الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

التفاعل والمشاركة الشعبية الواسعة أضفت مزيداً من الزخم على الفعاليات

تواصل الفعاليات الخاصة بالذكرى السنوية للشهيد في صنعاء ومختلف المحافظات

 

 

الرهوي يؤكد اهتمام الدولة بأسر الشهداء وتوفير الحياة الكريمة لهم
مقبولي: الشعب اليمني يثمن عاليا تضحيات الشهداء ويرفض الوصاية والهيمنة من قبل الأعداء
وزير الإعلام: محطة هامة للتزود من المبادئ والقيم العظيمة للشهداء في سبيل العزة والكرامة
الشهداء سطروا بدمائهم أروع البطولات في مواجهة أعداء الإنسانية والحرية والسلام

الثورة/ قاسم الشاوش- معين حنش – يحيى كرد/ محافظات / سبأ
التفاعل والحماس الشعبي الواسع كان أكثر ما ميز الفعاليات الخاصة بالذكرى السنوية للشهيد التي تتواصل بزخم كبير في العاصمة صنعاء ومختلف محافظات الجمهورية.
وأكدت فعاليات الأمس التي شملت احتفالات خطابية وافتتاح معارض صور الشهداء وندوات فكرية وأنشطة أخرى على أهمية الوفاء لتضحيات الشهداء ومواصلة نهجهم الجهادي في مقارعة قوى الغزو والاحتلال.
وفي هذا الإطار افتتح عضوا المجلس السياسي الأعلى محمد النعيمي واحمد غالب الرهوي أمس في صنعاء معرض صور شهداء الخدمات الطبية العسكرية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الحفل الذي نظمته دائرة الخدمات الطبية العسكرية بالتعاون مع مؤسسة الجرحى والمستشفى العسكري بحضور العلامة عبدالله الشاذري وعدد من القيادات العسكرية والأطباء والعاملين في الخدمات الطبية العسكرية ألقى عضو المجلس الرهوي كلمة أكد فيها الاهتمام بأسر الشهداء وتوفير الحياة الكريمة لهم.
وأشار إلى الجرائم البشعة التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني .. مشيدا بثبات وصمود أبناء القوات المسلحة وقبائل اليمن في الدفاع عن الوطن والعرض والسيادة اليمنية .
ولفت إلى الموقف الشجاع للمرأة اليمنية الذي نفتخر به اليوم بتقديمها أغلى ما لديها من فلذات أكبادهن من أبنائهن وإخوانهن وأزواجهن وما عندهن وعندما ستقبلن الشهداء بالزغاريد.
ونوه إلى ما وصلت إليه المؤسسة العسكرية والأمنية من تطوير في الصناعة العسكرية للقوة الصاروخية وسلاح الجو المسير وهنا نقف إجلالاً واحتراما لأولئك الأبطال من منتسبي هذه المؤسسة العسكرية الرائدة.
فيما ألقى مدير المستشفى العسكري العميد عباس نجم الدين كلمة أشار فيها إلى أهمية أحياء هذه المناسبات لنستذكر ونستلهم العبر والدروس وما قدمه أعز وأشرف وأعظم وأقدس الرجال على هذه الأرض في جميع جبهات العزة والكرامة.
وأوضح أن الجانب الصحي كان لهم هذا الشرف بما قدموه من الشهداء الأبرار وهم يقومون بتضميد جروح الجرحى وإسعاف المصابين.
هذا وقد تخلل الفعالية عدد من الكلمات وقصيدة شعرية للشاعر معاذ الجنيد وفقرة إنشادية معبرة عن عظمة ومكانة الشهداء الأبرار.
من جانب آخر أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي أن تضحيات الشهداء على مدى ما يقارب خمس سنوات قد لقنت الغزاة والمعتدين دروساً لن ينسوها مدى حياتهم.
وقال مقبولي في الحفل الذي أقامته وزارة النفط والمعادن والوحدات التابعة لها أمس بصنعاء بمناسبة إحياء الذكرى السنوية للشهيد التي حضرها رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس ونائب رئيس المجلس محمد البخيتي، أن الشهادة أمر عظيم وأن الشهداء لم يخرجوا للجهاد إلا تنفيذا لأوامر الله لمواجهة 17 دولة في حرب لم تحدث في الكون، مشيراً إلى مكانة الشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة دفاعا عن الوطن واستقلاله مؤكداً رفض الشعب اليمني للوصاية والهيمنة مهما بلغت التضحيات.
ودعا الدكتور مقبولي إلى الاهتمام بأسر الشهداء تقديراً لتضحيات ذويهم في ميادين الشرف والبطولة.
من جانبه أشاد وزير النفط والمعادن أحمد عبد الله دارس بتضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن اليمن وأمنه واستقراره.. لافتا إلى أن تكريم أسر الشهداء والاهتمام بها واجب على الجميع.
وتطرق إلى خسائر قطاع النفط والمعادن جراء العدوان والتي بلغت 23 ملياراً و674 مليوناً و439 ألف دولار و53 ملياراً و879 مليون ريال حتى نهاية 2018م.
وحث الوزير دارس قيادات الوحدات التابعة للوزارة على الاهتمام بأسر شهدائها الذين قدموا أرواحهم رخيصة في مواجهة قوى العدوان.
وفي الفعالية التي حضرها عدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى ونائب وزير الصناعة محمد الهاشمي ووكيل وزارة الصناعة محمد عبد الكريم والمدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية ياسر الواحدي وقيادات الوحدات التابعة للوزارة، أشار وكيل وزارة الأوقاف الشيخ صالح الخولاني إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد والمضي في دربهم للتصدي للعدوان حتى تحقيق النصر.
ولفت إلى أن الشعب اليمني لن يخضع للوصاية والارتهان مهما كانت التضحيات.. مؤكدا على أهمية وحدة الصف والاستمرار في التحشيد والتعبئة لرفد الجبهات.
كلمة أسر شهداء قطاع النفط، أكدت المضي في دروب التضحية من أجل عزة وسيادة الوطن.
وجددت التأكيد السير على نهج الشهداء في ملحمة التصدي للعدوان من أجل عزة واستقلال الوطن.
وفي ختام الفعالية التي تخللها عرض حول خسائر قطاع النفط والمعادن جراء العدوان والحصار ومنشآت شركة النفط التي استهدفها العدوان، تم تكريم أسر شهداء القطاع النفطي.
إلى ذلك اطلع رئيس مجلس الشورى ووزير النفط ونائب وزير الصناعة ومدير شركة النفط على معرض صور شهداء وزارة النفط والوحدات التابعة لها.
إلى ذلك نظمت السلطة المحلية بمحافظة صعدة أمس فعالية ختامية لأنشطة وفعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الاختتام اعتبر وزير الإعلام ضيف الله الشامي، إحياء الذكرى السنوية للشهيد، محطة للتزود من المبادئ والقيم التي ضحى من أجلها الشهداء في سبيل العزة والكرامة والدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.
وقال” إن شعبنا اليمني يتحلى بثقافة عظيمة جعلته يحمل مسؤوليته في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التي تستهدف اليمن أرضاً وإنساناً “.
وأضاف الوزير الشامي” محافظة صعدة لها ميزة السبق في ميدان التضحية والفداء، وهذا شرف كبير لأبنائها الأحرار والأوفياء، الذين قدموا التضحيات دفاعا عن الوطن “.
ولفت إلى أن الشهداء هم تاج على رؤوس الجميع وقلادة النصر ..لافتا إلى ضرورة اضطلاع الجميع بدورهم في تقديم الرعاية لأسر الشهداء والاهتمام بهم عرفاناً بتضحيات ذويهم.
وكان وزير الإعلام ضيف الله الشامي ومحافظ صعدة محمد جابر عوض زارا، جرحى الجيش واللجان الشعبية بالمحافظة بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الزيارة أشاد وزير الإعلام بتضحيات الجرحى وما سطروه من ملاحم بطولية في مواجهة الغزاة والمعتدين.
ودعا القطاع الصحي إلى بذل قصارى الجهود للإهتمام بالجرحى وتقديم كامل الرعاية لهم.. وقال” مهما قدمنا للجرحى يظل قليلا مقارنة بما قدموه من تضحيات في الذود عن الوطن واستقلاله.
من جانبه أكد المحافظ عوض اهتمام السلطة المحلية برعاية الجرحى وأسر الشهداء والمرابطين كواجب وتقدير لتضيحاتهم.. مشيدا بالملاحم التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات.
فيما ثمن الجرحى هذه الزيارة ..مؤكدين استمرار الصمود والثبات في مواجهة العدوان ومرتزقته.
فيما أكد محافظ صعدة محمد جابر عوض أهمية أن تبقى روضات ومعارض الشهداء مقامة وعامرة على مدار العام .. منوها بدور اللجنة المركزية للفعالية ومؤسسة الشهداء في تنظيم الفعاليات والأنشطة والمعارض بهذه الذكرى وكذا التفاعل المجتمعي مع هذه الذكرى.
بدورها استعرضت كلمة مؤسسة الشهداء التي ألقاها إبراهيم اليوسفي الأنشطة والفعاليات التي نفذتها المؤسسة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.
وأوضح أنه تم صرف راتب ونصف لأسر الشهداء وسلة غذائية وهدايا رمزية بالإضافة إلى أنشطة تتعلق بروضات ومعارض الشهداء.
وأقام مكتب رئاسة الجمهورية فعالية تكريم أسر الشهداء من موظفي المكتب تزامناً مع الذكرى السنوية للشهيد .
وفي الفعالية التي حضرها أمين عام رئاسة الجمهورية حسن شرف الدين، أشار نائب مدير مكتب الرئاسة سليم المغلس إلى عظيم ما قدمه الشهداء من تضحيات في سبيل الله ودفاعاً عن كرامة الشعب اليمني ضد تحالف العدوان السعودي الأمريكي الغاشم.
وأكد أن من واجب الدولة الاهتمام بأسر الشهداء، وما تكريمهم إلا عمل رمزي متواضع نظير ما قدمه الشهداء من تضحيات وما خلدوا من بطولات سيتحدث عنها التاريخ .
وتطرق إلى أهمية استمرار التحرك الجاد برفد الجبهات بالمال والرجال والسلاح حتى يتحقق النصر، والمضي على درب الشهداء وإكمال مسيرتهم .
فيما أكد ضيف الله أبو تحية في كلمة ذوي الشهداء، مواصلة درب الشهداء الأبرار الذين قتلوا لتحيا أمة عزيزة شامخة كريمة لا تخضع لأي طاغية، والاستعداد الكامل لتقديم أغلى ما يمكن في سبيل دفع العدوان الغاشم.
إلى ذلك أشار وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل إلى أهمية الذكرى السنوية للشهيد في استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء وصمودهم .
واستعرض الوزير المتوكل في الفعالية التي نظمت هيئة مستشفى الثورة العام بصنعاء المآثر البطولية التي سطرها الشهداء في مواجهة قوى الغزو والاحتلال والواقع الذي تحقق للشعب اليمني بفضل الله ودمائهم .
وقال” الشهداء ضحوا بأنفسهم من أجل مشروع الأمة في مواجهة دول الاستكبار العالمي الأمريكي الصهيوني ” مؤكداً أهمية السير على المبادئ والقيم الذي ضحى من أجلها الشهداء .
وتطرق المتوكل إلى تضحيات منتسبي القطاع الصحي الذي قدم الكثير من الشهداء الذين كانوا في مقدمة الصفوف لنقل الجرحى .
وقال ” اليوم نكرم كوكبة من أسر شهداء هيئة مستشفى الثورة وأقاربهم عرفاناً بما قدمه ذووهم من تضحيات في سبيل الدفاع عن العزة والكرامة” مثمناً صمود الكادر الصحي في الهيئة واستمرارهم في تقديم الخدمات رغم الظروف التي تمر بها البلاد .
وأكد وزير الصحة أهمية الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم وتفقد احتياجاتهم.
من جانبه أشار رئيس هيئة مستشفى الثورة بصنعاء الدكتور عبد اللطيف أبو طالب إلى أهمية الذكرى السنوية للشهيد في استلهام الدروس والعبر من تضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن .
ولفت إلى أنه تم تكريم أسر الشهداء من موظفي الهيئة وأقاربهم.
وعُقدت بصنعاء أمس ندوة فكرية ثقافية بعنوان ” الشهادة عطاء قابله الله بعطاء”، نظمتها وزارة العدل تزامنا مع الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الندوة أوضح نائب وزير العدل القاضي سعد هادي أن التضحيات التي قدمها الشهداء في مختلف الجبهات، تمثل صفحات مشرقة في التاريخ اليمني الذي واجه قوى الطغيان بصمود أسطوري منقطع النظير من منطلق العزة والكرامة والسيادة.
وأشار إلى أن الشهداء سطروا بدمائهم أروع البطولات في مواجهة أعداء الإنسانية والحرية والسلام وسعوا إلى تمكين الشعب اليمني من استقلال القرار بعيداً عن الهيمنة والوصاية الخارجية .. مؤكدا ضرورة السير على درب الشهداء والتحلي بصفاتهم.
وألقيت في الندوة محاضرتان بعنوان “في رحاب الشهادة والشهداء والهوية الإيمانية وعلاقتها بثقافة الشهادة” من قبل عضو رابطة علماء اليمن طه الحاضري ومدير مكتب التربية بالأمانة زياد الرفيق.
حيث تطرق الحاضري والرفيق إلى فضل ومنزلة الشهداء الرفيعة عند الله، وأكدا أهمية السير على نهج الشهداء من أجل حرية وكرامة الوطن ومواجهة قوى العدوان.
واعتبر اختيار قرار التضحية في سبيل الدفاع عن الوطن، طريقا نحو الرفعة والسمو وهو ما يعود على صاحبه بالخير في الدنيا والآخرة وعلى ترسيخ قيم الشموخ والعزة في مواجهة الأعداء وإفشال ما يحاك ضد الأمة من مؤامرة تستهدف هويتها وقيمها وأخلاقها.
وأوضح الحاضري والرفيق أن إحياء الذكرى السنوية للشهيد، إحياء للمبادئ والقيم التي ضحها من أجلها الشهداء وتخليداً لأسمائهم في تاريخ اليمن الحديث.
كما نظمت قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة أمس حفلا خطابيا وفنياً.
وفي الحفل الذي حضره مساعد وزير الدفاع للتكنولوجيا اللواء الركن أبو بكر الغزالي ورئيس هيئة العمليات اللواء الركن محمد غالب المقداد ورئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع اللواء عبدالله يحيى الحاكم ورئيس هيئة التدريب اللواء أحمد جابر الصيفي وعدد من القادة ومدراء الدوائر العسكرية بوزارة الدفاع، أشار مساعد وزير الدفاع للموارد البشرية اللواء علي محمد الكحلاني إلى أن الذكرى السنوية للشهيد تأتي هذا العام وقد حقق الجيش واللجان الشعبية انتصارات كبيرة في مواجهة تحالف العدوان.
ولفت إلى الأهداف الخفية للعدوان والمتمثلة في الاستيلاء على المواقع الاستراتيجية من الموانئ والجزر اليمنية والثروات والممتلكات .. مشيدا بالتضحيات التي قدمها الشهداء الذين تكمنوا ببسالتهم وإقدامهم من تحطيم أقوى الترسانات العسكرية التي يمتلكها العدو.
ولفت إلى أن تضحيات الشهداء، أثمرت في صناعة النصر وأسهمت في تحقيق الأمن والاستقرار الذي يعيشه الشعب اليمني بالمناطق الحرة .. معتبرا مواقف الشهداء وهم يدافعون عن الوطن، مصدر فخر واعتزاز لكل أبناء اليمن.
ودعا اللواء الكحلاني الدوائر المختصة بوزارة الدفاع والمؤسسات والمنظمات الوطنية إلى بذل المزيد من الجهود في الاهتمام بأسر الشهداء والأسرى والمفقودين والجرحى والمعاقين في إطار توجيهات السيد عبدالملك الحوثي.
وحث المنظمات الدولية واللجنة الدولية للصليب الأحمر على زيارة معرض شهداء القطاع الطبي الذين استهدفتهم غارات العدوان وهم يقومون بواجبهم الانساني في مختلف المناطق .. مبينا أن جرائم العدوان بحق الأطباء والصحفيين تحد ومخالفة للقانون الدولي الانساني الذي يجرًم ويحرًم استهداف الطواقم الطبية والاعلامية في النزاعات المسلحة.
وأحيت ألوية الحماية الرئاسية أمس بصنعاء الذكرى السنوية للشهيد بإقامة فعالية خطابية ومعرض لصور شهداء ألوية الحماية.
وفي الفعالية أكد قائد ألوية الحماية الرئاسية اللواء عبدالله يحيى الحسني أهمية إحياء هذه الذكرى كونها محطة هامة للتزود منها بقيم البذل والعطاء وموجبات التضحية في الدفاع عن الوطن والتصدي لقوى العدوان والانتصار لقضايا الشعب العادلة في الحرية والسيادة والاستقلال ورفض الهيمنة والوصاية.
وأشاد بالمواقف العظيمة والمآثر البطولية التي اجترحها الشهداء دفاعاً عن الوطن وأبناء شعبهم.
ونوه الحسني بما صنعته هذه التضحيات الجسيمة من انتصارات حاسمة ضد قوى الشر والعدوان ومرتزقته المأجورين وكسر شوكتهم.
وقال” اليمن كان وما زال بلد الأبطال الذين يأبون الذل والاستكانة والخضوع ولا تنحني جباههم إلا لله الواحد الأحد”.. مشدداً على ضرورة مواصلة التحرك الجاد والفاعل والقوي في اتجاه حسم المعركة وتحقيق النصر الكامل والمبين وكف شر المعتدين.
من جانبه أشار قائد اللواء الثاني حماية رئاسية العميد الركن خالد الجبري إلى الدور البطولي الذي سطره الشهداء في التصدي للمتعدين وافتداء الوطن بأرواحهم .
كما أقامت دائرة الإمداد والتموين أمس بصنعاء فعالية مماثلة، ألقيت فيها كلمات تطرقت إلى البطولات التي سطرها الشهداء في تصديهم بكل بسالة لتحالف العدوان الهمجي ومرتزقته.
وأوضحت الكلمات أن المجلس السياسي الأعلى والقيادة العسكرية العليا ستظل تولي أسر الشهداء الرعاية والاهتمام في مختلف الجوانب.
وأكدت مواصلة التحشيد ورفد الجبهات بالمقاتلين حتى يتحقق النصر وينتصر الوطن والشعب ضد الغزاة الجدد.
إلى ذلك قام رؤساء الشعب والضباط بدائرة الإمداد والتموين بزيارة إلى ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه وروضات الشهداء في الخمسين والجراف والحشحوش بأمانة العاصمة وقرأوا الفاتحة على أرواحهم.
وفي نفس الإطار زار نائب وزير الأوقاف والإرشاد العلامة فؤاد ناجي ومعه وكلاء الوزارة لقطاعات الإرشاد العزي راجح وتحفيظ القرآن صالح الخولاني والحج والعمرة عبدالرحمن النُعمي أمس ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه بالعاصمة صنعاء.
كما زار العلامة ناجي ووكلاء الوزارة ومعهم الوكلاء المساعدون لقطاعات الأوقاف عبدالرحمن النزيلي والإرشاد يحيى الحوثي والحج العمرة عبده حسن ومدير الوعظ والإرشاد عبدالرحمن الموشكي، روضة الشهداء بشارع الخميس بالعاصمة صنعاء.
وقرأ نائب وزير الأوقاف وقيادات الوزارة الفاتحة على روح الشهيد الصماد ورفاقه وكذا شهداء الوطن الذين قدموا أرواحهم رخيصة من أجل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وأشار نائب وزير الأوقاف إلى أن زيارة روضات الشهداء تأتي إجلالا وتقديرا لمن بذلوا أرواحهم رخيصة في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله .. مؤكدا أهمية إحياء مناسبة الذكرى السنوية للشهيد لاستلهام دروس العزة والكرامة من تضحيات الشهداء.
وأكد السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر وطرد الغزاة والمحتلين من كل شبر من أرض الوطن .. مشيرا إلى أنه سيتم تكريم أسر الشهداء بديوان عام الوزارة ومكتبي الأوقاف بالأمانة ومحافظة صنعاء ومعهد التوجيه والإرشاد، نظير تضحيات الشهداء في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.
إلى ذلك دعا نائب وزير الزراعة والري المهندس ماجد المتوكل إلى الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم وتكريمهم .. وقال ” لابد من رعاية أسر الشهداء على مدار العام وألا يقتصر ذلك لفترة أو مناسبة محددة “.
وأشار نائب وزير الزراعة في فعالية بالذكرى السنوية للشهيد وحملة تأصيل الهوية الايمانية، نظمتها الوزارة أمس، إلى أهمية إيجاد نظام مؤسسي لرعاية أسر الشهداء عرفاناً وتقديراً لما قدمه الشهداء من تضحيات في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وأضاف” يجب علينا جميعا تكريم الشهداء طوال العام من خلال رعاية أسرهم وفقا لنظام مؤسسي”.. حاثا على تخصيص مبالغ مالية من ايرادات المديريات لدعم أسر وأولاد الشهداء.
وأكد المهندس المتوكل أن القطاع الزراعي من أكبر القطاعات التي قدمت كوكبة من الشهداء، أغلبهم من المزارعين بالمناطق الريفية .. لافتا إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد وفاءً وعرفاناً بتضحيات الشهداء والمضي على دربهم حتى تحقيق النصر.
فيما أشار عضو رابطة علماء اليمن خالد موسى إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد لترسيخ الهوية الايمانية والاعتزاز بدور الشهداء ومكانتهم والعمل على رعاية أسرهم.
ونوه بالجهود التي يبذلها المزارعون واسهامهم في دعم الجبهات .. مبينا أن كل الجهود التي تُبذل في القطاع الزراعي تمثل جبهة زراعية لا تقل شأناً عن الجبهة العسكرية.
وشدد موسى على ضرورة أن تكون الفعاليات والأنشطة تدشينا لتعزيز النزاهة والشفافية والمحاسبة ومواجهة الفساد والابتزاز .. داعيا وزارة الزراعة والري العودة إلى الموروث الزراعي والاهتمام بالهوية الايمانية.
من جانبها زارت قيادة ومنتسبو مصلحة التأهيل والإصلاح بالداخلية وقيادة ومنتسبو الإصلاحية المركزية بالأمانة أمس ضريح الرئيس الشهيد وقرأوا الفاتحة على روحه الطاهرة ورفقائه من الشهداء الذين ضحوا بدمائهم في سبيل الدفاع عن اليمن وسيادته واستقلاله.
وفي الزيارة أشاد وكيل المصلحة بالمواقف البطولية للشهيد الصماد ومشروعه التاريخي المتمثل في رؤية بناء الدولة اليمنية الحديثة التي خط أحرفها الأولى تحت شعار “يد تبني .. ويد تحمي “.
وأشار بشجاعة الشهيد الصماد وإقدامه وحرصه على تقدم الصفوف في مواجهة العدوان .. منوها بأن الشهيد الصماد هو صاحب المشروع النهضوي للرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.
من جانبه أشار نائب مدير الإصلاحية المركزية بالأمانة العقيد عادل البدري إلى أن الزيارة تأتي في إطار الذكرى السنوية للشهيد .. منوها بأن الشهداء قدموا أرواحهم فداءً للوطن وكرامة وعزة أبنائه.
مؤكداً أن أسر الشهداء محل اهتمام ورعاية ولهم الأولوية في تلبية متطلباتهم نظير تضحيات الشهداء التي قدموها من أجل الوطن وسيادته واستقلاله.
بعد ذلك قاموا بزيارة معرض صور شهداء المنطقة العسكرية الثالثة في المخيم بالسبعين وقرأوا على أرواحهم الطاهرة الفاتحة.
إلى ذلك افتتح القائم بأعمال محافظ محافظة الحديدة محمد عياش قحيم أمس ومعه مدير عام مديرية الميناء علي عبيد بالمعهد العالي للمعلمين بالمحافظة معرض صور شهداء مديرية الميناء.
وخلال افتتاح المعرض الذي حضره مدير عام مكتب الإعلام عادل مكي وأمين محلي مديرية الميناء حسن رسمي أشاد قحيم بالبطولات والتضحيات الكبيرة التي سطرها رجال الجيش واللجان الشعبية ومن مختلف مديريات المحافظة في الدفاع عن الوطن وكرامته وسيادته الوطنية من خلال تصديهم لقوى العدوان بالساحل الغربي وتكبيدهم خسائر فادحة في الأرواح والمعدات والآليات العسكرية.
ونوه الى أهمية إقامة مثل هذه المعارض لصور الشهداء بمناسبة أسبوع الشهيد تخليدا لأدوارهم البطولية التي قدمها الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن وترابة الطاهر. مؤكدا إلى أهمية الاهتمام باسر الشهداء ورعايتهم صحيا وتعليميا واجتماعيا.
وأقيم أمس بمحافظة المحويت مهرجان اختتام فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وفي المهرجان أكد المحافظ فيصل أحمد حيدر الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتها وتكريمها عرفانا بالتضحيات التي قدمت خلالها فلذات أكبادها رخيصة من أجل الانتصار لكرامة الشعب والتصدي لمخططات قوى العدوان.
وأشار إلى أن تضحيات الشهداء ستظل مصدر عزة وفخر كل أبناء اليمن، وحيا الروح المعنوية العالية لكل أبناء المحويت..مثمنا تفاعلهم في رفد جبهات الدفاع عن الوطن بالمال والرجال وقوافل العطاء.
وحث محافظ المحويت على مزيد من الجهود للتحشيد ورفد الجبهات وإسناد المرابطين لتعزيز الانتصارات ضد قوى الغزو والاحتلال، لافتاً إلى أن ما يتعرض له الوطن من عدوان وتحديات تستدعي تعزيز التلاحم والاصطفاف ومواصلة النضال الوطني حتى تحقيق النصر.
وأكد على أهمية استشعار ما قدمه الشهداء من تضحيات واستلهام معاني الفداء والتضحية من مواقف الشهداء الذين بذلوا أنفسهم وأرواحهم من أجل أمن واستقرار الوطن والذود عن حياضه.
وفي المهرجان جددت قبائل وأبناء المحويت الصمود والثبات والمضي علی درب الشهداء وتجسيد مآثرهم وتضحياتهم في مواجهة صلف قوى الشر والاستكبار دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.
ونظم أبناء مديرية السلفية بمحافظة ريمة أمس فعالية ثقافية في إطار الذكرى السنوية الشهيد.
وفي الفعالية، أشاد محافظ ريمة فارس الحباري بالأدوار البطولية التي سطرها الشهداء في الدفاع عن الوطن.
وأشار إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد للتذكير بتضحيات الشهداء وتخليد بطولاتهم في الذود عن حياض الوطن وسيادته واستقلاله .. مؤكدا الاهتمام بأسر الشهداء تعليميا وصحيا واجتماعيا.
إلى ذلك زار محافظ ريمة ومعه الوكيل مراد ومدير المديرية الحيدري والقيادات المحلية، معرض صور الشهداء من أبناء السلفية، والذين رووا بدمائهم تربة اليمن في مواجهة قوى العدوان وإفشال مخططاتها.
وأكد المحافظ الحباري أن تضحيات الشهداء أثمرت انتصارات في مختلف الجبهات .. لافتا إلى أن دماء الشهداء ستظل منارة وشعلة للجميع في التحرك لمواجهة العدوان.
وفي ذات السياق زار محافظ المحافظة ومعه وكيل المحافظة والقيادات المحلية والأمنية روضة الشهداء بمنطقة صرع بمديرية بلاد الطعام .. وقرأوا الفاتحة على أرواحهم .. مشيدين بدورهم البطولي في مواجهة مخططات قوى الاستكبار الهادفة تركيع الشعب اليمني.
ونظمت بمديرية السبعين بأمانة العاصمة أمس فعالية ثقافية بالذكرى السنوية للشهيد، نظمتها الهيئة النسائية.
وفي الفعالية التي حضرها عدد من أمهات وأسر الشهداء، ألقيت كلمات أشادت بتضحيات الشهداء وما سطروه من ملاحم بطولية في مواجهة العدوان دفاعاً عن الأرض والعرض .
وأشارت الكلمات, إلى ضرورة الاهتمام والرعاية بأسر الشهداء التي ضحت من أجل الوطن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله.
كما نظم المكتب الإشرافي بحي النهضة في مديرية الثورة أمانة العاصمة أمس فعالية ثقافية ومعرض صور لشهداء المديرية في إطار الذكرى السنوية للشهيد .
وفي الفعالية بحضور عضو مجلس الشورى أحمد الظفري ووكيل وزارة الأشغال الدكتور يحيى الشامي ومدير عام مديرية الثورة محمد الدرواني, ألقيت عدد من الكلمات أكدت على أهمية استلهام الدروس والتضحية من الشهداء وما قدموه في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره .
وجددت الكلمات العهد والوفاء للشهداء والمضي على دربهم حتى تحقيق النصر .. داعية إلى الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم .
تخلل الفعالية التي حضرها عدد من الوجهاء والمشائخ بالمديرية فقرات انشادية وفنية معبرة عن مكانة الشهداء وتضحياتهم .
إلى ذلك زارت قيادة مديرية الثورة برئاسة مدير عام المديرية محمد الدرواني ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه وروضة الشهداء في اطار الذكرى السنوية للشهيد، وقرأوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة .
وأشار الدرواني إلى مكانة الرئيس الشهيد الصماد الذي مثل أنموذجا يحتذى به في مواجهة العدوان وتقديم التضحيات في سبيل الذود عن حياض الوطن .
على صعيد متصل نظم المجلس المحلي والإشرافي بمديرية الثورة فعالية اليوم المفتوح بميدان السبعين لأبناء الشهداء .
كما أقيمت بمديرية القفر أمس فعالية خطابية وثقافية لإحياء الذكرى الشهيد السنوية، نظمتها الهيئة النسائية.
وألقيت في الفعالية كلمات من قبل عدد من الحاضرين، نوهت بمكانة الشهداء ومواقفهم البطولية في الدفاع عن الوطن والحفاظ على الأمن والاستقرار وصون الأعراض والممتلكات.
ودعت الكلمات حرائر اليمن إلى الاضطلاع بدورهن في دعم الجبهات ومساندة الجيش واللجان الشعبية بقوافل العطاء والمدد، بما يكفل دحر الغزاة والمحتلين.
وزار القطاع النسائي بالمديرية معرض صور شهداء المديرية .. مشيدا بالتضحيات التي سطرها الشهداء في مواجهة قوى العدوان والمرتزقة.
وفي مديرية السياني، نظمت الهيئة النسائية أمس فعالية خطابية وزيارة إلى معرض الشهداء بالمديرية.
كما نظم أبناء مديرية بدبدة بمحافظة مأرب أمس وقفة قبلية ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الوقفة أكد مدير المديرية درعان السقاف المضي على درب الشهداء وتحقيق المبادئ التي ضحوا بأنفسهم من اجلها في الدفاع عن الوطن.
وأشار إلى أهمية التحشيد ورفد الجبهات لدعم الجيش واللجان الشعبية الذين يذودون عن حياض الوطن وأمنه واستقلاله في مواجهة قوى العدوان ومرتزقتهم.
وأدان بيان صادر عن الوقفة استمرار العدوان وجريمة استهداف النظام الامريكي للقائدين قاسم سليماني وأبومهدي المهندس.
وأكد المشاركون في الوقفة دعم الجبهات بالمال والرجال .. مجددين العهد للشهداء بالسير على خطاهم.
إلى ذلك زار وزير المياه والبيئة المهندس نبيل عبد الله الوزير وقيادات الوزارة والهيئات والمؤسسات التابعة لها، أمس ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه بميدان السبعين في الذكرى السنوية للشهيد.
وخلال الزيارة وضع وزير المياه والبيئة المهندس نبيل عبدالله الوزير ومعه نائبه حنين الدريب ووكلاء الوزارة ورؤساء الهيئات والمؤسسات التابعة لها، إكليلاً من الزهور على ضريح الرئيس الصماد ورفاقه وقرأوا الفاتحة على أرواحهم .
وأشار وزير المياه والبيئة إلى أن زيارة الضريح تعتبر محطة لتذكر مواقف الرئيس الشهيد الصماد في الدفاع عن الوطن وعزته ورسالة وفاء وعرفان لمن قدم روحه فداء للوطن.
ولفت إلى أن الشهداء هم رموز الأمة وقدوتها في الفداء والتضحية والتفاني من أجل حرية الوطن واستقلاله وسيادته، داعيا إلى استلهام العبر والدروس ومعاني الوفاء من سيرة الرئيس الشهيد الصماد.
وأشاد بالمواقف البطولية للشهيد الصماد ومشروعه لرؤية بناء الدولة التي خط أحرفها الأولى تحت شعار “يد تحمي .. يد تبني “.
كما زارت الهيئة الإدارية الجديدة لجمعية الإصلاح الاجتماعي ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه بميدان السبعين بالعاصمة صنعاء. وخلال الزيارة وضع رئيس الجمعية الدكتور عبد العزيز الحاج وأعضاء الهيئة الإدارية إكليلا من الزهور على ضريح الرئيس الشهيد الصماد وقرأوا الفاتحة على روحه ورفاق دربه. كما زار رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية روضات الشهداء في الروضة والحشحوش والكبسي بالجراف وقرأوا الفاتحة على أرواح الشهداء.. مشيدين بتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن. واطلعت الهيئة الإدارية على معرض شهداء المحافظات الجنوبية والجيش واللجان الشعبية ومعرض شهداء وزارة الداخلية في ميدان السبعين. وفي الزيارة أشاد رئيس الجمعية الدكتور الحاج بدور الرئيس الشهيد صالح الصماد وكافة الشهداء في الدفاع عن الوطن، مؤكداً المضي على دربهم.
وفي المحويت نظمت بمديرية شبام كوكبان أمس أمسية شعرية في إطار فعاليات الذكری السنوية للشهيد.
وتناولت الأمسية قصائد حماسية من خلال التنافس بين شعراء المديرية عكست مآثر وتضحيات الشهداء في صناعة النصر وفضح جرائم العدوان وما يتربص باليمن من مؤامرات.
وقدم الشعراء علي العاضي وأكرم الحضوري وعبدالله الذارحي وحميد العاضي ومهدي الريمي ونبيل سلطان عددا من القصائد جسدت في مجملها عظمة الشهداء ومكانتهم في نفوس الجميع.
وحيا مدير المديرية ناشر حامس ومسؤول المكتب الإشرافي إبراهيم الناصر ومندوب مؤسسة الشهداء عبد الوهاب الكبسي تفاعل الشعراء وقصائدهم التي حملت رسائل وطنية ودينية قوية عن حب الوطن ومنزلة الشهداء وأهمية استلهام معاني العزة والكرامة من تضحياتهم.
تخلل الأمسية كلمات وأوبريت إنشادي لأشبال كوكبان وتكريم الشعراء المشاركين بشهادات تقديرية والفائزين بأفضل القصائد بدروع ومبالغ مالية.
حضر الأمسية أمين عام محلي المديرية الدكتور يحيی اسماعيل والقاضي موسی إبراهيم وعدد من العلماء والتربويين والوجهاء والمشائخ والشخصيات الاجتماعية ومدراء فروع المكاتب التنفيذية.

قد يعجبك ايضا