الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

مستشار رئيس المجلس السياسي للشؤون الدبلوماسية سعادة السفير عبدالإله محمد حجر لـ «الثورة »: لا انفصام بين ثورتي 26 و21 سبتمبر المجيدتين والأخيرة جاءت لتصحيح المسار

 

ثورة 21 سبتمبر صححت مسار الانحراف الذي حصل للنظام الجمهوري بسبب التدخل الخارجي

قال مستشار رئيس المجلس السياسي للشؤون الدبلوماسية، رئيس فريق الخبراء البازين التابع للمفوضية السامية لحقوق الإنسان سعادة السفير عبدالإله محمد حجر: إن ثورة الـ 21 من سبتمبر 2014م جاءت مكملة لثورة الـ26 من سبتمبر 1962م وبهدف تصحيح مسار الثورة الأم التي أخفقت الأنظمة السابقة في تحقيق أهدافها المتمحورة في مجملها حول النمو والازدهار والاستقلال، موضحا أن الشعب هو المشترك الأرقى والأسمى بين الثورتين وأن الثورة الأم تعرضت لحرب داخلية ممولة بالمال السعودي استمرت ثمان سنوات، وتأثرت بالتدخل الخارجي منذ بدايتها حتى 2014م، كما تعرضت ثورتنا الوليدة 21 سبتمبر للعدوان السعودي المباشر الذي يراوح عامه السابع بينما هي صامدة صمودا أذهل العالم وغيَّر قواعد الحرب، كونها شعبية ولا يد للخارج فيها.
وأوضح سعادة السفير حجر في حوار صحفي أجرته معه «الثورة أن ثورة الـ 21 لا تعول على مواقف الأنظمة المحكومة بالمصالح والسيطرة والنفوذ، مشيرا إلى أن هناك جملة من المتغيرات التي طرأت في وجهة نظر الرأي العام العالمي والشعوب تجاه ثورة 21 سبتمبر اليمنية، وحتى مواقف الأنظمة لم تعد متصلبة كما كانت في بداية العدوان والحصار، متطرقا إلى دور المفارقات القائمة بين المحافظة الحرة والمحافظات المحتلة في متغيرات وجهة نظر الخارج للملف اليمني، ورؤية المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ تجاه التصريحات الأمريكية بالرغبة بعودة السفارة إلى صنعاء، ودور المغتربين في الدبلوماسية الشعبية في ظل اختطاف السفارات، وغير ذلك من الملفات التي تجدونها في هذا الحوار……… إلى التفاصيل:

حوار/
محمد إبراهيم

بداية.. سعادة السفير.. واليمن تعيش الذكرى الـ59 والخمسين لثورة 26 سبتمبر، بعد أفراح ثورة 21 سبتمبر، هلا وضعت قارئنا الكريم أمام صورة تختزل المشتركات الجامعة للثورتين ؟
– في البدء أهنئ الشعب اليمني العزيز بمناسبة الذكرى التاسعة والخمسين لثورة الـ26 من سبتمبر، والذكرى السابعة لثورة الـ21 من سبتمبر المباركة، وفي سياق الحديث حول مشتركات الثورتين فكلنا يدرك جيدا أن المشترك الأهم والأرقى هو الشعب، فكلاهما مثلت ثورة شعبية يمنية تعرضت للعداء والحرب الخارجيين، فثورة السادس والعشرين من سبتمبر تعرضت لحرب داخلية بالمال السعودي على مدى ثمان سنوات، وثورتنا الوليدة لا تزال تقاوم العدوان السعودي الإماراتي ومن ورائهما أمريكا وبريطانيا وإسرائيل للعام السابع على التوالي، وقد أذهلت العالم بصمودها الأسطوري الذي غيَّر معادلة الحرب على مسمع ومرأى من العالم.
وتاليا لذلك لا انفصام بين الثورتين، فهما متلازمتان، غير أن ثورة 21 من سبتمبر المباركة جاءت لتحقق ما أخفقت الأنظمة السابقة في تحقيقه من أهداف الثورة الأم 26 سبتمبر 1962م التي تتمحور في مجملها في تحقيق النمو والازدهار والتحرر والاستقلال في الشطر الجنوبي ، وما كان لها أن تخفق لولا التدخل الخارجي المشار إليه سابقا، وارتهان الأنظمة السابق للخارج في قراراتها السياسية والاقتصادية، فثورة 26 من سبتمبر تأثرت بالتدخل الخارجي منذ بدايتها حتى 2014م، سواء التدخل المصري، أو التدخل السعودي أو الهيمنة الأمريكية والإسرائيلية في الشأن اليمني بصورة كانت سرية لكنها الآن أصبحت علنية، خصوصا بعد أن تم التطبيع مع إسرائيل من قبل الدول التي تشارك في العدوان على اليمن (السعودية والإمارات) وهي الآن تحتل جزءاً من البلاد احتلالا واضحا يخدم مصالح إسرائيل وأمريكا.
عندما نتحدث عن ثورة 21 سبتمبر يجب أن لا تصيب بعض الأخوة الحساسية من حديثنا، فثورة 26 سبتمبر كانت ثورة شعبية، لكنها كما ذكرنا أخفقت في تحقيق أهدافها المرتكزة على تحقيق النمو والازدهار للبلاد بسبب التدخل الخارجي، ونحن عندما نتحدث عن ثورة 21 سبتمبر فهي ثورة شعبية يمنية خالصة لم يتدخل الخارج فيها، بل شارك فيها كافة أبناء اليمن، وليست ثورة خاصة بحزب أو جماعة أو فئة بعينها، إذ شارك فيها كل الشعب وتجسدت هذه المشاركة في معركة أبناء شعبنا دفاعاً عن وطنهم وشرفهم ودينهم وسيادة قرارهم على أرضهم، وصونا للبلاد من أن تكون محتلة من قبل عصابة أو مجموعة من الأعراب الذين وصفهم الله تعالى في كتابه العزيز: (الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللّهُ)، صدق الله العظيم.
وجهة النظر الخارجية
من واقع علمكم كدبلوماسي ضليع.. كيف تقيمون موقف الخارج من ثورة 21 سبتمبر بعد سبع سنوات من صمودها؟
– التقييم الخارجي لثورة الشعب اليمني ثورة 21 سبتمبر ينصب على الشعوب، لأنها ثورة شعبية، أما الأنظمة فهي تتعامل بمنطق النفوذ والمصالح والسيطرة، ولا شك أن السعودية والإمارات ومن يدور في فلكهما لديها من الأموال ومن الإغراءات والمصالح ومن وسائل التحفيز والترهيب ما يقنع كثيراً من الأنظمة بأن هذه الثورة في غير صالحها وفي غير صالح الشعب اليمني وبالتالي نحن لا نعول كثيرا على الخارج لأن هذه الثورة قامت من داخل الشعب ولم يكن لأي طرف خارجي أي نفوذ أو سيطرة أو حتى إيحاءات فيها.
إلى أي مدى أثر اختطاف التحالف وأدواته للمؤسسة الدبلوماسية اليمنية في مختلف دول العالم.؟
– تعلم أن المؤسسة الدبلوماسية هي عبارة عن السفارات والبعثات التي تعمل في الخارج وتحتاج إلى التواصل الدائم، وتحتاج إلى دعمها في أعمالها بالنفقات التشغيلية وبالرواتب الخاصة بالكادر من الدبلوماسيين والإداريين والموظفين المحليين وبالعملة الصعبة، وبعد نقل البنك المركزي في 2016م لم تستطع القوى الوطنية في صنعاء ان تستمر في إمداد السفارات والبعثات الدبلوماسية بالموارد اللازمة، وبالتالي أصبحت تلك البعثات رهينة لحكومة الخائن هادي ومن يملي عليه التوجيهات وهي السعودية والإمارات، وأي فرد من أفراد السلك الدبلوماسي يخرج عن إطار مساندة العدوان تتخذ إجراءات قاسية تجاهه ويتم طلب طرده من تلك الدولة التي يمثل اليمن فيها.
كسب التأييد
كيف استطاع المجلس السياسي كسب جزء واسع من الرأي العام الخارجي في زمن العزلة وآلة العدوان الإعلامية الضخمة ؟
– لا شك أن المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ لم يعولا كثيرا على الأنظمة وإنما يعولان على الشعوب الحرة، ومنظمات المجتمع المدني الفاعلة، ووسائل الإعلام النزيهة وأجهزتها المستقلة التي لا تقبل المال مقابل تزييف الحقائق، بالإضافة إلى الحراك الذي يقوم به المغتربون في الخارج والذين كان لهم الدور الكبير في توعية الرأي العام العالمي حول مظلومية اليمن إلى العالم وإيضاح حقائق ما يجري في اليمن، كما أن فريق الخبراء الدوليين والاقليميين البارزين والمعني باليمن التابع لحقوق الإنسان نقل جزءاً من معاناة الشعب اليمني إلى البرلمانات في دول العالم وخاصة إلى برلمانات بعض الدول الأوروبية والكونجرس الأمريكي، عبر تقاريره المهنية المستقلة وكان لتعاملنا معه وعدم مقاطعتنا لأعماله وترحيبنا بزيارته إلى صنعاء، بالرغم من تحفظنا على بعض مما جاء في تقاريره حول الجانب الوطني، لكنه في مجمل القول نقل جزءاً من حقيقة واقع ومعاناة الشعب اليمني جراء العدوان والحصار وانتهاكات السعودية والإمارات وجرائمهما بحق الشعب اليمني.
من البدائل التي اتجه إليها المجلس السياسي لكسر حاجز العزلة الدبلوماسية عن صنعاء.. إنشاء فريق التواصل الخارجي.. فمتى كان الإنشاء.. ؟ وما هي منطلقاته خصوصا وهناك مؤسسة دبلوماسية قائمة كوزارة الخارجية.. ؟
– بالنسبة لموضوع فريق التواصل الخارجي هناك رئيس للفريق وهو سعادة السفير الدكتور أحمد العماد وهو الأجدر بالإجابة على هذا السؤال، غير أنه من الممكن القول: إن كل البدائل والوسائل الممكنة تم اتخاذها ومن ضمنها جهود وزارة الخارجية وما يسمى بالفريق الوطني للتعامل مع فريق الخبراء الدوليين والاقليميين البارزين والمعني باليمن التابع للمفوضية السامية لحقوق الإنسان والذي كان لي شرف ترؤسه وبعضوية عدد كبير من المسؤولين الرفيعي المستوى من الوزارات ذات الصلة.
وما طبيعة أوجه التنسيق والتكامل بين الفريق والوزارة.. ؟
– العمل تكاملي، يسير وفق خطط إجرائية مؤقتة، فمن الناحية الدبلوماسية فوزارة الخارجية، والمكتب السياسي لأنصار الله، والفريق الذي ذكرته سابقًا وفريق التواصل الخارجي، وكل القوى الوطنية لا تدع فرصة محلية أو عالمية أو وسيلة إعلامية، إلا وتحاول بث رسائل دبلوماسية تحمل الدعوة للسلام الحقيقي الذي يكفل لليمن الاستقلال والسيادة ورفع الحصار وتحمل دول التحالف المسؤولية الجنائية والقانونية إزاء ما ارتكبه من جرائم إبادة ودمار بحق اليمن واليمنيين.
متغيرات خارجية
ما هي أبرز المتغيرات الخارجية التي لمستموها في وجهة النظر الخارجية إلى الحرب على اليمن؟
– المتغيرات الخارجية التي لمسناها تجاه الحرب على اليمن، لا بأس بها، وإن كانت مواقف الكثير من الدول لا تزال ممالئة إلى حد كبير لدولتي تحالف العدوان السعودية والإمارات ومن ورائهما أمريكا وبريطانيا، ولكن ليس بتلك الحدة التي كانت في البداية، المتغير الأساسي من وجهات النظر التي نعول عليها هو التحول الذي حدث في وجهات نظر الشعوب ومن يمثلها من منظمات مجتمع مدني، ومن وسائل الإعلام الباحثة عن الحقيقة، وهذه هي الجهات التي حدث لديها تغير كبير جدا إلى الحد الذي دفع البرلمانات في بعض دول أوروبا وحتى في الكونجرس الأمريكي إلى الضغط على الحكومات وبالأخص البريطانية والأمريكية وبعض الدول الأوربية لوقف بيع الأسلحة لدول العدوان، وأثيرت قضايا جرائم الأسلحة المباعة للرياض وأبوظبي أمام الرأي العام العالمي وأمام الشعوب نفسها التي أكدت أن هذه المساندة والمشاركة في الحرب لا تمثلها كشعوب في أوروبا وأمريكا، ولا تستند لخلفية قانونية مشروعة، وأنه عدوان بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.
ما علاقة مفارقات الملف اليمني، المتمثل في استقرار المحافظات الحرة التابعة لصنعاء مقارنة بالأزمات التي تشهدها مناطق سيطرة التحالف، بالتحولات الخارجية الموصولة بالنظر إلى الملف اليمني..؟
– لا شك أن الملف اليمني بكل تفاصيله أصبح مكشوفا أمام العالم ولدى المجتمع الدولي معرفة كامل وواعية إما عن طريق المنظمات التي تعمل في أرجاء البلاد أو عن طريق وسائل الإعلام الأجنبية وما تنقله من مظاهر الحياة اليومية، واستتباب الأمن وتحقيق العدالة وتأييد الشعب للقيادة الثورية، وانتظام الحالة السياسية في مناطق حكومة الإنقاذ التي تمارس أعمالها لخدمة الشعب منذ أغسطس 2016م، في حين تجد الطرف الآخر في الرياض لديه أكثر من خمس حكومات وجميعها لم تستطع الانتقال أو الاستقرار في عدن أو حضرموت أو غيرها من المناطق المحتلة الخاضعة لسيطرة التحالف، وما تشهده تلك المناطق من اختلالات أمنية وأزمات اقتصادية ومعيشية خانقة في الكهرباء وفي المياه والمواصلات وارتفاع الأسعار، وهبوط القدرة الشرائية، وانهيار قيمة العملة، وأكبر من كل ذلك انعدام الأمن، حتى أصبحت دول العدوان تتحدث عن مساوئ الحكومة الشرعية وفشلها وعجزها عن التواجد في عدن رغم ضرورة ذلك، واتكالها على التحالف في كل شيء، وإخفاقاتها في إدارة الشؤون السياسية والاقتصادية والأمنية، بالإضافة إلى مظاهر الفساد التي أظهرتها التقارير الدولية بما فيها تقرير لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي الذي تراجع عنه مجلس الأمن بضغوط سعودية.. وفي المقابل فإن ما تشهده مناطق سيطرة حكومة الإنقاذ بصنعاء من أمن واستقرار ومحاولات للنهوض التنموي رغم انعدام الموارد والحصار الخانق والعدوان المستمر، وغير ذلك من المفارقات التي لا شك أن لها دوراً كبيراً في تحول وتغير النظرة الخارجية تجاه الملف اليمني ومحاولة بعض الأنظمة والدول التقرب إلى السلطة الشرعية والحقيقية في صنعاء.
مؤشرات الاعتراف الدولي
في حوار أجرته المسيرة مع فخامة المشير الركن مهدي المشاط.. أشار إلى أن دولا أعلنت استعدادها التعاون مع صنعاء.. هلا حدثتنا عن طبيعة التعاون الذي سيكون مع هذه الدول ؟
– أعتقد أن إشارة الأخ الرئيس المشير الركن مهدي المشاط إلى هذا الأمر في غاية الأهمية ، وبالنسبة لطبيعة التعاون مع هذه الدول أعتقد أنه ليست هناك مجالات محددة ولكن الشيء الأساسي هو اعتراف تلك الدول بشرعية حكومة الإنقاذ والمجلس السياسي وبالتالي استئناف العمل الدبلوماسي وفتح السفارات ثم تأتي مجالات التعاون الأخرى، واليمن واعدة بالخير، ولديها إمكانات هائلة سواء من حيث الموقع الجغرافي أو الثروات والموارد الحيوية لعملية التنمية وبالتالي فإن هذا سيكون بداية لكثير من الدول لأن تنحو ما نحت إليه إيران قبل ما يقارب السنتين.
هل ثمة مؤشرات على اعتراف دولي بسلطة المجلس السياسي الأعلى كحاكمٍ شرعيٍ لليمن؟
– اعتقد أن الاتجاه الحالي لدى كثير من المحللين أنهم يؤكدون أن عددا من الدول تبحث مسألة استئناف العلاقات الدبلوماسية مع اليمن والاعتراف بالحكم الشرعي القائم في عاصمة الجمهورية اليمنية صنعاء، فسبع سنوات فترة طويلة جدا لمكوث سفارات الدول المعتمدة لدى اليمن في الرياض وليس في صنعاء العاصمة الرسمية للجمهورية اليمنية ،لأن هذه فضيحة سياسية ودبلوماسية لم تحدث من قبل، نحن لاحظنا في مفاوضات السلام في الكويت أن كثيراً من الدول الصديقة لليمن، كان سفراؤها يعبرون عن رغبتهم العارمة في العودة إلى صنعاء لخدمة هدف إقامة العلاقات بين الدول والتمثيل الدبلوماسي ورعاية مصالح ورعايا بلدانهم في اليمن والدفع بالعلاقات الثنائية لتحقيق تعاون وتنسيق في كافة المجالات ، أما أن تتواجد السفارات وتعمل في الرياض وهي بعيدة عن الأرض اليمنية وعن الشعب وعن الموارد وعن مقار سفاراتها في صنعاء ، فليس لعملها ووجودها أي جدوى لا لتلك البلدان ولا لليمن.. ولعل الناس تداولوا خبر أن بعض المسؤولين الأمريكيين يتحدثون عن عزمهم على فتح السفارة الأمريكية في صنعاء.
وهل عودة السفارة الأمريكية إلى صنعاء مرحب به..؟
– بالنظر إلى هذا الموضوع لا يعني أننا نستقبل هذه التصريحات بالابتهاج بقدر ما نؤكد التمسك بشروطنا التي لا تنازل عنها..
ما هي هذه الشروط..؟
احترام السيادة اليمنية وعدم التدخل في القرار اليمني السياسي والاقتصادي وأن تكون العلاقة مع أمريكا أو غيرها من دول العالم الشقيقة والصديقة، قائمة على الندية واحترام السيادة، وأن عودة أي سفارة إلى صنعاء لا بد أن تخضع للأعراف الدبلوماسية، لأن السفارة ليست محلا تجاريا يفتح في أي وقت تريده أي دولة، ولكن لا بد من أن يسبق عودة السفارة أو إنشاءها تمثيل دبلوماسي متبادل وعلى مستوى سفراء وبموجب العرف المتبع عالميًا في مثل هذه العلاقات،
وبالمجمل فإن لهذه الخطوة دلالة على أن المجتمع الدولي قادم على خطوة قريبة جدا للاعتراف بسلطة الشعب الشرعية التي حازت على موافقة برلمان الجمهورية اليمنية وعاصمتها التاريخية والسياسية والسيادية صنعاء..
ماذا سيعني هذا بالنسبة لدول تحالف العدوان والحصار في حال تحقق قريبا إن شاء الله.. ؟
– أي انفتاح دبلوماسي مع العالم الخارجي سيعني بالنسبة لدول تحالف العدوان والحصار نكسة واضحة، وهزيمة فاضحة، لأنها لم تحقق أي هدف من أهدافها المعلنة منذ بداية العدوان على اليمن، وتجلى ذلك في استحالة عودة ما يسمى بحكومة الفار هادي المختطفة في فنادق الرياض، وتدهور الحالة الأمنية والاقتصادية في المناطق المحتلة والتشرذم والانقسام والاختلاف الحاد بين قوى الارتهان والخيانة وأيضا استمرار العدوان والاحتلال الإماراتي والسعودي للمناطق اليمنية التي ليست متاخمة لمناطق سلطة حكومة الإنقاذ الوطني والبعيدة عن جبهات القتال وعمق مناطق سيطرة التحالف واحتلاله العلني، ومنها المهرة وسقطرى وجزيرة ميون وغيرها المناطق المحتلة، إضافة إلى احتلال الساحل الغربي بأكمله.
الدبلوماسية الشعبية
من وجهة نظر تاريخية لعبت الهجرات اليمنية المتعلقة بالتجارة وبيئة الأعمال دورا كبيرا في تقديم اليمن للعالم، وفق دبلوماسية شعبية سبقت الرسميات.. فما هو تقييمكم لدور الدبلوماسية الشعبية في أمريكا وأوروبا وغيرها خلال السبع السنوات من العدوان والحصار، في مكاشفة الرأي العام العالمي بحقيقة ما يجري في اليمن ؟
– ربما هذا المصطلح جديد ولم يظهر إلا عبر جهود ونشاط مغتربي اليمن في الخارج بجهود ذاتية، وما قدمته حكومة الإنقاذ لمساعدتهم لا يتعدى إمدادهم بالمعلومات والإحصاءات والوثائق المتعلقة بانتهاكات وجرائم دول العدوان والتي تعينهم على مكاشفة الرأي العام العالمي على حقيقة مأساة الشعب اليمني جراء العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي، ولا شك أن لدى مغتربينا وطلابنا في الخارج علاقات واسعة وإمكانية استغلال أجواء الحرية في تنظيم المظاهرات ومعارض الصور المفتوحة عن جرائم تحالف العدوان بحق اليمنيين، في كثير من الساحات العامة في مدن أمريكا وأوروبا، مما يتيح للرأي العام المحلي والعالمي الاطلاع على حقيقة ما يجري في اليمن، واستطاعوا أن يجمعوا حولهم كذلك بعض ناشطي وأحرار العالم الشرفاء، وأصبحوا يمثلون جبهة مؤثرة في البرلمانات ووسائل الإعلام المشهورة وسلطت الضوء على المظلومية اليمنية، والتي بدورها وصل تأثيرها إلى صانعي القرار.
ماذا عمل المجلس السياسي الأعلى إزاء معاناة المغتربين اليمنيين والطلاب والمرضى العالقين بسبب الحصار خلال السنوات الماضية.. ؟
– المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ عملا قدر إمكانياتهما على التواصل مع الدول التي تتعاطف مع مظلومية الشعب اليمني للتعاون مع العالقين وتخفيف معاناتهم وظروفهم الصعبة جراء إغلاق مطار صنعاء، وجراء ما تتخذه دول العدوان من تدابير قاسية بحق مغتربينا وخاصة المغتربين اليمنيين في المملكة العربية السعودية، وما يجب أن نوضحه هنا أن جهودنا ليس لها تأثير مباشر ولكن يتم عمل ما يمكن عمله لرفع هذه المعاناة، وأعتقد أن جهودنا في الجبهة العسكرية واستهدافنا للمواقع العسكرية داخل أراضي المملكة أعطى المستعمر والمعتدي على اليمن، تحذيراً كبيراً أدى به إلى التفكير مليا في الإجراءات والتدابير السيئة والضارة التي تلحق بالمغترب اليمني مما أدى إلى التراجع في بعض من تلك الإجراءات التعسفية ،كما ساهمت تلك الجهود العسكرية في التخفيف من حدة العدوان ومما يعيشه الشعب اليمني من معاناة جراء الحرب والحصار.
مطار صنعاء
كثيراً ما نسمع عن وعود دولية واعتزام أممي رفع الحظر عن مطار صنعاء لكن ذلك لم يتم.. هلا حدثتنا عن واقع مطار صنعاء، ومسلسل الوعود وما الذي يحول دون تحقيقها؟
– مطار صنعاء في جاهزية عالية ويعمل بشكل جيد ويستقبل الطائرات الأممية وغيرها ويقدم الخدمات الملاحية المتكاملة بل والمتميزة كما هو معروف عنه، ولا مشكلة في ذلك، بل المشكلة تتثمل في الحصار وفي حظر وحرمان اليمنيين من نعمة السفر عبر المطار الذي يخدم 85% من سكان اليمن، سواء السفر إلى الخارج أو العودة إلى الداخل.. أما مسلسل الوعود، فلا توجد وعود قطعية، وإن وجدت تلميحات بها، فهي أممية ولا ترقى إلى الضغط على التحالف رغم كونها قادرة على ذلك، بل هناك إصرار من قبل تحالف العدوان على استمرار الحصار وإغلاق المطارات والموانئ اليمنية، ومحاولات مستمرة لربط الجانب الإنساني بالجانب السياسي، وهو ما يرفضه المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ، مشددين على ضرورة الفصل بين الجانب الإنساني والجانب السياسي، وأنه لا بد من فتح مطار صنعاء، لأن ذلك الحظر والإغلاق لا يستند إلى قرار مجلس الأمن ولا إلى ميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية .
الأهم في هذا السياق هو أن هذا الصمود والإصرار هو من جعل غريفيت من موقعه الجديد كوكيل للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يتحدث عن ضرورة فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء دون أي قيد أو شرط وهذا تقدم كبير في اعتقاد، وهناك تلميحات من المبعوث الجديد السويدي بضرورة فتح مطار صنعاء، نحن صبرنا كثيراً وإن شاء الله سيكون الفرج قريباً، لأن هذه الممارسات والاستهداف هو نوع من العقاب الجماعي الذي لا تقره القوانين والمواثيق الدولية ، الإغلاق للمطار جزء من المشكلة الإنسانية والوضع الكارثي في البلاد، فقد تسبب في موت الكثير من المرضى ووقوع الحوادث الإجرامية الأكثر إيلاما للشعب اليمني والتي كان آخرها مقتل الشاب السنباني، وبالتالي فإن الإصرار على ثبات الموقف الوطني والضغوط الدولية سيؤدي إلى فتح مطار صنعاء قريبا بإذن الله..
أخيرا
أخيرا.. ما هي رسالتكم إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إزاء قضية استمرار الحصار على المطارات والموانئ اليمنية.. ؟
رسالتي إلى الأمم المتحدة إزاء استمرار الحصار على الشعب اليمني هي: إن هذا الحصار وهذه القرصنة التي تتم على الشعب اليمني وعلى اليمن أرضا وإنسانا لدلالة واضحة على إخفاق المجتمع الدولي في حل المشكلة اليمنية ، رغم أن حلها بسيط جدا يقتضي إيقاف العدوان الذي ليس له مبرر ورفع الحصار غير المشروع والتوجه الحقيقي بهذا الحصار إلى الدول المارقة على القانون الدولي والمثل الإنسانية، كما أدعو المجتمع الدولي إلى الرجوع إلى الحق والتعامل مع الشعب اليمني، شعب الحضارة، شعب الأمن والأمان والحكمة والتسامح، في إطار احترام سيادة اليمن وحقها في العيش بأمان ودون تدخل من أية دولة.

قد يعجبك ايضا