الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

فعاليات ثقافية وأنشطة مختلفة في العاصمة والمحافظات لإحياء سنوية الشهيد

 

التأكيد على أهمية إحياء الذكرى لتكريس ثقافة الشهادة والاستشهاد في سبيل الله والدفاع عن كرامة الأمة
السامعي: ما ننعم به اليوم من حرية وطمأنينة هي نتاج تضحيات الشهداء من خيرة أبناء الوطن
الدعوة إلى استلهام الدروس من تضحيات الشهداء في تعزيز الصمود والسير على دربهم حتى تحقيق النصر على الأعداء
تكريم أسر الشهداء وإقامة معارض وتسيير قوافل الدعم للجبهات

 

الثورة /سبأ

تشهد العاصمة صنعاء ومختلف المحافظات حاليا تدشين الفعاليات والأنشطة المختلفة لإحياء الذكرى السنوية للشهيد.. وتشمل الأنشطة التي تقام على المستوى المركزي والمحلي إقامة فعاليات وندوات ثقافية ومعارض صور وزيارات لروضات الشهداء وتكريم أسرهم وتلمس احتياجاتهم .. كما تتضمن تسيير قوافل العطاء والدعم للمرابطين في الجبهات بما يعزز من الصمود في وجه العدوان.
مجلس الشورى
من جهته نظم مجلس الشورى أمس فعالية لإحياء الذكرى السنوية للشهيد، بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي ورئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس ونائبه عبده محمد الجندي وعدد من أعضاء مجلس الشورى.
وفي الفعالية التي حضرها وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى الدكتور علي أبو حليقة وأمين العاصمة حمود عباد ونائب وزير الإعلام فهمي اليوسفي، أكد عضو السياسي الأعلى السامعي أهمية دور الأطر الرسمية في إسناد هيئة رعاية الشهداء وإعانتها على الوفاء بالالتزامات الأساسية تجاه أسر الشهداء الذين وهبوا اليمن فلذات أكبادهم في الدفاع عن اليمن وأمنه واستقراره.
وقال” ما ننعم به اليوم من حرية وطمأنينة وسكينة، نتاج لتضحيات الشهداء من خيرة أبناء الوطن الذين أهدونا بأرواحهم الأمن والاستقرار، بتصديهم لقوى العدوان ومخططاتها “.
وأضاف” إننا سنتذكر شهداءنا الذين سيظلون منارة نهتدي بها في تصدينا لعدوان دول التحالف ،ومنهم الشهيد الرئيس صالح الصماد الذي نذر حياته دفاعاً عن المثل والقيم وسيادة الشعب اليمني، في مسيرة التحرر من ربقة التبعية لدول الهيمنة في المنطقة”.
ولفت السامعي إلى أهمية استمرار رفد الجبهات والإعلاء من قيمة تضحيات الشهداء الذين أناروا مسيرة مجد الوطن لتظل راية اليمن خفاقةً عالية .
فيما ثمن رئيس مجلس الشورى توجيهات قائد الثورة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي، ورئيس المجلس السياسي الأعلى بإحياء هذه الذكرى كل عام، تكريماً للشهداء وتقديراً واعتزازاً لما قدموه لوطنهم وأمتهم من تضحية وفداء.
ونوه بتوجيهات القيادة الثورية والسياسية العليا برعاية أسر الشهداء في الجوانب المعيشية والتعليمية والاجتماعية والصحية .. مشيداً بتضحيات الشهداء الذين نقشوا بدمائهم الزكية دروب العزة والكرامة.
وأكد العيدروس أهمية استمرار إسناد الجبهات بالمال والرجال والعتاد، والاقتداء بالشهداء الذين سجلوا أروع المآثر وبذلوا أرواحهم بسخاء ليظل الوطن شامخاً عزيزاً .
من جانبه أشار رئيس اللجنة التحضيرية للفعالية رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الشورى اللواء يحيى محمد المهدي إلى أن التضحيات التي ما يزال يقدمها أبناء اليمن في مواجهة مخططات قوى الهيمنة العالمية، أثمرت عزةً وشموخاً وانتصارات في مختلف الجبهات.
وثمن تضحيات الشهداء الذين رووا بدمائهم الزكية تراب الوطن .. لافتاً إلى أن الشهداء استمدوا قوتهم وشجاعتهم من تعاليم ومبادئ الدين الإسلامي.
ونوه اللواء المهدي بتنامي القوة الصاروخية التي أربكت حسابات قوى الاستكبار العالمي.
وألقت إحدى أمهات الشهداء كلمة أسر الشهداء، أشارت إلى فضل الجهاد على سائر العبادات وذكّرت بفضائل ومآثر من ساروا على درب الأنبياء والصالحين في إعلاء كلمة الدين ونصرة المستضعفين ومواجهة الظالمين والمجرمين والمعتدين.
وتضمنت كلمة أسر الشهداء الأثر الإيجابي لثقافة الصمود والشهادة والتضحيات التي بذلها الشهداء في التطورات الحاصلة في مجال التصنيع العسكري والانتصارات في الجبهات.
وفي الفعالية كرم عضو المجلس السياسي الأعلى السامعي ورئيس مجلس الشورى ونائب رئيس المجلس عبده الجندي وأمين العاصمة ومدير مؤسسة الشهداء طه جران، عدداً من أسر الشهداء في مختلف المحافظات.
كما تم تكريم عدد من أسر الشهداء من أقارب أعضاء وموظفي مجلس الشورى وفاءً لتضحيات الشهداء من ذويهم وأبنائهم وكذا تكريم عدد من مؤسسات الدولة تقديراً للتضحيات التي سطرتها كوادر تلك الجهات خلال معركة مواجهة العدوان.
تخلل الفعالية بحضور نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء علي الموشكي ومساعد وزير الدفاع اللواء علي الكحلاني ووكيل وزارة الداخلية اللواء رزق الجوفي ونائب رئيس جهاز الأمن والمخابرات اللواء عبدالقادر الشامي، قصيدة للشاعر عبدالباري عبيد، أكدت على استذكار مواقف الشهداء وبطولاتهم واستبسالهم في ميادين العزة والكرامة.
واختتمت الفعالية ببيان تلاه عضو مجلس الشورى المهندس لطف علي الجرموزي، أكد مساندة جهود مؤسسة الشهداء في دعم هيئة رعاية أسر الشهداء.
وحث البيان الجهات المعنية باستكمال الأطر التشريعية الهادفة الاهتمام بأسر الشهداء .. مؤكداً أهمية استمرار النفير العام وجهود الحشد والتعبئة ورفد الجبهات بالمال والرجال والعناية بأبناء الشهداء في كافة المجالات والاهتمام برعاية الجرحى وتكريمهم.
وبارك البيان الانتصارات المتعاقبة في الجوانب العسكرية والأمنية، والتطورات النوعية للقوة الصاروخية والتصنيع الحربي.
وأدان البيان الهرولة المستمرة لبعض الأنظمة العميلة للتطبيع مع العدو الصهيوني .. داعياً شعوب الأمة إلى توحيد الجهود وتجاوز الخلافات، لمواجهة التحديات التي تواجه الهوية العربية الإسلامية الأصيلة.
حضر الفعالية مساعد مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد عابد الثور، وعدد من القيادات المدنية والعسكرية والأمنية.
الداخلية
من جهتها دشنت وزارة الداخلية أمس فعاليات الذكرى السنوية للشهيد للعام 1442هجرية بفعالية خطابية.
وفي التدشين بحضور وزراء الداخلية اللواء عبدالكريم أمير الدين الحوثي والعدل القاضي الدكتور محمد الديلمي، والأوقاف والإرشاد نجيب العجي، والثقافة عبد الله الكبسي، أشار ناطق وزارة الداخلية العميد عبدالخالق العجري إلى أهمية إحياء ذكرى سنوية الشهيد.
وقال” علينا أن نعرف ما معنى الشهادة والشهيد ولن نتخلى عن قطرة دم واحدة لشهيد سقط في أي ميدان من ميادين العزة والكرامة، ما يتطلب من الجميع الوفاء بحق الشهداء”.
وأكد الحرص على استغلال هذه الذكرى لرعاية أسر وذوي الشهداء، باعتبار ذلك أقل ما يمكن تقديمه عرفاناً بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في الدفاع عن الوطن.
وأضاف العميد العجري “يجب على رجال الأمن التحلي بالأخلاق الإيمانية واستشعار المسؤولية تجاه الوطن والمواطن في الحفاظ على الأمن والاستقرار والسكينة العامة”.
وفي التدشين بحضور نائب وزير الثقافة محمد حيدرة وقادة وزارة الداخلية وعدد من ضباط ومنتسبي الوزارة، حيا الدكتور محمد المداني في كلمة أسر الشهداء قيادة وزارة الداخلية على اهتمامها ووفائها لأسر الشهداء.
وتحدث عن عظمة الشهادة وفضل الشهداء في الدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية .. وقال “نؤكد للشهداء المضي على دربهم ونحن وأبناؤنا سنكون مشروع شهيد في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته “.
بدوره تطرق الدكتور أحمد الشامي في كلمته بهذه الذكرى إلى العاقبة المريرة التي ستحدث للشعب اليمني في حال قعد ولم يتحرك في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وأكد ضرورة تعزيز ثقافة الشهادة والاستشهاد في أوساط المجتمع .. وقال ” الشهداء هم بشر لهم مشاعر مثلنا لهم أبناء وآباء وزوجات، لكن حبهم لله تعالى فاق كل العلاقات وهي نتيجة طبيعية لأنهم أحبوا المستضعفين وتجردوا عن الأنانية وقدّموا أرواحهم ذوداً عن حياض الوطن وأمنه واستقراره”.
تخلل التدشين أبريت وفقرات، أكدت في مجملها أهمية الوفاء لأسر وأبناء الشهداء لعظيم ما قدمه الشهداء والأخلاق العالية التي يجب أن يتحلى بها رجال الأمن.
عقب التدشين زار الحاضرون في الفعالية معرض شهداء وزارة الداخلية.
حقوق الإنسان
كما نظمت وزارة حقوق الإنسان أمس، فعالية ثقافية في الذكرى السنوية للشهيد ١٤٤٢هـ.
وفي الفعالية، أشار القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان علي الديلمي، إلى أهمية إحياء هذه الذكرى عرفاناً بتضحيات الشهداء في مواجهة العدوان.
وأكد أهمية إدراك الأبعاد الخطيرة للعدوان الذي يحاول النيل من الثوابت والقيم الإنسانية واستهداف النسيج المجتمعي للشعب اليمني.
ولفت إلى أهمية السير على درب الشهداء وتلمس احتياجات أسر الشهداء وتقديم الرعاية لها وزيارات رياض الشهداء.
كما أكد الديلمي، حرص الوزارة على مضاعفة الجهود لتوثيق جرائم وانتهاكات العدوان بحق الشعب اليمني.
من جهته أكد وكيل وزارة حقوق الإنسان علي تيسير، على القيمة والمكانة الرفيعة للشهادة والشهداء.
وحث على ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء وتلبية احتياجاتها عرفانا بتضحيات الشهداء دفاعا عن الوطن وأمنه واستقراره.
وألقيت في الفعالية كلمات من مدير مكتب حقوق الإنسان بمحافظة صعدة علي المتميز ومدير عام المشتريات بالوزارة إبراهيم المعمري ومدير إدارة النازحين صباح غيلان، وأمين حجر والد أحد الشهداء، أشارت إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد لاستذكار مآثر الشهداء وتضحياتهم في الدفاع عن حياض الوطن.
وحثت على ضرورة استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء، واستمرار الصمود والثبات في مواجهة العدوان حتى تحقيق النصر.
تخلل الفعالية بحضور شخصيات اجتماعية، تكريم عدد من أسر الشهداء.
المنطقة العسكرية الثالثة
وكرّمت قيادة المنطقة العسكرية الثالثة أمس أسر الشهداء من منتسبي وحدات المنطقة.
وفي الحفل بحضور عضو مجلس الشورى عبد الله مجاهد نمران، ومحافظ مارب علي محمد طعيمان ونائب قائد المنطقة العسكرية الثالثة العميد ناجي عبيد ربيد، أشار رئيس عمليات المنطقة العسكرية الثالثة العميد الركن عبدالولي الحوثي إلى أن تكريم أسر الشهداء من منتسبي وحدات المنطقة يتزامن مع إحياء ذكرى سنوية الشهيد.
واعتبر التكريم تجسيداً للاهتمام بأسر الشهداء من قبل قيادة المنطقة وعرفاناً بعطاءاتهم بعد أن ارتقوا شهداء وهم يواجهون تحالف العدوان للذود عن حمى الوطن.
وأوضح الحوثي أن تضحيات ومآثر الشهداء ستبقى خالدة في قلوب ووجدان اليمنيين، لمواقفهم الشجاعة واستبسالهم في مختلف الجبهات.
فيما أشادت كلمة أسر الشهداء التي ألقاها مدير مديرية صرواح مرعي العامري بدور عضو المجلس السياسي الأعلى قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء مبارك المشن الزايدي واهتمامه بأبناء وأسر الشهداء من منتسبي وحدات المنطقة.
وتطرقت إلى أدوار ومواقف الشهداء وفي مقدمتهم الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي والرئيس الشهيد صالح الصماد الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الدفاع عن الوطن.
وجددت الكلمة السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر على الغزاة والمرتزقة.
بدوره أوضح عضو اللجنة المركزية للحشد والتعبئة أحمد الخزان أن تضحيات الشهداء من منتسبي الجيش واللجان الشعبية، أثمرت في كسر شوكة المعتدين البغاة من تحالف العدوان السعودي الإماراتي ومن خلفهما أمريكا وإسرائيل.
أمانة العاصمة
إلى ذلك دشنت أمانة العاصمة أمس بالتعاون مع مؤسسة الشهداء فرع الأمانة توزيع السلال الغذائية لأسر الشهداء، بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد للعام ١٤٤٢ هجرية.
وفي التدشين، أشار أمين العاصمة حمود محمد عباد إلى أن تدشين توزيع السلال الغذائية على أسر الشهداء يأتي في اطار حرص أمانة العاصمة على رعاية أسر الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وأوضح أنه سيتم توزيع ٧ آلاف و٤٠٠ سلة غذائية لأسر الشهداء على مستوى مديريات أمانة العاصمة العشر.. مؤكدا أن هذا أقل ما يمكن تقديمه لأسر الشهداء الذين قدموا أبناءهم فداء لعزة وكرامة اليمن.
ولفت عباد، إلى أن رعاية أسر الشهداء وتلمس احتياجاتهم تأتي في إطار توجيهات القيادة الثورية والسياسية وبرامج وخطط أمانة العاصمة للتخفيف من معاناتهم جراء العدوان والحصار.
من جهته أكد عضو مجلس الشورى خالد المداني، أن كل ما يقدم لأسر الشهداء لن يفيهم حقهم نظير ما قدمه أبناؤهم الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الله والدفاع عن الأرض والعرض.
وأشار إلى أن تدشين أمانة العاصمة توزيع السلال الغذائية على أسر الشهداء بالشراكة مع مؤسسة الشهداء أقل واجب لهم تقديراً وعرفاناً لتضحياتهم في مواجهة العدوان بمختلف جبهات العزة والكرامة.
فيما أوضح مسؤول القوافل أبو جبران الرازحي، أن الاهتمام بأسر الشهداء واجب يقع على عاتق كل مواطن وجهة حكومية أو مدنية عرفانا للشهداء الذين قدموا أرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
كما زارت قيادة مكتب التعليم الفني والتدريب المهني بأمانة العاصمة أمس، ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه وذلك في إطار فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وقرأ مدير مكتب التعليم الفني بالأمانة عادل المهدي ومدراء الإدارات وكادر المكتب وعمداء وطلاب المعاهد الفنية، الفاتحة على أرواح الشهيد الصماد ورفاقه وكافة الشهداء الذين قدّموا أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
واعتبر المهدي زيارة ضريح الرئيس الشهيد الصماد، محطة للوقوف أمام شخصيات أحيت في النفوس معاني العزة والكرامة والبذل والعطاء وفرصة لتذكر مواقف الشهداء الذين سطروا المآثر البطولية في مواجهة العدوان.
وأكد الزائرون السير على نهج الشهيد الصماد ومشروعه النهضوي لبناء الدولة اليمنية الحديثة ومواجهة قوى الاحتلال والغزو حتى تحقيق النصر.
ونظمت المنطقة التعليمية بمديرية معين في أمانة العاصمة أمس, فعالية ثقافية في الذكرى السنوية للشهيد 1442هـ.
وفي الفعالية أشار مدير مكتب التربية والتعليم بالأمانة زياد الرفيق, إلى عظمة ومكانة الشهيد وتضحيته من أجل صناعة النصر، مؤكداً أهمية تقديم الرعاية لأسر الشهداء وتعظيم مكانتهم في المجتمع تقديراً ووفاء لتضحيات ذويهم في جبهات العزة والكرامة.
وألقيت كلمات أوضحت أهمية إحياء ذكرى الشهيد لتكريس روحية البذل والعطاء وثقافة الشهادة والاستشهاد في سبيل الله والدفاع عن كرامة ومجد الأمة.
تخللت الفعالية التي حضرها نائب مدير عام التربية بالأمانة عبدالكريم الضحاك ومدير المنطقة التعليمية بالمديرية تاج الدين الكبسي, فقرات شعرية وانشادية ومسرحية معبرة عن المناسبة.
كما دشنت مديرية بني الحارث بأمانة العاصمة أمس فعاليات الذكرى السنوية للشهيد ١٤٤٢هـ.
وفي الفعالية التي حضرها وكيلا الأمانة يحيى جميل وعلي اللاحجي ومدير المديرية حمد الشريف، أكد عضو مجلس الشورى خالد المداني، أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد وفاء للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في الدفاع عن الوطن والتصدي لأعدائه.
ونوه بعظمة الشهادة ومكانة الشهداء عند الله، وأهمية استلهام الدروس والمآثر التي ساروا عليها، حتى نيلهم الشهادة، لافتاً إلى ضرورة الاعتناء بأسر الشهداء وتكريمها وفاءً وعرفاناً بتضحياتها وصمودها في مواجهة العدوان.
من جهته أشار عضو مجلس الشورى عادل الحنبصي، إلى ضرورة الوفاء للشهداء من خلال الاهتمام بأسرهم ورعايتها.. مؤكداً أهمية السير على درب الشهداء والتحلي بمآثرهم حتى تحقيق النصر.
فيما أشار رئيس مجلس التلاحم القبلي ضيف الله رسام، إلى تضحيات قبائل اليمن وصمودها أمام العدوان ورفد جبهات العزة والكرامة بالرجال والمال.. منوهاً بتقديم القبل اليمنية خيرة أبنائهم ذوداً عن الوطن.
ولفت إلى واجب الوفاء للشهداء من خلال رعاية أسرهم وأبنائهم، وتجسيد قيم التكافل وتعزيز التماسك الاجتماعي والتلاحم الشعبي بما يعزز الصمود ودعم أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات حتى تحقيق النصر.
وألقيت كلمات عن أسر وأبناء الشهداء، أشارت إلى عظمة الاستشهاد ومكانة الشهيد عند الله والمجتمع.. مؤكدة السير على خطى الشهداء وتقديم كل غالٍ في سبيل الدفاع عن العرض والأرض.
تخللت الفعالية التي حضرها عدد من العلماء والمشايخ والوجهاء والعقال، قصيدة شعرية.
محافظة صنعاء
من جانب آخر أقيمت بمحافظة صنعاء أمس فعالية خطابية وفنية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد ، نظمتها إدارة أمن المحافظة.
وفي الفعالية بحضور وكلاء المحافظة فارس الكهالي وشايف العنسي وأحمد الصماد وعبدالمغني داؤود وعبدالقادر الشاوش ، حيا مدير أمن المحافظة العميد يحيى المؤيدي التضحيات التي قدمها منتسبوا الأمن بالمحافظة في الذود عن الوطن والدفاع عن الأرض والعرض والسيادة اليمنية.
وأشاد بما يسطره الجيش واللجان الشعبية من ملاحم بطولية في مواجهة العدوان وما يقدمونه من تضحيات.. لافتا إلى أن الوطن بات أكثر قوة وبأسا بفضل تضحيات أبنائه.
فيما أشار وكيل وزارة الأوقاف صالح الخولاني إلى الشهداء وأهمية رعاية أبنائهم وذويهم ودعمهم تكريما للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الذود عن الوطن وكرامة الشعب اليمني.
واعتبر الذكرى السنوية للشهيد محطة للتذكير بالتضحيات التي قدمها الشهداء.. حاثا الجميع على استلهام الدروس من بطولات الشهداء لعزيز الصمود وروح المسؤولية والسير على دربهم والأهداف والقيم التي ضحوا بحياتهم في سبيلها.
تخلل الفعالية بحضور قيادات الوحدات الأمنية ومنتسبي وضباط إدارة الأمن ومديري مكاتب تنفيذية ، قصيدة شعرية وأوبريت إنشادي عن عظمة المناسبة وتضحيات الشهداء.
عقب ذلك جرى توزيع سلال غذائية مقدمة من إدارة أمن محافظة صنعاء لعدد من أسر الشهداء تكريما لهم وعرفانا بتضحيات الشهداء وتجسيد التكافل المجتمعي.
ونظم مكتب التربية والتعليم والوحدة التربوية بمحافظة صنعاء أمس مهرجانا خطابيا وفنيا بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وفي المهرجان استعرض أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة عبدالقادر الجيلاني دور الشهداء في معركة التحرر ونيل السيادة والاستقلال واستنهاض الروح الإيمانية والقيم الوطنية في مواجهة العدوان وتحرير البلاد من دنس الغزاة المحتلين.
ولفت إلى أن تضحيات الشهداء هي مفتاح النصر والصخرة التي تحطمت عليها المؤامرات التي تحاك ضد الوطن والشعب اليمني.
فيما أكد وكيل أول المحافظة حميد عاصم أهمية المضي على درب الشهداء حتى تحقيق الانتصار ونيل الاستقلال التام وتحرير كافة الأراضي اليمنية..مشيراً إلى أهمية الذكرى السنوية للشهيد كمحطة للتزود من مبادئ وتضحيات الشهداء.
من جانبه تطرق مدير مكتب التربية بالمحافظة هادي عمار للأثر الكبير لشهداء اليمن من أبطال الجيش واللجان الشعبية في تعزيز الصمود والثبات من أجل السيادة والاستقلال.
من جهته أشار نائب المدير التنفيذي لمؤسسة الشهداء عبدالسلام الطالبي إلى أهمية إحياء هذه الذكرى، لما لها من دافع في تعزيز الصمود وإحياء روح الجهاد في أوساط الأمة.
تخلل المهرجان الذي حضره نائبا مدير مكتب التربية يحيى القنوص ومحمد معصار ورؤساء الشعب والأقسام ، قصائد شعر ومسرحية وزوامل حماسية عبرت عن مكانة الشهداء وتضحياتهم من أجل سيادة الوطن وكرامة أبنائه.
عقب ذلك زار الجيلاني وعاصم وعمار والطالبي ونائبا مدير التربية معرض شهداء التربية بالمحافظة والذي نظمه مكتب التربية بهذه المناسبة ، مؤكدين أن تضحيات الشعب اليمني لن تتوقف واستمرار تقديم قوافل الشهداء فداء للوطن.
إلى ذلك أقيمت أمس بمديرية نهم محافظة صنعاء فعالية ثقافية نظمها مكتب التربية والتعليم بالمديرية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار نائب مدير مكتب التربية بالمحافظة محمد خميس إلى ثمرة تضحيات الشهداء التي تتجلى في تحقيق الانتصارات في الجبهات.. مؤكدا أهمية استمرار جهود التحشيد لرفد الجبهات بالرجال والمال.
فيما استعرض مدير التربية بالمديرية حزام النعيمي دلالات إحياء ذكرى الشهيد في مواجهة العدوان.. معتبرا إحياء المناسبة تذكيراً بتضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
تخلل الفعالية التي حضرها عدد من القيادات والتربويين فقرات متنوعة أشادت بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل عزة وكرامة الشعب اليمني.
كما أعلن مكتب الصحة العامة والسكان بمحافظة صنعاء عن بدء تقديم المستشفيات الخدمات الطبية المجانية اعتباراً من اليوم الاثنين بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وأوضح مدير مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور خالد المنتصر لوكالة (سبأ) أن هيئة مستشفى 26 سبتمبر في متنة بمديرية بني مطر ومستشفيات المحافظة ستقدم كافة الخدمات للحالات المرضية والعمليات الجراحية والفحوصات مجاناً خلال الفترة 28 – 30 من ديسمبر الجاري.
وأشار إلى أن هذه المبادرة تعد أقل واجب في تجسيد الوفاء والعرفان لتضحيات الشهداء والجرحى في الدفاع عن الوطن..لافتا إلى استمرار تقديم الخدمات الطبية المجانية لأسر الشهداء والجرحى على مدار العام.
وأكد المنتصر حرص القطاع الصحي بالمحافظة على تقديم الرعاية لأسر الشهداء والجرحى بما يسهم في تعزيز قيم التكافل والتراحم المجتمعي .
كما أقيمت في مديرية مناخة محافظة صنعاء أمس ندوة ثقافية حول دلالات إحياء الذكرى السنوية للشهيد نظمها مكتب الأوقاف بالمديرية.
تناولت الندوة محاور عن مكانة الشهداء ومحطات من حياتهم وضرورة الوفاء لدمائهم والسير على دربهم في مواجهة العدوان ومخططاته التي تستهدف اليمن أرضا وإنسانا.
وأشار مدير المديرية عبدالله المروني إلی ثمار بذل وتضحيات الشهداء في تعزيز الصمود.. مؤكدا أن دماءهم الزكية لن تذهب هدرا وستبقى خالدة في ذاكرة الأجيال.
فيما لفت مدير مكتب الأوقاف حسين الروافي إلى عظمة الشهداء ومكانتهم في وجدان الشعب اليمني لما قدموه من تضحيات في مواجهة العدوان.
حضر الندوة مدير مكتب الزكاة بالمديرية علي كامل وعدد من العلماء والتربويين والشخصيات الاجتماعية بالمديرية.
ونفذ مكتب الصحة ومستشفى الوحدة بمديرية مناخة محافظة صنعاء أمس أنشطة في الذكرى السنوية للشهيد.
تضمنت الأنشطة زيارات روضات الشهداء بالمديرية وتفقد أسر شهداء بينها أسرة العكباري التي قدمت خمسة شهداء في الذود عن الوطن.
وخلال الزيارات أشاد مدراء المديرية عبدالله المروني والصحة الدكتور علي رويحة والزكاة علي كامل بتضحيات وصمود أبناء المديرية في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
ونوه بدور الشهداء في مواجهة قوى العدوان وتجسيدهم لروح المسؤولية والفداء لمواجهة قوى العدوان والمرتزقة .. موضحين أن الزيارة تأتي في إطار الاهتمام بأسر الشهداء وتلمس أحوالهم.
البيضاء
إلى ذلك نظمت مدارس البشائر الرائدة وطيبة الأهلية بمدينة البيضاء أمس فعالية ثقافية خطابية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد في إطار احتفالات مكتب التربية والتعليم بمحافظة البيضاء وكافة المدارس الحكومية والأهلية والخاصة في المحافظة.
وفي الفعالية أشار رئيس الوحدة السياسية لأنصار الله بمحافظة البيضاء مدير عام مديرية مدينة البيضاء الشيخ أحمد أبوبكر الرصاص إلى أهمية هذه المناسبة في إحياء قيم الجهاد والتذكير بما قدمه الشهداء وبتضحياتهم الخالدة.. مؤكدا ضرورة المضي على دربهم لتحقيق العزة والكرامة للشعب اليمني الأبي.
وأكد الرصاص أن إحياء فعالية الذكرى السنوية للشهيد، نقطة انطلاق للتحرك والسعي لتحرير المحافظة من قوى الاحتلال والمرتزقة.. وحث على ضرورة تنظيم المعارض في المديريات والمدارس وزيارات روضة الشهداء بمدينة البيضاء.
وفي الفعالية التي حضرها مسؤول المكتب الإشرافي بمدينة البيضاء محمد علي الاشموري ورئيس قسم التعليم الأهلي والخاص بمكتب التربية والتعليم بمديرية مدينة البيضاء حسن الرفيد ورئيس مجلس إدارة مدارس البشائر الرائدة بمدينة البيضاء عبدالرزاق صالح الفقيه، اعتبر مسؤول الوحدة الثقافية لأنصار الله بمدينة البيضاء عبدالقادر الريامي إحياء الذكرى السنوية للشهيد، وفاءً لدماء الشهداء وتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن .
وأشار الريامي إلى أن الاحتفاء بالذكرى السنوية للشهيد مناسبة لإحياء ذكرى الشهداء الأبرار الذين استهدفهم العدوان في المنشآت التعليمية.. داعيا إلى تضافر الجهود لمواجهة الحرب الظالمة.. مؤكدا أن التخاذل عن نصرة قضية ومظلومية الشهداء في سبيلها هو خيانة لدمائهم وتضحياتهم.
من جانبه دعا رئيس قسم التعليم الأهلي والخاص بمكتب التربية والتعليم بمدينة البيضاء حسن الرفيد إلى الاقتداء بالشهداء في بذل أنفسهم رخيصة للدفاع عن الوطن.
كما ألقيت عدد من الكلمات من قبل مديرة مدارس طيبة الأهلية بمدينة البيضاء الأستاذة أفراح دغيش أكدت في مجملها المضي قدما على درب الشهداء ومواصلة تقديم العطاءات والتضحيات وفداء لهذا الوطن الغالي في ميادين وساحات العزة والكرامة والصمود. . ومن أجل عزة واستقلال وسيادة اليمن. مؤكدة أهمية إحياء الذكري السنوية للشهيد الاستشعار المسؤولية في الثبات لمواجهة العدوان الغاشم ومخططاته وخاصة قطاع التعليم والعملية التعليمية على مستوى محافظات الجمهورية .
إب
كما نظم مكتب السياحة بمحافظة إب أمس فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد 1442 هـ.
في الفعالية أوضح القائم بأعمال وزير السياحة أحمد العليي أن إحياء هذه الذكرى رسالة لتحالف العدوان ومرتزقته بصمود وثبات الشعب اليمني حتى تحقيق النصر، مشيراً إلى المكانة الرفيعة التي منحها الله للشهداء لما جادوا به من تضحيات في سبيله عز وجل والدفاع عن الوطن .
وأكد أن الشعب اليمني يقف صفاً واحداً ضد الغزاة والمحتلين والمستكبرين، وقد أفشل رهاناتهم بفضل تماسكه وتضحيات الشهداء وأبطال الجيش واللجان الشعبية .
من جانبه أوضح محافظ إب عبدالواحد صلاح أهمية استلهام الدروس والعبر من مسيرة الشهداء في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره ومقارعة الطغاة والمستكبرين والظلم والانتصار للوطن والشعب اليمني .
وأشار إلى أن إحياء هذه الذكرى يعني الاحتفاء بالشموخ والعزة والصمود وعظمة الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الله والدفاع عن الوطن ودحر الغزاة والمحتلين .
ولفت المحافظ صلاح إلى أن أعظم صور الوفاء للشهداء هو الاهتمام بأسرهم وتقديم الرعاية لهم وتلمس احتياجاتهم.
فيما أشار مدير عام مكتب السياحة بالمحافظة غانم عوسج إلى أن الوطن سينتصر على العدوان بوعي والتفاف أبناء الشعب خلف قيادته الثورية والسياسية ، مؤكداً أن تضحيات الشهداء كسرت غرور وعنجهية دول الاستكبار العالمي .
وحث الجميع للسير على نهج وخطى الشهداء الأبرار للانتصار على قوى العدوان وتحرير كل شبر في الوطن من دنسها.
تخللت الفعالية التي حضرها وكيل المحافظة حارث المليكي وعدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية والشخصيات الاجتماعية قصيدة شعرية للشاعر عبدالقادر البناء وتكريم عدد من الشخصيات والمنشآت الفاعلة في القطاع السياحي .
ونظم فرع شرطة النجدة بمحافظة إب أمس فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار محافظ المحافظة عبدالواحد صلاح إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد، للتذكير بالتضحيات التي سطرها الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وأكد الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتها تقديراً لما قدموه من تضحيات تجلت ثمرتها في الحفاظ على سيادة الوطن واستقلاله.
وأشاد المحافظ صلاح بجهود وتضحيات أبطال القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية، الذين سطروا أروع الملاحم البطولية في مختلف جبهات العزة والكرامة، وأذاقوا الغزاة والمعتدين أنواع الذل والهزيمة.
كما أكد السير على خطى الشهداء في الدفاع عن الوطن، حتى تحقيق النصر وتطهير كافة أراضي الوطن المحتلة .
من جانبه تطرق وكيل المحافظة عبد الفتاح غلاب إلى المكانة السامية لشهداء الوطن وما قدمه منتسبو الجيش والأمن واللجان الشعبية من تضحيات جسيمة في مواجهة العدوان دفاعا عن الوطن وأمنه واستقلاله.
ولفت إلى أهمية استذكار يوم الشهيد ليكون اتجاها وطنيا تكريما للشهداء..
بدوره أكد قائد فرع شرطة النجدة بالمحافظة العقيد حسن الهياس، أهمية تعزيز الوعي بمؤامرات الأعداء والاستمرار في الصمود والثبات ورفد الجبهات حتى تحقيق النصر ودحر الغزاة والمحتلين.
وشدد على ضرورة تكاتف جهود الجميع لتقديم الرعاية الكاملة لأسر الشهداء الذين سالت دماؤهم في سبيل الحق ومواجهة قوى البغي والعدوان.
حضر الفعالية نائب مدير الأمن العميد حميد الرازحي وقادة الوحدات الأمنية والعسكرية وعدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية والشخصيات الاجتماعية.
ذمار
إلى ذلك نظم مكتب التربية والتعليم والوحدة التربوية بمحافظة ذمار أمس فعالية تكريمية لأسر الشهداء التربويين في الذكرى السنوية للشهيد تحت شعار ” الشهادة منحة إلهية عظيمة وعطاء قابله الله بعطاء”.
وفي الفعالية أشار وكيل وزارة التربية لقطاع التعليم عبدالله النعمي إلى أن تضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن، مدرسة متكاملة من الوفاء والعطاء .. مبيناً أن الشعب اليمني يعشق حياة العزة والكرامة ويرفض الاستبداد والخضوع لغير الله.
ولفت إلى أن تضحيات الشهداء، ومنهم الكوادر التربوية والطلاب مصدر فخر واعتزاز.. حاثاً على التكاتف في رعاية أسر الشهداء والسير على دربهم والوفاء لدمائهم التي بذلوها رخيصة في الدفاع عن الأرض والعرض.
فيما أشاد وكيل أول المحافظة فهد عبدالحميد المروني خلال الفعالية التي حضرها وكلاء المحافظة محمود الجبين ومحمد عبدالرزاق وعباس العمدي ومدير أمن المحافظة العميد أحمد الشرفي وأعضاء من المكتب التنفيذي والإشرافي، بمبادرة مكتب التربية والوحدة التربوية في تكريم أسر الشهداء.
ولفت إلى أهمية توفير الرعاية الكاملة لأسر الشهداء .. حاثاً الجميع على المساهمة في رعاية أسر الشهداء عرفاناً بتضحيات ذويهم.
وتطرق إلى مكانة الشهداء وتضحياتهم في سبيل الدفاع عن اليمن وسيادته واستقلاله.. مؤكدا السير على درب الشهداء واستمرار رفد الجبهات بالرجال والمال حتى تحقيق النصر.
ودعا الجميع إلى المشاركة في افتتاح فعاليات ذكرى سنوية الشهيد اليوم في جامعة ذمار.
بدوره أشار مدير مكتب التربية بالمحافظة أحمد علي الوشلي، إلى ما قدّمه الشهداء من تضحيات في مواجهة قوى الاستكبار.. مؤكداً اهتمام مكتب التربية بأسر الشهداء.
واعتبر ذكرى سنوية الشهيد محطة للتذكير بالملاحم التي سطرها الشهداء واستلهام الدروس من تضحياتهم في تعزيز الصمود في مواجهة العدوان.
من جانبه أشار نائب مدير مكتب التربية بالمحافظة محمد حسن الهادي إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد .. موضحا أن التكريم شمل أسر 29 شهيداً تربوياً من كافة مديريات المحافظة.
وألقيت كلمة عن أسر الشهداء، أكدت في مجملها أهمية تعزيز ثقافة الشهادة والبذل والعطاء بالنفس والمال دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره .. لافتة إلى أهمية استمرار رفد الجبهات بالرجال وقوافل الدعم.
وفي ختام الفعالية التي تخللها فقرات إنشادية وقصائد شعرية واسكتش مسرحي، تم تكريم أسر الشهداء التربويين بدروع وشهادات تقديرية وهدايا عينية ومبالغ رمزية.
حضر الفعالية نائب مدير مكتب التربية سعيد الغابري ومسؤول الوحدة الثقافية عبدالعظيم اللاحجي والمسؤول التربوي إبراهيم العمدي ورؤساء الشعب ومدراء الإدارات بمكتب التربية والمديريات.
حجة
كما زارت قيادة ومنتسبو مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بمحافظة حجة أمس روضة الشهداء في الصيح بالمدينة.
وخلال الزيارة قرأ مدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور هيثم الجبري ونائبه عبدالرحمن المختار وكوادر المكتب الفاتحة على أرواح الشهداء .. مؤكدين الاستعداد بذل الغالي والنفيس في مواجهة العدوان والسير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر.
ودعوا إلى الاهتمام بأسر الشهداء وتفقد أحوالهم نظير تضحيات ذويهم في الذود عن الوطن وأمنه واستقراره وسيادته.
كما نظمت كليات التربية والعلوم الإنسانية والعلوم التطبيقية بحجة والتربية والعلوم المالية والمصرفية بعبس أمس، فعالية ثقافية بالذكرى السنوية للشهيد.
وألقيت في الفعالية بحضور عمداء الكليات والكادر الأكاديمي كلمات أشارت إلى عظمة الشهداء الذين بذلوا أرواحهم دفاعاً عن الأرض والعرض.
وأكدت أهمية السير على درب الشهداء في مواجهة تحالف العدوان حتى تحقيق النصر.. مشددة على ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء عرفاناً بتضحياتهم.
إلى ذلك نظم فرعا الأحوال المدنية والسجل المدني والمرور بمحافظة حجة أمس فعالية ثقافية بالذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية بحضور نائب مدير أمن المحافظة العقيد عبده عامر ومدير المرور العقيد فواد عامر ومنتسبي وضباط الأحوال المدنية والمرور، أشار مدير الأحوال المدنية العقيد محمد المحطوري ونائب مدير المرور المقدم عبدالرحمن القعادي، إلى أهمية إحياء هذه الذكرى واستلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء.
وأكدا أهمية السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر .. مشيرين إلى ضرورة الاعتناء بأسر وأبناء الشهداء الذين ضحى ذووهم بأرواحهم دفاعاً عن الوطن.
تعز
وأقيمت أمس بمحافظة تعز فعالية خطابية في الذكرى السنوية للشهيد نظمتها إدارة أمن مديرية ماوية .
وألقيت في الفعالية كلمات أشارت إلى عظمة الشهادة وفضل الشهداء والواجب الديني والأخلاقي تجاه أسرهم، مؤكدة السير على درب الشهداء ومواصلة الحشد ورفد الجبهات بالمال والرجال .
حضر الفعالية مسؤولو إدارة التوجيه المعنوي والعلاقات العامة والضباط والصف والجنود.
من جانب آخر نظم أبناء منطقة اللجم بعزلة العدنة مديرية صبر الموادم في محافظة تعز أمس فعالية في الذكرى السنوية للشهيد 1442.
وفي الفعالية أكد وكيل المحافظة محمد الحسيني، الاهتمام بأسر الشهداء وتلمس احتياجاتها تقديراً لتضحيتها بأغلى ما تملك دفاعاً عن الدين والوطن ونصرة المستضعفين.
من جانبه دعا مدير المديرية عبدالرؤوف العزاني الجميع إلى المساهمة في رعاية أسر الشهداء عرفاً ببذلها فلذات أكبادها في سبيل الله ودفاعاً عن الأرض والعرض.
فيما حث مشرف المديرية عبدالله الجنيد على التحرك الجاد لاستكمال الدور الذي بدأه الشهداء حتى تحقيق النصر والاستقلال..
ودُشن بمديرية خدير بمحافظة تعز أمس توزيع سلال غذائية لأسر الشهداء بالمديرية، في إطار الذكرى السنوية للشهيد 1442ه‍جرية.
وفي التدشين بحضور مدير المديرية جلال الصبيحي ومشرف المديرية عادل شعلان، عبر كلمات من قبل الحاضرين عن الفخر والاعتزاز بتضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن .. مشددين على ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء وذويهم.
وأشاروا إلى أن توزيع السلال الغذائية، أقل ما يمكن عرفاناً بتضحياتهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.
حضر التوزيع أمين محلي المديرية وعدد من المشائخ والعقال والوجهاء.
ودشن بمديرية التعزية أمس توزيع سلال غذائية لأسر الشهداء في المديرية بالذكرى السنوية للشهيد.
وفي التدشين بحضور عضو مجلس الشورى محمود بجاش ومدير المديرية منصور أحمد صدام، ومشرف المديرية محمد الذيابني، أكدت كلمات من قبل الحاضرين على أهمية العناية بأسر الشهداء وتفقد أحوالهم وتجسيد مبدأ التكافل الاجتماعي .
ولفتوا إلى أهمية زيارة أسر الشهداء واستذكار تضحيات وبطولات ذويهم التي أثمرت نصرا وعزة لأبناء الشعب اليمني.
ريمة
إلى ذلك نظم مكتب الصحة العامة والسكان بمحافظة ريمة ومستشفى الثلايا العام بمديرية الجبين أمس فعالية ثقافية في الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية التي حضرها وكيل المحافظة حافظ الواحدي أشار الوكيلان زيد الوزير وفهد الحارسي إلى أن دماء الشهداء ستكون نبراساً للتمسك بالقيم والهوية الإيمانية والسير على دربهم والوفاء لتضحياتهم العظيمة .
وأكدا أن اليمن بفضل تضحيات الشهداء أصبح أكثر قوة وصمودا أمام كافة المؤامرات التي تحاك ضده من أعدائه ومن ارتهنوا للخارج وباعوا وطنهم ودينهم.
ولفت وكيلا المحافظة، إلى أن إحياء الذكرى السنوية للشهيد تأتي والوطن لا يزال يقدم قوافل الشهداء من خيرة أبنائه في مواجهة العدوان والتصدي له.
كما ألقيت كلمات من قبل مدير مستشفى الثلاياء الدكتور معاذ نور الدين وآخرين أكدت أهمية تجديد العزم وتعزيز قوة وتلاحم الشعب اليمني واستذكار التضحيات التي بذلها الشهداء للدفاع عن الوطن، وتحمل المسؤولية في أداء الواجب في كل مواقع العمل.
تخللت الفعالية قصائد شعرية معبرة.
كما نظمت عدد من مدارس مديرية كسمة بمحافظة ريمة أمس فعاليات ثقافية وخطابية لإحياء الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعاليات بحضور قيادات تربوية، ألقيت كلمات أشادت في مجملها بتضحيات الشهداء وما سطروه من ملاحم بطولية في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي.
وأكدت الكلمات المضي على درب الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من أجل الدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.
ودعت الكلمات إلى استشعار المسؤولية أمام أسر الشهداء برعايتهم عرفاناً بتضحيات الشهداء الذين قدّموا أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
تخلل الفعاليات مشاركات طلابية معبرة عن أهمية هذه الذكرى.
عمران
كما نظمت إدارة أمن محافظة عمران أمس فعالية ثقافية وخطابية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية التي حضرها وكلاء المحافظة العميد محمد المتوكل وعبدالعزيز ابوخرفشة وحسن الاشقص ورئيس نيابة الاستئناف القاضي عبدالباري الوزير ، اعتبر محافظ عمران الدكتور فيصل جعمان الذكرى السنوية للشهيد محطة للتذكير بالتضحيات التي قدموها في سبيل الله والوطن .
فيما أشار مدير امن المحافظة العميد عبدالله رهمه إلى أهمية رحياء ذكرى الشهيد بما يليق بمكانة وعظمة الشهداء وتضحياتهم.
واستعرضت كلمات الفعالية بحضور قائد قوات الأمن المركزي العقيد حسين النمري ونواب مدير امن المحافظة وعدد من قيادات الوحدات والأجهزة الأمنية ومدراء المكاتب التنفيذية ، دلالات إحياء الذكرى السنوية للشهيد .
تخلل الفعالية فقرات متنوعة أشادت بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل عزة وكرامة الشعب اليمني.
وعقب الفعالية افتتح محافظ عمران ومدير أمن المحافظة معرض شهداء منتسبي قوات الأمن المركزي بالمحافظة.
كما قاما بزيارة روضة الشهداء لقراءة الفاتحة على أرواحهم الطاهرة، مشيرين إلى ضرورة دعم ورعاية أسر الشهداء والاهتمام بالجرحى كأقل واجب يمكن تقديمه.
الحديدة
إلى ذلك كرم مكتب التربية والتعليم بمديرية الحالي محافظة الحديدة أمس أبناء الشهداء بالتزامن مع الذكرى السنوية للشهيد تحت شعار ( شهداؤنا عظماؤنا).
وأشار القائم بأعمال المحافظ محمد قحيم في حفل التكريم بحضور الوكيل المساعد علي الكباري ورئيس النيابة القاضي هادي عيظة ، إلى البطولات التي سطرها الشهداء للدفاع عن الوطن.
وأكد السير على خطى الشهداء لنيل العزة وتحقيق النصر، مشيراً إلى أن الاحتفاء بالذكرى السنوية للشهيد فرصة لتلمس أحوال أبناء الشهداء وأسرهم وتقديم المساعدات اللازمة لهم .
فيما أكد مدير المديرية عبد المنعم الرفاعي مواصلة درب الشهداء في التصدي لقوى العدوان ، موضحاً أنه بتضحيات الشهداء تحقق للوطن والمواطن الأمن والاستقرار .
وعقب التكريم افتتح القائم بأعمال المحافظ ومرافقوه معرض صور الشهداء من أبناء المديرية، والذي نظمه مكتب التربية بالمديرية .
واستمعوا من مدير مكتب التربية والتعليم بالمديرية حسن وهبان إلى شرح عن محتويات المعرض من صور الشهداء الذين ارتقوا جراء استهدافهم من قبل العدوان ومجسمات للمدارس المدمرة والصواريخ التي استهدفت المدنيين، وكذا نماذج من أسلحة الردع المصنعة محليا.
حضر التكريم نائب مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة عبد الماجد الشميري ومدير مؤسسة الشهداء إبراهيم الشعثمي.
إلى ذلك دشن القائم بأعمال المحافظ معرض صور شهداء العدوان الذي نظمه المجلس المحلي والمكتب الاشرافي بمديرية الحالي ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد .
واطلع قحيم ومدير المديرية على ما تضمنته أجنحة المعرض من صور للشهداء من أبناء المديرية والمحافظة والتي عكست حجم التضحيات والملاحم البطولية التي سطرها الشهداء وصمود واستبسال الجيش واللجان الشعبية في الجبهات وجرائم العدوان بحق الشعب اليمني.
وأشاد قحيم بمحتويات المعرض وما تضمنه من مجسمات وصور.

قد يعجبك ايضا