الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

المولد النبوي الشريف.. حدث إسلامي وعالمي وتميز يماني تزينه الأضواء والألوان الخضراء

 


الثورة / تقرير خاص
بينما يترقب العالم حلول مناسبة المولد النبوي الشريف الاثنين المقبل 12 ربيع الأول 1443 هجرية ، فإن احتفالات اليمنيين التحضرية بمناسبة المولد النبوي الشريف مستمرة بالتزامن مع استمرار اللجان المنظمة التحضيرات الفنية واللوجستية وإجراء الترتيبات الأمنية والتنظيمية في 31 ساحة وميداناً ستشهد احتفالات غير مسبوقة بمناسبة المولد النبوي الشريف لهذا العام.
وتواصل اللجان المنظمة لفعاليات المولد النبوي الشريف التجهيزات والترتيبات الفنية والتنظيمية في الساحات والميادين التي تحتضن الفعاليات في العاصمة صنعاء والمحافظات.
في وقت تجري تحضيرات الاحتفال بالحدث الإسلامي الأهم خلال هذا العام ممثلا بالاحتفال بالمولد النبوي الشريف لهذا العام ، تستمر الفعاليات والأنشطة في مختلف المناطق والجهات والإحياء والقرى احتفالا بمولد رسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم.
وفي خطابه بمناسبة تدشين الفعاليات التحضيرية للمولد النبوي الشريف ، قال قائد الثورة السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي: نحتفل بهذه المناسبة لأننا ننطلق منها في حياتنا وفي جهادنا وفي مواقفنا ونجسد فيها هويتنا الإيمانية وولائنا اليماني لرسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم.
فعاليات تحضيرية مكثفة
وبدأت الفعاليات التحضرية لمناسبة المولد النبوي الشريف هذا العام 1443 هجرية منذ وقت مبكر ، وعلى غير المعتاد سنويا فقد بدأت منذ نهاية شهر صفر بينما في الأعوام السابقة تبدأ مع بداية شهر ربيع الأول ما يعكس اتساع التفاعل اليمني مع هذه المناسبة المقدسة.
ويحمل شعار المولد النبوي لهذا العام «لكن الرسول والذين آمنوا معه جاهدوا بأموالهم وأنفسهم وأولئك لهم الخيرات وأولئك هم المفلحون».
وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين
وبالإضافة إلى الفعاليات والأنشطة التثقيفية يرافق الاحتفالات بهذه المناسبة إعلان مبادرات إنسانية وفعاليات إحسان ومشاريع بر وخير وجه بها قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي ،وأعلنت هيئة الزكاة تدشين 8 مشاريع خيرية بمبلغ 4 مليارات تحت شعار (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) تشمل عدداً من المشاريع التي تركز على إعانة المحتاجين والفقراء فيما تسهم المبادرات المجتمعية في توزيع الإعانات والمساعدات للمحتاجين.
وقال الشيخ شمسان أبو نشطان في فعالية أقامتها هيئة الزكاة أمس « إن ذكرى المولد النبوي تربطنا بمكارم الأخلاق باعتبارها جوهرة المناسبات الدينية التي نتشرف جميعاً بإحيائها وتعزز فينا روح التراحم والقيم والتكافل الاجتماعي».
وأعلن أبو نشطان عن إطلاق الهيئة العامة للزكاة لجملة من المشاريع بهذه المناسبة تصل لأربعة مليارات ريال، تتضمن العرس الجماعي لقرابة خمسة آلاف بتكلفة ملياري ريال، ودعم العاجزين عن العمل لـ50 ألف أسرة بقيمة مليار ريال، والمرحلة الأولى من الصرف اللا مركزي للفقراء والمساكين بتكلفة 250 مليون ريال، وتوزيع السلال الإغاثية للمديريات المحررة بقيمة 250 مليون ريال.
وشملت المشاريع أيضاً، توزيع هدايا نقدية للجرحى والمعاقين من الجيش واللجان الشعبية بتكلفة 200 مليون ريال، وإقامة مخيمات طبية في معظم المحافظات بـ100 مليون ريال وتنفيذ الاستجابة الطارئة للكوارث بتكلفة 80 مليون ريال وتبني مركز إيواء المشردين بأمانة العاصمة بقيمة 50 مليون ريال.
وقال أبو نشطان: إن هيئة الزكاة وقعّت عقوداً لتنفيذ مستشفى الزكاة للفقراء والمساكين خاص بأمراض الكلى والمسالك البولية والجراحة العامة، تتراوح تكلفة تنفيذه من خمسة إلى ستة ملايين دولار.
وتحت شعار «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين» دشنت هيئة الزكاة مشروع الدعم الشهري للعاجزين عن العمل لـ50 ألف أسرة بواقع 20 ألف ريال شهرياً بقيمة إجمالية مليار ريال والمزمع بدء صرفها من يوم غد الخميس في أمانة العاصمة.
رسائل ودلالات المناسبة النبوية
وتتمحور الأنشطة والفعاليات التثقيفية والخطابية المتعلّقة بالمولد النبوي الشريف هذا العام حول ركائز رئيسة هي، إبراز السيرة النبوية لافضل وأعظم وأزكى وأطهر مخلوق على الإطلاق هو رسول الله محمد صلوات الله عليه واله وسلم أفضل الأنبياء والرسل المرسلين إلى الناس عامة ، والعودة إلى رسول الله كقدوة واسوة وقائد للبشرية كلها ، وتجسيد الارتباط والولاء والهوية للشعب اليمني وانتمائه لرسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم.
كذلك، ترتكز الاحتفالات على حث الأمة للعودة إلى نبيها وقائدها وقدوتها وتجسيد الانتماء للرسول العظيم من خلال أخلاقه العظيمة وطهره وقيمه ورسالته الإلهية ، وتعزيز حالة الارتباط والولاء بمختلف السيل والوسائل التربوية والتثقيفية والتعليمية وبما ينعكس على واقع الأمة وعلاقاتها ببعضها ومواقفها وجهادها للأعداء.
31ساحة في 14 محافظة
وإضافة إلى مهمتها في تحديد ساحات الاحتفالات واقرار برامجها ومظاهرها الفنية ، ووضع وتنفيذ خطة شاملة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف لهذا العام على المستويات المركزية والفرعية في العاصمة صنعاء وفي 14 محافظة من المحافظات الحرة ؛ تعمل اللّجان المنظمة على متابعة الاستعدادات والتجهيزات المختلفة ووضع الخطط الأمنية والتنظيمية للفعاليات المركزية والتحشيد الجماهيري للاحتفال بها.
استعدادات تنظيمية وأمنية وتجهيزات غير مسبوقة
وفي السياق قام محافظو المحافظات الحرة بزيارات متصلة لساحات الفعاليات المركزية للمولد النبوي الشريف والتي يصل عددها إلى 31 ساحة في العاصمة وعموم المحافظات واطلعوا على حجم الاستعدادات الفنية والإعلامية واللوجستية اللازمة.
واطلع أمس محافظ تعز صلاح بجاش ورئيس الهيئة العامة للأوقاف العلامة عبدالمجيد الحوثي على التجهيزات الجارية بساحة المكرسة للاحتفال بذكرى المولد النبوي في منطقة الجند.
واستمعا من القائمين، إلى شرح عن مستوى العمل الجاري في تجهيز الساحة العامة بالوسائل والمستلزمات الكفيلة باستقبال المشاركين في الاحتفال من مختلف مديريات المحافظة.
كما ناقش محافظ صعدة خلال ترؤسه اللجنة الأمنية بمحافظة صعدة- أمس – الخطة الأمنية الخاصة بتأمين فعالية المولد النبوي الشريف.
واستعرض الاجتماع الذي ضم وكيل المحافظة أحمد الهاشمي ومدير الأمن اللواء عزيز الجرادي، ومدير جهاز الأمن والمخابرات مطلق المراني، خطة تأمين الفعالية وتسهيل حركة السيارات والوفود القادمة من جميع المديريات إلى مركز المحافظة للاحتفال بالمناسبة.
وأكد المحافظ عوض أهمية الاستعداد والتجهيز لتأمين ساحة الاحتفال المركزية، ورفع الجاهزية والتنسيق بين الأجهزة والوحدات الأمنية لتأمين وتنظيم وصول الحشود الجماهيرية.
وتفقد محافظ حجة هلال الصوفي أمس ساحة الرسول الاعظم بمديرية عبس التي ستقام فيها الفعالية المركزية الكبرى بذكرى المولد النبوي الشريف.
وتفقد محافظ إب عبدالواحد صلاح أمس مستوى الإعداد والتجهيز للاحتفاء بذكرى المولد النبوي بمديريات مركز المحافظة.
ودعا أبناء المحافظة إلى المشاركة الواسعة في الفعالية الكبرى بمركز المحافظة احتفاءً بهذه المناسبة الدينية.
وفي ذمار اطلع المحافظ محمد البخيتي على الترتيبات والاستعدادات للفعالية المركزية للاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف وأشار المحافظ البخيتي إلى أهمية الإعداد الجيد وتضافر جهود كافة الجهات وتنسيق مهام اللجان التنظيمية في الترتيب للفعالية المركزية وبما يكفل إنجاحها.
وفي الحديدة واصل المحافظ محمد قحيم متابعة الاستعدادات في 3 ساحات ستحتضن فعاليات المولد النبوي الشريف يوم الاثنين 12 ربيع الأول 1443 هجرية ، وفي الضالع والبيضاء والجوف وريمة والمحويت وعمران ومارب وأمانة العاصمة صنعاء تتواصل الاستعدادات على قدم وساق تحت إشراف ومتابعة المسؤولين ورؤساء اللجان المنظمة.
وقد أكد السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي على ضرورة إحياء مناسبة المولد النبوي هذا العام بشكل متميز وغير مسبوق وبزخم أكبر من الأعوام الماضية ، دعوة لاقت استجابة واسعة من الشعب اليمني تجسدها الزخم الكثيف للفعاليات التحضرية المتواصلة رسميا وشعبيا ، وحجم الاستعدادات والتجهيزات التي تجريها اللجان المنظمة المختصة بالتحضير للفعاليات المركزية للمولد النبوي الشريف لهذا العام.

قد يعجبك ايضا