الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

محتجون : احتجاز السفن النفطية سيؤدي إلى كارثة إنسانية لا تحمد عقباها

أدوا صلاة الجمعة أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء

10

الثورة / محمد الروحاني

أدى مئات من المصلين أمس صلاة الجمعة في ساحة الاعتصام أمام مقر الأمم المتحدة بصنعاء.
وأكد الدكتور سلطان الروحاني مدير إدارة الرصد في شركة النفط اليمنية لـ(الثورة) ان هذه الاعتصامات مستمرة منذ أسبوع تنديدا” واستنكارا” لاستمرار احتجاز السفن النفطية من قبل دول التحالف حيث بلغت غرامات احتجازها أكثر من 18 مليون دولار مضيفا” لم نلمس أي تجاوب من الأمم المتحدة ودورها سلبي تجاه الشعب اليمني وتجاه شركة النفط خاصة وحمل الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة عن معاناة الشعب اليمني نتيجة استمرار احتجاز هذه السفن .
وقال المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي تلت صلاة الجمعة وشارك فيها عدد من منظمات المجتمع المدني أن هذه الخطوة تأتي تنديدا” بإجراءات تحالف العدوان التعسفية باحتجاز السفن المحملة بالمشتقات النفطية وعدم السماح لها بالوصول الى ميناء الحديدة .
وأكدوا في البيان الصادر عن الوقفة أن هذه الإجراءات التعسفية من شائنها أن تفاقم الوضع الانساني المتردي بفعل العدوان المستمر على الوطن منذ أكثر من أربعة أعوام .
ودعا البيان الامم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها القانونية والإنسانية والاخلاقية والضغط على دول تحالف العدوان بالسماح لهذه السفن بالوصول الى ميناء الحديدة .
وحمل البيان الامم المتحدة مسؤولية ما قد يحدث من كارثة انسانية على الشعب اليمني في حالة استمرار احتجاز هذه السفن .
وتشهد العاصمة صنعاء والمحافظات الأخرى طوابير كبيرة أمام المحطات المعدودة التي يتوفر فيها الوقود في ظل أزمة خانقة جراء احتجاز تحالف العدوان لتسع سفن محملة بالوقود وعرقلة وصولها إلى ميناء الحديدة .

قد يعجبك ايضا