الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

الصماد الصامد رثاء في فقيد الوطن والأمة الرئيس الشهيد صالح الصماد

ابو احمد يحيى المنيعي

 

قال المنيعي عندنا الموت معتاد
ما حد يهدد من له الموت عادة
للموت نتسابق قيادات وافراد
وافرادنا يستشهدوا والقيادة
هذه عوائدنا وجبهاتنا اعياد
ولا نحب الموت فوق الوسادة
وصالح الصماد صنَّاع الأمجاد
الله حبه واكرمه بالشهادة
ويوم الاستشهاد هو يوم ميلاد
ما عاد بعده موت والا مكادة
هذا جزا من بالدما الطاهرة جاد
من أجل دينه والوطن والسيادة
والصامد الصماد من صغره اعتاد
حسن التعامل والعمل والعبادة
وافنى حياته كلها جود وجهاد
في طاعة الخالق وخدمة عباده
وكان عاشق للشهادة ونشاد
وبجود ربي نالها واجتهاده
هنوا من استشهد على دين وبلاد
وهو في الميدان راكب جواده
لا جنة الفردوس أبو فضل وفَّاد
دار النعيم السرمدي والسعادة
قد هنته تونس وغزة وبغداد
وخصه السيد حسن بالإشادة
وباركت طهران ودمشق وتشاد
والمسلمين الصح عسكر وقادة
أول رئيس يهز الاعداء والانداد
وينال حب المجتمع والريادة
وأول رئيس أطلق صواريخ تصطاد
معسكرات المعتدي واقتصاده
وأول رئيس يزور جبهات الأجناد
وكان تقوى الله والزهد زاده
وأول رئيس بدون منزل للاولاد
هذا هو الصماد صلب الإرادة
قاد اليمن عامين والحرب وقاد
ومجد الاجداد القديم استعاده
وكان يتحدى على روس الاشهاد
حلف العلوج العالمي واتحاده
سلمان وابنه وابن زايد والاسياد
ترمب وإسرائيل حسب الإفادة
إفادة الميدان عن حشد واسناد
عشرين دوله شاركت في الإبادة
ورغم كل الحشد يا حلف الاوغاد
عدوانكم ما با يحقق مراده
شعب اليمن عشرين مليون صماد
على خطى القائد قبايل وسادة
ونعاهده عهد الرجاجيل الأجواد
في كل جبهة لا نواصل جهاده
والسيد القائد حزن خاطره زاد
على رفيق الدرب بلسم فؤاده
وعاش كل الشعب في حزن وحداد
وانا على ابو فضل حزني زيادة
والعار واللعنة على كل قواد
قاد العدو الأجنبي لا بلاده
ولغير ابوجبريل ما كان نقتاد
واحنا رجال الحرب واحنا عتاده
وختامها ذكر النبي طب الأكباد
والآل ما تمسي تنسنس نياده

* عضو المكتب السياسي لأنصار الله

قد يعجبك ايضا