الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

تواصل الاحتفالات بذكرى الشهيد في عموم المحافظات

 

الحوثي: تضحيات الشهداء الشعلة الأولى لصناعة النصر وإفشال مؤامرات العدوان ومرتزقته
السامعي: ما ننعم به اليوم من حرية وطمأنينة وسكينة نتاج لتضحيات الشهداء من خيرة أبناء الوطن
العيدروس: البطولات ستظل وساماً يباهي به اليمنيون ويسجلها التاريخ في أنصع صفحاته
التأكيد على الاهتمام بأسر الشهداء ودعم ابنائهم في التعليم والصحة والوظائف
ذكرى الشهيد محطة للتذكير بتضحيات الشهداء ودورهم في الانتصار للإرادة الوطنية

الثورة / سبأ

أكدت قيادات الدولة والمجالس المحلية عظمة التضحية التي قدمها الشهداء الأبطال في سبيل الدفاع عن الوطن وحريته واستقلاله، مؤكدة في الفعاليات الاحتفالية بالذكرى السنوية للشهيد أن الشهداء رسموا بدمائهم طريقاً واضحاً للكرامة في ظل وطن حر بعيداً عن الوصاية والارتهان للخارج.
معارض صور
وفي هذه المناسبة أٌقيم بمديرية أرحب محافظة صنعاء أمس فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي ووزير الدولة نبيه أبو نشطان ومحافظ صنعاء عبدالباسط الهادي ورئيس هيئة الاستخبارات اللواء عبدالله يحيى الحاكم ورئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان.
وفي الفعالية التي حضرها أمين عام محلي المحافظة عبدالقادر الجيلاني وقبائل من مأرب وعدد من المسؤولين، أشار محافظ الهادي إلى ما تمثله سنوية الشهيد من أهمية في تجسيد مآثر الشهداء وترسيخ القيم والمبادئ والأهداف التي ضحّوا من أجلها.
فيما تطرق الوزير أبو نشطان إلى مكانة الشهداء التي انطلقوا في الذود عن حياض الوطن من منطلقات الثقافة القرآنية.
تخلل الفعالية التي حضرها وكلاء المحافظة محمد الحباري وفضل القصير ومحسن أبو هادي ومدير المديرية نصير الحباري، وعدد من أعضاء السلطة المحلية والإشرافية ومدراء فروع المكاتب التنفيذية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية وعدد من أسر الشهداء، كلمة لقبائل مأرب ومثلها من أسر الشهداء وفقرات عبرت عن عظمة الشهداء وتضحياتهم.
إلى ذلك افتتح عضو السياسي الأعلى الحوثي ووزير الدولة ومحافظ صنعاء ورئيس هيئة الاستخبارات ورئيس هيئة الزكاة، معرضاً لصور الشهداء من أبناء مديرية أرحب والذين بذلوا أرواحهم في الدفاع عن الوطن.
وأشاد الحوثي بتضحيات قبائل وأبناء أرحب وإسهاماتهم في رفد معركة الدفاع عن الوطن بالمال والرجال والعتاد .. منوها بما يتضمنه المعرض من صور ولوحات ومجسمات تبرز بطولات الشهداء وما سطروه من ملاحم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.
واعتبر تضحيات الشهداء الشعلة الأولى لصناعة النصر وإفشال مؤامرات العدوان ومرتزقته .. مؤكدا اهتمام القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى بأبناء وذوي الشهداء وإعطائهم الأولوية في الرعاية بصورة مستمرة وليس في إحياء سنوية الشهيد.
فيما أشار محافظ صنعاء ورئيس هيئة الزكاة والجيلاني إلى أن الاحتفاء بذكرى سنوية الشهيد رسالة لتحالف العدوان ومرتزقته بصمود الشعب اليمني حتى تحقيق النصر.
ولفتوا إلى أن الاحتفاء بهذه الذكرى، إحياءٌ للمكانة الرفيعة التي منحها الله للشهداء لما جادوا به من تضحيات دفاعاً عن الوطن.
بدوره أكد اللواء الحاكم أن ذكرى الشهيد تحيي في النفوس عظمة تضحيات الشهداء وتمثل رسالة لتحالف العدوان بمضي اليمنيين في تقديم التضحيات وقوافل الشهداء حتى تحقيق النصر المؤزر.
وحيا مواقف وبطولات أبناء أرحب .. مؤكداً اهتمام قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بأسر الشهداء تكريماً ووفاءً لما قدّموه من تضحيات.
عقب ذلك زار الحوثي وأبو نشطان والهادي والحاكم ورئيس هيئة الزكاة وأمين عام محلي صنعاء وعدد من المسؤولين بالمحافظة والمديرية، أمس روضة الشهداء في مديرية أرحب، وتم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.
وأكدوا أهمية زيارات روضات الشهداء لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء الذين رووا بدمائهم تربة اليمن وقدّموا أرواحهم رخيصة دفاعاً عن الوطن وسيادته واستقلاله.
كما زار رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس أمس، وعدد من أعضاء المجلس يحيى محمد المهدي، أحمد مرشد الزبيري، يحيى جحاف، وعبدالسلام النهاري معرض صور الشهداء من أبناء الجيش واللجان الشعبية التابعة للمنطقة العسكرية المركزية.
واستمع العيدروس ومرافقوه من القائمين إلى شرح عن محتويات المعرض من صور تجسد تضحيات وبطولات الشهداء من أفراد المنطقة العسكرية المركزية من مختلف القطاعات التابعة لها، في ميادين الدفاع عن الوطن.
وثمن رئيس مجلس الشورى تضحيات الشهداء في سبيل الحرية والكرامة والخروج من الوصاية والهيمنة الخارجية والدفاع عن الوطن.
وأكد على ما تمثله سنوية الشهيد من أهمية في وجدان اليمنيين لاستذكار ما انطلق من أجله الشهداء لتعزيز مبادئ الحرية والكرامة.
ولفت العيدروس إلى أن بطولات الشهداء ستظل وساماً يباهي به اليمنيون وسيسجلها التاريخ في أنصع صفحاته نظير تضحياتهم ذوداً عن الكرامة والعزة والشرف.
وأكد أهمية استمرار إسناد الجبهات بالمال والرجال والعتاد، والاقتداء بالشهداء الذين سجلوا أروع المآثر وبذلوا أرواحهم بسخاء ليظل الوطن شامخاً عزيزاً.
مجلس الشورى
إلى ذلك نظم مجلس الشورى أمس فعالية لإحياء الذكرى السنوية للشهيد، بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي ورئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس ونائبه عبده محمد الجندي وعدد من أعضاء مجلس الشورى.
وفي الفعالية التي حضرها وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى الدكتور علي أبو حليقة وأمين العاصمة حمود عباد ونائب وزير الإعلام فهمي اليوسفي، أكد عضو السياسي الأعلى السامعي أهمية دور الأطر الرسمية في إسناد هيئة رعاية الشهداء وإعانتها على الوفاء بالالتزامات الأساسية تجاه أسر الشهداء الذين وهبوا اليمن فلذات أكبادهم في الدفاع عن اليمن وأمنه واستقراره.
وقال” ما ننعم به اليوم من حرية وطمأنينة وسكينة، نتاج لتضحيات الشهداء من خيرة أبناء الوطن الذين أهدونا بأرواحهم الأمن والاستقرار، بتصديهم لقوى العدوان ومخططاتها “.
وأضاف” إننا سنتذكر شهداءنا الذين سيظلون منارة نهتدي بها في تصدينا لعدوان دول التحالف ومنهم الشهيد الرئيس صالح الصماد، الذي نذر حياته دفاعاً عن المثل والقيم وسيادة الشعب اليمني، في مسيرة التحرر من ربقة التبعية لدول الهيمنة في المنطقة”.
ولفت السامعي إلى أهمية استمرار رفد الجبهات والإعلاء من قيمة تضحيات الشهداء الذين أناروا مسيرة مجد الوطن لتظل راية اليمن خفاقةً عالية .
فيما ثمن رئيس مجلس الشورى توجيهات قائد الثورة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي، ورئيس المجلس السياسي الأعلى بإحياء هذه الذكرى كل عام، تكريماً للشهداء وتقديراً واعتزازاً لما قدموه لوطنهم وأمتهم من تضحية وفداء.
ونوه بتوجيهات القيادة الثورية والسياسية العليا برعاية أسر الشهداء في الجوانب المعيشية والتعليمية والاجتماعية والصحية .. مشيداً بتضحيات الشهداء الذين نقشوا بدمائهم الزكية دروب العزة والكرامة.
وأكد العيدروس أهمية استمرار إسناد الجبهات بالمال والرجال والعتاد، والاقتداء بالشهداء الذين سجلوا أروع المآثر وبذلوا أرواحهم بسخاء ليظل الوطن شامخاً عزيزاً .
من جانبه أشار رئيس اللجنة التحضيرية للفعالية رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الشورى اللواء يحيى محمد المهدي إلى أن التضحيات التي ما يزال يقدمها أبناء اليمن في مواجهة مخططات قوى الهيمنة العالمية، أثمرت عزةً وشموخاً وانتصارات في مختلف الجبهات.
وثمن تضحيات الشهداء الذين رووا بدمائهم الزكية تربة الوطن .. لافتاً إلى أن الشهداء استمدوا قوتهم وشجاعتهم من تعاليم ومبادئ الدين الإسلامي.
ونوه اللواء المهدي بتنامي القوة الصاروخية التي أربكت حسابات قوى الاستكبار العالمي.
وألقت إحدى أمهات الشهداء كلمة أسر الشهداء، أشارت إلى فضل الجهاد على سائر العبادات وذكّرت بفضائل ومآثر من ساروا على درب الأنبياء والصالحين في إعلاء كلمة الدين ونصرة المستضعفين ومواجهة الظالمين والمجرمين والمعتدين.
وتضمنت كلمة أسر الشهداء الأثر الإيجابي لثقافة الصمود والشهادة والتضحيات التي بذلها الشهداء في التطورات الحاصلة في مجال التصنيع العسكري والانتصارات في الجبهات.
وفي الفعالية كرم عضو المجلس السياسي الأعلى السامعي ورئيس مجلس الشورى ونائب رئيس المجلس عبده الجندي وأمين العاصمة ومدير مؤسسة الشهداء طه جران، عدداً من أسر الشهداء في مختلف المحافظات.
كما تم تكريم عدد من أسر الشهداء من أقارب أعضاء وموظفي مجلس الشورى وفاءً لتضحيات الشهداء من ذويهم وأبنائهم وكذا تكريم عدد من مؤسسات الدولة تقديراً للتضحيات التي سطرها كوادر تلك الجهات خلال معركة مواجهة العدوان.
تخلل الفعالية بحضور نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء علي الموشكي ومساعد وزير الدفاع اللواء علي الكحلاني ووكيل وزارة الداخلية اللواء رزق الجوفي ونائب رئيس جهاز الأمن والمخابرات اللواء عبدالقادر الشامي، قصيدة للشاعر عبدالباري عبيد، أكدت على استذكار مواقف الشهداء وبطولاتهم واستبسالهم في ميادين العزة والكرامة.
واختتمت الفعالية ببيان تلاه عضو مجلس الشورى المهندس لطف علي الجرموزي، أكد مساندة جهود مؤسسة الشهداء في دعم هيئة رعاية أسر الشهداء.
وحث البيان الجهات المعنية باستكمال الأطر التشريعية الهادفة الاهتمام بأسر الشهداء .. مؤكداً أهمية استمرار النفير العام وجهود الحشد والتعبئة ورفد الجبهات بالمال والرجال والعناية بأبناء الشهداء في كافة المجالات والاهتمام برعاية الجرحى وتكريمهم.
وبارك البيان الانتصارات المتعاقبة في الجوانب العسكرية والأمنية، والتطورات النوعية للقوة الصاروخية والتصنيع الحربي.
وأدان البيان الهرولة المستمرة لبعض الأنظمة العميلة للتطبيع مع العدو الصهيوني .. داعياً شعوب الأمة إلى توحيد الجهود وتجاوز الخلافات، لمواجهة التحديات التي تواجه الهوية العربية الإسلامية الأصيلة.
حضر الفعالية مساعد مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد عابد الثور، وعدد من القيادات المدنية والعسكرية والأمنية.
وزارة الدفاع
إلى ذلك افتتح مساعد وزير الدفاع للموارد البشرية اللواء الركن علي محمد الكحلاني أمس معرضاً لصور شهداء وحدات الشرطة العسكرية.
وخلال الافتتاح بحضور رئيس هيئة القوى البشرية اللواء عبدالله البزاغي ونائب رئيس هيئة الإسناد اللوجستي اللواء الركن عبدالملك الدرة وعدد من مدراء الدوائر وقيادات عسكرية، أشاد اللواء الكحلاني بدور منتسبي وحدات الشرطة العسكرية وإسهامهم في خوض معركة الدفاع الوطني ضد تحالف العدوان إلى جانب زملائهم في الجيش واللجان الشعبية.
وأشار إلى أن مآثر الشهداء وتضحياتهم في الدفاع عن الوطن ستظل خالدة في سفر التاريخ العسكري لليمن وستتذكر الأجيال بكل فخر عظيم ما سطروه بدمائهم الزكية من ملاحم بطولية كسرت شوكة العدوان.
وطاف اللواء الكحلاني والقيادات العسكرية بأجنحة المعرض، واطلعوا على ما يحتويه من لوحات وصور تجسد دور منتسبي الشرطة العسكرية وإسهامهم الفاعل إلى جانب منتسبي الجيش واللجان ورجال القبائل في مختلف جبهات المواجهة مع العدوان ومرتزقته.
وعبر عن الشكر والتقدير لقيادة الشرطة العسكرية على تنظيم المعرض.
حضر الافتتاح رئيس أركان وحدات الشرطة العسكرية العميد محسن السقلدي ومدراء دوائر التقاعد العسكري العميد عبدالله الكبودي وشؤون الضباط العميد الركن نجم عباد وتقييم القوى البشرية العميد الركن عبدالعزيز صلاح.
كما وضع مستشار رئيس هيئة الأركان العميد الركن علي غالب الحرازي بصنعاء اليوم إكليلاً من الزهور وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء بروضة الشهداء في شملان بأمانة العاصمة، وذلك في إطار ذكرى سنوية الشهيد.
وخلال وضع الإكليل ومعه عدد من رؤساء الشعب والضباط من منتسبي دائرة التوجيه المعنوي، أشاد العميد الحرازي بمآثر الشهداء وما اجترحوه من ملاحم بطولية وانتصارات في ميادين العزة والكرامة دفاعا عن الوطن وسيادته.
وأشار الزائرون إلى أن إحياء ذكرى سنوية الشهيد يجسد معاني الوفاء والعرفان والإجلال للشهداء الذين سطروا أعظم الانتصارات في مختلف الجبهات .. مؤكدين السير على درب الشهداء درب حتى تحقيق النصر.
وزار عدد من ضباط وصف وجنود دائرتي شئون الأفراد والعلاقات العامة بوزارة الدفاع أمس روضتي الشهيد الصماد والخمسين وذلك في إطار الذكرى السنوية للشهيد.
وتم خلال الزيارة وضع إكليل من الزهور وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الذين آثروا الوطن بأرواحهم ودمائهم.
وأوضح الزائرون أن تضحيات الشهداء أثمرت نصراً وتأييداً وعزة وكرامة .. مؤكدين السير على درب الشهداء واستلهام قيم البذل والعطاء من تضحياتهم في استمرار مواجهة العدوان.
كما دشنت مديرية الخدمات الطبية بالمنطقة العسكرية المركزية والمستشفيات والمراكز التابعة لها أمس فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بافتتاح معرض لشهداء المنطقة العسكرية.
وفي افتتاح معرض أبو حمزة النعمي بمستشفى الشهيد الصماد، أكد مدير مديرية الخدمات الطبية مدير مستشفى 48 النموذجي الدكتور عبدالملك الصليمي أهمية إحياء ذكرى سنوية الشهيد تخليدا لتضحيات الشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة في الدفاع عن الوطن.
وأشار إلى ما تنعم به المناطق والمحافظات الواقعة تحت سلطة الجيش واللجان الشعبية من أمن واستقرار بفضل تضحيات الشهداء.
واعتبر الدكتور الصليمي افتتاح المعرض، تدشيناً لفعاليات ومعارض بهذه الذكرى .. مبينا أن إحياء ذكرى سنوية الشهيد رسالة بمضي الشعب اليمني على درب الشهداء حتى تحقيق النصر.
وأشار إلى أن هذه الذكرى فرصة لاستلهام الدروس من تضحيات الشهداء في مختلف الجبهات .. مؤكداً أهمية تعزيز الوعي بثقافة الشهادة والاستشهاد والوفاء لدماء الشهداء بالسير على دربهم في مواجهة العدوان ومخططاته التي تستهدف اليمن أرضا وإنسانا.
حضر افتتاح المعرض نائبا مدير مستشفى 48 الدكتور إبراهيم الكبسي والدكتور نوفل الأشجب وعدد من قيادات ومنتسبي القطاع الطبي في مديرية الخدمات الطبية العسكرية المركزية.
وفي الفعالية التي حضرها نائب مدير دائرة الخدمات الطبية العسكرية العميد الدكتور عبدالرحمن الدمشقي ومدير مستشفى القدس العسكري العقيد الدكتور عبدالكريم القدمي ونائب مدير المستشفى العقيد دكتور أنور الذبحاني، أشار نائب مدير دائرة الشؤون الطبية العميد الدكتور عبد الوهاب سعد إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد للتذكير بعطاءات الشهداء وتضحياتهم في الدفاع عن الوطن.
واعتبر سنوية الشهيد محطة لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء التي سطروها في مواجهة قوى الغزو والاحتلال.
فيما أوضح ناطق وزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضري أن ذكرى سنوية الشهيد، تأتي في ظل انتصارات متتالية يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات.
وأشار إلى ما تمثله ذكرى سنوية الشهيد من أهمية في تجسيد مآثر الشهداء وترسيخ القيم والمبادئ والأهداف التي ضحّوا من أجلها.
بدورها أكدت كلمة أسر الشهداء الحرص على تقديم المزيد من التضحيات حتى تحقيق النصر .. حاثة على ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء وتقديم سبل الرعاية لها.
تخلل الفعالية قصائد شعرية وفقرات عكست تضحيات وبطولات الشهداء وتكريم أسر عدد من الشهداء عرفاناً بتضحيات ذويهم.
عقب ذلك تم افتتاح معرض صور الشهداء الذي احتوى على صور ولوحات ومجسمات، أبرزت تضحيات الشهداء وانتصارات الجيش اللجان الشعبية في مختلف الجبهات.

وزارة الأوقاف
إلى ذلك نظمت وزارة الأوقاف والإرشاد أمس حفلاً خطابياً بالذكرى السنوية للشهيد 1442 هجرية تحت شعار ” شهداؤنا عظماؤنا”.
وفي الاحتفال اعتبر وزير الأوقاف والإرشاد نجيب ناصر العجي، الشهداء أكرم الناس جوداً وتضحية وأجزلهم عطاءً بدمائهم حققوا النصر وبأرواحهم صنعوا المجد وبعزمهم كسروا كبرياء الطغاة .. مبيناً أن الشهداء يمتلكون وعياً بعدالة القضية وصوابية الموقف.
ولفت إلى أن الشهادة هي أرقى وأفضل عملية استثمار للموت .. مشيراً إلى أن الشهداء اختارهم الله أن يكونوا بجواره بعد أن أهلّهم تعالى بأرواح دفعت بهم إلى التضحية واحتمال البلاء بعزم قوي وبأرواح تبدد الخوف وتزيل ظلمة القلوب.
وأوضح الوزير العجي أن تدشين ذكرى سنوية الشهيد، يؤكد السير على الطريق الذي رسمه الشهداء لأهدافهم وأمانيهم، والمتمثلة في أن يكون الوطن حراً مستقلاً بعيداً عن الهيمنة وربقة العبودية لغير الله تعالى وتحقيق العدالة الاجتماعية.
وفي الاحتفال الذي حضره القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان علي الديلمي ونائب وزير العدل القاضي سعد أحمد هادي، أشار نائب وزير الأوقاف العلامة فؤاد محمد ناجي إلى أن سنوية الشهيد مدرسة للتزود منها بالتضحية والفداء ومواصلة الصمود والثبات في وجه العدوان.
وذكر أن سنوية الشهيد لهذا العام تأتي وقد تحولت وانقلبت الموازين وفضحت دماء الشهداء الأنظمة العميلة والخائنة في التطبيع مع الكيان الصهيوني .. مبيناً أن الذكرى تطل على الشعب اليمني بعد ست سنوات من الصمود والثبات وتقدّيم قوافل التضحيات والشهداء.
ولفت العلامة ناجي إلى أن سنوية الشهيد تحيي في نفوس الجميع روح الصمود والاستبسال وثقافة الجهاد والاستشهاد واستلهام الدروس والعبر من مآثر الشهداء .. مؤكداً أهمية دور العلماء والخطباء في تعزيز التعبئة والتحشيد ومواصلة رفد الجبهات.
بدوره أشار وكيل قطاع التوجيه والإرشاد بوزارة الأوقاف العزي راجح إلى أهمية إحياء ذكرى سنوية الشهيد لمبادلة الوفاء بالوفاء ورد الجميل عرفاناً بتضحيات الشهداء.
وأكد الحرص على الاهتمام بأسر وذوي الشهداء وفاءً لتضحيات ذويهم، ما يستدعي المضي على درب الشهداء الذي رسموه للجميع في نصرة المستضعفين ودفع الظلم عنهم.
وشدد الوكيل راجح على ضرورة اضطلاع الجميع بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم تجاه أسر الشهداء في رعايتها وتفقد أوضاعها وتلمس احتياجاتها.
من جهته أشار الشيخ جبري إبراهيم حسن في كلمة عن أسر الشهداء إلى معاني الشهادة وعظمتها وفضلها عند الله تبارك وتعالى واختياره للشهداء.
ودعا علماء الأمة ومنهم علماء الأنظمة المشاركة في العدوان على اليمن، إلى الصدع بكلمة الحق ودفع الضر عن المظلومين ونصرة المستضعفين وأن يكونوا علماء لا عملاء.
وقدمت خلال الحفل بحضور وكيل محافظة البيضاء عبدالسلام النصيري ومستشار أمين العاصمة علي الأسد ووكلاء وزارة الأوقاف صالح خميس وصالح الخولاني وعبدالرحمن النعمي ومدراء العموم بالوزارة ومكاتب الأوقاف في المحافظات، أنشودتان لفرقة شباب الصمود.
من جهته أكد وكيل وزارة الأوقاف الشيخ صالح الخولاني ومسئول الدائرة الثقافية لأنصار الله الدكتور أحمد الشامي، على مكانة الشهداء وعظمة الشهادة في نصرة الحق والدفاع عن المظلومين.
وشددا على ضرورة استشعار الجميع لمسؤولية الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله من خلال استمرار رفد الجبهات بالمال والرجال والعتاد.
وحثا على مزيد من الاهتمام بأسر الشهداء عرفاناً لتضحيات ذويهم الذين قدّموا أرواحهم رخيصة لينعم الجميع بالأمن والأمان والاستقرار.
تخلل الفعالية التي تم خلالها تكريم أسر وأبناء الشهداء، قصائد وفقرات إنشادية معبرة عن عظمة ومكانة الشهيد والتأكيد بالسير على دربهم.
وزارة الصناعة
فيما نظمت وزارة الصناعة والتجارة أمس فعالية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد وتكريم أسر الشهداء.
وفي الفعالية أشار وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة إلى اهمية استلهام الدروس من مواقف التضحية والفداء التي سطرها الشهداء والسير على دربهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته ومؤامراته التي تحاك ضد الشعب اليمني .
ولفت إلى أن الاحتفال بالذكرى السنوية للشهيد تحيي في النفوس معاني وقيم الثبات والصمود في مواجهة قوى الغزو والاحتلال .. مؤكدا اهتمام الدولة والحكومة بأسر الشهداء وتلمس احتياجاتهم ورعايتهم.
وقال ” نحتفل اليوم بالذكرى السنوية للشهيد تكريما وافتخارا واعتزازا بالشهداء الأبرار الذين قدموا دمائهم وأرواحهم الطاهرة في سبيل الله ومن أجل عزة وكرامة الوطن واستقلاله”.
وتطرق إلى أن هذه التضحيات الكبيرة التي قدمها الشعب اليمني ستثمر عزا ونصرا وحرية وكرامة لهذا الوطن الذي نتحمل جميعا مسؤولية الدفاع عنه وبنائه.
من جهته أكد نائب وزير الصناعة والتجارة محمد أحمد الهاشمي أن هذه الفعاليات التي تقام بهذه المناسبة تمثل عرفانا بما قدمه الشهداء من تضحيات في سبيل العزة والكرامة وسيادة الوطن .
وأشار إلى ضرورة السير على درب الشهداء ومواصلة مشوار الجهاد في مواجهة العدوان حتى تحقيق النصر المؤزر على قوى البغي والعدوان.. مؤكدا أن ثمرة الشهادة هي العز والنصر والحرية والاستقلال .
ولفت إلى أن الاحتفاء بالذكرى السنوية للشهيد تمثل تذكير بمسؤوليتنا تجاه أسرهم ورعايتهم تقديرا لتضحياتهم العظيمة .. مبينا أن الشهادة هي أغلى وأعز استثمار يقدمه الإنسان في سبيل الله والوطن.
وقال ” نجدد العهد للشهداء بالسير على دربهم ونهجهم باعتباره درب العزة والحرية والكرامة والخير لمستقبل افضل لليمن “.
تخلل الفعالية التي حضرها وكلاء وزارة الصناعة والتجارة لقطاع التجارة الخارجية عبد الله نعمان وقطاع التجارة الداخلية بسام الغرباني ووكيل وزارة الاعلام احمد ناصر الحماطي ووكيل وزارة الادارة المحلية عبد السلام الضلعي ووكيل أمانة العاصمة علي شريم وعضو مجلس الشورى جبران الرازحي، عدد من الفقرات الإنشادية والفنية واوبريت مسرحي تطرقت إلى عظمة الشهداء والشهادة.
الأشغال والزراعة والمياه
ونظمت وزارات الأشغال العامة والطرق والزراعة والري والمياه والبيئة اليوم فعالية لإحياء ذكرى سنوية الشهيد.
وفي الفعالية بحضور وزير الزراعة والري المهندس عبدالملك الثور ونائب وزير المياه والبيئة حنين الدريب، اعتبر نائب وزير الزراعة الدكتور رضوان الرباعي إلى أن سنوية الشهيد، محطة لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
ولفت إلى تزامن ذكرى سنوية الشهيد لهذا العام مع الانتصارات التي يحققها الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات، وهو ما تبينه الدلائل والشواهد بفضل عطاء الشهداء وتضحياتهم.

ولفت إلى أن الشعب اليمني أصبح اليوم بفضل تضحيات الشهداء، أكثر قوة وثباتاً وصموداً في مواجهة العدوان ومخططاته، وهو ما يستدعي تقديم المزيد من التضحيات والسير على درب الشهداء .. مؤكداً أن الجميع اليوم معني بمواصلة مشوار التضحية في الدفاع عن الوطن ومواجهة العدوان.
فيما أشار نائب وزير الأشغال العامة والطرق المهندس محمد الذاري إلى أهمية سنوية الشهيد للوقوف على تضحيات الشهداء وبطولاتهم.
وقال ” إن الأمن والاستقرار الذي ينعم به أبناء اليمن، لم تكن لتتحقق لولا تضحيات الشهداء في مواجهة العدوان والتصدي للمؤامرات التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً”.
وأشار المهندس الذاري إلى مكانة الشهداء عند الله تعالى والمجتمع .. معتبرا ذكرى سنوية الشهيد فرصة للوقوف على ما حققه الشهداء من انتصارات للسير على دربهم.
بدوره أشار وكيل وزارة المياه والبيئة محمد الوادعي إلى أهمية الذكرى لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء في الإباء والتضحية والفداء ذوداً عن حياض الوطن.
وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات
من جهته وضع وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس مسفر عبدالله النمير أمس، إكليلاً من الزهور على ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه بميدان السبعين.
وقرأ الوزير النمير، ومعه وكيل وزارة الاتصالات للشؤون المالية احمد المتوكل والوكيل المساعد للشؤون الفنية المهندس عبد الرحمن أبو طالب ومدير المؤسسة العامة للاتصالات المهندس صادق محمد مصلح ومدير الهيئة العامة البريد محمد مرغم والرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات الدولية “تيليمن” الدكتور علي ناجي نصاري ورئيس مجلس إدارة شركة يمن موبايل عصام الحملي ورئيس المركز اليمني للاستشعار عن بعد الدكتور خالد خنبري والمدير التنفيذي لشركة يمن موبايل المهندس عامر هزاع ، الفاتحة على روح الرئيس الشهيد الصماد ورفاقه.
كما زار وزير الاتصالات عدداً من روضات الشهداء وقرأ الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.
وأكد المهندس النمير أن زيارة ضريح الرئيس الشهيد الصماد والشهداء في الروضات فرصة لاستلهام الدروس والعبر في التضحية دفاعا عن الوطن.
وأشار إلى أن هذه الزيارات تأتي في سياق فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وأوضح وزير الاتصالات بأن ما تعيشه بلادنا اليوم من انتصارات ضد عدوان همجي تحالف ضد اليمن ، يمثل أحد المكاسب التي نعيشها بفضل تضحيات شهدائنا العظام.
إلى ذلك أكد وكيل الوزارة للشؤون المالية والإدارية احمد المتوكل أن زيارة ضريح الصماد ورفاقه وروضات الشهداء يعزز من قيم الإباء والتضحية والسير على خطى الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء لتراب الوطن.
أمانة العاصمة
من جانب آخر نظم صندوق مكافحة السرطان أمس فعالية تكريمية لأسر الشهداء من منتسبي الصندوق في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد .
وفي الفعالية أشار رئيس مجلس إدارة الصندوق الدكتور عبد السلام المداني إلى مكانة الشهداء وأهمية رعاية أسرهم ودعمها تكريماً لمن ضحوا بأرواحهم من أجل الذود عن الوطن وكرامة الشعب اليمني.
وأوضح أن المشروع المقدس والقضية العادلة التي حملها الشهداء هي أمانة في أعناق الجميع للحفاظ عليه والتمسك به، لافتاً إلى أن الشهداء قدموا أغلى ما يمكن أن يقدمه الإنسان، إذ بذلوا دماءهم في سبيل الله لتمد شرايين الأمة بالحياة .
وأكد الدكتور المداني، أن ذكرى الشهيد فرصة لتعزيز معاني البذل والعطاء وحب التضحية والفداء واستلهام القيم المثلى والمبادئ العظيمة والأخلاق النبيلة التي ضحى الشهداء لإبقائها.
فيما أكدت كلمة أسر الشهداء التي ألقاها شعيب العقاد، الوفاء للشهداء وتضحياتهم والتمسك بالقيم والقضية التي ضحوا من أجلها والثبات والصمود حتى تحقيق النصر وتطهير الوطن من دنس الغزاة والمحتلين.
وأشار إلى أن الفعالية تأتي لترسيخ مسيرة الاستشهاد والعطاء وتخليد تضحيات الشهداء الذين قدموا دمائهم رخيصة في الدفاع عن الأرض والعرض.
تخللت الفعالية فقرات إنشادية وتكريم أسر الشهداء.
وزارت قيادة الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد أمس ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه في ميدان السبعين.
وخلال الزيارة التي تأتي بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد، وضع رئيس الهيئة الدكتور محمد الغشم ومعه أعضاء الهيئة ورؤساء الدوائر ومدراء العموم بالهيئة إكليلاً من الزهور على ضريح الشهيد ورفاقه وقرأوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.
وأشاد الدكتور الغشم بتضحيات الشهيد الصماد في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره .. داعياً إلى استلهام العبر والدروس ومعاني الوفاء من الشهداء الذين يسطرون الملاحم البطولية في مواجهة العدوان ومرتزقته.
واعتبر زيارة قيادة الهيئة لضريح الرئيس الشهيد الصماد، رسالة وفاء وعرفان للرئيس الشهيد الذي أرسى قواعد العمل المؤسسي من خلال مشروعه “يد تحمي ويد تبني” وكان مثالاً لتجسيد قيم النزاهة والعطاء والإخلاص والمسؤولية ومكافحة الفساد والبناء والتنمية.
فيما ثمنت قيادة هيئة مكافحة الفساد، عظمة التضحيات التي قدمها الشهداء من أبطال الجيش والأمن واللجان الشعبية في سبيل الوطن.
كما أُقيمت بصنعاء أمس فعالية خطابية ومعرض للشهداء في إطار ذكرى سنوية الشهيد، نظمتها جامعة العلوم الحديثة بالتعاون مع ملتقى الطالب الجامعي.
وأكد رئيس الجامعة الدكتور شبير الحرازي الحرص على المشاركة في إحياء الذكرى تخليداً لتضحيات الشهداء ومآثرهم البطولية في الدفاع عن الوطن.
وتطرق إلى مكانة الشهداء وتضحياتهم في سبيل إعلاء راية الحق ومواجهة قوى الاستكبار .. مبينا أن الشهداء رسموا بدمائهم لوحة مشرقة لمستقبل اليمن الجديد.
من جانبه اعتبر أمين الجامعة الدكتور يحيى أبو حاتم تكريم أسر شهداء الجامعة أقل ما يمكن عرفاناً بالتضحيات التي قدمها ذويهم في دحر الغزاة والمحتلين.
فيما أشار بسام جراد في كلمته عن أسر الشهداء وملتقى الطالب الجامعي إلى أهمية إحياء سنوية الشهيد لاستلهام الدرس ومعاني التضحية والبذل والعطاء في مواجهة العدوان.
وقُدمت في الفعالية بحضور عمداء الكليات والطلاب والطالبات قصيدتان للطالبتين شيماء عوض وشروق المطري، وعرض اسكتش مسرحي من أداء طلاب كلية الإعلام بالجامعة وعرض أوبريت ووصلات فنية بعنوان “الشهداء عظماء”.
فيما احتوى معرض الشهداء الذي أقيم على هامش الفعالية، على صور ومجسمات بطولات الشهداء وتفانيهم في الدفاع عن الوطن.
صنعاء
من جهة أخرى أقيمت في مديرية بني مطر محافظة صنعاء أمس فعالية خطابية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية بحضور عضوي مجلس النواب الشيخ يحيى المطري والشورى محمد سلمان ووكيلي المحافظة أحمد الصماط وجبران غوبر، حيا مساعد وزير الدفاع اللواء علي محمد الكحلاني صمود وتفاعل أبناء مديرية بني مطر وإسهاماتهم في رفد معركة الكرامة بالرجال والمال وقوافل العطاء.
وأشار إلى أن سنوية الشهيد تحمل معاني إيمانية تليق بتضحيات الشهداء الذين سطروا بدمائهم ملاحم بطولية في مواجهة العدوان.
فيما أكد مدير المديرية عبدالقادر المحضار أهمية النضال الوطني والسير علی درب الشهداء لتحقيق العزة والكرامة والنصر للوطن والذود عن حياضه.
وأشار إلى أهمية الذكرى السنوية للشهيد كمحطة للتزود من مبادئ وتضحيات الشهداء..لافتا إلى أهمية تعزيز عوامل الصمود والمضي في درب الشهداء في مواجهة العدوان دفاعاً عن اليمن وسيادته واستقلاله حتى تحقيق النصر.
كما افتتح مساعد وزير الدفاع وعضوا النواب والشورى ووكيلا المحافظة معرضا لصور الشهداء من أبناء المديرية والذي احتوى على مجسمات للشهداء على مستوى عزل وقرى المديرية.
وأشاد الزائرون بما تضمنه المعرض من صور تعكس التضحيات التي بذلها الشهداء والتي مثلت الحصن المنيع لكسر رهان العدو في تنفيذ أجنداته بحق الشعب اليمني.
حضر الفعالية وافتتاح المعرض نائب رئيس هيئة الاسناد اللوجستي بوزارة الدفاع اللواء عبدالملك الدرة ومدير دائرة التقاعد العسكري العميد عبدالله الكبودي ومدير إدارة شؤون الضباط العميد نجم عباد ورئيس مجلس التلاحم القبلي الشيخ ضيف الله رسام ومدير مكتب التربية بالمحافظة هادي عمار ونائبه يحيى القنوص وعدد من القيادات التنفيذية والاشرافية بالمديرية.
ودُشن في مديرية همدان محافظة صنعاء أمس معرض صور الشهداء في إطار فعاليات إحياء ذكرى سنوية الشهيد.
واطلع عضو مجلس الشورى يحيى علي عايض ووكلاء المحافظة علي الغشمي وعاطف المصلي ويحيى جمعان ومحمد دحان ومدير أمن المحافظة العميد يحيى المؤيدي ومدير المديرية منير الكبسي على صور ومجسمات، تجسد التضحيات التي سطرها الشهداء من أبناء همدان في الدفاع عن الوطن.
وأكدوا أن الشهداء وضعوا اللبنات الأولى لمستقبل اليمن المشرق بتضحياتهم التي جسدت معاني العزة والكرامة ولقنت العدوان دروساً في البأس وعدم الخنوع والاستسلام.
ودعوا إلى حشد الجهود لمواصلة رفد الجبهات بكل غال ونفيس والسير على درب ومنهج الشهداء في تحقيق النصر وتطهير البلاد من دنس الغزاة والمحتلين.
إلى ذلك زار عضو مجلس الشورى الحاوري ووكلاء المحافظة ومدير المديرية عدداً من رياض الشهداء بالمديرية لاستذكار تضحيات ومآثر الشهداء.
كما أقيمت بمديرية بلاد الروس محافظة صنعاء أمس فعالية ثقافية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار وكيلا المحافظة عبدالملك الغربي وأبو نجوم المحاقري إلى عظمة الشهداء وتضحياتهم في مواجهة العدوان.
وأكدا أهمية إحياء الذكرى السنوية وفاء لتضحيات الشهداء الذين يذودون عن حياض الوطن وأمنه واستقراره..معتبرين هذه الذكرى محطة لتعزيز الصمود والثبات والاستمرار في رفد الجبهات بالمال والرجال.
إلى ذلك افتتح وكيلا المحافظة معرض صور شهداء مديرية بلاد الروس، واطلعا على محتويات المعرض الذي يضم الشهداء على مستوى عزل المديرية وكذا الصور والمجسمات التي تجسد الصمود ودلالات الفداء والتضحية.
فيما أكد مدير المديرية علي الشيخ الحرص على الاهتمام بأسر الشهداء وفاءً لما قدمه الشهداء من تضحيات في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله..حاثاً على التعاون مع مؤسسة الشهداء في زيارة أسرهم وتفقد أحوالهم وتلمس احتياجاتهم.
حضر الفعالية وافتتاح المعرض القيادات المحلية والتنفيذية والإشرافية والأمنية والمشايخ والوجهاء والشخصيات الاجتماعية.
ذمار
إلى ذلك افتتح محافظ ذمار محمد ناصر البخيتي، أمس المعرض المركزي لصور الشهداء بمدينة ذمار والذي نظمه فرع مؤسسة الشهداء في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وخلال الافتتاح بحضور أعضاء بمجلسي النواب والشورى ووكلاء المحافظة وقيادات السلطة المحلية والمكتب التنفيذي والمجلس الإشرافي ومشائخ وشخصيات اجتماعية، أكد المحافظ البخيتي اهتمام الدولة والسلطة المحلية بأسر الشهداء والجرحى تقديرا ووفاء لتضحياتهم، وقال ” نطمئن أسر الشهداء بأن الاهتمام بهم سيزداد مع الوقت وأن مستوى الرعاية سيزيد بعد تحقق النصر ودحر العدوان”.
ولفت إلى أن الاهتمام بالشهداء هو دليل على أننا نحمل قضية عادلة، بعكس دول العدوان ومرتزقتها حيث لا يوجد هناك أي اهتمام بقتلاهم لأنهم يعرفون أنهم مجرد أدوات، وهم لا يحترمون حتى بعضهم البعض.
وأشار إلى أنه برغم القصف والحصار وقلة الإمكانيات فإن ذلك لم يمنع الشعب اليمني من الاهتمام بالشهداء، مبينا أن هؤلاء الشهداء اختاروا لأنفسم الحياة الدائمة.
وذكر أن عدد الشهداء بالمحافظة وصل خمسة آلاف و٣٩٠ شهيدا.. معتبرا ذلك بركة كبيرة على محافظة ذمار حيث تصدرت الدفاع عن سيادة واستقلال الوطن.
واعتبر محافظ ذمار أن المرتزقة يخسرون دنياهم وآخرتهم، وهو مصير كل من باع وطنه.. داعيا الأحرار في حزب الإصلاح أن يتخذوا موقفاً مشرفاً خصوصا بعد أن تجلت الحقائق لأبناء الشعب اليمني.
فيما أشار عضو فريق المصالحة الوطنية محمد حسين المقدشي إلى أن مواقف الشهداء وتضحياتهم مصدر فخر واعتزاز كل أبناء المحافظة.. مؤكدا أنه لولا تضحيات الشهداء والجرحى لما تحققت الانتصارات في مواجهة العدوان.
ولفت إلى أن أبناء ذمار في مقدمة الصفوف في مختلف الجبهات، حاثا على تضافر الجهود في رعاية أسر الشهداء والاهتمام بالجرحى ومواصلة الصمود والثبات ورفد الجبهات حتى النصر.

بدوره عبر مشرف المحافظة فاضل محسن الشرقي عن الفخر والاعتزاز بكل شهدائنا العظماء، مشيرا إلى أنهم شهداء الحق والعدالة والحرية والاستقلال الذين رفعوا رؤوس الأمة في مواجهة قوى الاستكبار العالمي وأذنابه العربية والمحلية.
وأكد الشرقي الاهتمام بأسر الشهداء والجرحى والمضي على دربهم والاقتداء بنهجهم.. داعيا لمواصلة الصمود والثبات واستمرار التحشيد ورفد الجبهات.
فيما أوضح مدير فرع مؤسسة الشهداء عبدالملك المروني أن المعرض المركزي يضم صور معظم شهداء المحافظة، مشيرا إلى أنه سيتم افتتاح معارض لصور الشهداء في المديريات.
ونظمت المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بمحافظة ذمار وفروع الهيئة العامة للموارد المائية والهيئة العامة لحماية البيئة والهيئة العامة لمياه الريف أمس، فعالية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد
وخلال الفعالية، أكد محافظ ذمار محمد ناصر البخيتي أهمية الاحتفاء بذكرى الشهيد نظير التضحيات والملاحم البطولية التي اجترحها الشهداء في ميادين العزة والكرامة دفاعا عن حياض الوطن وأمنه واستقراره.
وحث على تضافر الجهود للاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم وفاء لتضحيات الشهداء .. لافتا إلى أهمية مساندة جهود مؤسسة الشهداء في كفالة أبناء الشهداء ودعمهم في التعليم والصحة والوظائف وغيرها.
فيما اعتبر مدير فرع الهيئة العامة للموارد المائية المهندس عبدالرحمن المعلمي ذكرى الشهيد محطة للتذكير بتضحيات الشهداء ودورهم في الانتصار للإرادة الوطنية.. لافتا إلى أنه بتضحيات الأبطال وتضافر جهود وقوة الشعب وتماسكه تمكن من كشف زيف أعداء الأمة وقهر استكبارهم.
وفي ختام الفعالية التي حضرها عدد من أعضاء المكتب التنفيذي وقيادات عسكرية وأمنية، تم تكريم أسر الشهداء من منتسبي مؤسسات قطاع المياه بالمحافظة.
حضر الفعالية مدراء فروع هيئة مياه الريف صالح الفلاحي وهيئة حماية البيئة محمد الكحلاني ونائب مدير هيئة مياه الريف مجاهد العمدي ومدراء الإدارات بمؤسسة وهيئات المياه.
فيما دُشنت في مديرية ضوران بمحافظة ذمار أمس فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بالمحافظة.
وفي التدشين، أكد أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة مجاهد شايف العنسي ، أهمية إحياء ذكرى الشهيد واستلهام الدروس من مواقف وتضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن.. مشيرا إلى أهمية الوفاء للشهداء من خلال رعاية أسرهم.
ولفت خلال الفعالية التي حضرها عضو مجلس النواب محسن النهمي وأعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والإشرافي وشخصيات اجتماعية، إلى أن الوفاء للشهداء يتجسد أيضاً من خلال السير على نهجهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التي تستهدف اليمن الأرض والإنسان .
فيما أشار مدير المديرية محمد المهدي إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد تعظيما لمقام الشهداء وتضحياتهم في الانتصار للوطن ودحر الغزاة.. مؤكداً السير على درب الشهداء وتضحياتهم في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره حتى تحقيق النصر.
وألقيت خلال الفعالية التي تخللها قصائد شعرية، كلمات أشارت في مجملها إلى أن الاهتمام بأسر الشهداء مسؤولية تقع على عاتق الجميع كأقل ما يمكن تقديمه لهم عرفاناً بتضحيات الشهداء.
وعقب الفعالية افتتح أمين عام محلي المحافظة ومدير المديرية ومعهما أعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والإشرافي معرض لصور الشهداء بالمديرية.
كما زاروا روضة الشهداء في منطقة بيت وازع وقرأوا الفاتحة على أرواحهم.. مشيدين بمواقف وتضحيات الشهداء في مواجهة العدوان.
ودشنت في مديريتي وصاب السافل ووصاب العالي بمحافظة ذمار أمس فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
حيث أقيمت بمديرية وصاب السافل فعالية ثقافية وافتتاح معرض لصور الشهداء بحضور أعضاء السلطة المحلية والمكتب التنفيذي والإشرافي وخطباء وتربويين ومشائخ ووجهاء وجموع من المواطنين.
وأشار مدير المديرية فؤاد أحمد القديمي، إلى فضل الشهادة ومنزلة الشهداء عند الله ومكانتهم الرفيعة في المجتمع .. لافتا إلى أهمية جعل هذه الذكرى فرصة لاستلهام الدروس من مواقف التضحية والفداء التي سطرها الشهداء في مختلف جبهات العزة والكرامة.
فيما أكد مشرف المديرية صادق التنيه أهمية تكاتف الجهود لرعاية أسر الشهداء باعتبارها مسئولية جماعية .. داعيا إلى استمرار التحشيد ورفد الجبهات بالرجال وقوافل الدعم.
عقب الفعالية افتتح مدير المديرية وأعضاء المجلس المحلي والمكاتب التنفيذية معرضاً لصور شهداء المديرية وزاروا روضة الشهداء وتم قراءة الفاتحة على أرواحهم .. مشيدين بما سطره الشهداء والجرحى من ملاحم بطولية في مواجهة للعدوان وإفشال مخططاته.
إلى ذلك أقيمت في مديرية وصاب العالي فعالية ثقافية تدشيناً لفعاليات ذكرى سنوية الشهيد.
وفي الفعالية التي حضرها عضو مجلس النواب محمد الناحية وأعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والإشرافي وشخصيات اجتماعية، حث مدير المديرية مجاهد المصنف على ضرورة تضافر الجهود لرعاية أسر الشهداء وفاءً لتضحياتهم في مواجهة العدوان.
فيما أشار مشرف المديرية يحيى الكبسي، إلى أهمية الاحتفاء بذكرى سنوية الشهيد وأخذ العبر من مواقفهم وتضحياتهم دفاعاً عن الوطن.. مشيدا بمواقف أبناء مديرية وصاب العالي في الدفاع عن الوطن ومواجهة العدوان.
عقب الفعالية افتتح مدير المديرية وأعضاء المجلس المحلي والمكاتب التنفيذية والإشرافية معرضاً لصور الشهداء وزاروا روضة الشهداء وتم قراءة الفاتحة على أرواحهم .. مشيدين بتضحياتهم ودورهم في مواجهة العدوان.
كما دشنت بمديرية عتمه محافظة ذمار أمس فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وفي التدشين، أشاد وكيل أول المحافظة فهد عبدالحميد المروني بما سطره الشهداء من ملاحم بطولية وتضحيات جسيمة في الدفاع عن الوطن.
وأشار إلى أهمية تخليد مكانة الشهداء وترسيخ ثقافة الاستشهاد .. مؤكدا أهمية السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر.
وحث الوكيل المروني على تقديم الرعاية الكاملة لأسر الشهداء عرفانا بما قدمة الشهداء من تضحيات في الدفاع عن الوطن في مختلف الجبهات.
فيما أشار مدير المديرية المهندس عبد المؤمن الجرموزي إلى أن إحياء الذكرى السنوية للشهيد تعني تجديد الوفاء للشهداء والحفاظ على المبادئ والقيم التي ضحوا من أجلها.
بدوره اعتبر مسؤول الوحدة الثقافية بالمحافظة عبدالعظيم اللاحجي ومسؤول الوحدة الثقافية بالمديرية رياض الخطري، ذكرى الشهيد محطة للتزود من تضحيات الشهداء وصمودهم في مواجهة الأعداء.
عقب ذلك أفتتح وكيل أول المحافظة ومدير المديرية ومعهما مدير إدارة المنشآت بفرع شركة النفط طارق القحوم وعدد من أعضاء السلطة المحلية والمكتب التنفيذي والإشرافي معرض صور شهداء المديرية، كما زاروا روضة الشهداء وقرأوا الفاتحة على أرواحهم.. مشيدين بدور وتضحيات الشهداء في مواجهة العدوان.
مارب
إلى ذلك اُفتتح أمس بمديرية حريب القراميش في محافظة مأرب معرض صور الشهداء في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وفي فعالية الافتتاح بحضور أمين عام المجلس المحلي بالمديرية ذياب محمد ذياب ومشرف المديرية جعفر السقاف، وأسر الشهداء، ألقيت كلمات أشارت إلى أن إحياء سنوية الشهيد تأتي وفاء للشهداء وتضحياتهم في الذود عن حياض الوطن واستذكار مآثرهم ومواقفهم البطولية .
وأكدت الكلمات أهمية جعل هذه المناسبة محطة إيمانية لاستلهام الدروس من حياة الشهداء باعتبارهم القدوة في التضحية والفداء، ومواصلة السير على دربهم حتى تحقيق النصر وهزيمة قوى العدوان والارتزاق.
كما زار ذياب والسقاف ومعهما عدداً من الشخصيات الاجتماعية، روضتي الشهداء في عزلتي بني عمر وبني سكران وقرأوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.
البيضاء
وفي السياق اقيم في محافظة البيضاء أمس حفل تكريمي لأبناء الشهداء نظمته مدارس الأوائل الأهلية النموذجية بمدينة البيضاء بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وفي التكريم أشار القائم بأعمال محافظ البيضاء وكيل أول للمحافظة الشيخ حمود محمد شثان إلى أهمية تكريم أبناء الشهداء والجرحى والأوائل لتشجيعهم وتحفيزهم على مواصلة تفوقهم في التحصيل العلمي والتنافس على المراكز المتقدمة.. معتبرا إحياء المناسبة تذكيراً بتضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وأكد وكيل أول محافظة البيضاء اهتمام قيادة السلطة المحلية بأسر الشهداء والجرحى والمتفوقين والمبرزين في كافة المجالات، باعتبارهم ثروة الوطن الحقيقية..مثمنا جهود القائمين على إدارة مدارس الأوائل الأهلية النموذجية بمدينة البيضاء لتنظيم الحفل المتميز.
من جانبه أشار مدير مدارس الأوائل الأهلية النموذجية في مدينة البيضاء الأستاذ حسين محسن الهدار، إلى أن هذا التكريم أقل واجب لأبناء الشهداء الذين بذلوا أرواحهم في العزة والكرامة.. مشيرا إلى أن تكريم الأوائل وأبناء الشهداء يشكل حافزا للطلاب على مواصلة التعليم والتفوق.
فيما عبر أبناء الشهداء عن فخرهم واعتزازهم بآبائهم الشهداء، مؤكدين المضي على دربهم في الدفاع عن الوطن .
تخللت الفعالية التي حضرها عدد من القيادات والتربويين، فقرات متنوعة أشادت بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل عزة وكرامة الشعب اليمني.
وافتتح وكيل أول محافظة البيضاء الشيخ حمود محمد شثان- في المعهد العالي بمدينة البيضاء أمس -معرض صور الشهداء ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد للعام 1442هجرية.
وأشار الوكيل شثان إلى ما يحتویه المعرض من صور للشهداء الذين اتقوا بسبب قصف قوى العدوان، مؤكداً أن قيادة السلطة المحلية والتنفيذية بالمحافظة ستبذل الجهود لرعاية أسر الشهداء والاهتمام بالجرحى، تقديرا لما قدموه من تضحيات تجلت ثمرتها في الحفاظ على سيادة واستقلال الوطن والانتصار على المرتزقة وأعوانهم.
وحث شثان، على إقامة الفعاليات والأنشطة التي تجسد مآثر وحياة الشهداء والسير على دربهم وترسيخ ثقافة الاستشهاد ذوداً عن الوطن واستقلاله وأمنه.
وفي الحفل- الذي حضره رئيس نيابة استئناف المحافظة القاضي إبراهيم لطف الديلمي ومدير الأمن بالمحافظة العميد عبدالله محمد العربجي ووكلاء المحافظة عبدالله أحمد الجمالي وصالح المنصوري ومحمد الوحيشي وعبدربه العامري وناصر الريامي- ثمن وكيل أول محافظة البيضاء الصمود والتحدي الذي أبداه الشهداء خلال معركة التصدي للعدوان، التي يجب على أبناء الأمة استلهام دروس الإباء والاخلاص منها في الدفاع عن الوطن.
وقال الوكيل شثان إن افتتاح المعرض يأتي في إطار الاحتفاء بالذكرى السنوية للشهيد،لافتاً إلى أن هؤلاء الشهداء بذلوا أرواحهم في التصدي لدعاة الفتنة والحرب الذين تتزعمهم الولايات المتحدة الأمريكية وحليفتها اسرائيل .
فيما أكد رئيس الوحدة السياسية لأنصار الله في محافظة البيضاء مدير عام مديرية مدينة البيضاء أحمد أبوبكر الرصاص، على ضرورة الاهتمام بأُسر الشهداء وإحاطتهم بالرعاية وتلبية احتياجاتهم.
وأشار الرصاص إلى أهمية اضطلاع الجميع بالمسؤولية في تفقد أحوال أسر الشهداء، بما يليق بتضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
بدوره، أكد مدير إدارة الوعظ والإرشاد في وزارة الأوقاف العلامة عبدالرحمن الموشكي، أهمية إحياء ذكرى الشهيد بما يليق بمكانة وعظمة الشهداء وتضحياتهم في ميادين العزة والكرامة، ووفاء لما قدموه من تضحيات في سبيل الله والدين والأرض ومواجهة أعداء الأمة والإسلام.
فيما عبر عدد من أهالي وأسر الشهداء عن امتنانهم على هذه اللفتة الإنسانية من خلال إعداد هذا المعرض السنوي بمحافظة البيضاء.
حضر الافتتاح مساعد مدير الأمن العميد محمد طاهر السقاف ومدراء عموم المكاتب التنفيذية وعدد من مدراء عموم المديريات وقيادات عسكرية وأمنية وعدد من المشايخ والأعيان وأهالي الشهداء بمحافظة البيضاء
إب
من جانبه افتتح محافظ إب عبدالواحد صلاح أمس، معرض الشهداء المركزي بمدينة إب في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد الذي ينظمه مكتب التربية والتعليم والوحدة التربوية ومؤسسة الشهداء في المحافظة .
وطاف المحافظ صلاح- ومعه عضوا مجلس الشورى خالد السياغي ومحمد النوعة ووكيل وزارة التربية لقطاع التعليم عبدالله النعمي ووكيلا المحافظة راكان النقيب وقاسم المساوى ومشرف المحافظة يحيى اليوسفي ومدير مكتب التربية محمد الغزالي- بأجنحة المعرض الذي ضم الصور الفوتوغرافية للشهداء من أبناء المحافظة.
وأكد المحافظ أن إحياء ذكرى الشهيد يحمل دلالات عظيمة بعظمة تضحيات الشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة في سبيل الله والدفاع عن كرامة الشعب وسيادة الوطن، مشيراً إلى أن إحياء هذه الذكرى أقل ما يمكن تقديمه عرفاناً بعطاء الشهداء وما قدموه للوطن .
ولفت إلى أن تضحيات الشهداء في سبيل عزة الوطن وكرامة الشعب اليمني تثبت للعالم أن اليمنيين لن يخضعوا لقوى العدوان .
وحث المحافظ صلاح الجميع على تحمل مسؤولياتهم الدينية والوطنية تجاه أسر الشهداء والجرحى والأسرى ورفد الجبهات بالرجال والعتاد وقوافل العطاء للانتصار للوطن ودحر الغزاة والمحتلين .
من جانبه أشار مدير مكتب التربية إلى أن افتتاح معرض الشهداء يرافقه افتتاح العديد من المعارض على مستوى مركز المحافظة والمديريات .. منوها إلى أن مكتب التربية والوحدة التربوية سينفذان العديد من الفعاليات والندوات والمحاضرات حول هذه الذكرى .
وأوضح أهمية إحياء هذه الذكرى في استلهام الدروس من تضحيات الشهداء وشحذ الهمم وتذكر مواقف البطولة والفداء لأولئك الأبطال الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الوطن.
حضر الافتتاح والزيارة نائب رئيس جامعة إب الدكتور أحمد أبو لحوم ومدراء عموم مؤسسة الشهداء محمد المساوى ومكاتب الأشغال المهندس محيي الدين شمسان ومياه الريف المهندس عبدالملك فارع والنفط طه المدعي والشباب والرياضة إبراهيم المساوى والمعلومات والتوثيق صادق عبدالرب والهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء محمد العبصري والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة عبدالفتاح الجهلاني وعدد من المسؤولين والمواطنين.
كما افتتح وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع التعليم عبدالله النعمي ووكيل محافظة إب لشئون التعليم عبدالفتاح غلاب، معرض الشهداء بمديرية المشنة الذي نظمه المكتب الإشرافي ومكتب التربية والتعليم والوحدة التربوية بالمديرية .
واطلع النعمي وغلاب ومدير مكتب التربية محمد الغزالي ومدير مديرية المشنة علي البعداني على محتويات المعرض من مجسمات لمجازر العدوان وصور الشهداء من أبناء المديرية.
وثمن جهود مكتب التربية والمديرية والتربويين وصمودهم لاستمرار العملية التعليمية رغم العدوان والحصار.
من جانبه أشار وكيل المحافظة إلى أن الشهداء ضحوا بأرواحهم رخيصة لكي ينعم الشعب اليمني بالأمن والاستقرار، مؤكداً أهمية غرس ثقافة الجهاد والدفاع عن الوطن في نفوس الأجيال.
فيما أوضح مدير مكتب التربية أن إقامة المعارض في معظم مدارس المديريات بالمحافظة يأتي في إطار اهتمام القطاع التعليمي بالشهداء الذين سقوا بدمائهم الزكية تراب الوطن دفاعا عن الأرض والعرض ومقارعة الغزاة.
من جهته أوضح مدير المديرية أن الشهداء بذلوا أرواحهم من أجل مجد هذه الأمة ورفض الهيمنة والوصاية الخارجية.. مشيداً بتضحيات الشهداء وأهمية الوفاء لهم برعاية أسرهم.
حضر الافتتاح وكيل المحافظة قاسم العنسي والمدير العام المساعد عبدالله الشامي ورؤساء الشعب بالمكتب ومدير التربية بمديرية المشنة هشام الصليحي.
تعز
كما نظمت مديرية شرعب الرونة في محافظة تعز أمس، فعالية خطابية، في الذكرى السنوية للشهيد 1442هـ. في الفعالية التي حضرها وكيل المحافظة المهندس طه البريهي، ومدير عام المديرية علي القرشي، ألقيت كلمات أشارت إلى أهمية استلهام معاني الصمود والثبات وبذل التضحيات من سيرة الشهداء ومواقفهم الخالدة.
وأكدت استمرار أبناء وقبائل شرعب في رفد الجبهات بالرجال حتى تحقيق النصر.
تخللت الفعالية- بحضور عدد من القيادات الأمنية والتنفيذية والمحلية وأسر الشهداء والشخصيات الاجتماعية بالمديرية- قصيدة شعرية.
بعد ذلك افتتح وكيل المحافظة معرض الشهداء بالمديرية، وزار ومرافقوه روضة الشهداء وقرأوا الفاتحة على أرواحهم..
ونظمت بمديرية صبر الموادم محافظة تعز أمس، فعاليات ووقفة وافتتاح معرض للصور في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعاليات- بحضور وكيل المحافظة محمد هزاع الحسيني، ومدير المديرية عبد الرؤوف العزاني والمكتب التنفيذي والشخصيات الاجتماعية والمشائخ والأعيان- أشارت كلمات من قبل الحاضرين إلى أهمية الذكرى ومكانة الشهيد الذي سطر ملاحم بطولية في الدفاع عن الوطن.
ودعا المشاركون إلى تلمس أحوال أسر الشهداء وفاءً لما قدمه ذويهم من تضحيات .. منددين باستمرار العدوان والحصار والصمت الدولي المطبق تجاه جرائم العدوان ومرتزقته.
إلى ذلك افتتح بمديرية صبر الموادم معرض لصور شهداء المديرية الذين قدموا أرواحهم رخيصة في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
إلى ذلك دشنت مديرية شرعب السلام في محافظة تعز أمس، فعاليات خطابية وافتتاح معرض لصور الشهداء في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي التدشين بحضور وكيل المحافظة حامس الحباري وقيادة المجلس المحلي بالمديرية، أشادت كلمات عدد من الحاضرين بتضحيات الشهداء واستبسالهم وشجاعتهم، التي أثمرت نصراً للوطن في مواجهة العدوان ومرتزقته.
وشددت الكلمات على ضرورة الوقوف إلى جانب أسر الشهداء والعناية الكاملة بهم .. داعية إلى شحذ الهمم والسير على درب الشهداء حتى تحرير كل شبر من أرض الوطن.
إلى ذلك زار محافظ محافظة تعز سليم محمد المغلس، أمس روضة الشهداء بالحوبان في الذكرى السنوية للشهيد 1442هـ.
ووضع المحافظ المغلس ومعه عدد من وكلاء المحافظة والمسؤولين وقيادات أمنية في المحافظة، إكليلاً من الزهور على شهداء روضة الحوبان عرفاناً بتضحياتهم في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وقرأ الزائرون الفاتحة على أرواح الشهداء الذين رووا بدمائهم الطاهرة تربة الوطن في مختلف الجبهات والميادين .. مبتهلين إلى المولى العلي القدير أن يسكنهم أعالي الجنان وكل شهيد بذل روحه في إعلاء راية الحق والدفاع عن الأرض والعرض.
وعبر الزائرون عن تمنياتهم للمصابين والجرحى بالشفاء العاجل وأن يعجل بالفرج على الأسرى للعودة إلى أهلهم وذويهم.
إلى ذلك دشن في مديريتي مقبنة وماوية بمحافظة تعز أمس، فعاليات الذكرى السنوية للشهيد، بافتتاح معارض صور الشهداء.
حيث افتتح معرض لصور الشهداء في مديرية مقبنة بحضور مدير المديرية فؤاد هائل سنان، وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية والمشائخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية بالمديرية.
وألقيت عدد من الكلمات، أشارت إلى أهمية إحياء هذه الذكرى لاستذكار تضحيات الشهداء الذين بذلوا أرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن .. مؤكدة وجوب تلمس أحوال أسر الشهداء تكريماً لتضحيات ذويهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.
وفي مديرية ماوية دشنت فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بلقاء قبلي، نظمه قبائل وأبناء المديرية.
وأكد المشاركون في اللقاء – بحضور عدد من المشائخ والوجهاء والشخصيات الاجتماعية، – المضي على درب الشهداء حتى تحقيق النصر وتطهير الأرض من دنس الغزاة والمحتلين ومرتزقتهم .
عقب ذلك، تم افتتاح معرض لصور شهداء المديرية الذين رووا بدمائهم تراب الوطن.
وأكدت كلمات المشاركين، أن تضحيات الشهداء مصدر فخر واعتزاز أبناء اليمن لما تحمله من معانٍ في العزة والكرامة والشموخ والإباء.
كما نظمت بمديرية صالة في محافظة تعز أمس، فعاليات بالذكرى السنوية للشهيد، شملت لقاء وافتتاح معرض لصور الشهداء.
وفي افتتاح المعرض أشار مدير المديرية محمد محسن الهشمة ومشرف المديرية نشوان الشهاري، ومدير الأمن العميد علي دبيش، إلى أن ذكرى سنوية الشهيد محطة لاستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم في الدفاع عن الوطن.
ولفتوا إلى أن الشعب اليمني أصبح اليوم بفضل تضحيات الشهداء، أكثر قوة وثباتاً وصموداً في مواجهة العدوان ومخططاته.
إلى ذلك أكد المشاركون في لقاء بذكرى سنوية الشهيد، أن الجميع اليوم معني بمواصلة مشوار التضحية في الدفاع عن الوطن ومواجهة العدوان.
واعتبروا ذكرى سنوية الشهيد فرصة للوقوف على ما حققه الشهداء من انتصارات للسير على دربهم حتى تحقيق النصر .. حاثين على مزيد من الاهتمام بأسر الشهداء عرفاناً بتضحيات ذويهم.
إلى ذلك أقيمت أمس بمديريتي خدير وسامع في محافظة تعز، فعاليات في الذكرى السنوية للشهيد، نظمتها المجالس المحلية .
وافتتحت ثلاثة معارض لصور الشهداء بمديرية خدير، ومعرض للصور في مديرية سامع بحضور قيادات المديريتين.
وفي الفعاليات ألقيت كلمات أشارت إلى أهمية إحياء هذه الذكرى التي تعزز روح الجهاد والاستبسال وتحيي في الأمة روح التضحية في سبيل الله ونصرة المستضعفين.
وأكدت أن الشهيد عمل على إحياء ثقافة القرآن والجهاد والاستشهاد والتمسك بالقيم والهوية الإيمانية والسير على دربه والوفاء لتضحياته العظيمة.
ولفتت الكلمات إلى أن إحياء الذكرى السنوية للشهيد وفاء وعرفاناً بتضحيات الشهداء العظماء.
ريمة
من جانبها نظمت مكاتب المالية والصناعة والتجارة والأشغال العامة والطرق وفرع هيئة النقل البري في محافظة ريمة أمس، فعالية خطابية بذكرى سنوية الشهيد.
وفي الفعالية بحضور وكيل المحافظة فهد الحارسي ومدراء المكاتب المعنية، أشار وكيل المحافظة زيد الوزير إلى أن سنوية الشهيد تمثل رسالة قوية لتحالف العدوان بمضي اليمنيين في تقديم المزيد من التضحيات وقوافل الشهداء حتى تحقيق النصر المؤزر .
ولفت إلى المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع في العناية بأسر الشهداء وتفقد أحوالهم وتوفير احتياجاتهم نظير تضحيات ذويهم في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
فيما أكد مديرا مكتبا المالية بالمحافظة عبدالسلام الجعفري والأشغال العامة والطرق محمود أمين، أن الانتصار لمظلومية الشعب اليمني كان من أولويات أبطال الجيش واللجان الشعبية في تدافعهم إلى مختلف الجبهات لنيل شرف الدفاع عن الوطن أو الشهادة في سبيل الله.
وأشارا إلى ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء، نظير تضحيات ذويهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته، واعتبرا ذكرى سنوية الشهيد محطة لاستلهام الدروس والعبر من مآثر الشهداء البطولية في مختلف الجبهات.
تخلل الفعالية فقرات إنشادية وقصيدة شعرية.
ودشنت مديرية بلاد الطعام بمحافظة ريمة أمس فعاليات الذكرى السنوية للشهيد .
وفي فعالية التدشين، أشار وكيل المحافظة يعيش الضبيبي إلى المواقف البطولية التي سطرها أبناء المحافظة في مواجهة قوى الغزو والاحتلال وتقديم أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الدين والأرض والعرض .
وأشاد بصمود أبناء المديرية في مواجهة العدوان واستمرارهم في رفد الجبهات بالرجال والمال وتقديم قوافل الشهداء في سبيل الذود عن الوطن وأمنه واستقلاله.
تخلل التدشين عدد من الكلمات والفقرات المتنوعة أكدت في مجملها أهمية إحياء هذه الذكرى والتي تعزز الروحية الجهادية والمضي على خطى الشهداء في مختلف ميادين العزة والشرف.
إلى ذلك افتتح وكيل المحافظة الضبيبي معرض صور الشهداء بالمديرية، واطلع على محتوياته من الصور والمجسمات .
وأكد الزائرون أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً، والاستمرار في الصمود والثبات في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التآمرية
وأشادوا بتضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن وعزة كرامة الشعب اليمني ، مشددين على ضرورة الاهتمام بأبناء وأسر الشهداء وفاء وعرفاناً بتضحياتهم.
عمران
كما نظمت السلطة المحلية في مديرية ثلاء محافظة عمران، فعالية ثقافية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار وكيل المحافظة عبدالرحمن الغولي إلى أهمية إحياء ذكرى الشهداء بما يليق بالتضحيات التي بذلوها من أجل الدفاع عن الوطن ومقدراته.
وأكد الاهتمام بأسر الشهداء تقديراً لماقدموه من تضحيات في سبيل عزة وكرامة الشعب اليمني ومواجهة قوى العدوان.
كما افتتح الوكيل الغولي معرض صور شهداء المديرية الذين ضحوا بأنفسهم دفاعاً عن الوطن وسلامة أراضيه.
وزار الوكيل الغولي روضة الشهداء بالمديرية وقرأ الفاتحة على أرواحهم، مثمناً تضحياتهم في مختلف جبهات العزة والشرف .
حضر الفعالية والزيارة عدد من القيادات والمسؤولين وأبناء المديرية.
الحديدة
إلى ذلك نظمت المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي وهيئتا مشاريع مياه الريف والموارد المائية ومكتبا الإحصاء والتخطيط في محافظة الحديدة أمس، فعالية خطابية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار وكيل المحافظة عبدالجبار أحمد محمد إلى أهمية إحياء هذه المناسبة التي تعزز فينا روح الجهاد والاستبسال وتحيي في الأمة روح التضحية في سبيل الله ونصرة المستضعفين.
وأكد عظمة المشروع القرآني الذي جسده الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي وتضحياته في مواجهة الطغاة والمستكبرين والتنبيه والتصدي للمؤامرة التي تحاك ضد الأمة من قبل أعدائها ..
ولفت إلى أن الشهيد عمل على إحياء القرآن الكريم وتطبيقه في واقع الحياة وإعطائه أولوية مطلقة باعتباره كتابا شاملا لكل مجالات الحياة.
مؤكدا أن وعي الشهيد القائد وثقافته انتصرت للحق والعدل من خلال الوقوف بحزم في وجه العدوان والتصدي له.
وفي الفعالية- التي حضرها وكيل المحافظة محمد حليصي ومدير مكتب التخطيط محمد الدبعي ونائب مدير عام مؤسسة المياه خالد عبدالله فكري- أكد المدير الإداري بالمؤسسة محمد معافا في كلمة عن الجهات المنظمة للفعالية أن إحياء فعالية الذكرى السنوية للشهيد يأتي وفاء وعرفانا بتضحيات الشهداء وإرسال رسالة لقوى العدوان مفادها بأن اليمنيين سائرون على درب الشهداء دفاعا عن الوطن حتى تحقيق النصر.
لافتا إلى أهمية تعزيز روح النضال والاستبسال من أجل مواصلة معركة الصمود والتحدي حتى الانتصار.
تخلل الفعالية فقرات شعرية وإنشادية معبرة عن المناسبة.
ونظمت هيئتا حماية البيئة وتطوير تهامة في محافظة الحديدة أمس، فعالية خطابية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار وكيل المحافظة علي الكباري إلى أن دماء الشهداء ستكون نبراسا للتمسك بالقيم والهوية الإيمانية والسير على دربهم والوفاء لتضحياتهم العظيمة .
وأكد أن اليمن بفضل تضحيات الشهداء أصبح أكثر قوة وصمودا أمام كافة المؤامرات التي تحاك ضده من أعدائه ومن ارتهنوا للخارج وباعوا وطنهم ودينهم.
فيما لفت مدير الهيئة العامة لحماية البيئة بالمحافظة المهندس فتح الجبلي، إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد التي تعزز من الصمود والمضي على خطاهم في مختلف ميادين العمل .. واعتبر هذه المناسبة مدرسة عظيمة بنيت على أرواح طاهرة.
من جانبه أكد رئيس هيئة تطوير تهامة علي قاضي، أهمية تجديد العزم وتعزيز قوة وتلاحم الشعب اليمني واستذكار التضحيات التي بذلها الشهداء للدفاع عن الوطن وتحمل المسؤولية في أداء الواجب في كل مواقع العمل.
تخلل الفعالية بحضور مدير مديرية الميناء وعدد من المسؤولين في الجهات ذات العلاقة، قصيدة للشاعر أيوب الحشاش وأوبريت لفرقة الشهيد الصماد.
صعدة
ومن جهة أخرى نظم مكتب الصحة العامة والسكان في محافظة صعدة أمس، فعالية ثقافية في الذكرى السنوية للشهيد1442هـ .
في الفعالية اعتبر أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة محمد العماد، ذكرى الشهيد محطة سنوية لاستلهام قيم العطاء والتضحية، مؤكداً أنه بفضل دماء الشهداء وقف العدو عاجزاً عن تركيع الشعب اليمني .
وأشار إلى أن مسؤولية رعاية أسر الشهداء والاهتمام بها تقع على عاتق الجميع باعتبارها واجباً دينياً ووطنياً وإنسانياً .
فيما أكد نائب مدير مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور خالد الفرح، أن الشهداء قدموا أغلى ما لديهم ليعيش الشعب في عزة وحرية وكرامة، لافتاً إلى أن من الوفاء للشهداء السير على خطاهم والاهتمام بأسرهم في كل مجالات الحياة .
تخللت الفعالية -التي حضرها رئيس هيئة المستشفى الجمهوري الدكتور صالح قربان وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية والعاملين في القطاع الصحي- قصيدتان شعريتان .
حجة
إلى ذلك زارت قيادة وموظفو فرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية بمحافظة حجة أمس روضة الشهداء بالصيح بالمديتة.
وخلال قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء أكد مدير الفرع علان فضائل السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر.
وأشار الزائزون إلى ضرورة استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء ورد الوفاء بالوفاء لأسر وأبناء الشهداء وتفقد أحوالهم نظير تضحيات ذويهم في الذود عن الوطن وأمنه واستقراره.
ودشنت بمديرية مبين بمحافظة حجة أمس فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بافتتاح معرض لصور الشهداء بالمديرية.
وطاف مدير المديرية منصور حمزة ومعه مشرف المديرية منصور الزغافي ومديري الأمن الرائد مالك جبه والزكاة عبدالرزاق المطري والتربية همدان مهدي على أقسام المعرض.
وأكدوا السير على درب الشهداء وبذل المزيد من التضحيات دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية حتى تحقيق النصر المؤزر.
ودعوا إلى الاهتمام بأسر الشهداء وذويهم ورد الوفاء بالوفاء .. معتبرين ذلك أقل ما يمكن نظير تضحيات الشهداء في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.
إلى ذلك زارت قيادة المجلس المحلي بالمديرية والمكاتب التنفيذية روضة الشهداء، وتم خلالها قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.
كما نظم المكتب الإشرافي بالتعاون مع المكتب التنفيذي بالمديرية أمسية ثقافية بهذه الذكرى.
وفي الأمسية بحضور مشرف مديريات مربع المدينة حمزة الأخفش ومدير المديرية منصور حمزة ومشرف المديرية منصور الزغافي، أشارت كلمات من قبل الحاضرين إلى عظمة الشهادة ومكانة الشهداء ومواقفهم البطولية.
وأكدت أهمية استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء.. مؤكدة السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر والعزة والتمكين.
كما نظمت إدارة أمن نجرة بمحافظة حجة أمس فعالية ثقافية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية بحضور رئيس وأعضاء المجلس المحلي والضباط ومنتسبي القطاع الأمني بالمديرية أشار مدير البحث ثابت السودي ، إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد لاستلهام دروس الشجاعة والفداء والتضحية في سبيل الله والدفاع عن الوطن.
وأكد أهمية ترسيخ ثقافة الاستشهاد وتخليد مآثر وتضحيات الشهداء والسير على دربهم في مواجهة الغزاة والمحتلين والاعتناء بأبناء وأسر الشهداء نظير تضحيات ذويهم في الدفاع عن أمن واستقرار الوطن.
كما افتتح عضو مجلس الشورى يحيى الأكوع ووكيل محافظة حجة نبيل الجرب، أمس معرض صور الشهداء في مديرية عبس.
واطلع الأكوع والجرب ومعهما مدير المديرية علي صوعان على محتويات المعرض من الصور والمجسمات التي جسدت جرائم العدوان.
وأكد عضو مجلس الشورى ووكيل المحافظة السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر والاهتمام بأسر الشهداء وتفقد أحوالها وتلبية احتياجاتها.
تصوير/فؤاد الحرازي

قد يعجبك ايضا