الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

الهيئة العامة للزكاة تدشن مصرف “في سبيل الله”

وزعت المساعدات العينية والنقدية لجرحى الجيش واللجان الشعبية.

10

 

الثورة/ محمد شرف الروحاني
دشنت الهيئة العامة للزكاة مصرف “في سبيل الله”بتوزيع ما تم تحصيله من المزكين والمزارعين في محافظة صنعاء من مساعدات عينية ونقدية على جرحى الجيش واللجان الشعبية ، كأحد مصارف الزكاة التي أمر الله بها ، ولما تمثله هذه المساعدات للجرحى من خصوصية مهمة أوضحها القائمون على الهيئة فيما يلي:
وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل أكد أن هذه الخطوة تعتبر سابقة لأول مرة منذ عشرات السنين بأن يشاهد المزكون زكاتهم تصل الى مستحقيها.
وأضاف المتوكل : أتينا اليوم لمشاركة الهيئة العامة للزكاة في توزيع المساعدات العينية والمالية للمستحقين الذين أمر الله بصرفها لهم وها نحن اليوم نشاهد أن هذه الزكوات تصل الى مستحقيها فردا فردا ,ونلمس خطوات على الواقع ، وهذا هو جزء من رد الجميل لهؤلاء الجرحى والذين مهما قدمنا لهم لن نفيهم حقهم ولو بجزء بسيط امام تضحيات هؤلاء العظماء ونسال الله أن يبارك في جهود العاملين والقائمين على هذا المشروع وان يشد على أيدي الناس والتجار لأن زكاتهم اليوم تصرف في مصارفها وندعوهم إلى مواصلة البذل والعطاء.
تطبيق للدين
من جانبه قال رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان ابو نشطان: نحن اليوم وبمشاركة محافظ صنعاء الشيخ حنين قطينة والاخوة المزارعين الذين هم اهل الزكاة أتينا لتوزيع الزكاة العينية والمالية للجرحى وحرصنا كل الحرص على ان يكون إخواننا المزارعون شركاء لنا في توزيع هذه الزكوات , لتطمئن قلوبهم وينظروا بأعينهم أين تذهب زكاتهم.
وتابع: اليوم بعون الله وزعنا كمية من الزبيب والعسل وبعض الهدايا والمبالغ النقدية لإخواننا الجرحى، وهذه نعمة من الله وتطبيق لتعاليم ديننا الحنيف الذي يأمرنا بإقامة هذا الركن العظيم ونسأل الله ان يتقبل منا وان يجعلها خالصة لوجهه الكريم”.
مصرف رئيس
بدوره تحدث رضوان حميد الدين وكيل الهيئة العامة للزكاة لقطاع المصارف، قائلا: ندشن اليوم توزيع الزكاة العينية للإخوة من الجرحى والمرضى في المستشفيات وتم توزيع كمية من الزبيب والعسل وتسليمها عينا الى المحتاجين لها والمعنيين بها كمصرف من مصارف الزكاة التي أمر الله بها.
من جهته، إسماعيل غالب مدير إدارة تغذية الجرحى في دائرة الخدمات الطبية العسكرية قال: قمنا اليوم بتوزيع المساعدات العينية وكذلك بعض المبالغ المالية لإخواننا الجرحى المعاقين والذين ضحوا في سبيل الله بأعضائهم وفي سبيل عزة وسلامة شعبهم ألا يذل وألا يقهر من الغزاة والمحتلين فنحن نشكر بدورنا الهيئة العامة للزكاة على جهودها. وتابع: أعادت الهيئة ركناً من أركان الإسلام إلى واقع الناس كان مغيبا على مدى عشرات السنين ، ونتمنى ان يعرف الجميع ان هذه الزكاة تصل إلى محلها وماهو مخصص له واليوم يتم توزيع ماهو مفروض على الناس في مستشفيات الجرحى وندعو الجميع إلى ان يبادروا بإيصال ماعليهم من زكاة عينية من أجل أن تصل إلى محلها ومكان توزيعها.
بلسم شاف
وتحدث: محمود مقبل الشرفي مدير عام التوزيع والصرف في الهيئة العامة للزكاة قائلاً : نزلنا زيارة للجرحى في هذا المركز وغيره من المراكز وكان اليوم هو تدشين للمرحلة وللحملة التي سميناها “حملة الوفاء” للجرحى” وقدمنا فيها ماجاد به الخيرون من زكاة الزروع والثمار من العسل والزبيب لكي تكون بلسما شافيا لجروح الجرحى الذين آثروا ان تجرح أجسادهم وأبدانهم من اجل ان تسلم كرامة هذه الأمة.
وأضاف: هذه مرحلة وهناك مراحل متقدمة وكل ما وصل الهيئة العامة للزكاة من أموال نقدية او زروع وثمار من زكاة عينية ستستهدف المستحقين وفي هذه الحملة هدفنا الجرحى لخصوصية مهمة ولكونهم يحتاجون إلى هذه الزكاة العينية كعلاج في هذه المرحلة.
انجاز استراتيجي
طارق الحمامي مدير التوعية بالهيئة العامة للزكاة تحدث بدوره قائلا : بحمد الله وتوفيقه تستمر الهيئة العمة للزكاة في مشروعها الزكاة في مصارفها توزيع الزكاة العينية مما تم تحصيله من الزبيب والعسل..على الجرحى، وهذا ما نعتبره ولله الحمد إنجازاً يضاف الى إنجازات الهيئة العامة للزكاة التي تحققت منذ انطلاق هذا المشروع الاستراتيجي وهو ما أنشئت الهيئة لأجله لكي تصل الزكاة الى مستحقيها.
وأضاف: وقيادة الهيئة تعمل بكل الجهود والإمكانات الممكنة وفي كل الاتجاهات على تحقيق الأهداف الإستراتيجية للهيئة على ضوء رؤيتها ورسالتها، ونعتبر هذه الإطلالة فرصة لنوصل رسالة الى جميع المزكين بأن يكونوا شركاء فاعلين في برامج وأنشطة الهيئة لما من شأنه إحياء فريضة الزكاة وتحقيق مقاصدها وأحكامها في إطار الواجب والمسؤولية امام الله في تعظيم فريضة الزكاة حيث يقول الله تعالى ( ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب.
تفاعل المُزكين
في المقابل عبر حسين عبدالله آل الشيخ أحد المزارعين المزكين عن سعادته بأنه رأى الزكاة تصل إلى مستحقيها وقال : أولا نفتخر أننا نزكي من حق الله ونؤدي واجبنا والحمدلله نرى اليوم بأعيننا بأن الزكاة تسير في مصارفها وذلك تكريما للجرحى وهذا واجب ديني وعلينا ان نهتم والحمد لله على هذه النعمة وادعو جميع المزارعين إلى اخراج زكاة اموالهم وتسليمها إلى الهيئة العامة للزكاة.
شكر وعرفان
الجرحى بدورهم قدموا الشكر والعرفان للهيئة العامة للزكاة وإلى من قدم وساهم في هذه المساعدات وعلى اهتمام الهيئة وتقديرها لهم وإقدامها على تقديم المساعدات المالية والنقدية، سائلين الله ان يجعل ذلك في ميزان حسناتهم.

قد يعجبك ايضا