الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

إنجازات وانتصارات برية وبحرية

زيد الشُريف

 

 

انتصارات استراتيجية ميدانية على أكثر من صعيد وفي أكثر من جبهة وإنجازات عسكرية برية وبحرية وجوية وصاروخية يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية بفضل الله تعالى، وصفعات موجعة متتالية يوجهونها لدول تحالف العدوان التي تعيش خلال هذه المرحلة حالة تخبط وإفلاس ووجع لم يسبق له مثيلاً حيث وصلت إلى مرحلة عجزت فيها عن تحقيق أي تقدم بل عجزت عن حماية نفسها من العمليات النوعية التي تطال مطاراتها وقواعدها العسكرية ومنشآتها النفطية في عقر دارها بل وعجزت عن منع الهزائم المتتالية التي يتكبدها مرتزقتها في الجوف ومارب والجبهات الحدودية، ودخلت المعركة مرحلة جديدة عندما تمكنت القوات البحرية اليمنية من ضبط سفينة شحن عسكرية تابعة للإمارات في المياه اليمنية وهي محملة بالمعدات العسكرية فكانت بمثابة صيد ثمين للجيش واللجان الشعبية بطاقمها متعدد الجنسيات والأسلحة المتنوعة التي على متنها، هذا الإنجاز يعد صفعة أمنية وعسكرية لدول تحالف العدوان ويدل على ان استباحتهم للمياه اليمنية لن تستمر طويلاً وينتظرهم المزيد من العمليات النوعية والخيارات الاستراتيجية.
ويعد ضبط القوات البحرية اليمنية التابعة للجيش واللجان الشعبية لسفينة الشحن العسكرية الإماراتية في المياه اليمنية وهي محملة بالمعدات العسكرية والأسلحة ، عملاً أمنياً مشروعاً وفق القوانين الدولية ويأتي في إطار الدفاع عن الإنسان اليمني والتصدي للأخطار التي تستهدف اليمنيين وحماية للسيادة اليمنية من الانتهاكات الخارجية العدوانية التي تمارسها دول تحالف العدوان الأمريكي السعودي بحق الشعب اليمني منذ سبع سنوات، وهذا انتصار عسكري وأمني وسياسي وإعلامي كبير ومهم للشعب اليمني الصامد بشكل عام ولأبطال الجيش واللجان الشعبية بشكل خاص وهزيمة كبرى وصفعة مدوية لدول تحالف العدوان التي تتكبد الخسائر والهزائم الساحقة في مختلف مجالات الصراع وفي كل ميادين المعركة البرية والبحرية والجوية، بفضل الله تعالى.
ليس لدول تحالف العدوان أي شرعية ولا أي مبرر في استهداف الشعب اليمني والاعتداء عليه وانتهاك سيادة الجمهورية اليمنية البرية والجوية والبحرية، وللشعب اليمني الصامد وجيشه ولجانه الشعبية الحق كل الحق في التصدي لكل الأعمال العدائية التي تستهدف اليمن واليمنيين، وما قامت به القوات البحرية اليمنية من ضبط لسفينة شحن عسكرية إماراتية كانت تجلب أسلحة ومعدات عسكرية لممارسة أعمال عدائية وإجرامية تستهدف الشعب اليمني، هو موقف جهادي ووطني وأمني مهم وانتصار عسكري كبير يهدف إلى حماية اليمنيين من الاعتداءات الخارجية ولن يستطيع أحد في هذا العالم أن يمنع اليمنيين من الدفاع عن أنفسهم ومن التصدي للأعمال العدائية التي تستهدفهم.
دول تحالف العدوان وفي مقدمتها السعودية والإمارات في موقف محرج أمام الرأي العام العالمي لأن سفينة الشحن العسكرية الإماراتية التي تم ضبطها تحتوي على معدات وأسلحة عسكرية تابعة للقوات البرية السعودية والقوات الإماراتية، إضافة إلى أن طاقم السفينة من جنسيات مختلفة حسب ما صرح به المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية و تم توثيق السفينة والمعدات والأسلحة من قبل الإعلام الحربي اليمني ونشرها في وسائل الإعلام لتعرية دول تحالف العدوان التي كذبت وضللت على الجميع خلال السنوات السبع الماضية من العدوان، ولكنها اليوم في ورطة وفي موقف لا تحسد عليه حين عجزت عن حماية سفينتها وقواتها وحين عجزت عن تبرير هزيمتها وخسارتها ، وعليها أن تدرك جيداً أن أبطال الجيش واللجان الشعبية يملكون الكثير من الخيارات العسكرية ولديهم القدرة على تكبيد المعتدين خسائر فادحة في مختلف ميادين الصراع.

قد يعجبك ايضا