الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

تدشين الموسم الشتوي لزراعة محصول القمح بمديرية ذيبين – محافظة عمران

 

الثورة /
دشنت مديرية ذيبين محافظة عمران أمس الأول ،الموسم الشتوي لزراعة محصول القمح.
وفي التدشين أكد رئيس اللجنة الزراعية بالمحافظة مدير عام مكتب الزراعة والري بمحافظة عمران المهندس ناجي علي سلامة على ضرورة التوسع في زراعة الحبوب وصولا لتحرير القرار الاقتصادي اليمني، لأن الأمة التي لا تأكل مما تزرع ولا تلبس مما تصنع أمة معرضة للضغوط الخارجية في لقمة عيشها وملبسها ودوائها.
ودعا المزارعين إلى الإسهام في تعزيز التنمية الزراعية وأن يكونوا المصدر الرئيسي للبذور والحفاظ على البذور المحلية والتوجه نحو زراعة القمح.
من جهته أشار مدير عام مديرية ذيبين أبوضيف الله العامري إلى أن زراعة محصول القمح في المديرية يشكل أنموذجاً يحتذى به، منوها بأن إنتاج المديرية بات يلبي احتياج المزارعين من المحصول ويسهم في تعزيز جهود الاكتفاء الذاتي في المنطقة.
وحث العامري المزارعين على الاستمرار في زراعة المحصول من أجل الإسهام في تعزيز جهود تحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال التوسع في زراعة الحبوب والاعتماد على البذور المحسنة ذات الجودة والإنتاجية العالية.
مدير مكتب الزراعة والري بالمديرية المهندس نجيب أبو ضربة بدوره توقع أن يبلغ الإنتاج في زراعة محصول القمح في المديرية لهذا العام بنسب تفوق ما كانت عليه في العام الماضي، لافتاً إلى أهمية المشاركة المجتمعية في تعزيز النهوض بالواقع الزراعي وإنتاج كميات من الحبوب لتغطية احتياج البلاد من الغذاء والملبس والدواء.
وذكر أن البذور التي تم توزيعها على المزارعين محسنة لإنتاج يقدر بـ5 أطنان للهكتار الواحد، منوها بأن الكمية الموزعة من البذور بلغت 14.4 طن. وأكد أن المزارعين من أبناء المديرية عازمون على زراعة 150 هكتارا بمحصول القمح لهذا العام.
من جانبه اعتبر منسق بنيان التنموية المنطقة الشمالية عبدالكافي الشامي أن العمل الدؤوب في مسارات تحقيق الاكتفاء الذاتي هو توجه أمة تتطلع إلى حرية واستقلال قرارها الاقتصادي، وتنفيذا لتوجيهات قائد الثورة حفظه الله وتحرك المجلس السياسي الأعلى والحكومة.
وأشاد الشامي بدور أحفاد بلال من أبناء المنطقة لدورهم البارز في التنمية وخاصة في الجانب الزراعي والثروة الحيوانية وأكد على أهمية العمل التعاوني في المجتمع وأهمية استكمال تشكيل الجمعيات لكي يتمكن المزارعون من الحصول على المدخلات الزراعية والإرشاد الزراعي والتسويق عبر الجمعية.
ونوه بأن مديرية ذيبين من المديريات النموذجية التي تم اختيارها للتدخل الاجتماعي والاقتصادي.
وأكد على أهمية تعاون جميع الجهات من السلطة المحلية والمؤسسة العامة للحبوب ومكتب الزراعة لتحقيق هذا التدخل بما يحقق الاكتفاء الذاتي لمواجهة العدوان والحصار الغاشم على شعبنا اليمني العزيز الذي بإذن الله سيحقق الله له الانتصار والعزة والكرامة.
حضر التدشين مدير وحدة الحراثة والشق بمحافظة عمران أحمد القديمي، ومنسق محافظة عمران المهندس سليم القليسي، وأعضاء اللجنة الزراعية بالمديرية وفرسان التنمية وباحثون من أكاديمية بنيان ومشائخ وأعيان المنطقة.

قد يعجبك ايضا