الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

كتاب للبردُّوني ينتظر نشره علي والحسين عليهما السلام.. رمزان لانتصار إرادة الأمة

 

الثورة /
مشروع “علي والحسين.. انتصار لإرادة الأمة وجموع الفقراء” هو موضوع الكتاب الذي ينتظر نشره وهو دراسات وكتابات لشاعر اليمن الكبير الراحل عبدالله البردوني عن مسارات الإمام علي عليه السلام وثورة الإمام الحسين عليه السلام وواقعة كربلاء ويوم عاشوراء والذي تناول فيه من جانب فكري وفلسفي وتاريخي ودلالات ذلك على مسار وتاريخ الأمة الإسلامية وما تمثله ثورة الحسين من رمزية كبيرة لقيم الحرية والحق ومقاومة الطغيان والانحياز للفقراء والمستضعفين وانعكاساتها المشرقة على تاريخ الإنسانية جمعاء.
وهي دراسات وتأملات كتبها البردوني قبل عدة سنوات من وفاته وتم إعدادها مؤخراً للنشر من قبل الباحث والأديب محمد القعود المهتم بتراث البردوي الثقافي وبالتعاون مع منتدى البردوني الثقافي والمكتب القانوني لحقوق الملكية الفكرية لمؤلفات البردوني وقدم لها الأديب عبدالرحمن مراد.. وذلك ضمن مشروع الحفاظ على التراث الفكري لشاعر اليمن الكبير الراحل. وتنتظر هذه الدراسات مبادرات أي جهة ثقافية والمساهمة في تحمل مسؤولية طباعتها ونشرها في كتاب يليق بها وبكاتبها.
* وفي تقديمه للكتاب يقول الأديب والناقد عبدالرحمن مراد:
– كتب البردوني في عقد الستينيات وعقد السبعينيات عددا من المقالات التنظيرية حتى تتسق وظروف المرحلة الثورية في تلك المرحلة فقد كان المزاج الثوري في كمال التوهج في اليمن وفي كل الوطن العربي , ولذلك فصل القول في مواضيع عدة منها الثابت والمتحول في المسار التاريخي فهو يرى أن معاوية حقق الثبوت في التاريخ السياسي العربي وفي المقابل يرى أن الامام علي عليه السلام حقق الجانب التحولي في التاريخ السياسي العربي ويرى أن استشهاد الامام علي كان هو النقطة المشرقة في التحول الثوري الممتد من القرن السابع الميلادي الى اليوم ويقول إن الثورة التحولية تتحرك في جانب الشعب وبالشعب لأن الائمة العلويين أشعلوا ديمومة الثورة لأن دم علي عليه السلام تحول من شعلة الى شعل وتلاه دم الحسين عليه السلام وتحركت الثورات الحقيقية منهم وبهم عبر حقب التاريخ الذي شهد تحولا في المسارات لا ثباتا .
وقد تناول فكرة الثورة وفكرة الوطن من منظور ثوري حسيني فقد كان يريد أن تكون المسارات الثورية التي تسيطر على المزاج الشعبي العربي مسارات حسينية تقود الفقراء إلى حقوقهم المشروعة .
ويرى البردوني في مقالاته أن مقتل الحسين أدى إلى تعطل الإرادة الخيرة وانتصار الانتهازية كما سبب تعطل هذا الزمن من الإرادة العربية إلى  غلبة الصهيونية والامبريالية حتى أضحت كل منطقة كولاية أمريكية أو مستوطنة صهيونية .
* ويضيف مراد عن أهمية هذه المقالات:
– أهمية مثل هذه المقالات تكمن في قوتها وفي رمزية البردوني في ظل الصراع الذي يخوضه محور المقاومة مع قوى التعطيل والثبات في المسار التاريخي العربي كما أن نشرها في هذا التوقيت يترك أثرا محمودا وقد يعيد بعض القوى إلى مسار التحول بدل الثبات وهي أفكار فاعلة تستمد قوتها من رمزية الإمام على والإمام الحسين كرموز لحركة التحول ورموز للثورة التي تنتصر لإرادة الأمة وجموع الفقراء .

قد يعجبك ايضا