الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

هاشم الأحمر للمرتزقة: بيعوا منازلكم

 

كتب / لقمان عبدالله
فيما باتت قوات الجيش واللجان الشعبية على أبواب مارب، تتخبط الفصائل التي تنضوي تحت لواء قوى العدوان، وتتصارع في ما بينها، يتجلى ذلك بالإقصاء والتصفية، وتلقي قياداتها إثر كل هزيمة أمام الجيش واللجان اللوم على بعضها البعض، أو اتهام قوى العدوان بالتقصير في الإسناد الجوي.
ألقت الإنجازات التي حققها الجيش واللجان الشعبية في مارب ثقلها على الفصائل التي تقاتل في صف العدوان السعودي، فقد نشر ناشطون أمس شريط فيديو لقائد المنطقة العسكرية السادسة التي تنتشر في ما تبقى من من محافظة الجوف، هاشم الأحمر، والمولجة حالياً بدعم قوات المنطقة الثالثة المتمركزة في مارب. يعترف فيه الأحمر باقتراب أنصار الله من السيطرة على مدينة مارب آخر معاقل قوات ما تسمى الشرعية، شرق صنعاء.
ورغم استشعار جميع الأطراف الموالية للسعودية بالخطر الذي يتهددها بفقدان آخر معاقلها شرق صنعاء، إلا أن الصراع لا يزال مستعرا بين قادة المكونات المحلية التي تتشكل منها جبهات مارب. وقد احتدم الصراع بين الأطراف على خلفية التعيينات العسكرية، إذ استطاع قائد الأركان صغير بن عزيز المحسوب على الإمارات في الشهور القليلة الماضية تمرير حزمة كبيرة من التعيينات العسكرية في المراكز العليا للجيش تدين بالولاء الخالص للنظام الإماراتي، مقابل نجاحه في إقصاء العديد من القيادات الأخرى، التي تدين بالولاء لحزب الإصلاح الاخواني.
هاشم، الذي ظهر في شريط الفيديو مع كبار الضباط في المنطقة السادسة، وهو يعترف بانهيار معنويات من أسماهم بـ”الجيش الوطني”، قال أن أغلب عناصر هذه الفصائل لم تعد موجودة إلا في كشوفات الراتب وتتمركز داخل مؤسسات الدولة في المدينة.

قد يعجبك ايضا