الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

حملة تصحيح أوضاع المنتفعين من الأوقاف خطوة لتنفيذ الرؤية الوطنية الشاملة

"الثورة" واكبت مرحلة التدشين والتقت رؤساء اللجان الميدانية بالمديريات:

الثورة / احمد السعيدي
دشنت وزارة الاوقاف والارشاد ممثلة بمكتب الاوقاف والارشاد بأمانة العاصمة الحملة الوطنية لتصحيح أوضاع المنتفعين من ممتلكات الاوقاف والتي تأتي ضمن اهداف تنفيذ الرؤية الوطنية الشاملة لبناء الدولة المدنية الحديثة وتستمر هذه الحملة لمدة ستة اشهر يتم خلالها تقسيم العاصمة بمديرياتها العشر الى مربعات ووحدات جوار وتشكيل لجان ميدانية في كل المديريات وتهدف هذه الحملة الى تصحيح اوضاع المنتفعين من ممتلكات الاوقاف من خلال تحصيل ايجاراتهم وتجديد عقودهم وحمايتهم من المساءلة الربانية والقانونية وأيضا للحفاظ على اموال الاوقاف من المغتصبين لها دون وجه حق بالإضافة الى انشاء قاعدة بيانات حديثة ومتطورة لممتلكات الاوقاف.
“الثورة” واكبت تدشين الحملة في أسبوعها الأول والتقت بعض رؤساء اللجان الميدانية في المديريات بالإضافة الى مسؤولين بمكتب الاوقاف وذلك لمعرفة النتائج الاولية لهذه الحملة وابرز الصعوبات وخرجت بالحصيلة التالية:
توقفت الحملة في نهاية أسبوعها الأول وذلك بسبب عيد الأضحى المبارك فحضر رؤساء اللجان الميدانية في المديريات الى مكتب الاوقاف والارشاد بأمانة العاصمة لتقديم خلاصة أسبوع التدشين فكان لنا لقاء مع بعض هؤلاء الرؤساء لمعرفة نتائج أولية للحملة وأبرز الصعوبات والتحديات.
والبداية كانت مع مديرية السبعين والذي قال رئيس اللجنة الميدانية فيها الأخ توفيق معزب – مدير عام المساحة بالمكتب: “نود الإحاطة بان هناك رؤية وطنية حديثة تبنتها وزارة الاوقاف ممثلة بمكتب الاوقاف بأمانة العاصمة كبقية الوزارات ومكاتبها التنفيذية ومن هذه الرؤية لبناء اليمن الحديث كان للأوقاف نصيب ولذلك كان هناك حملة تدشينية برعاية الاخ وزير الاوقاف نجيب العجي ونائبه فؤاد ناجي ومدير عام مكتب الاوقاف بالأمانة عبدالله باعامر بحيث قامت لجنة متخصصة وأنا أحد أعضائها بتقسيم العاصمة ومديرياتها العشر الى واحد واربعين مربع وقمنا بتشكيل لجان للمديريات ونزلت اللجان للميدان على ضوء هذه المربعات وهذه الحملة الميدانية تتركز على الاتي اولا متابعة كل من استأجر بدفع حقوق الاوقاف بموجب حسابات شخصية لكل مستأجر ومع العلم ان هناك بعض الاشخاص مستأجر منذ اربعين عاما وخمسين عاما ولم يدفعوا شيئا وليس لديهم عقود ومن أهداف هذه الحملة تجديد العقود وان تسقط اسقاطا اليا بموجب ما يدور الآن في المكتب والأمر الثاني متابعة المغتصبين لأموال الوقف الذين يعتبرون باسطين ولم يستأجروا سيتم الزامهم للحضور لاستئجار ممتلكات الاوقاف وهناك لدي رسائل أوجهها اولا للقيادة ان تراعي بعض الجوانب والاماكن البعيدة بحيث نعمل جردا للمواطنين وعليهم ان يوصوا خطباء المساجد فالخطباء يتحدثون في المنابر عن كل ما يدور في الوطن الا ممتلكات الوقف ولذلك انصح ان يكون لهم وقفة في كل خطبة جمعة كما تعمل اللجنة الاعلامية الآن في كل المديريات ورسالتي للمواطنين المنتفعين بأموال الوقف ان يتقوا الله فهذا حق من حقوق الله وليس حق لنا فنحن جميعاً خلفاء في هذه الارض لتنفيذ وصية الواصي الذي اوصى بأن يكون ريع هذا الوقف للمسجد أو الفقراء والمساكين أو وقف طعمة وعلينا ان ننفذ هذه الوصية مع علمنا ان هناك دعاء يحبط الذرية لكل من يتهاون في دفع حقوق الأوقاف.
ورسالتي لموظفي الاوقاف ان يشعروا بان هذا المال مالهم وان يتابعوه بجدية وخصوصاً اللجان التي تنزل للميدان وان يتعاملوا مع الناس بحنكة وذكاء وأسلوب واحترام يجذب الناس لا ينفرهم وقد بدأت الحملة قبل أربعة أيام وهناك نتائج طيبة ومبشرة وسيستمر العمل لستة أشهر”
مديرية السبعين
بينما قال نائب رئيس اللجنة بالمديرية ومدير مكتب الاوقاف والارشاد بمديرية السبعين رمزي الهمداني: “نحن في مديرية السبعين خلال الفترة الماضية والأسبوع الذي مر قمنا في لجنة السبعين بمتابعة المنتفعين بأراضي ومباني الاوقاف ولله الحمد كانت لجنة مديرية السبعين هي الاولى نجاحا بسبب كادرها المتميز أولا وثانيا تفاعل المواطنين في دفع كل ما عليهم من حقوق فقد تم توريد اكثر من 35 ريالا مليون ريال خلال الاسبوع الماضي وهذا رقم كبير وهناك ما هو أكبر وأعظم وكانت هذه الخطوات نتيجة جهود وزير الاوقاف ونائبه واعضاء اللجان في المديريات الذين بذلوا كل جهودهم لتحصيل حقوق الاوقاف وقد توقفنا بسبب عيد الأضحى وستقوم اللجان بعد العيد باستئناف اعمالها في الفترة القادمة وسيتم رفد مكتب الاوقاف بمبالغ كبيرة ونتوقع ان يصل الرقم الى ما هو غير متوقع وذلك لان مديرية السبعين من المديريات السباقة وادعو كل المواطنين الى تصحيح اوضاعهم وتجديد عقودهم التي مر عليها فترة طويلة وتسديد ما عليهم من حقوق حتى لا يتعرضوا للمساءلة القانونية والامنية”.
مديرية الثورة
ومن مديرية السبعين الى مديرية الثورة وقد تحدث للثورة الاخ عدنان محمد عبدالباري الاهدل رئيس اللجنة ومدير فرع مكتب الاوقاف بالمديرية حيث قال: “نزولنا كان استناداً للقرار الجمهوري الذي يقضي بتنفيذ الرؤية الوطنية لبناء الدولة المدنية الحديثة ونحن في مديرية الثورة بدأنا من وحدة جوار 611 شارع القيادة وما خلفها وتم توزيع 120 اشعارا لحد الآن وتم مسح أربع أراضي ووجدنا أكثر من خمسين بيتا ليس لديهم عقود ولا بصائر مما يدل على انهم سكنوا واعتقدوا ان هذا ورث ابيهم وجدهم ولهذا ادعو المواطنين ان يجهزوا صور بصائرهم وصورة اخر سند لكي نحسن من ارتباطهم بالوقف والتجديد والمتابعة وقد وردنا اليوم ثلاثمائة الف وبالأمس مائة وثمانين الف ويدل تزايد الرقم المحصل على تفاعل واقبال المنتفعين”
مديرية معين
شرف عبدالله الناشري رئيس اللجنة الميدانية لتحصيل عائدات الاوقاف بمديرية معين هو الآخر تحدث عن الحملة في اسبوعها الأول قائلاً: “تم تدشين الحملة يوم الاربعاء 31 يوليو 2019 وتم النزول يوم الخميس واشعار المستأجرين المتأخرين عن السداد وقمنا بتصحيح وتجديد العقود واشعار ما يقارب 800 مستأجر وتم تحصيل حوالي ستة ملايين ريال وسنستمر في الحملة بعد العيد لتحصيل أكبر رقم ممكن من عائدات الاوقاف وتصحيح البيانات وتحديث القاعدة”
مديرية آزال
بينما قال الاخ / محمد الحيفي مدير أوقاف مديرية آزال ورئيس اللجنة الميدانية للحملة: “قمنا بفضل الله خلال الخمسة أيام الماضية بالنزول الى أكثر من مربع وكان عدد المستهدفين ما يقارب 250 منتفعا وحصلنا تجاوب كبير بتسديد أموال الوقف ووجدنا ايضا عقود لها من 1415 و1420 هجريه لم يتم تجديدها ونحن بعد العيد بصدد عمل نزول ميداني شامل للمديرية وبأذن الله يكون هناك حصر شامل وكامل حتى بترقيم المنازل وكذلك تحصيل من لديه أي مديونية وقد توقفت الحملة اليوم مراعاة للمواطنين كونه قرب العيد وكوننا في حصار جائر من عدوان غاشم وأشكر صحيفة (الثورة) على مواكبة هذه الحملة “.
مديرية شعوب
وبدوره قال الأخ / عدنان المضواحي مدير ادارة المساجد والمقابر بمكتب الأوقاف بأمانة العاصمة ورئيس لجنة مديرية شعوب: “كانت قبل العيد مرحلة التدشين وتتواصل الحملة بعد عيد الأضحى المبارك، والحمد لله كانت الحملة ناجحة من حيث الاقبال وقد استهدفنا ما بين 250 و 300منتفع والاراضي مترامية الاطراف ولم تكن هناك سجلات واضحة ولذلك نزلنا بحسب معرفتنا ومعرفة العدول وما هو موثق عندنا في الاسقاطات القديمة ووجدنا ان هناك ملفات اهملت لفترة كبيرة وعدنا للملفات القديمة لنبدأ من الصفر ويمكن تسمية المرحلة الماضية بأنها مرحلة تصحيح بيانات المنتفعين وهو الاساس الذي نهدف اليه ولا توجد صعوبات نواجهها باستثناء قلة الوعي بأهمية الوقف ومن المفترض ان يعتبرننا المنتفعون في صالحهم لكي لا يتعرضوا للعقوبة الالهية لكنهم وللأسف يعتبرونا غرماء لهم وردا على شكاوى بعض المنتفعين بسبب تغيير اللائحة ورفع الايجارات اقول انه لا يشتكو من هذا سوى المنتفعين الكبار التجار والقادرين على التسديد ولو رأينا من زاوية عدل وحق فالبعض يستكثر على الوقف هذه المبالغ لشعوره انه المالك وليس مستأجرا من الوقف وسبب تغيير اللائحة هو الفارق السعري الذي يوثر على جميع الناس فلا شئ يبقى كما هو والمبالغ زهيدة جدا ونتمنى من الاعلام تسليط الضوء بشكل اكبر على هذه الحملة وبالنسبة للإجراءات القانونية لمن يحاول بيع ممتلكات الاوقاف فقد كان هناك لقاء مع وزارة العدل وهيئة القضاء الاعلى بحضور الامناء الشرعيين وتم اصدار تعميم للأمناء بعدم التعامل مع أي بصيرة أو عقد للوقف إلا بعد اذن مكتب الاوقاف”.
بني الحارث
ومن مديرية بني الحارث قال الاخ /محمد الغليسي – رئيس اللجنة بالمديرية ونائب مدير إدارة التوجيه والارشاد بمكتب الاوقاف بأمانة العاصمة: ” بفضل الله سبحانه وتعالى وبفضل ثورة 21 سبتمبر دشن مكتب الاوقاف والارشاد بأمانة العاصمة حملة نزول ميداني لتحصيل ايرادات الاوقاف وتصحيح اوضاع المنتفعين في مديرية بني الحارث قمنا بالنزول الميداني برفقة 20 من الموظفين المحصلين والمتابعين والمهندسين لحصر وتوثيق ممتلكات الاوقاف المنهوبة منذ عقود من الزمن والحمد لله ولقينا تجاوب من أبناء مديرية بني الحارث مشائخ وعقالا وأعيانا وعملنا في الخمسة الايام الماضية ما يشفي الصدور لان اراضي الاوقاف كانت منهوبة من بعض المتسلطين من النظام السابق والان والحمد لله وبفضل المواعظ التي نلقيها للمنتفعين في المديرية استشعر الناس المسئولية امام الله وهناك اقبال كبير على تسديد ممتلكات الاوقاف وتحصيل الايجارات وتجديد العقود المنتهية وكذلك المغتصبين وقمنا بتأجيل الحملة الى ما بعد العيد بسبب الأوضاع المعيشية التي خلفها العدوان والحصار وانقطاع المرتبات وطالبناهم بتسديد ثلث الايجار فقط والباقي تقسط على باقي السنة وهذه الخطوة تمت بتوجيهات معالي وزير الأوقاف نجيب العجي ونائبه فؤاد ناجي وكذلك مدير مكتب الاوقاف بالأمانة عبدالله عامر وبشرتنا هذه الخطوة بعودة ممتلكات الاوقاف ووصايا الواقفين الذين اوقفوا اعز ما يملكون لله سبحانه وتعالى وكتاب الله والمساجد والفقراء والامراض وكان ذلك بسبب تمتعهم بالهوية الايمانية التي يعتنقها الشعب اليمني وعادت اليوم إلى مرماها بفضل الله والمسيرة القرآنية وقائدها السيد عبدالملك الحوثي وكون مديرية بني الحارث زراعية ومترامية الاطراف وكبيرة تحتاج جهدا أكبر وتحديات عديدة في المرحلة الثانية من الحملة بعد العيد”.
أرقام المرحلة الأولى
كما أوضح مدير مكتب الأوقاف بالأمانة عبدالله عامر أن اللجان الميدانية لتصحيح أوضاع المنتفعين بأعيان الأوقاف قامت بمسح 60 قطعة من أراضي الأوقاف، تم تحديدها في 38 مربعا بمديريات الأمانة العشر.
وأشار إلى أن اللجان الميدانية وزعت أكثر من ألفين و300 إشعار للمنتفعين بالإضافة إلى إنجاز 45 معاملة تتضمن إدخال ومعالجة البيانات للمنتفعين التي تم استيفاؤها عبر إدارات المساحة, الأعيان, الإيرادات, الشؤون المالية والمعلومات بالمكتب.
ولفت إلى وجود 17 ألفا و651 عقدا لمنتفعين منتهية فترة تأجيرهم ما يتوجب تجديدها وفقا لقانون الوقف ولائحة التأجير.
وقال” تتضمن أعمال اللجان الميدانية حصر ومسح أراضي الأوقاف وتوثيقها في كافة المديريات بالإضافة إلى تجديد العقود المنتهية لمباني وأراضي الأوقاف وتصحيح البيانات الموجودة للمنتفعين”.
وأهاب عامر بأعضاء اللجان والمعنيين استمرار تصحيح وضع المنتفعين بأعيان الأوقاف والتحصيل لعائداتها.. مشيرا إلى أن اللجان ستستأنف أعمالها عقب إجازة عيد الأضحى.
الايرادات
وفيما يخص آلية السداد والايرادات المحصلة التقينا الاخ طه المداني- مدير ادارة الايرادات بمكتب الاوقاف والارشاد بالأمانة والذي تحدث قائلاً :
” تم تدشين الحملة لتحصيل أوقاف المساجد يوم الخميس 31 /7 وبدأت الحملة من 1 / 8 وقد تم توزيع الحسابات الشخصية لجميع المتحصلين في الميدان ونامل من المواطنين عدم تسليم اي مبالغ الا بسندات رسمية من الإدارة العامة بمكتب الاوقاف وعليها ختم وزارة الاوقاف والارشاد فهذه التعليمات مهمة ضرورية وهناك مجموعة مكونة من رئيس اللجنة الذي يدير العملية ونائبه والمهندس والمتحصل ولدى المتحصل جميع البيانات بما فيها كشف حساب مفصل من تاريخ نهاية التسديد للمستأجر الى نهاية عام 1441هـ وقد حرصنا على تواجد هذه الكشوفات معهم ونعمل من الساعة الرابعة عصرا وحتى الحادية عشرة مساءً حتى نتمكن من تجهيز اكبر عدد ممكن من الحسابات الشخصية وتسليهما في اليوم التالي الى اللجان بموجب وحدة جوار ومربعات محددة لكل لجنة لجميع مديريات امانة العاصمة وبالنسبة لتجديد العقود عليهم الحضور الى المكتب لتجديد عقودهم بدون اي رسوم سوى الايجارات الشهرية فقط وحتى أجرة المهندسين فنحن نتكفل بها في المكتب”.

قد يعجبك ايضا