تحديا للظروف الاسرية الشديدة الصعوبة والتقاليد القديمة وبهذا عرفنا نحن الشابات وربات البيوت وزوجات الفدائيين والمعتقلين في السجون معنى العمل التنظيمي السري ضمن القطاع النسائي.. حياة الانضباط والالتزام وتحمل المسؤولية والجدية والسرية والتي هي الأهم التزم بها كل أعضاء القطاعات المختلفة”.
وبحسب الصائغ فإن الانخراط في العمل الكفاحي السري مهَّد الطريق أمام المرأة لكسر الكثير من القيود المعيقة لحركة انطلاقتها وساعد على إطلاق قدراتها الخلاقة المحبوسة، واستطاعت ان تثبت جدارتها مع اخيها الرجل وان تنال احترامه وتقديره.
وفي عام 1966م، مرت الجبهة القومية بأزمة مالية جراء قطع المعونات والاسلحة بسبب واقعة فك الدمج القسري، فتولى القطاع النسائي القيام بحملة تبرعات كبيرة، حيث دفعت الموظفات ربع رواتبهن، وساهمن في إخفاء(شوليات) الذهب التي كانت تؤخذ من محلات الذهب آنذاك.
زهرة
كانت زهرة هبة الله على رأس قياديات الجناح التنظيمي النسائي حسب وثائق الكفاح من اجل الاستقلال وكانت مسؤولة الشعبة الأولى، تليها التشكيلات والخلايا القيادية العاملة، ومن أشهر من كن في هذا التنظيم نجوى مكاوي وسوزان محمود جعفر وعائدة علي سعيد وأنيسة الصايغ وفطوم علي ورضية شمشير، وغيرهن من خيرة النساء المكافحات من أجل الحرية.
وكان دور النساء كبيرا في العمليات المسلحة وتوزيع المنشورات ونقل السلاح لأن السلطات البريطانية كانت تركز على الشباب ولا تفتش النساء.
ملكة
من اوائل اللائي انخرطن في صفوف المقاومة وعمرها خمس عشرة سنة ملكة عبدالإله، والتي شاركت في العمل الخيري وجمع التبرعات للفقراء وتدربت على استخدام السلاح والقنص في باب المندب وشاركت في توزيع المنشورات ونقل السلاح وإخفائه، كما شاركت ضمن الوفد الذي سافر إلى جنيف للتفاوض مع بريطانيا على الاستقلال.
والغريب أن عمرها كان عشرين عاما فقط حين شاركت في ذلك الوفد التاريخي، ولأنها كانت ذات رأي حر ومستقل.
الحوشبية
كانت أول من نالت شرف الاستشهاد من الفدائيات، الفدائية الشهيدة خديجة الحوشبية من منطقة الحواشب، في إحدى العمليات الفدائية.
دعرة
دعرة بنت سعيد ثابت رمز نضالي لا يختلف اثنان على دورها البطولي والعسكري، فقد كانت مقاتلة في جبال ردفان ومحرضة للجماهير.
ولدت في وادي ديسان شرقي مدينة الحبيلين عام 1921م وتوفيت عام 2002م.
ومما اشتهرت به دعرة أنها كانت تلبس ملابس الرجال التي تعتلي الركبة بقليل وتجلس معهم في المقاهي وتعمل ما يعمله الرجال من حركات وحتى الحلف بالحرام والطلاق، وفي إحدى المرات قادت بنفسها سبعة شباب في عملية مسلحة على مركز القيادة البريطانية في الثمير وهاجمته بالقنابل اليدوية وتم قتل سبعة من البريطانيين وجرح تسعة ثم هاجمت فرقة أخرى وأصيبت بعدة طلقات في رجليها وبقية جسدها، فطلبت من بقية فرقتها الانسحاب وعدم حملها واستمرت تدافع وهي جريحة، وعندما نفدت ذخيرة بندقيتها حطمتها فوق الصخرة حتى لا يستولي عليها البريطانيون ومن شدة النزيف أغمي عليها وتم اعتقالها، وفي السجن لزمت الصمت وبعد أيام عثرت السلطات على خمسة من حراس السجن مذبوحين وزنزانة دعرة خالية منها.
نوبة سالم
المناضلة نوبة سالم ثابت المحلئي التي وافتها المنية بعد عمر ناهز الـ 90 سنة.
الفقيدة نوبة سالم لها جملة من المناقب والمآثر الخالدة كونها واحدة من رموز ثورة أكتوبر ورفيقة درب المناضلة الكبيرة دعرة الردفاني، ولها رصيد نضالي إلى جانب رفاقها الرجال المناضلين خلال سنوات الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني.
والمناضلة من مواليد قرية القرين الذنبة وادي ذي ردم حبيل جبر ردفان قالت بيتا من الشعر اشتهر في وجه مستر ناش البريطاني قائد الحملة العسكرية التي اجتاحت وادي ذي ردم في العام 1964م:
“تحكم على الجربة وتحكم على القراش -والله ما نقبلك يا حكم مستر ناش”
في إشارة لرفضها للاحتلال البريطاني، وهي من حرض رجال القبائل في الوادي على قتل جنود وضباط بريطانيين دخلوا صباحا وادي ذي ردم الى قرية الذنبة وبينما كان الرجال من قبيلتي الداعري والمحلئي في عرس الفقيد المناضل ناصر محمد عبدالمحلئي وكان الجند يجوبون المنطقة ذهبت المناضلة نوبة إلى رجال القبائل وطلبت منهم قتل الجنود ووضع كمين وأخذت تصيح فيهم لتحرك روح الغيرة والحماسة تجاه وطنهم المحتل، وقالت صراحة: “إذا لم تقوموا بقتل كلاب الاستعمار سوف نقوم نحن النساء بذلك”، وهو ما دفع بالرجال المسلحين لوضع الكمين وقتل معظم جنود وضباط الحملة.
عرفت تلك العملية بعملية “نتراكر” حسب الترجمان البريطاني، بعدها بساعات قصفت بريطانيا مناطق الذنبة والحجف والنقيل والسود وهي قرى وادي ذي ردم ما أدى إلى استشهاد فاضل محمد عبدالمحلئي، ومحمد مقبل عبدالله الداعري.
حصار زهرة وعائدة وأنيسة
زهرة هبة الله وعائدة يافعي وأنيسة الصائغ حوصرن في مسجد الشيخ عبدالله بالزعفران من قبل القوات البريطانية عندما كن يذعن منشورا عبر منبر المسجد وبقين طوال النهار معتقلات في المسجد حتى غادرته القوات البريطانية بعد مغرب ذلك اليوم.
نجوى مكاوي
الثائرة نجوى عبدالقادر مكاوي، انتمت الى القطاع النسائي لتنظيم الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل وكان لها دور ريادي بارز في المظاهرات العارمة، المطالبة بجلاء الاستعمار وتحقيق الاستقلال، وفتحت منزلها المتواضع في كريتر كمأوى للفدائيين وأعضاء التنظيم، واستطاعت إقناع أهلها بمناصرة الثورة، وتقديم كل أشكال الدعم للفدائيين، ابتداء من الدعم المادي، ومروراً بتسهيل خزن وتعبئة السلاح، وانتهاء بالتعامل مع المناضلين كما تتعامل الأمهات مع أبنائهن ولم تبخل في يوم من الأيام عن تقديم كل ما تملك لدعم الثورة، حتى إنها باعت ما يزيد عن العشرة منازل كان يمتلكها والدها عبدالقادر مكاوي، الذي كانت هي ابنته الوحيدة.
تعرضت الثائرة نجوى مكاوي للتحقيق والاستجواب وممارسة أساليب الضغط والترهيب لإثنائها عن مواصلة نضالها، وباءت كل المحاولات بالفشل لأنها كانت قد تمرست على مواجهة الجنود البريطانيين المدججين بالسلاح، ولم تحن يوما رأسها في مواجهة تحقيقاتهم أو تنهار تحت تعذيبها وضربها بأعقاب بنادقهم.
نجوى مكاوي اعتقلت أثناء توزيعها منشوراً وقد سحبت سيارتها بدبابة بريطانية إلى شرطة خور مكسر.. فقد قامت بقيادة الدبابة البريطانية التي قتل فيها البريطانيون يوم سقوط مدينة كريتر في 20يونيو 1967م. بعد تحقيق انتصار الثلاثين من نوفمبر 1967م واصلت دورها ونضالها، بينما لم تسع يوما من الايام لمنصب أو مركز (قيادي) ولم تدخل في أي صراع سياسي غير موضوعي، وحددت مواقفها دوما الى جانب الوطن والثورة، بل انها عندما دعتها الحاجة لبيع منزل لها في حي القطيع في مدينة كريتر، وكان ممنوعا بيع المنازل في فترة السبعينيات لكنها لم تلجأ نجوى مكاوي الى احد ولم تمد يدها اليهم، وكان الشهيد سالم ربيع علي “سالمين” رئيس مجلس الرئاسة (وقتئذ) قد اصدر قرارا(استثنائيا) بمنح المناضلة نجوى مكاوي الحق في بيع منزلها ومواجهة قساوة الحياة، وتواصلت مسيرة المناضلة نجوى مكاوي حتى آخر يوم في حياتها في فترة الثمانينيات من القرن المنصرم.
كانت نجوى مكاوي زوجة المناضل الفقيد سعيد الإبي (عبدالوارث) الذي كان المسؤول عن القطاع الطلابي للجبهة القومية.
نجوى مكاوي وفوزية محمد جعفر الشاذلي حكم عليهما بالإعدام بمنشور صادر من جبهة التحرير عندما كانت هناك حملة صراعات واغتيالات بين الجبهة القومية وجبهة التحرير.
الشكر والثناء :
وفي نهاية المطاف تظل تلك القيادات النسائية عنفواناً للتضحية والإباء في وجه كل مستعمر وغاز وطامع، وستشهد كل ذرة رمل شكراً وثناء لتضحياتهن الجبارة .

قد يعجبك ايضا