الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

وكالة أنباء دولية: الجرائم التي ارتكبتها “أمريكا ” في الشرق الأوسط كافية لإظهار أنها “أكبر مدمِّر لقضية حقوق الإنسان في العالم”

الثورة/ تقرير دولي/ قضايا وناس
في أغسطس 2021م، سحبت الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان بطريقة غير مسؤولة، ما أثار حالة من الذعر واقتحم آنذاك آلاف الأفغان مطار كابول، ومع ذلك، أقلعت طائرة النقل الأمريكية من طراز C-17 بالقوة بغض النظر عن سلامة الأشخاص، مما تسبب في سقوط العديد منهم من الطائرة.
هذا مجرد غيض من فيض الدمار الذي جلبته أمريكا في الشرق الأوسط والمناطق المحيطة بها، حيث أصدرت الجمعية الصينية لأبحاث حقوق الإنسان يوم الثلاثاء (9 أغسطس) تقريرًا بحثيًا، مستخدمة بيانات مفصلة وعددًا كبيرًا من الحالات للكشف عن الجرائم العديدة التي ارتكبتها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط والمناطق المحيطة بها، بما في ذلك شن الحروب وقتل المدنيين، وفرض عقوبات أحادية الجانب بشكل عشوائي، وخلق “صراع الحضارات “. هذا يظهر مرة أخرى أن الولايات المتحدة هي أكبر مهاجم للعالم الإسلامي.
ومن بين أكثر من 240 سنة منذ تأسيس الدولة عام 1776م، هناك 20 عاما فقط لم تخض فيها الولايات المتحدة الحروب. وبحسب إحصائيات “مؤسسة سميثسونيان” ، فقد شنت الولايات المتحدة باسم “مكافحة الإرهاب” منذ عام 2001م حروبًا وعمليات عسكرية تغطي حوالي 40 ٪ من دول العالم، وعلى مدى السنوات العشرين الماضية، تسبب العنف العسكري الأمريكي في مقتل أكثر من 800 ألف شخص، حوالي 335 ألفًا منهم من المدنيين، وفي نوفمبر العام الماضي، صُدم العالم عندما كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن الجيش الأمريكي ألقى قنبلة وزنه 2500 رطل على الحدود السورية أسفرت عن مقتل 64 امرأة وطفلاً.
إذا كانت الحرب “موت طلقة واحدة” للناس في الشرق الأوسط والمناطق المحيطة بها، فإن العقوبات تشكل تعذيبًا طويل الأمد لهم.
ولا تزال الولايات المتحدة تجمد مليارات الدولارات من احتياطيات النقد الأجنبي للبنك المركزي الأفغاني، مما يضع الاقتصاد الأفغاني على وشك الانهيار.
وبالإضافة إلى ذلك، دمرت الولايات المتحدة العديد من مواقع التراث التاريخي والثقافي للشرق الأوسط، وسجنت المسلمين بشكل تعسفي وعذبتهم دون تمييز.
لقد انتشر “الإسلاموفوبيا” التي صنعتها الولايات المتحدة في الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية، مما أضر بشكل خطير بالكرامة الوطنية والصورة الدولية للدول الإسلامية.
وفي الآونة الأخيرة، قُتل على التوالي ثلاثة مسلمين بالرصاص في ولاية نيو مكسيكو بالولايات المتحدة، وتعتقد الشرطة أن القضية مرتبطة بجريمة الكراهية وأثارت هذه القضية، حالة من الذعر بين الجالية المسلمة المحلية. لقد أدت كراهية أمريكا للمسلمين إلى نتائج عكسية خطيرة على نفسها.
إن قائمة الجرائم التي ارتكبتها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط ومناطق أخرى كافية لإظهار أنها “أكبر مدمر لقضية حقوق الإنسان في العالم”.
إن الضرر الدائم الذي تعرضت له دول وشعوب الشرق الأوسط والمناطق المحيطة بها قد كشف بشكل كامل الطبيعة المهيمنة للولايات المتحدة، ونفاق وخداع الديمقراطية الأمريكية وحقوق الإنسان الأمريكية، يجب على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان الأمريكية ومحاسبة جرائمها في الشرق الأوسط والمناطق الأخرى في أقرب وقت ممكن.
CGTNOpinionsالمصدر :
وكالة أنباء صينية

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com