الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

دعوات للتحشيد والحضور المشرف في الفعاليات المركزية الخاصة بالمناسبة

الاحتفالات بقدوم المولد النبوي تعم العاصمة والمحافظات

 

 

مقبولي: الاحتفال بذكرى المولد النبوي يغيض الأعداء كونه يجدد ولاء الأمة لنهج الرسول الأعظم
المولد النبوي هو احتفاء بميلاد الهداية من أرسى دعائم الحق المبين استرشاداً بالقرآن الكريم

الثورة /محمد العزيزي/ سبأ

شهدت أمانة العاصمة وعموم المحافظات، فعاليات احتفالية متنوعة بذكرى المولد النبوي الشريف، وأكدت الفعاليات التي نظمتها مؤسسات الدولة والسلطات المحلية على أهمية إحياء هذه الذكرى الدينية الغالية والهامة لكل المسلمين وضرورة تجسيد سيرة الرسول في الواقع واستلهام الدروس والعبر من حياته.
الداخلية
حيث احتفت وزارة الداخلية، أمس، بذكرى المولد النبوي الشريف -على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأزكى التسليم- بفعالية خطابية.
وفي الفعالية، أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات، الدكتور حسين مقبولي، أن الاحتفال بذكرى المولد النبوي شعيرة دينية يجب إحياؤها، استجابة لأمر الله عز وجل “قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ “.
واعتبر مقبولي، في الفعالية التي حضرها وزير الداخلية اللواء عبدالكريم أمير الدين الحوثي، احتفال أبناء اليمن إحياءً لسيرة ونهج من أرسله الله رحمة للعالمين.
ولفت إلى أن هذه الاحتفالات والمناسبات بذكرى مولد الرسول الخاتم تغيض أعداء الأمّة، كونها تجدد ولاء أبناء الأمة الإسلامية لما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام.
وأشاد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية بدور رجال الأمن في حفظ الأمن والاستقرار والسكينة العامة، باعتبارهم الرديف الأساسي لأبطال الجيش واللجان الشعبية الصامدين في مواجهة العدوان في مختلف الجبهات.
وفي الفعالية، التي حضرها نائب وزير الداخلية اللواء عبد المجيد المرتضى، والمفتش العام في وزارة الداخلية اللواء عبد الحميد المؤيد، ومستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى العلامة محمد مفتاح، أشار مدير دائر التوجيه المعنوي في وزارة الداخلية، العميد منصور اللكومي، إلى أن إحياء هذه المناسبة الدينية يُرسخ الارتباط الوثيق بنبي الرحمة والإنسانية – عليه الصلاة والسلام.
وأكد ضرورة تجسيد المعاني والمعالم العظيمة التي رسمها الرسول الكريم في حياة الأمة، والاقتداء بنهجه وسيرته العطرة .. معتبراً هذه المناسبة محطة مهمّة لتوعية الأجيال بمكانة المصطفى -صلى الله عليه وآله وسلم- وما تضمنته الرسالة المحمدية من مبادئ وقيم سامية يجب التأسي بها.
في حين أكد عضو الدائرة الثقافية في المكتب التنفيذي لأنصار الله، يحيى قاسم أبو عواضة، أن الاحتفاء بالمولد النبوي يجسّد الارتباط والتمسك بهدي الرسول والاقتداء بسيرته وأخلاقه في كافة المسارات، وتصحيح المفاهيم والأفكار المغلوطة التي يحاول الأعداء غرسها في أوساط أبناء الأمة الإسلامية.
وأكد أن التفاف وتلاحم أبناء اليمن وارتباطهم برسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- أفشل رهانات العدوان، وساهم في صناعة ملاحم النصر وتعزيز الصمود والثبات في مواجهة العدو وإسقاط مشاريعه.
ونوّه بتفاعل أبناء الشعب اليمني لإحياء ذكرى مولد خاتم الأنبياء بالتزامن مع انتصارات الجيش واللجان الشعبية في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وتطرّق إلى أن هذه المناسبة الدينية تُحيي في النفوس معاني وأهداف الرسالة المحمدية وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، الذي يحاول أعداء الأمة تشويهه وحرف بوصلته ومحاربته .. داعياً إلى المشاركة الواسعة في الفعالية المركزية بهذه المناسبة يوم 12 من ربيع الأول.
تخلل الفعالية، بحضور قيادات وزارة الداخلية، فقرات إنشادية وقصائد شعرية معبرة عن عظمة المناسبة.
الإرشاد وشؤون الحج
كما دشّنت وزارة الإرشاد وشؤون الحج والعمرة، أمس، الخطة الإرشادية التوعوية التحشيدية لمناسبة ذكرى المولد النبوي، بلقاء موسّع ضم مدراء الإرشاد في أمانة العاصمة والمحافظات.
وفي التدشين، أكد وزير الإرشاد، نجيب ناصر العجي، الحرص على تعزيز التحشيد للفعالية المركزية بذكرى المولد النبوي، في يوم 12 ربيع الأول.. مشدداً على ضرورة اضطلاع الخطباء والعلماء بدورهم وواجبهم في إحياء هذه المناسبة الدِّينية.
ولفت إلى توجيهات القيادة الثورية في تعزيز دور العلماء والخطباء والمرشدين وتفاعلهم مع هذه المناسبة .. وقال: “ونحن على مقربة من هذه المناسبة لابد أن يكون الخطباء أكثر تفاعلاً من مختلف شرائح المجتمع، بالمشاركة بصورة تعبّر عن مكانة المصطفى -صلى الله عليه وآله وسلم- في قلوب اليمنيين”.
وتطرّق الوزير العجي إلى أن اليمنيين كانوا في مقدّمة مناصري الرسول -عليه الصلاة والسلام- الذي قال في شأنهم [الإيمان يمان والحكمة يمانية]، ما يجعل من احتفال اليمنيين بهذه المناسبة، تعبيراً عن الوفاء والارتباط الوثيق بالنبي الخاتم – صلى الله عليه وآله وسلم.
وأشار إلى تزامن الاحتفال بالمولد النبوي مع الانتصارات التي يسطرها الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات .. حاثاً على استمرار دعم الجبهات ورفدها بقوافل البذل والعطاء، بما يعزز من الصمود في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.
ووجّه وزير الإرشاد، مدراء الإرشاد في الأمانة والمحافظات بإخلاء العُهد المالية أولاً بأول، ليتم على ضوء ذلك فتح حسابات لها مع بداية العام المقبل.
بدوره، أشار نائب وزير الإرشاد، العلامة فؤاد محمد ناجي، إلى أهمية تدشين الخطة الإرشادية التحشيدية للمولد النبوي، بما يُسهم في إبراز مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة.
وشدد على ضرورة اضطلاع العلماء بدورهم في التحشيد ليوم 12 من ربيع الأول ذكرى ميلاد النبي الخاتم .. مبيناً أن أكرم ميزة عظيمة وخصلة كريمة أن يكون عيد أعياد اليمنيين وأعظم مناسباتهم الاحتفال بذكرى مولده عليه الصلاة والسلام.
ولفت العلامة فؤاد ناجي إلى جهود قيادة الوزارة في متابعة صرف موازنات مكاتب الإرشاد في الأمانة والمحافظات بالتنسيق مع هيئة الأوقاف، ما يستدعي إخلاء العُهد المالية ليتم صرف العهد الجديدة لها على ضوء الخطط الإرشادية والأنشطة التعبوية التي تنفذها.
وأفاد بأن الأكاديمية العليا للقرآن الكريم وعلومه ستستوعب ما يقارب أربعة آلاف طالب وطالبة خلال الفترة المقبلة، منهم ألف طالب في فرع الأكاديمية في جامع الشعب بأمانة العاصمة، وفقاً لشروط القبول المحددة بقانون إنشاء الأكاديمية.
التوجيه المعنوي
وعُقدت في صنعاء أمس ندوة ثقافية عن المولد النبوي الشريف بعنوان “الرحمة المهداة”، نظمتها دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة.
وفي الندوة أشار مدير دائرة التوجيه المعنوي – متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع، إلى أن الاحتفال بذكرى المولد النبوي، من أهم الأسس التي تعمق الهوية الإيمانية في النفوس والوجدان.
ولفت إلى ضرورة أن يقف الجميع أمام هذه المحطة التربوية للاستفادة منها وتعزيز الوعي في أوساط المجتمع، خاصة في ظل الغزو الفكري الهادف إلى فصل الأمة عن نبيها الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
واعتبر العميد سريع، الحشود الجماهيرية في مختلف الساحات بالمولد النبوي، للعام السابع على التوالي في ظل العدوان، رسالة للعالم أجمع بتمسك أبناء الشعب اليمني بالهوية الإيمانية ولن تنال من عزيمتهم وإرادتهم قوى العدوان مهما أمعنوا في طغيانها.
وأفاد بأن ذكرى المولد النبوي، تأتي هذا العام وقد تحقق للشعب اليمني إنجازات ونجاحات على مستوى التطوير والتصنيع الحربي لمختلف الأسلحة للقوات البرية والبحرية والجوية وعلى المستوى الميداني انتصارات مؤزرة كبدّت تحالف العدوان ومرتزقته خسائر في العدة والعتاد.
وقدّمت في الندوة عدد من أوراق عمل، تطرقت إلى دلالات إحياء أبناء اليمن لذكرى المولد النبوي، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشونها في ظل استمرار العدوان والحصار.
وتناولت أوراق العمل ما يمثله إحياء هذه المناسبة الدينية من دور في تعزيز ثقافة الوعي في وجدان الأجيال وتحصينهم سيما في ظل الغزو الصليبي الهادف إلى طمس الهوية الإيمانية وفصل الأمة عن مبادئها وقيمها الدينية ونبيها الكريم عليه وآله أزكى الصلاة وأتم التسليم.
تخلل الندوة مداخلات حول عظمة المناسبة وأهمية التحشيد والحضور الفاعل في مختلف الساحات في الفعاليات المركزية يوم 12 من ربيع الأول.
أمانة العاصمة
إلى ذلك نظمت مديرية الخدمات الطبية مجمع 48 الطبي النموذجي بالمنطقة العسكرية المركزية أمس في صنعاء فعالية خطابية في ذكرى المولد النبوي الشريف .
وفي الفعالية التي حضرها عدد من القيادات العسكرية والضباط بالمنطقة العسكرية المركزية، أشار مدير مستشفى 48 النموذجي العميد عبدالملك الصيلمي إلى أهمية ذكرى المولد النبوي الشريف للنبي المصطفى صلى عليه وآله وسلم وضرورة التحشيد والحضور المشرف في الاحتفال المركزي لهذه المناسبة الدينية الجليلة.
واعتبر ذكرى المولد النبوي الشريف محطة هامة لتقوية الارتباط بالله وبرسوله والسير على نهجه والاقتداء به قولا وعملا.
من جانبه أوضح مسؤول الوحدة الثقافية العميد ماجد المطري أن هذه المناسبة تأتي وواقع الأمة العربية والإسلامية في خطر وفي ظل مواجهة أعداء الله وأعداء رسوله.. مشيرا إلى أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي لرفع المعنويات والطاقة الإيمانية والدينية .
تخلل الفعالية فقرات إنشادية وقصائد شعرية عبرت عن عظمة المناسبة .
ونظم الاتحاد التعاوني الزراعي وصندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي والاتحاد التعاوني لجمعيات منتجي البن، فعالية خطابية وإنشادية احتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله أفضل الصلاة والسلام.
وفي الفعالية أشار نائب رئيس اللجنة الزراعية والسمكية العليا نائب وزير الزراعة والري الدكتور رضوان الرباعي، إلى أهمية الاحتفال بهذه المناسبة العطرة لاستلهام الدروس والعبر من سيرة النبي الأعظم والاقتداء به والسير وفق منهاجه وتأكيد تمسك اليمنيين بكتاب الله وسنة نبيه الكريم.
ولفت إلى أن المسلمين اليوم أكثر عزة ونصرة وصرامة في مواجهة الأعداء ومخططاتهم تجاه الأمة.
وأكد الرباعي أن اليمنيين أثبتوا أنهم جديرون بالاقتداء برسول الله وهم الذين أعادوا للإسلام رونقه في الوقت الذي قدم فيه الآخرون الإسلام والرسول بطريقة ضعيفة لا ترقى إلى مكانته عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام.
ونوه إلى دور قائد الثورة في تنوير الأمة وإخراجها من حالة الضعف والهوان، وإنقاذها في زمان تعاظمت فيه الظلمات .. معتبرا أن المشروع القرآني هو البلسم لجراح الأمة وعلاج أوجاعها.
ودعا نائب وزير الزراعة إلى إحياء فعالية المولد النبوي الشريف على كافة المستويات، والحرص على الحضور المشرف في الفعالية الكبرى.
من جانبه استعرض الشيخ عبدالرحمن المناري في كلمة العلماء، جانباً من سيرة النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. مشيرا إلى أهمية الاحتفال بذكرى المولد النبوي لتعزيز الولاء لرسول الإنسانية، والارتباط به وغرس قيمه وأخلاقه في نفوس الأجيال.
وأوضح أن الاقتداء برسول الله مصدر فخر وعزة ونور وتقى ورفعة وبهجة، لافتاً إلى أن الاحتفال بهذه المناسبة رسالة قوية لمن يعتبرون الاحتفال بدعة بأننا أمة متمسكة بنبيها مصدر قوتها وصمودها في التصدي لكل التحديات التي تواجهها.
كما نظمت هيئة القوى البشرية ودوائرها أمس في أمانة العاصمة صنعاء فعالية خطابية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
وفي الاحتفالية التي حضرها ورئيس هيئة القوى البشرية بوزارة الدفاع اللواء عبدالله البزاغي ومدير دائرة شؤون الضباط العميد الركن نجم الدين عباد، وعدد من مدراء الدوائر العسكرية، أشار وزير الإعلام ضيف الله الشامي إلى أن إحياء مناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف هي تعظيم لشعيرة من شعائر الله، وإحياء للفرح والابتهاج بمولده صلى الله عليه وآله وسلم.
وأوضح أن الشعب اليمني في مقدمة الشعوب التي تحتفي بالمولد النبوي، الذي يعد من أسباب الصمود والنصر الذي يحققه ضد قوى الشر والعدوان.
وقال الوزير الشامي “ إن شعب الإيمان والحكمة في مقدمة أبناء الأمة من حيث الاهتمام بإحياء هذه المناسبة الجليلة ابتهاجا وإحياء لمولده صلى الله عليه وآله وسلم، والاقتداء بسيرته، والذي يتجلى في أبطال الجيش واللجان الشعبية وهم يواجهون عدوانا غاشما منذ سبع سنوات”.
وأضاف” فما واجهه الرسول الكريم في غزوة الأحزاب وغيرها، يتجلى اليوم في واقعنا بمواجهة العدوان على شعبنا”.
فيما أوضح مدير دائرة القضاء العسكري العميد القاضي عبداللطيف العياني أن إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف استشعار بأهمية المناسبة والتمسك بنهج النبي الذي كان مثالا للرحمة والحق والعدل.
وأشار إلى أن هذه المناسبة محطة لاستلهام الدروس من حياة وسيرة الرسول الأعظم، وغرس هذه القيم والمبادئ في نفوس الأجيال لتكون منهاج حياة.
تخلل الفعالية العديد من الأناشيد الدينية والقصائد التي جسدت حب أبناء يمن الإيمان والحكمة للرسول وحرصهم على إحياء مولده.
وفي ختام الفعالية تم تكريم عدد من منتسبي دوائر هيئة القوى البشرية من حفظة القرآن الكريم.
وأقيمت أمس بصنعاء فعالية خطابية بمناسبة المولد النبوي الشريف، نظمتها جامعة المستقبل بالتعاون مع ملتقى الطالب الجامعي.
وفي الفعالية أكد نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور علي شرف الدين أن الاحتفاء بذكرى المولد من أوجب الواجبات على مسلم، للتذكير بمناقب الرسول وأخلاقه وصفاته ومخرج البشرية من الظلمات إلى النور.
وأشار إلى الدلالات والمعاني التي تحملها هذ الذكرى العظيمة في قلوب اليمنيين واحيائهم لهذه المناسبة على كافة المستويات الشعبية والرسمية، اعترفاً بمنة الله وفضله على العالمين .
واستعرض الدكتور شرف الدين دور اليمانيين في نصرة الإسلام والرسول عبر التاريخ، معتبراً الاحتفال بالمولد النبوي احتفاءً بزوال الجهل ونشر العلم وترسيخ الإيمان في نفوس الناس والقضاء على العصبيات والقوميات.
من جانبه استعرض وكيل أمانة العاصمة محمد شرف الدين دلالات الاحتفاء بميلاد خاتم الأنبياء والمرسلين الذي غير مجرى التاريخ وحقق العدل والرحمة في المجتمع الذي عانى الظلم والاستبداد والجور قبل بعثته.
فيما أكد رئيس جامعة المستقبل الدكتور أحمد النويهي أن الاحتفاء بالمولد النبوي هو احتفاء بميلاد الهداية من أرسى دعائم الحق المبين استرشاداً بالقرآن الكريم، مشيراً إلى أهمية الاحتفاء بهذه المناسبة لاستلهام الدروس والعبر من السيرة المحمدية والاقتداء بهديه والسير على نهجه وتجسيدها قولاً وعملاً.
تخلل الفعالية التي حضرها وكيل الأمانة عبدالله الحجري، ورئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور عبد الهادي الهمداني وأمينها العام محمد الهمداني، وعمداء الكليات وجمع من الطلاب والطالبات قصيدة شعرية وتواشيح دينية وتكريم أوائل الأقسام في كافة الكليات الهندسية والإدارية والإنسانية بالشهادات التقديرية .
وفي السياق أقيمت بصنعاء أمس فعالية خطابية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف 1443هـ ،نظمتها جامعة الرازي بالتعاون مع ملتقى الطالب الجامعي .
وفي الفعالية أكد نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور علي شرف الدين أهمية الاحتفاء بالمولد النبوي الشريف للحديث عن سيرة وحياة ومقام وقيم وسلوك النبي الكريم الذي بعثه الله ليتمم مكارم الأخلاق ويعلمهم ويزكيهم ويرشدهم إلى طريق الحق والفلاح في الدنيا والآخرة .
واعتبر ذكرى المولد النبوي الشريف محطة للتزود من سيرة النبي الأكرم والاقتداء والاهتداء والتمسك بنهج الرسول عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم التسليم.
ولفت نائب وزير التعليم العالي على ضرورة إبراز المظاهر الاحتفالية للمولد النبوي بالشكل الذي يليق بعظمة هذه المناسبة وتجسيد صورة معبرة عن مدى حب وارتباط اليمنيين الوثيق برسول الله والتذكير بسيرته العطرة والاقتداء بهديه.
وتطرق إلى أن الاحتفال بالمولد النبوي يأتي اليوم في ظل انتصارات يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات .
من جانبه اكد رئيس جامعة الرازي الدكتور خليل الوجيه أن الاحتفال بالمولد النبوي محطة إيمانية نحيي فيها النفوس ونتذكر فيها خير يوم ولد فيها الهدى ومعلم البشرية مولد الحق المبين .
وأشار إلى أن الاحتفال بالمولد النبوي ربيع متجدد في الحب والولاء والإشراق والنور الذي شكل بوصلة حقيقية بين الكفر والإيمان .. مؤكداً أن الأمة اليوم تمر بجاهلية أخرى لاتقل عن الجاهلية الأولى وانبرى الكفر بكل قوته وعدته في مواجهة يمن الإيمان كله.
وأوضح رئيس الجامعة أن أنصار محمد قبل 1400 عام هم أنصاره اليوم في أمة يسودها الظلام والطغيان والاستبداد وقوى الشر والعدوان .
فيما تطرق أمين عام ملتقى الطالب الجامعي عاصم الذعواني إلى أهمية إبراز مظاهر الفرحة والابتهاج بذكرى المولد النبوي الشريف وعكس صورة معبرة عن مدى حب وارتباط اليمنيين برسول الله والتذكير بسيرته العطرة والاقتداء بهديه والسير على نهجه قولاً وعملاً.
تخلل الفعالية التي حضرها نائبا رئيس الجامعة الدكتور تركي القباني، وعبد الوهاب الكحلاني، وأمين عام الجامعة الدكتور عمار الذيباني ، وجمع من الطلاب والطالبات قصيدة شعرية معبرة للشاعر حمزة المغربي تلاها تقديم وصلات فنية وفلكلور شعبي.
وكان نائب الوزير قد اطلع على مستوى التجهيزات في معملي الرعاية التنفسية ومعمل التخدير والتنفس الاصطناعي التابعان لقسم الرعاية التنفسية بالجامعة.
مكتب التربية
من جانبه نظم مكتب التربية والتعليم بأمانة العاصمة أمس فعالية ثقافية وخطابية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها وآله أفضل الصلاة وأتم التسليم .
وفي الفعالية أكد وكيل أول أمانة العاصمة خالد المداني أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف لاستلهام الدروس والعبر من سيرة النبي الكريم والتعريف بمكانته وتنشئة الأجيال على حب ونهج النبي الأعظم والاقتداء به.
وأشار إلى حرص أهل اليمن على الاحتفاء بهذه المناسبة الدينية، تعزيزاً لارتباطهم برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم..مؤكدا على الدور الهام للمعلمين والمعلمات في تربية وتنشئة الأجيال على نهج رسول الله وتحصينهم من الأفكار المغلوطة وتعميق روح الانتماء والهوية الإيمانية لدى طلاب وطالبات المدارس.
و دعا المداني جميع التربويين وأبناء الشعب اليمني إلى المشاركة الفاعلة في فعاليات الاحتفاء بهذه المناسبة، والتحشيد للفعالية الكبرى في 12 ربيع الأول..مؤكدا أهمية الاستمرار في رفد الجبهات بقوافل البذل والعطاء لدعم الانتصارات والبطولات التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف ميادين العزة والكرامة.
من جانبه أكد مدير مكتب التربية والتعليم بالأمانة عبدالقادر المهدي أهمية الاحتفال والابتهاج بذكرى خير البشرية محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لاستلهام الدروس والعبر من سيرته العطرة.
وأشار إلى أهمية الاحتفاء بالمولد النبوي للاقتداء بالرسول الكريم قولاً وعملاً، داعيا المعلمين والمعلمات إلى مضاعفة الجهود والاضطلاع بدورهم من خلال رسالتهم النبيلة في بناء أجيال واعية ومتسلحة بالقرآن الكريم.
واستعرض جانباً من سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وجهاده وأخلاقه ومبادئه وسيرته في محاربة أعداء الإسلام والدفاع عن دين الحق.
تخلل الفعالية بحضور وكلاء أمانة العاصمة المساعدين اسماعيل الجرموزي وعبدالوهاب شرف الدين وأحسن القاضي ورئيس مجلس التلاحم القبلي بالأمانة ناجي السلامي ومدراء وموظفي المناطق التعليمية، فقرات إنشادية واوبريت معبر عن عظمة المناسبة.
صنعاء
ومن جهة أخرى نظم مكتب الهيئة العامة للزكاة في محافظة صنعاء فعالية خطابية احتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
وفي الفعالية اعتبر محافظ صنعاء عبدالباسط الهادي الاحتفال بهذه المناسبة، رسالة ايمانية يمانية قوية بأن أهل اليمن يتمسكون بالنبي الأعظم ومنهاجه وسيرته العطرة كسلوك حياة ويستمدون منه الصمود في مواجهة العدوان والتغلب على كافة التحديات.
وأشار إلى أن الشعب اليمني يرسم باحتفاله بذكرى مولد رسول الله واحدية الموقف والصمود وتجسيد القوة والصلابة والوفاء في ظل العدوان والحصار على البلاد.
كما أكد المحافظ في الفعالية التي حضرها أمين عام المجلس المحلي عبدالقادر الجيلاني ووكلاء المحافظة فارس الكهالي وصالح المنتصر وعبدالملك الغربي وحسن موفعة وعبدالله الطاهري، أن إحياء اليمنيين لذكرى مولده للعام السابع في ظل الظروف الصعبة يجسد منهجية الاتباع ومحبة الرسول كونها محطة للتزود من وهج وألق الهدي النبوي، انطلاقاً من محبتهم وتوقيرهم لرسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
واستعرض الهادي، شذرات من التحولات التاريخية والحضارية التي أحدثتها الرسالة المحمدية ودلائل مواجهة الأفكار المضللة التي تستهدف احتفال الأمة بمولد نبيها عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
فيما تطرق وكيل هيئة الزكاة لقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي، إلى ارتباط اليمنيين بخاتم الأنبياء منذ بزوغ فجر الإسلام، والرعاية والعناية الالهية التي أحيط بها الرسول محمد وأهمية استلهام الدروس والعبر من حياته وشخصيته واتباع سنته والاقتداء بهديه.
وأكد أن اليمنيين رغم ما يعانوه من عدوان وحصار إلا أنهم يحتفلون بالمولد النبوي الشريف ويستمرون في الصمود والتصدي لقوى العدوان ومرتزقته حتى تحقيق النصر المبين.
بدوره لفت مدير مكتب الزكاة بالمحافظة حميد الغولي إلى أن الاحتفال بهذه المناسبة تجسيد للأخلاق الكريمة التي استمدها اليمنيون من الرسول الأعظم الذي جاء ليتمم مكارم الأخلاق.. مشيرا إلى تزامن الاحتفال بهذه المناسبة مع انتصارات الجيش واللجان الشعبية في الجبهات.
وأكد أهمية التفاعل مع خطة فعاليات هذا العام للاحتفاء بميلاد قائد وموحد الأمة لترسيخ معاني العزة والبأس وإظهار البهجة والفرح والتوقير وتجديد الولاء له صلى الله عليه وسلم والتمسك بهديه القويم.
تخلل الفعالية بحضور عدد من مديري المكاتب التنفيذية والمديريات وحشد من المشايخ والشخصيات الاجتماعية وموظفي الزكاة، قصيدة شعرية ومديح إنشادي في حب النبي وسيرته العطرة.
ونظم مكتب التربية والتعليم في محافظة صنعاء أمس فعالية احتفالية ابتهاجا بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
وفي الفعالية بحضور وكلاء المحافظة طالب دحان وعبدالمغني داوود ومحمد الحباري ويحيى جمعان، تطرق وكيل أول محافظة صنعاء حميد عاصم، إلى أهمية الاحتفاء بذكرى نبي الإنسانية بما يعزز من الهوية والانتماء لثقافة القرآن الكريم والاقتداء بهدي الرسول عليه الصلاة والسلام.
وأشار إلى دلالات ومعاني الاحتفال بالمولد النبوي وما تمثله هذه الذكرى في نفوس الأمة الإسلامية، معتبراً الاحتفاء بهذه المناسبة في ظل الظروف الراهنة رسالة تذكير للعدوان بأن أبناء الشعب اليمني مستمرون على نهج آبائهم وأجدادهم الذين ناصروا رسول الله منذ فجر الإسلام.
ودعا الوكيل عاصم، كوادر القطاع التربوي إلى التفاعل لإحياء هذه المناسبة وتعظيمها كمحطة لتعزيز الارتباط بالمصطفى واستلهام العبر والدروس من سيرته العطرة.
فيما لفت وكيل وزارة التربية لقطاع التعليم عبدالله النعمي، إلى أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي كمحطة للعطاء والتحرك خصوصا في ظل الظروف التي تمر بها البلاد.. مؤكدا أهمية الاقتداء بالرسول الكريم والتأسي به.
واستعرض مراحل وبداية التحرك بالدعوة ووصول الرسالة المحمدية شتى أنحاء العالم ومسببات انقسام الأمة وعوامل استعادة قوتها وهيبتها.
فيما تطرق مدير مكتب التربية بالمحافظة هادي عمار، إلى المعاني التي حملتها الرسالة المحمدية وأهمية الاحتفال بمولد رسول البشرية ومعلمها الأول محمد صلى الله عليه وآله وسلم وما مثلته رسالته السماوية من ترسيخ لمبادئ التكافل الاجتماعي.
واعتبر الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، احتفاء بزوال الجهل ونشر العلم وترسيخ قيم العدل والإيمان في نفوس الأمة، وتأكيد تمسك اليمنيين بحقهم في الدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.
وأشار عمار، إلى معاني ودلالات إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف لتعزيز قيم الصمود والثبات.. لافتا إلى دور التربويين في التعريف بسيرة الرسول الأعظم ودلالات إحياء هذه المناسبة للتأسي بأخلاق الرسول قولا وعملا.
تخلل الفعالية، بحضور مدير مكتب التربية بمحافظة تعز عبدالخالق الصراري ونواب مدير مكتب التربية يحيى القنوص ومحمد خميس وتوفيق طهام ومدراء الإدارات ورؤساء الأقسام والشعب بمكتب التربية، قصيدة شعرية وفقرات إنشادية عبرت عن المناسبة.
كما أقيمت في عزلة الثلث بمديرية أرحب محافظة صنعاء أمس، فعالية خطابية بذكرى المولد النبوي الشريف.
وتناولت الفعالية في بيت سعدان بحضور وكيل المحافظة عارف مجلي ومسؤول المكتب الاشرافي وليد قنبور، أهمية إحياء ذكرى مولد الرسول الأكرم والسير وفق منهجه المتمثل في القرآن الكريم وأهل بيت النبي.
كما أقيمت في منطقة الركية بعزلة بني علي فعاليتان ابتهاجا بذكرى مولد النبي الكريم بحضور مسؤول المكتب الإشرافي في المديرية ومدير الأمن وعدد من القيادات بالمديرية، تطرقت إلى الدروس العظيمة من سيرة المصطفى وتطبيقها واقعا عمليا.
تخلل الفعاليات كلمات وفقرات معبرة دعت إلى جعل إحياء هذه المناسبة طريقا لاستلهام معاني العزة والصمود في مواجهة تحالف العدوان.
ونُظمت في عزلة الأحبوب بمديرية الحيمة الداخلية محافظة صنعاء أمس، فعالية ثقافية بذكرى المولد النبوي الشريف.
وفي الفعالية بمنطقة بيت النش، بحضور مدير المديرية محمد البشيري وعدد من الشخصيات الاجتماعية، ألقيت كلمات تطرقت إلى أخلاق معلم البشرية الأول ومخرجها من الظلمات إلى النور والحث على السير على نهجه القويم.
كما نظم فرع مكتب هيئة الزكاة، فعالية في مركز المديرية تناولت البشائر والتحولات التي حدثت بميلاد رسول الإنسانية وحال العباد قبل الرسالة الإسلامية الخالدة.
إلى ذلك أقيمت أمسية ثقافية في بيت الشقاقي بمربع الأحبوب، ركزت على عظمة الرسالة المحمدية التي أخرجت الناس من الظلمات إلى النور.
الحديدة
من جانبهم أقام أبناء عزلة المنافرة بمديرية الدريهمي محافظة الحديدة أمس فعالية ثقافية وخطابية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
وخلال الفعالية أكد مدير عام المديرية محمد الموساي على أن الاحتفاء بالمولد النبوي تعبير عن الحب والولاء للرسول الكريم والتأسي بأخلاقه وقيمه ومبادئه قولا وعملا.
وأشار مدير مديرية الدريهمي إلى أهمية التحشيد للفعالية المركزية التي ستقام في مديرية بيت الفقية احتفاء بهذه المناسبة العظيمة، مطالبا الجميع للتكاتف لإنجاحها بما يليق بمكانة النبي الأعظم.
بدوره نوه المشرف الثقافي بالمديرية علي عيسى إلى العلاقة التي تربط الشعب اليمني برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وحبه وولائه وارتباطهم به.
وأكد على عظمة هذه المناسبة التي يحاول أعداء الأمة الإسلامية على مر العصور طمسها وتغييبها.
فيما أشار المشرف الاجتماعي أحمد منصور إلى أهمية استحضار سيرة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصفاته الحميدة وما جسده من قيم لتكريس الحرية والكرامة والعزة للأمة السلامة.
لافتا إلى أهمية توحيد الخطاب التوعوي باتجاه المخاطر التي تحاك ضد الأمة ومواصلة الصمود في مواجهة العدوان الغاشم.
حضر الفعالية عدد من العقال والشخصيات الاجتماعية.
ونظم أبناء مديَنه في مديرية المنصورية محافظة الحديدة أمسية خطابية وثقافية بمناسبة ذكرى مولد الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
وخلال الأمسية التي حضرها مدير عام المديرية عامر علي عامر ثمن وكيل المحافظة المساعد لشؤون مديريات المربع الجنوبي مطهر يحيى الهادي بتفاعل أبناء المديرية في الحشد للفعالية.. مشيرا إلى أن الظهور المشرف والكبير لإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف يرعب العدو.
وأشار إلى أن ما لاقاه الرسول الأعظم من إيذاء وحصار يلقاه اليوم شعبنا اليمني من أعداء الإسلام بسبب تمسكه بكتاب الله وارتباطه برسول الله وبآل بيته الطاهرين .
وحث الهادي أبناء مديرية المنصورية الى المشاركة الفاعلة في الفعالية المركزية بالمحافظة .. لافتا إلى أهمية مواصلة الصمود والثبات ورفد الجبهات بالرجال والمال حتى تحرير كامل الأراضي اليمنية.
تخلل الفعالية عدد من الكلمات والمشاركات وفقرات شعرية وإنشادية جسدت الولاء لرسول الهدى ، وابتهاجا بقدوم ذكرى مولد النور محمد خير الورى صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
الجوف
إلى ذلك نظمت مكاتب النظافة والتحسين والثقافة والوحدة الثقافية والعلماء بمحافظة الجوف أمس فعالية احتفالية بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم .
وفي الفعالية التي أقيمت بمدينة الحزم بحضور أمين محلي المحافظة علي حميد ووكيل المحافظة سعيد قناف ومديري مكتبي النظافة والتحسين محمد الصولاني والثقافة عبدالحكيم سيلان ، ألقيت كلمات أوضحت أهمية إحياء هذه المناسبة العزيزة على قلوب اليمنيين وسائر الشعوب الإسلامية.
واعتبرت الاحتفاء بمولد الرسول الأعظم محطة تعبوية لربط الأمة بنبيها الكريم صلوات الله عليه وآله وسلم، والاقتداء بنهجه وسيرته قولاً وعملاً.
وأكدت أهمية استلهام الدروس والعبر من سيرة الرسول الأعظم والمضي على نهجه في الصمود والثبات ومواجهة قوى العدوان.
واستعرضت الكلمات جانباً من حياة وسيرة الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهمية التأسي به والتحلي بأخلاقه ومبادئه لتعزيز الصمود وقيم التكافل والتراحم والإحسان للفقراء والمحتاجين.
تخلل الفعالية بحضور مشايخ وعقال وشخصيات اجتماعية، فقرات انشادية وقصائد شعرية عبرت عن عظمة المناسبة.
حجة
فيما نظم مكتبا الصحة العامة والسكان والهيئة العامة للأوقاف وهيئة المستشفى الجمهوري بمحافظة حجة أمس، المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأتم التسليم.
وفي الاحتفال أشار محافظ حجة هلال الصوفي إلى أهمية إحياء الفعاليات الاحتفائية للتعبير عن عظمة المناسبة وحب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وتجسيد العلاقة التي تربط اليمنيين بالرسول الأعظم.
وأكد ضرورة الاقتداء والتأسي بسيرة الرسول الأكرم والسير على نهجه المحمدي والتمسك بالقيم والمبادئ التي جاء بها الدين الإسلامي والتخلق بأخلاقه وشحذ الهمم لمواجهة العدوان.
ودعا إلى المحافظ الصوفي الجميع على المشاركة الفاعلة في الفعالية المركزية الكبرى بمديرية عبس والتجهيز لقافلة الرسول الأعظم التي سيتم تسييرها بمناسبة المولد النبوي الشريف.
فيما أشار مدير مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور أحمد الكحلاني بحضور نواب رئيس هيئة المستشفى الجمهوري وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية والمكتب الإشرافي والشخصيات الاجتماعية إلى أهمية أحياء المناسبة لمعرفة السيرة النبوية الصحيحة المليئة بالعبر في شتى المجالات لتعزيز جوانب الصمود والثبات.
وأكد أهمية التزود بأخلاق المصطفى وتكريس حبه ومكانته والاقتداء بسيرته ونهجه القويم في الحياة العملية قولاً وعملاً.. لافتاً إلى ان الاحتفال بالمولد النبوي له دلالات ومعان تؤكد ارتباط اليمنيين برسول الإنسانية.
ولفت إلى ضرورة الابتهاج بالمولد وتجسيد القيم الإنسانية المحمدية والتفاعل والحشد للمشاركة الواسعة في الفعالية المركزية والبذل والعطاء وتعزيز الصمود المؤسسي والارتقاء بمستوى الخدمات الطبية.
فيما أشارت كلمة الفعالية التي قدمها مدير مكتب الهيئة العامة للأوقاف بالمحافظة محمد عيشان إلى أن إيمان المرء لا يكتمل إلا بحب الله ورسوله.. مؤكدا أهمية التذكير بكيفية الارتباط بالرسول الأعظم ومحاولات الأعداء فصل الأمة عن نبيها ورموز العزة والكرامة.
وبيّن أن الله سبحانه وتعالى أراد أن ترتبط الأمة بنبيها وتقتدي به وأخلاقه وصفاته وتسير على منهجه.. مشيرا إلى أن الرسول الأعظم تحرك ضمن مسؤولية عامة ترتبط بالعالمين للتحرر من عبودية الطاغوت.
وأكد أهمية عودة الأمة إلى المصطفى والتمسك بمنهجه ورسالته والاستعانة بكل ما يزيد من التقرب بالنبي الكريم.
من جانبه أشار الثقافي حسين جحاف إلى أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأتم التسليم لاستلهام الدروس والعبر من سيرة المصطفى والاقتداء به في كل مجالات الحياة.
تخلل الفعالية العديد من الفقرات الإنشادية لفرقة الرسول الأعظم .
ونظمت وحدة العلماء والمتعلمين بمحافظة حجة، أمس ندوة توعوية ثقافية احتفاءً بالمولد النبوي الشريف.
وفي الندوة بحضور رئيس نيابة الاستئناف بالمحافظة القاضي أمين القارني أشار رئيس الوحدة عادل الحسيني وإمام جامع المهدي، والعلامة يحيى الخطيب، إلى دور العلماء في إحياء الفعاليات والتعريف بسيرة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وأهمية الاقتداء به.
وتطرقوا إلى دور الخطباء والمرشدين في التحشيد للجبهات والمشاركة الواسعة في الفعالية المركزية الكبرى في الثاني عشر من ربيع الأول والتجهيز لدعم وتسيير قافلة الرسول الأعظم.
فيما أشار عضو رابطة علماء اليمن القاضي عبدالمجيد شرف الدين وعن المكتب الإشرافي بالمحافظة محمد مياح، إلى أن العلاقة الوثيقة التي تربط اليمنيين بالمصطفى صلى الله عليه وآله وسلم تجعل من الاحتفال بالمولد النبوي محطة للتعبير عن عظمة المناسبة وحب الرسول الخاتم وتجديد العهد والولاء بالسير على نهجه القويم.
وأكدا أهمية التفاعل لإحياء الفعاليات والتعبير عن نعمة الإسلام والرسول الخاتم والانتصارات التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في ميادين العزة والكرامة والشرف.
تخلل الندوة قصيدة للشاعر عز الدين جحاف.
إب
من جهة أخرى دشن مكتب الهيئة العامة للأوقاف بمحافظة إب أمس، فعاليات وأنشطة المولد النبوي الشريف للعام الهجري 1443.
وفي التدشين، أشار محافظ إب عبدالواحد صلاح، إلى أهمية الاحتفاء بذكرى ميلاد خير البرية محمد صلوات الله عليه وآله وسلم، لاستلهام العبر والعظات من حياته وسيرته النيرة في الدعوة إلى الله وإصلاح حال الأمة.
وأوضح أن سير الأمة على خطى سيد الخلق ستنتصر على قوى العدوان والبغي وسينتصر الوطن وإرادة أبنائه .. داعياً المغرر بهم العودة إلى جادة الصواب بالاستفادة من قرار العفو العام والرجوع إلى وطنهم ومناطقهم آمنين.
ولفت المحافظ صلاح إلى أن كل أبناء إب على قلب رجل واحد في مواجهة قوى العدوان وأدواته .. حاثا على المشاركة الواسعة في الفعالية الكبرى التي ستقام بالمحافظة بهذه المناسبة والمساهمة في التحشيد للجبهات ورفد قافلة النبي الأعظم للمرابطين في الجبهات.
من جانبه أشار رئيس الهيئة العامة للأوقاف العلامة عبدالمجيد الحوثي، إلى أن الاحتفاء بذكرى مولد رسول الرحمة يجسد ارتباط الأمة واعتزازها بنبيها وقائدها عليه الصلاة والسلام.
وبين أن مولده لم يكن حدثاً عادياً بل عظيماً غير مسار وتاريخ الأمة ويحق للمسلمين بصورة عامة واليمنيين بشكل خاص، الفخر والاعتزاز برسول الإنسانية.
وأوضح أن اليمنيين لهم ارتباط خاص برسول الله ومناصرة الدعوة الإسلامية .. مستعرضاً الشواهد الإسلامية عن مكانة أهل اليمن في الإسلام ومناصرتهم للرسول الكريم.
واعتبر العلامة الحوثي، الاحتفاء بذكرى المولد النبوي، محطة للتزود من منهج النبي الخاتم والتأسي به وتكريس مبادئه وأخلاقه التي تحلى بها للنهوض بواقع الأمة وتحقيق رفعتها وعزتها.
وفي التدشين بحضور رئيس محكمة الاستئناف القاضي عبدالعزيز الصوفي ووكيل المحافظة صادق حمزة، أشار مشرف المحافظة يحيى اليوسفي، إلى أن إحياء هذه المناسبة يمثل حافزاً لتعزيز قيم العمل والإخلاص والولاء لله ورسوله والوطن.
وأوضح أن أهم مرتكزات القوة والنصر على الأعداء، التمسك بالدين الإسلامي الحنيف والاقتداء بمعلم البشرية وقائدها اﻷعظم، محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
بدوره أشار مدير مكتب الهيئة العامة للأوقاف بالمحافظة بندر العسل، إلى أن احتفاء اليمنيين بهذه الذكرى يعكس حبهم وولاءهم للرسول الخاتم.
وأوضح أن الاحتفال بهذه المناسبة في ظل الأوضاع التي تمر بها البلاد، رسالة للعالم بتمسك الشعب اليمني بمنهج رسوله الكريم قولاً وعملاً.
بدوره استعرض فضيلة العلامة توفيق العودي في كلمة العلماء، المواقف الجهادية التي خاضها رسول الله لتوحيد الأمة وإعلاء قيم رسالة السماء .. معتبراً المناسبة محطة لتجديد الولاء لله ورسوله، وتعزيز قيم التآخي والتكافل والتحرك الجاد لإفشال مخططات العدوان .
تخلل التدشين بحضور عدد من مدراء المكاتب التنفيذية والعلماء والمشايخ والوجهاء، أوبريت إنشادي بعنوان « نفحات من مولد الرسول» لفرقة مكتب الثقافة ومؤسسة آماس وقصيدتان للشاعرين عبدالقادر البنا وفؤاد باشا.
ذمار
كما نظمت السلطة القضائية في محافظة ذمار أمس فعالية في ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله أفضل الصلاة والتسليم.
وفي الفعالية، أشار وزير العدل القاضي نبيل العزاني إلى أن إحياء ذكرى المولد النبوي ترجمة لمعاني القيم التي بعث الله بها نبيه المصطفى عليه السلام وخير هذه القيم وأعلاها العدل وهي قيمة مرتبطة بالإنسانية.
وأشار إلى ما حمله النبي الكريم في رسالته للعالمين من تعاليم ومبادئ وأحكام صالحة لكل الإنسانية مع اختلاف مللهم وألوانهم وعقائدهم وأعراقهم ولغاتهم.
وقال «يحق لنا أن نحتفل بذكرى مولد المصطفى الذي خصه الله برسالته الخاتمة ليعلمنا الكتاب والحكمة ويزكي نفوسنا»..لافتا إلى بعض خصال النبي الكريم وسجاياه وما تحلى به من مكارم الأخلاق وشجاعة وسعة صدر وحسن تعامله مع الآخرين.
وبين وزير العدل أن إعجابنا برسولنا وفخرنا به بدون اتباع هديه والاقتداء بسيرته لن تكون له ثمرة ولا جدوى.. حاثا على السير على نهج النبي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وإحياء سيرته سلوكا ومنهاجا لا نحيد عنه لتكن أمة محمد القدوة والمنارة لكافة الأمم.
فيما أكد محافظ ذمار محمد البخيتي أن شخصية الرسول الكريم خير قدوة للبشرية، وأن إحياء هذه الذكرى هو استحضار لهذه القدوة.. مبينا أن الشعب اليمني كما يتصدر الدول العربية والإسلامية في إحياء ذكرى المولد النبوي يتبنى قضايا الأمة وفي المقدمة قضية فلسطين.
ولفت إلى أن من يعترضون على الاحتفاء بهذه الذكرى يريدون أن يبعدونا عن النبي الأكرم ويعمدون إلى التقليل من مكانته كما حاولوا تقديم الرسول على غير شخصيته.
وأشار محافظ ذمار إلى تزامن هذه الذكرى مع الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات، مبينا أن محاولات استهداف ذكرى المولد النبوي الشريف تنعكس انتصارات وأصبحت نقطة تحول في ميزان القوى لصالح اليمن على قوى العدوان.
وحث على التمسك بهدي النبي الكريم والاقتداء بنهجه قولا وعملا ومراجعة النفس والأعمال والتعاون على إحياء الحق وتحقيق العدل والإنصاف بين الناس، وترسيخ حب النبي عليه الصلاة والسلام وعلى آله ونهجه في نفوس الأجيال.
بدوره اعتبر رئيس محكمة الاستئناف القاضي إبراهيم الظرافي إحياء هذه الذكرى تعبيرا عن حب الرسول والولاء لله ولرسوله المبعوث رحمة للعالمين.. لافتا إلى ارتباط اليمنيين بالرسول الكريم وإحياء ذكرى مولده منذ القدم.
ودعا الجميع لجعل هذه الذكرى مناسبة لتقييم النفس وتصحيح الأعمال والتمسك بكتاب الله كونه السبيل لخروج الأمة مما هي فيه اليوم.. حاثا على مواصلة الصمود ورفد الجبهات والمشاركة في الفعالية المركزية.
كلمة العلماء ألقاها القاضي اسماعيل الوشلي اعتبر الاحتفاء بذكرى المولد النبوي تعبيرا عن الفرحة وتأكيدا على التمسك برسول الله والتأسي بمواقفه العظيمة.. لافتا إلى أهمية ترجمتها في كافة الأعمال والسير على خطى النبي في التقوى لما فيه صلاح الأحوال في الدنيا والفوز في الآخرة.
وفي كلمة القضاة، أشار القاضي عبداللطيف الموشكي إلى أن الاحتفاء بهذه المناسبة هو تجسيد لمعاني الإجلال والتقديس لله.. مشيرا إلى أن الرسول محمد عليه الصلاة السلام مصدر الحقوق والحريات ومبادئ والخير والرحمة لكل البشرية.
وأكد أهمية تجسيد نهجه سلوكا وعملا في واقع الحياة ورفع الوعي بالمخاطر التي تحيق بالأمة، وتحصين المجتمع بمزيد من العفو والتسامح والإخاء وتعزيز التكافل الاجتماعي.
فيما أشارت كلمة الأمناء الشرعيين التي ألقاها القاضي أحمد المجاهد إلى أهمية هذه الذكرى في تعزيز وحدة المسلمين والإنسانية جمعاء.. داعيا إلى الاقتداء بمكارم أخلاق الرسول الكريم وتطبيقها قولا وعملا.
وأكد نقيب المحامين بمحافظتي ذمار والبيضاء المحامي ناصر شداد أن الاحتفاء بذكرى مولد المصطفى يستوجب الاقتداء بأخلاقه والالتزام بتعاليم رسالته قولا وعملا.. لافتا إلى أهمية إحياء القيم والمبادئ التي أسسها نبي الرحمة وتعزيز التراحم ووحدة الصفوف لمواجهة أعداء الأمة.
تخلل الفعالية فقرة إنشادية وتراث شعبي وقصيدة معبرة للشاعر عبدالغني سلامة.
حضر الفعالية مفتي المحافظة العلامة محمد الأكوع ورئيس جامعة ذمار الدكتور طالب النهاري ومدير أمن المحافظة العميد أحمد الشرفي وعدد من العلماء وقضاة المحاكم والنيابات وأعضاء مجلسي النواب والشورى والمكتب التنفيذي والإشرافي وشخصيات اجتماعية.

قد يعجبك ايضا