الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

مليشيا العدوان تواصل عبثها في تعز

مسلحون يغتالون مواطناً وسط المدينة .. ومحامية تكشف بالصور عن تعذيب وحشي للمعتقلين في السجن المركزي

الثورة / محمد الروحاني

لم تعد تعز مدينة الثقافة كما كان يسميها اليمنيون إذ باتت المدينة منذ سيطرة مليشيا العدوان تصارع الموت الذي توزعه هذه المليشيا على المواطنين في شوارعها مستغلة الانفلات الأمني الكبير الذي تعيشه المدينة.
جرائم قتل المواطنين من قبل عناصر المليشيا مستمرة حيث أفادت مصادر محلية في المدينة بأن مسلحين تابعين للشرطة العسكرية على متن دراجة نارية أطلقوا النار على سائق شاحنة محملة بـ “الغاز” أمام نقطة حي الدحي الأربعاء الماضي ما أدى إلى مقتله ثم لاذ الجناة بالفرار إلى جهة مجهولة.
وفي سياق متصل لقي الشاب أحمد عبد الرحمن العزعزي حتفه بالقرب من نقطتين أمنيتين في منطقة السمسرة أثناء اشتباكات مسلحة مطلع الأسبوع الماضي ، بعد محاولة اغتيال شخص يدعى عبدالله عبدالرحمن السويدي .
إلى ذلك تواصل الأطقم العسكرية التابعة للمليشيا الاستهتار بحياة المواطنين حيث أصيبت امرأة الاثنين الماضي جراء دهس طقم عسكري لها أثناء عبورها شارع 26 سبتمبر وسط المدينة.
وأفادت مصادر محلية بأن الطقم ترك الضحية ولاذ بالفرار فيما قام مواطنون بنقل المرأة وهي بحالة حرجة إلى المستشفى.
على الجانب الآخر تواصل مليشيا العدوان الانتهاكات والتعذيب بحق المعتقلين في سجونها حيث اتهمت محامية وناشطة حقوقية إدارة السجن المركزي في مدينة تعز، بممارسة التعذيب الوحشي بحق السجناء.. وقالت المحامية “نبيلة الجبوبي” في منشور لها على صفحتها في الفيس بوك إنها زارت أحد موكليها في السجن المركزي بتعز، وتفاجأت بما شاهدته من علامات عنف على جسده جراء ضرب مبرح، جسّد انتهاكاً صارخاً للإنسانية وامتهاناً للكرامة.
وأكدت “الجبوبي” أنه وبعد مشاهدتها آثار التعذيب توجهت على الفور إلى مدير السجن المركزي، إلا أنها تفاجأت بردة فعله وعنجهيته، حيث أنه شتمها وطردها من السجن المركزي ومنعها من أي زيارة.
وطالبت المحامية “نبيلة الجبوبي” كافة المنظمات المحلية والدولية بتكليف لجان للنزول ورصد انتهاكات إدارة السجن المركزي في تعز ووضع حد لها.
من جانب آخر كشفت مصادر حقوقية في تعز، أن مليشيا العدوان اختطفت الشاب موسى رضوان المدار من منطقة السمسرة بمديرية الشمايتين بداية الأسبوع المنصرم ولم يعرف مصيره حتى اللحظة.
إلى ذلك أفادت مصادر محلية عن وقوع مواجهات بين مسلحين أثناء خوض فريقين كرويين مباراة على ملعب مخصص لكرة القدم في منطقة “وادي القاضي” مطلع الأسبوع الماضي ما أدى مقتل لاعب يُدعى هشام الحاشدي ما يعني أن عبث مسلحي المليشيا وصل إلى ملاعب كرة القدم .
يشار إلى أن تقرير الخبراء الدوليين المعنيين بشأن اليمن كان قد اتهم مليشيا العدوان في محافظة تعز بارتكاب انتهاكات وسطو على أراضي الدولة والمواطنين والعمل على تفريخ المليشيات المسلحة في المحافظة ، و تحويل المدارس إلى ثكنات عسكرية .. لافتاً إلى أن الوضع الأمني والعسكري تدهور بشكل متسارع خلال العام الماضي.
واتهم التقرير قادة ومسؤولين عسكريين في مليشيا العدوان منتمين لألوية الـ“17” “22” “170” بعمليات نهب بالقوة واستيلاء غير قانوني على 58 منزلاً للمدنيين وتسببت عمليات السطو بمقتل مدنيين .

قد يعجبك ايضا