الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

“دواعش ” العدوان يبيدون أسرة كاملة في مارب

تواصلاً لمسلسل الجرائم والانتهاكات الصارخة بحق المدنيين العُزّل

7 شهداء وعشرات المصابين والجرحى بينهم أطفال ونساء من آل سبيعان
ناطق الحكومة : جريمة قوى العدوان بحق أسرة آل سبيعان في مارب يجب أن لا تمر مرور الكرام

الثورة /
تواصلا لمسلسل الجرائم والانتهاكات الصارخة التي يقترفها العدوان ومرتزقته بحق المواطنين والمدنيين العزل اقدمت عناصر إرهابية تابعة للعدوان في مارب على ارتكاب جريمة مروعة بحق أسرة من قبيلة آل سبيعان ذهب ضحيتها سبعة مواطنين وجميعهم من هذه الأسرة ..
وتعرضت قبيلة آل سبيعان في مارب لهجوم عنيف من قبل قوات مرتزقة العدوان والمليشيات التابعة لحزب الإصلاح، مما أدت إلى استشهاد سبعة مواطنين وجرح آخرين من أسرة آل سبيعان بوادي عبيدة .
وقالت مصادر محلية إن مليشيات حزب الإصلاح، اقتحمت بالدبابات مطارح آل سبيعان في منطقة الخشعة في وادي عبيدة بمدينة مارب.
وهاجمت بوحشية أسرة آل سبيعيان ما أسفر عن استشهاد الشيخ محسن صالح سبيعان وثلاثة من إخوانه وجرح آخرين اثر هجوم لمرتزقة العدوان على منازلهم في وادي عبيدة.
وأشارت المصادر إلى أن المرتزقة قاموا بإحراق المنازل ونهب محتوياتها نتيجة لمواقف آل سبيعان الرافضة للعدوان السعودي وانتهاكات مليشيات حزب الإصلاح بحق أبناء المحافظة.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الإثنين، صوراً أولية تظهر مدى بشاعة الجريمة التي أرتكبتها قوى ومرتزقة العدوان بحق آل سبيعان في مارب.
وأظهرت الصور جثث أبناء آل سبيعيان وهى محترقة بالكامل.
وأكد الناشطون، أن دول تحالف العدوان بدأت إجراءات فرز قبلية، مستهدفة الأصوات الرافضة لسياستهم في محافظة مارب.
وأكدت المصادر في مدينة مارب أن الهجوم استخدمت فيه قوات الإصلاح الدبابات في منطقة الخشعة، بوادي عبيدة.
الى ذلك أدانت قيادة السلطة المحلية بمحافظة مارب جريمة مرتزقة العدوان بحق آل سبيعان في وادي عبيدة والتي راح ضحيتها سبعة شهداء بينهم الشيخ محسن سبيعان وستة من إخوته وأبنائهم.
وأوضحت السلطة المحلية في بيان لها أن مجاميع من المرتزقة تابعة لحزب الإصلاح هاجمت بالمدرعات والدبابات منطقة الخشعة السفلى في وادي عبيدة وشنت قصفاً مكثفاً على المنطقة الآهلة بالسكان، ما أدى إلى استشهاد سبعة مواطنين من آل سبيعان بينهم أطفال.
وأشار البيان إلى أن المرتزقة أحرقوا منازل آل سبيعيان ونهبوا محتوياتها في جريمة خطيرة وانتهاك صارخ يضاف إلى سلسلة الجرائم الوحشية التي ارتكبها العدوان ومرتزقته بحق أبناء مارب.
ودعا البيان قبائل مارب لإدانة هذه الجريمة الوحشية والوقوف صفاً واحداً ضد إجرام مليشيا حزب الإصلاح المدعومة من تحالف العدوان وتحرير المحافظة من دنس الاحتلال السعودي.
من جانبه أدان ناطق حكومة الإنقاذ وزير الإعلام ضيف الله الشامي، الجريمة المروعة التي ارتكبها مرتزقة تحالف العدوان من القاعدة وداعش بحق أسرة آل سبيعان بمحافظة مارب.
وأوضح ناطق الحكومة في تصريح لـ(سبأ) أن مجاميع القاعدة وداعش هاجمت بالأطقم والدبابات منطقة الخشعة السفلى في وادي عبيدة وقصفت المنازل وأحرقتها ما أدى إلى استشهاد سبعة من آل سبيعان بينهم الشيخ محسن سبيعيان.
وأكد أن هذه الجريمة يجب أن لا تمر مرور الكرام والسكوت عنها يعرض الأسر في مناطق تواجد هؤلاء المجرمين لمثل هذه الجريمة.. داعيا القبائل إلى الاستنفار للرد على هذه الجريمة وحماية الأرض والعرض.
وأشار إلى التضليل الإعلامي الذي يحاول المجرمون من خلاله تبرير جريمتهم بأنها ضد عصابة .. لافتا إلى أنه لم يعرف في التاريخ أن تسمى أسرة كاملة برجالها ونسائها وأطفالها عصابة.
كما دعا ناطق الحكومة، المنظمات الإنسانية والحقوقية إلى إدانة واستنكار هذه الجريمة التي تتنافى مع كل الأعراف والمواثيق الدولية والإنسانية.

وفي ما يلي أسماء شهداء هذه الجريمة النكراء :-
الشيخ محسن صالح سبيعان
ومن أولاده
_ صالح محسن صالح سبيعان
_ علي محسن صالح سبيعان
ومن إخوانه
_ يوسف صالح سبيعان
_ ناصر صالح سبيعان
_ حمد صالح سبيعان
_ محمد صالح سبيعان
بالإضافة إلى قتل أحد أقاربه وإصابة بعض النساء والأطفال بجروح بليغة وهذا الاعتداء الوحشي يعتبر اعتداء على أهالي مارب كما أن هذه الوحشية منهجية التكفيرين والدواعش وأساليبهم الإجرامية.

قد يعجبك ايضا