الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

650 شاباً يتلقون مهارات في 20 تخصصاً

هيئة الزكاة تواجه الفقر والبطالة بتمكين الشباب مهنياً

 

الأسرة/ زهور عبدالله

الشباب هم الثروة الكبرى في المجتمع ولهم دور كبير في تقدم الوطن وبنائه وهم أساس تطوره ويعتبر الشباب من أكثر فئات المجتمع التي تتميز بالعقل والقوة وتساعد على نهضة البلاد وزيادة معدل الإنتاج لذلك امر الإسلام بمساندة الشباب وهو ما قامت به هيئة الزكاة في مشروع التمكين المهني وتأهيل الشباب حيث استهدفت في مرحلتها الأولى تدريب 650 متدرباً من الشباب بأمانة العاصمة في 20 تخصصاً فنياً ومهنياً، بالتعاون مع وزارة التعليم الفني والتدريب المهني.

مفتاح التنمية الاقتصادية
يقول الطالب مصطفى المحرقي احد المتدربين الشباب في قسم صيانة الكاميرات: لقد تم استهداف جميع الشباب وشمل التدريب مختلف المجالات من صيانة وتركيب والأفضل انه تدريب عملي بحيث يخرج الطالب بعد التدريب إلى سوق العمل.
ويقول وسام حمدي متدرب في قسم تركيب كاميرا المراقبة : نشكر هيئة الزكاة التي أتاحت للشباب هذه الفرصة حيث تقوم بتأهيل الشباب وأعدادهم وإكسابهم مهارات تمكنهم من الإنتاج والدخول في سوق العمل في شتى المجالات والنهوض بأنقسهم وبأوطانهم وقد اكتسبنا مهارات منذ أول يوم بدانا فيه التدريب .
ويقول هيثم طاهر متدرب في صيانة دراجات نارية : ان تأهيل الشباب من قبل هيئة الزكاة تجعلهم مستعدين للخروج إلى سوق العمل والإنتاج وخوض سوق العمل بخبرات ومؤهلات تحقق لهم حياة افضل.

فرص العمل
وبقول المدرب عبدالله العريقي ان التدريب عملي وهناك معدات وأجهزة لتدريب الطلاب، وجميعها مواكبة مخرجاتها مفتاح التنمية لاحتياجات سوق العمل وفرص العمل المتوقّع توفرها للملتحقين بعد استكمال البرامج التدريبية حيث أن المجتمع اليمني بحاجة إلى كوادر مؤهلة في جميع المجالات ليتحول المجتمع من مستهلك إلى منتج بواسطة الزكاة وان التمكين الاقتصادي بادرة خير للشباب الذين سيتمكّن اليمن من خلالهم إحداث نهضة شاملة.
وبقول احمد الرهوي عضو المجلس السياسي الأعلى في حديثه للأسرة ان مشروع التمكين الاقتصادي للشباب الذي قامت به هيئة الزكاة يعد من انجح المشاريع الاقتصادية والتنمية للقضاء على الفقر والبطالة في بلادنا وان التعليم المهني والتقني مفتاح التنمية الاقتصادية كون الموارد البشرية الأساس الذي تقوم عليه ومن أجله سياسات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، باعتبار الشباب صانعي التنمية .
وأضاف الرهوي : يجب تطوير التعليم الفني والمهني والتقني، كونه المعني بتزويد العملية الإنتاجية في أي مجتمع باليد العاملة المؤهلة في مختلف المجالات، بالاستفادة من التطورات التكنولوجية والثورة المعلوماتية للوصول إلى مجتمع منتج.

مشروع التمكين الاقتصادي
وقال رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان في حديثه للأسرة : تضع هيئة الزكاة من خلال مشروع التمكين الاقتصادي مداميك النهضة وتحريك عجلة التنمية لخوض المعركة الاقتصادية على نطاق واسع أن المشروع يستهدف -في مرحلته الأولى- 650 شاباً في أمانة العاصمة، لتأهيلهم في 20 برنامجا فنيا ومهنيا في الهندسة والميكانيك والكهرباء والتجارة، وغيرها من التخصصات في خمسة معاهد تقنية ومهنية بأمانة العاصمة.
وأضاف أبو نشطان : وقد حرصت الهيئة العامة للزكاة على تفعيل الأدوار الحيوية لفريضة الزكاة في معالجة المشاكل الاقتصادية بمساندة ورعاية القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى للتغلب على الأزمات وتحويل التحدّيات إلى فرص وأن المرحلة الثانية ستستهدف 2000 شاب في المحافظات في الجانب الزراعي والسمكي وغيرها من المجالات و أن هيئة الزكاة ستنتقل عقب مرحلة التدريب والتأهيل إلى مرحلة صرف القروض البيضاء للشباب ممن أثبتوا نجاحهم، وتفوقوا في عملهم.
وقال : نطمح من خلال التمكين الاقتصادي إلى تحقيق الثورة التنموية الشاملة والمستدامة في مختلف المجالات، من خلال تفعيل منظومة العمل الجماعي وإعادة تلاحم مؤسسات الدولة والمجتمع بجميع مكوناته للاستفادة من كل ما هو متاح من موارد لخدمة المجتمع .
وأشار أبو نشطان إلى أن الزكاة ليست سلة غذائية ولا مساعدة طبية، ولكنها مشروع تنموي يغيّر حياة الفقراء مؤكدا أن الزكاة تسعى لمحاربة الفقر والبطالة والأمراض الاجتماعية.

إحداث تغيير في المجتمع
وأكد مدير عام التمكين الاقتصادي في هيئة الزكاة، عادل عبد الجبار حرص الهيئة على التوجّه التنموي لإحداث تغيير في واقع المجتمع من خلال مشاريع التمكين الاقتصادي لتحقيق أكبر قدر من الاستدامة وبيّن أنه سيتم إطلاق برامج أخرى في عدد من المحافظات التي تتناسب مع طبيعة كل محافظة بالتنسيق مع وزارة التعليم الفني والمعاهد الفنية، بهدف تعزيز العمل المشترك، وتحشيد الجهود في الجبهة الاقتصادية، وتفعيل مؤسسات وقطاعات الدولة والكوادر المتخصصة، لتمكين الشباب اقتصاديا وتحويلهم إلى منتجين ومهنيين بما يلبّي احتياجات سوق العمل.
وزير التعليم الفني والتدريب المهني غازي أحمد علي محسن قال في تصريح له : هناك اتفاق بين الوزارة والهيئة على تدريب خمسة آلاف طالب في جميع تخصصات المعاهد المهنية في صنعاء والمحافظات.
وقال: ندشن تدريب 650 شاباً، وبعد أيام ندشن تدريب ألفي شاب، وصولاً إلى خمسة آلاف متدرب، فاليوم في صنعاء وغداً في مأرب، وبعدها في المهرة وعدن – إن شاء الله، مؤكدا أن هيئة الزكاة من الجهات الفاعلة في تنفيذ التزاماتها.

قد يعجبك ايضا