الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

مواطنون وشخصيات اجتماعية لـ » الثورة «: الاحتفال بالمولد النبوي تعظيم لشعائر الله وإحياء لسنته وسيرته العطرة

الاحتشاد الكبير لليمنيين رسالة للعالم تُعبِّر عن مدى حبهم لنبيهم وتمسكهم بأخلاقه وصمودهم في وجه العدوان حتى تحقيق النصر

المشاركة في الفعالية شرف عظيم لكل أبناء اليمن وتأكيد على انهم من حملوا راية الاسلام ودافعوا عنها

مولد الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم مناسبة عظيمة يتذكر خلالها أبناء الأمة الإسلامية سيرته العطرة ومواقفه النبيلة وأخلاقه وشمائله ..كما تعتبر محطة مهمة للأمة باتجاه تعزيز وحدتها لتحتل مكانتها العالية بين الامم كما يريد لها الله تعالى ورسوله .
وما يميز احتفال اليمنيين هذا العام بهذه الذكرى العطرة أنه يأتي عقب الانتصارات العظيمة التي حققها الشعب اليمني على أيدي أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات وهم يدافعون عن اليمن أرضا وانسانا على عدو متغطرس هدفه اذلال واخضاع الشعب اليمني والتحكم بمصيره ونهب مقدراته وثرواته .
عن أهمية المشاركة الواسعة والتحشيد لها استطلعنا آراء عدد من المواطنين والشخصيات الاجتماعية وكانت الحصيلة التالية:
الثورة / منصور شايع

خروج يليق برسول الله
بداية تحدث الأخ / ابراهيم اسماعيل الوزير مدير عام مكتب السياحة بأمانة العاصمة قائلا: الاحتفال بمولد الرسول صلوات الله عليه وعلى آله، هو احتفال بالإسلام، احتفال بديننا وعقيدتنا ولابد من الاحتفال بمولد من جاء ليخرجنا من الظلمات إلى النور، بمن أرسل رحمة للعالمين.. ومن المهم ان يكون احتفالا كبيرا يليق برسول الله ويليق بنا نحن أمة محمد، كما ان في الاحتفال رسالة لبقية الشعوب رسالة لليهود والنصارى رسالة لأعداء الاسلام بأن هذا الشعب، متمسك بنبيه، متمسك بدينه، متمسك برسالته والمنهج الذي جاء به محمد صلوات الله عليه وعلى آله، فلطالما سعى اليهود والنصارى واعداء الاسلام لأن يبعدوننا عن رسول الله وعن ديننا وقيمنا، داعيا ابناء الشعب اليمني العظيم الى التحرك والمشاركة والاحتشاد للاحتفال بهذه المناسبة العظيمة.
مناسبة عظيمة
ويبين الأخ / عبدالله صالح الوادعي – عمل حر ان ارتباط اليمنيين وحبهم للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وتعظيم مكانته في نفوسهم ليس وليد محطة عابرة من محطات التاريخ الاسلامي بل حبه صلى الله عليه وسلم ارتبط منذ الوهلة الأولى لبعثته رحمة للعالمين.. كيف لا وهم من أسلموا برسالته وناصروه وشاركوه مختلف الغزوات والمعارك التي خاضها وما تلى ذلك من فتوحات حيث كان لليمنيين حضورهم المشرف في نشر الاسلام. فمشاركة أبناء اليمن في الاحتفال بمولده نابع من حبهم للرسول صلى الله عليه وآله وسلم، ومن خلال التحضيرات الجارية لهذه المناسبة نتوقع أن يخرج الجميع للمشاركة وان يكون الحضور مشرفاً نتباهى به أمام العالم لذلك يجب التحرك وحشد الجماهير وتذليل اي صعوبات قد تواجه الناس للحضور الى الساحات واماكن التجمعات المحددة.
شرف كبير
ويقول الشيخ محمد راجح مراد: لنا الشرف الكبير كأمة عربية وإسلامية أن نحتفل بمولده صلى الله عليه وسلم لأن الله تعالى شرَّف هذه الأمة بهذا النبي الكريم الذي ميَّزه الله بشفاعته لأمته على سائر الأنبياء وهو الموكل بالحوض المورود.. نسأل الله العظيم أن يسقينا من كفِّه شربة هنيئة مريئة لا نضمأ بعدها أبداً.
ومن أجل ذلك أدعو كل الشعب اليمني وكل محبي الله ورسوله إلى المشاركة الفاعلة وبكل ما يستطيعون من بذل المال سواء في فعل الخير والعطف على الضعفاء والمساكين والمحتاجين والحضور الكبير للاحتفال بهذه الذكرى خاصة في هذا الوقت العصيب وفي ظل العدوان الغاشم على بلد الايمان والحكمة.
وأضاف: إننا نحتفل ونفتخر بمناسبتين الأولى بمولد سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم والثانية بالنصر المبين في مختلف الجبهات واننا نبارك لقائد المسيرة القرآنية وللرجال الأبطال المجاهدين ولشعبنا اليمني وللأمة العربية والإسلامية هذه المناسبة ،أعادها الله علينا وعلى امتنا بالخير والنصر وندعو الله أن يلم شملنا وان يوحد صفنا وان يفرجها على البلاد والعباد ، انه على ما يشاء قدير.
الاعتصام بحبل الله
ويشير الأخ / حمود المرهبي – موظف الى ان الاحتفال بمناسبة المولد النبوي الشريف إحياء لذكرى مولد إنسان يحمل مشاعل النور والسرور ورحمة للعالمين وسراج منير يبدد الليل المظلم ويدعو إلى تحرير العبيد وتوحيد رب العالمين وارسى مفاهيم تدعو الى الفضيلة والتعاون والأخوة والتسامح بعيدا عن عصبية الجاهلية وتسلط الأقوياء والكل سواسية لا فرق بين الناس إلا بالتقوى وعلينا ان نحرص على رسم انطباع عن منقذ البشرية وهو السير على نهجه قولاً وعملاً على أرض الواقع بالتحلي بمكارم الأخلاق والتراحم وتطبيق نظام إلهي يحفظ لكل البشرية حقوقها.
وقال : حبنا وتمسكنا بإنسان عظيم هو العدالة والإنسانية بعينها وتكمن أهمية المناسبة في كونها فرصة لإزالة مفردات الفرقة والشتات ونبذ العنف والعنصرية والمذهبية والاعتصام بحبل الله جميعا تحت راية صاحب الخلق العظيم والرحمة لكل الناس ورسالة لكل أعداء الإسلام والإنسانية بأن أي أهداف غير أهداف ثورة محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله الأطهار وصحبه الأخيار، مجرد عناوين للعبودية وتقاسم للجهل والاتباع.
اتباع نهجه وأخلاقه
من جهته يقول الاخ / شاهر أبو دنيف – اعلامي: ان التحشيد والمشاركة في إحياء المولد النبوي الشريف واجب ديني على كل مسلم ومسلمة ان يشاركوا فيه بكل ما يمكلون لأن الرسول الاعظم هو خاتم النبيين محمد صلوات الله عليه وعلى آله ،يجب الاستجابة لتوجيهات الله سبحانه وتعالى بالاحتفال بالرحمة المسداة بالفوز العظيم الذي نقل الله به البشرية من الضلالة الى الهداية ،واستجابه لهذا النداء الرباني في قوله تعالى((قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ)).
واستجابة لذلك يجب أن يتفاعل جميع أبناء المجتمع للخروج والتعبير عن فرحتهم وسعادتهم بمولده صلى الله عليه وآله وسلم حتى ننقل صورة مشرفة للعالم عن تمسك وحب اليمنيين لنبيهم المعصوم واتباع نهجه وأخلاقه النبيلة.
تفاعل وتحشيد
ويرى الأخ / مازن العصيمي – عمل حر، ان تجسيد محبة النبي صلى الله عليه وسلم يكمن في اتباع منهجه والسير على خطاه وبالتالي فإن المشاركة في الاحتفال بمولده يوضح مدى حب المسلم لرسول الله كما يعزز من تماسك النسيج الاجتماعي بين أبناء اليمن خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن من عدوان وحصار اقتصادي جائر، ومن خلال التفاعل والحضور الكبير يبعث اليمنيون رسائل للعالم بأنهم مستعدون لمواصلة مواجهة العدوان السعودي الأمريكي حتى تحقيق النصر. ومن خلال صحيفة «الثورة « أدعو الجميع إلى المساهمة في انجاح هذه المناسبة العظيمة وإظهارها بصورة مشرفة تليق بصاحبها صلى الله عليه وآله وسلم.
التحلي بصفاته
ويضيف الأخ نبهان الحسام – ضابط: ان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف هو تعظيم للنبي واحياء لسنته صلى الله عليه وآله وسلم والاقتداء به وبسيرته العطرة ، مشددا على أهمية تضافر كافة الجهود لإنجاح هذه الفعالية بمكانة وعظمة الرسول عليه الصلاة والسلام ورسالته ومنهجه. وقال : ان اتباع النبي يتجلى في التحلي بالصفات المحمدية والإخلاص في العمل والتآخي ونبذ الفرقة والكراهية وتعزيز قيم التراحم وتفقد احوال اسر الشهداء والمستضعفين والمحتاجين، داعيا الجميع الى المشاركة الواسعة في الفعالية المركزية بالعاصمة صنعاء.
ذكرى عطرة
ويرى الأخ / أحمد الرضي – تاجر، ان احياء فعلية المولد النبوي الشريف هو ابراز لسيرته التي جسدت الصدق والأمانة والرحمة والانسانية للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم واستلهام الدروس والعبر من سيرته العطرة في تعزيز قيم الاخاء والتراحم والتمسك بمبادئه في الصبر والثبات ونصرة الحق.
وأضاف : احتفال شعبنا اليمني بهذه المناسبة العظيمة يمثل محطة تعبوية في الوقت الراهن وهو يخوض معركة الصمود في وجه العدوان ومرتزقته دفاعا عن الأرض والعرض، كما أن الاحتشاد الكبير في الساحات العامة يوضح للعالم مدى حب اليمنيين لنبيهم وتمسكهم بالأخلاق الاسلامية السليمة، وعليه يجب على كل فئات الشعب التحرك والتحشيد لهذا اليوم العظيم.
مظاهر الفرح
من جانبه أكد الأخ /ابراهيم المتوكل – تربوي، ان الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف واجب ديني لأننا نعظم أفضل خلق الله أجمعين وليس الاحتفال بدعة كما يروج له البعض لأنه لا عزة ولا كرامة للامة الاسلامية إلا باتباع هديه صلى الله عليه وآله وسلم لأننا في هذه المناسبة نتذكر صفات وأخلاق وتعاليم حبيبنا النبي المصطفى كونه مصدر عزتنا وكرامتنا وشموخنا.. ومن اجل ذلك يجتمع اليمنيون بمظاهر الفرح من خلال تزيين الشوارع بالأنوار واللافتات المعبرة عن تعظيمهم للرسول الكريم.. مضيفاً: وتتويجا لتلك المظاهر والافراح يجتمع ابناء اليمن في الساحات العامة يوم مولده صلوات الله عليه وعلى آله الذي يصادف يوم السبت القادم ومن أجل ذلك فالجميع مطالب بالخروج المشرف لإحياء هذه المناسبة العظيمة والظهور بصورة مشرفة امام العالم.

قد يعجبك ايضا