الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

الاحتلال الصهيوني يشن حملة مداهمات واعتقالات واسعة في الضفة

 

رام الله/ وكالات
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر يوم أمس الخميس عدداً من الفلسطينيين بعد مداهمات واسعة لمدينتي رام الله وبيت لحم ، ومواجهات بين قوات الاحتلال والشبان في حي الطيرة .
واعتقلت قوات الاحتلال بلال الدبس، ومهند الدبس، وجدي ضراغمة بعد اقتحام منازلهم في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم.
كما اقتحمت قوة عسكرية كبيرة ترافقها ناقلات جنود عدداً من المنازل في حي الطيرة برام الله، حيث شرع الجنود في مصادرة أجهزة تسجيل الكاميرات، فيما دارت مواجهات مع عشرات الشبان ما أدى لإصابة ثلاثة بالرصاص المطاطي وعدد آخر بالاختناق.
وداهمت قوة عسكرية قرية بيت سيرا غربا واعتقلت الشاب عبد الله محمد أبو صفيه عقب اقتحام منزل أسرته ، في حين اقتحمت بلدة بيتونيا قرب رام الله واعتقلت الشاب أحمد المالحي، حيث دارت مواجهات في البلدة أطلق خلالها الجنود القنابل الغازية.
وفي ذات السياق، تواصل قوات الاحتلال إغلاق مداخل عدد من القرى غرب رام الله وسط احتجاز للمواطنين والمركبات، إذ أغلقت مدخل قرية شقبا الشمالي ومدخل قرية عابود الشرقي، إضافة إلى مداخل قرية دير نظام من الواجهة الشمالية، فيما تقيم حاجزا عسكريا شرقي قرية النبي صالح وتحتجز عشرات المركبات خلال ساعات الصباح.
من جهة أخرى قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” خليل الحية، إن حركة حماس ومعها كل مقاومة شعبنا عاقدة العزم على مقاومة الاحتلال ومواجهة صفقة ترمب حتى تسقط للأبد.
ووجه في كلمة له خلال حفل تكريم الأسير المحرر حازم حسنين في حي الشجاعية بغزة رسالة إلى نتنياهو جاء فيها: “إذا كنت تهدد حماس فإن حماس تعد لاقتلاعك، ونحن نعد لك الرحيل عن أرضنا”.
وأكد الحية أنه إذا لم تُقطع العلاقة مع الاحتلال ويتوقف التنسيق الأمني، فلن يصدِّق العالم أننا ضد صفقة القرن، مضيفًا :إننا -الفلسطينيين- مطالَبون بأخذ موقف للتاريخ، وأن نواجه الصفقة بالقول والفعل.
وشدد على أن الوحدة الوطنية لن تكون إلا بالاتفاق على أن الاحتلال عدو لنا، ولا مقام له على أرض فلسطين، وأن الطريق لمواجهة صفقة القرن هي مقاومة الاحتلال بكل الوسائل.
وجدد المطالبة بسحب الاعتراف من الكيان الصهيوني ووقف التنسيق الأمني، مؤكدًا أن هذا العدو لا تنفع معه إلا العمليات البطولية من دعس وطعن وتفجير.
وهنأ الحية الأسير حازم حسنين بالإفراج عنه، مؤكدًا أن رسالته ورسالة الأسرى وصلت، وحماس والقسام تعمل عليها بلا كلل ولا ملل، وسيأتي وقت يُحرر فيه الأسرى رغم أنف السجان.

قد يعجبك ايضا