الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

منح 50مستفيدة ماكينات خياطة ودعم مستفيدات أخريات

اتحاد نساء المحويت..حصاد مثمر لجهود تمكين المرأة

 

تبنی فرع اتحاد نساء اليمن بمحافظة المحويت خلال العام المنصرم تأهيل أربع دفع من المتدربات في مجالات الخياطة والتطريز والتريكو وصناعة البخور والعطور والاكسسورات والأشغال اليدوية في إطار مشروع سبل العيش والتمكين الاقتصادي المدعوم من صندوق الأمم المتحدة.
وأثمرت نتائج برامج فرع الاتحاد وخطة تدريب المستفيدات من الفئات الفقيرة والنازحة بالمجتمع في تخرج نساء منتجات حققن فرص عمل بمشاريع ذاتية ساهمت في مواجهة الأعباء المعيشية الأسرية سيما في ظل تحديات الوضع الاقتصادي الراهن..
” الثورة ” رصدت اختتام النشاط التدريبي الربعي لفرع اتحاد نساء اليمن بالمحافظة للعام 2019م ضمن خطته التنموية لاستهداف المرأة الفقيرة والمتضررة وتقديم العون والدعم لتمكينها في المجتمع.. الی التفاصيل :

الاسرة /جميل القشم

احتفی فرع اتحاد نساء اليمن بمحافظة المحويت بتخرج الدفعة الرابعة من المتدربات المستفيدات من مشروع سبل العيش وتقديم خدمات متعددة القطاعات بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان.
ويستهدف المشروع الذي يأتي ضمن برنامج التمكين الاقتصادي وأنشطة المساحات الآمنة للنساء والفتيات وينفذ كل ثلاثة أشهر النساء النازحات والمقيمات اللائي تنطبق عليهن معايير الفقر.
وتضمن حفل التكريم توزيع مكائن خياطة ومستلزماتها لـ50 مستفيدة وكذا توزيغ أدوات صناعة البخور والعطور والتريكو والأشغال اليدوية لـ 28 متدربة وتكريم 90 متدربة في مجال اللغة الانجليزية والصحة المجتمعية بعد تأهيلهن خلال الربع الأخير من العام الماضي.
وفي حفل تكريم المتخرجات من البرنامج التدريبي الربعي نوه أمين عام محلي المحافظة الدكتور علي الزيكم بدور فرع اتحاد نساء اليمن وصندوق الأمم المتحدة في تبني مشاريع تأهيل المرأة والفتاة وتشجيع المتفوقات في الدورة ومنحهن مكائن خياطة وأدوات تشغيل حرفية لمواجهة التحديات المعيشية وللتخفيف من أعباء الأزمة الإنسانية المتفاقمة.
فيما أشار وكيل المحافظة عبدالحميد أبو شمس إلی الحاجة لتوسيع برامج تأهيل وتمكين المرأة بالمحافظة في مختلف المجالات لإكسابهن مهارات يدوية وحرفية تعود عليهن بالنفع من خلال ما تدره من دخل يساعدهن على تحسين المستوى المعيشي لأسرهن خصوصاً في ظل استمرار تداعيات العدوان وحصاره الجائر .
بدوره أكد الوكيل حمود شملان أهمية تذليل الصعوبات التي يواجهها فرع اتحاد نساء اليمن من خلال تعزيز جهود التنسيق وطلب تعاون الجهات والمنظمات والسلطات ذات العلاقة لدعم المرأة والفئات المستهدفة لإدماجهن في سوق العمل وإكسابهن مهارات الأشغال اليدوية والحرف والمهن الإنتاجية.
من جانبه أشار وكيل المحافظة حسين عركاض إلی ضرورة تبني فعاليات واسعة لكشف ما تعانيه الأسر المتضررة بالمحافظة خصوصا المرأة وعمل مسوحات ودراسات دقيقة لاحتياجات المرأة في كافة مديريات المحافظة لطلب تمويل مشاريع هادفة تساعد المرأة والفتاة في الأرياف علی الإنتاج وخدمة المجتمع.
بدروهم ثمن مدراء مكاتب الشؤون الاجتماعية عادل الزارقة والتدربب المهني الدكتور عبدالملك مزارق والشباب ابراهيم عبدالحميد إنجازات وتدخلات فرع اتحاد نساء اليمن لدعم احتياجات المرأة وجهوده في مساعدة الأسر الفقيرة والنازحة من خلال المشاريع والأنشطة المتاحة لتأهيل وتدريب النساء في المجتمعات الأشد فقرا.
من جهتها أوضحت رئيسة فرع الاتحاد بالمحافظة ابتسام الصنعاني أن تكريم المستفيدات يأتي في إطار البرامج الدورية التي ينفذها الاتحاد لتحفيز المتفوقات من خلال تكريمهن ودعمهن بعدد من مكائن الخياطة وأدوات صناعة البخور والعطور والتريكو والاكسسورات والأشغال اليدوية.
وأشارت إلى تخرج 168 متدربة من الدورة في إطار مشروع سبل العيش والتمكين الاقتصادي لإكسابهن مهارات تساعدهن على توفير مصدر للدخل..منوهة بجهود المكتب التنفيذي لاتحاد نساء اليمن واستمرار دعم صندوق الأمم المتحدة.
وأكدت الصنعاني استمرار الاتحاد في دعم فئة المرأة الفقيرة والنازحة لضمان حصولها علی فرص عمل مدرة للدخل..لافتة الی الصعوبات وشحة الإمكانات في تغطية كافة شرائح النساء بالمحافظة.
واستعرضت رئيسة فرع اتحاد نساء اليمن بالمحويت التحديات التي تواجه الفتاة والمرأة بمناطق ومديريات المحافظة وغياب التوعية والمبادرات المجتمعية لدعم النساء المتضررات وتبني تشجيعهن بمشاريع صغيرة تسهم في سد احتياجات أسرهن.
وفي كلمة المستفيدات أشارت كل من المتدربة رقية الذيفاني والنازحة هاجر خضري إلی إسهامات اتحاد نساء اليمن بالمحافظة وجهوده المثمرة في تقديم خدمات الرعاية والتأهيل ومساعدة المرأة والفتاة في المجالات الاقتصادية والتعليمية والصحة وغيرها.
تخلل الحفل الذي حضره مدير مديرية مدينة المحويت راشد مروان وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية ومسؤولات وفريق عمل مشروع المساحة الآمنة بالاتحاد، تكريم المستفيدات من مشروع التمكين الاقتصادي.
إلی ذلك افتتح الدكتور علي الزيكم أمين عام محلي المحافظة ووكلاء المحافظة معرضا يضم نماذج من منتجات يدوية وأشغال حرفية وملابس للمتدربات المتخرجات من دورات الخياطة والتطريز والتفصيل وصناعة البخور وغيرها.
وأشاد أمين عام محلي المحافظة والوكلاء ومدراء المكاتب بمحتويات المعرض ومستوى التنوع الحرفي في خياطة الملابس والأشغال اليدوية.. حاثين المتدربات على الاستفادة مما درسنه بما يعزز من قدراتهن ومهاراتهن ويكفل إيجاد فرص لتسويق منتوجاتهن وتحقيق دخل مادي يغطي احتياجاتهن الأسرية.
أفكار وتفاؤل المستفيدات
وأسهمت خطة فرع الاتحاد خلال العام الماضي في منح 160 مستفيدة مكائن خياطة ودعم عدد كبير من المتدربات في دورات الأشغال اليدوية بأدوات ومستلزمات تشغيل لضمان مساعدتهن علی الإنتاج وتحفيزهن علی اطلاق مشاريع صغيرة مدرة للدخل.
البداية مع سبأ شراح – إحدى المتخرجات من دورة الخياطة حيث تقول: خلال ثلاثة أشهر تعلمت فنون التفصيل واكتسبت مهارات واسعة وعندي طموح كبير في تسويق أفكار إبداعية لخياطة ملابس جديدة تحظی بإقبال واسع.
مريم الحسني- نازحة مستفيدة من دورة صناعة البخور وصفت هذه المهنة بالجيدة وتقول: رغم إقبال كثير من الأسر في المجتمع علی صناعة وبيع البخور إلا أن تسويقه بشكل جديد يحقق أرباحاً مناسبة تتفاوت حسب جودته ومعايير الإلمام بإتقان صناعته..مبينة أنها استفادت أفكاراً وأسساً عملية صحيحة لإنتاج وتسويق البخور ذي الجودة العالية.
من جانبها عددت المستفيدة سوسن الشرفي الضوابط المهنية لصناعة الاكسسورات والتريكو..معبرة عن شكرها وتقديرها لفرع اتحاد نساء اليمن بالمحويت لما يقدمه من خدمات تدريبية لتعليم وتأهيل الفتاة في الأشغال المتنوعة..مؤكدة أنها متفائلة بتسويق ما ستقوم به من أعمال حرفية بعد نجاحها وتفوقها في الدورة.
ولخصت نجلاء محمد المتسفيدة من دورة الأشغال اليدوية خطتها العملية التي تعتزم تنفيذها ترجمة لتوصيات الدورة في العزيمة والارادة والنشاط والهمة في العمل وعدم اليأس والحرص علی انتاج أشكال جديدة تحظی بطلب السوق والمستهلك..وشكرت قيادة ومسؤولات فرع الاتحاد علی نشاطهن في دعم المرأة والفتاة لإدماجها في سوق العمل.
احتياجات ومتطلبات المرأة
وتظل المرأة في محافظة المحويت بمنأى عن دعم وتدخلات المنظمات العاملة في المجال الإنساني باستثناء ما يقدمه فرع اتحاد نساء المحويت من خدمات لتلبية جزء من احتياجات المتضررات عبر تأهيلهن للدخول إلى سوق العمل.
حيث أكد أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة الدكتور علي الزيكم غياب دور المنظمات وعدم وجود مشاريع متخصصة تغطي مجالات احتياجات المرأة علی النحو المطلوب..منوها بحضور فرع اتحاد نساء اليمن وتواجده في ميدان عمل المرأة منذ وقت مبكر رغم افتقاره للدعم واحتياجه للتوسع في تنفيذ مشاريع جديدة لتحقيق نجاحات أخری تخدم المرأة والمجتمع.
مدير عام مكتب التعليم الفني والتدريب المهني بالمحافظة الدكتور عبدالملك مزارق أشار إلی ما تعانيه المرأة في المحويت من صعوبات اقتصادية خصوصا الأسر التي فقدت من يعولها سواء بوفاة طبيعية أو استشهاد في الجبهات أو عجز وإصابة وفقدان مصدر دخلها.. لافتا إلی ضرورة دعم مشاريع إضافية وتمويل برامج مختلفة لتأهيل وتدريب ومساعدة المرأة والوصول لكافة المتضررات بمختلف مديريات المحافظة.
من جانبها أكدت رئيسة فرع الاتحاد بالمحافظة ابتسام الصنعاني حاجة الاتحاد إلی مبنی مستقل وكوادر إضافية ومتخصصة..لافتة إلی أن الاتحاد يعمل حاليا في مبنی صغير وغرف ضيقة ومكتظة بإقبال المتدربات والعاملات.
كما أشارت إلی طموحات الاتحاد في الحصول علی تمويل ودعم يلبي خطط تنفيذ مشاريع اقتصادية لتسويق منتجات النساء وفتح صالات تدريبية واسعة تستوعب أكبر عدد من المتدربات للإسهام في تأهيلهن وتمكينهن افتصاديا.
بدورها تطرقت أمين عام الاتحاد الهام النزيلي إلی غياب دور التجار ورجال الأعمال في الاستثمار في مجالات دعم مشاريع تخدم متطلبات سوق العمل وإيجاد فرص عمل ومصادر دخل للنساء المتضررات في المديريات..لافتة إلی التحديات التي تواجه الاتحاد خصوصا في مناطق ومديريات مترامية الأطراف وواسعة ويصعب عليه تلبية اهتمامات فئة النساء في كل مديريات المحافظة.

قد يعجبك ايضا