الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

أرواحُنَا يا بنَ النَّبِيِّ فِدَاكَا

10

 

عبدالجليل الر فاعي

ناعي الخُطُوبِ إلى القَرِيضِ نَعَاكَا
فانهَالَ دَمعُ الشِّعرِ في ذِكرَاكَا
أوَ يستطيعُ الشِّعرُ يا بنَ مُحَمَّدٍ
يومَاً مِن الأيَّامِ أن يَنسَاكَا؟!
إن لم تَفِض شِعرَاً عليك قَرِيحَتي
أَوْ لم تَكُن مَحظُوظَة برِثَاكَا
إن لم يُسَطِّرْ في رثائِك هَاجِسِي
أبياتَ شِعرٍ تَعبُرُ الأفلاكَا
إن لم يكن لكَ في قَرِيضِي حِصَّة
سَأَعُدُّ شِعريَ آثمَاً أفَّاكَا
إن لم تكن في ابنِ النَّبِيِّ قصيدَتِي
فلقد فَقَدتُ العَقلَ والإدرَاكَا
لا بارَكَ الرَّحمنُ فِي أبياتِها
إن لم تَزُرْ يا سَيّدي مَثوَاكَا
تَعسَاً لِشعرٍ لا يَهيم ُبضَيغَمٍ
عَبَرَالفضَاءَ وصافحَ الأملاكَا
وقضى الحياةَ مُؤسِّسَاً لِمَسِيرةٍ
قَرَّت بها يا سَيّدي عَينَاكَا
تَخِذَت مِن القُرآنِ دَستوراً لها
وتتبَّعت يا سَيّدي لِخُطَاكَا
تَجتَثُّ عَهدَ الفاسِدينَ وَتَبتَنِي
عَهدَاً على الأقزَامِ لا يَتبَاكَا
عَهدَاً يُؤسِّسُ دَولَة ًمَدنِيَّة ً
يوماً سَقيتَ جُذورَهَا بِدِمَاكَا
يا بنَ الوصيِّ ويا بنَ سِبطِ مُحمَّدٍ
لولاكَ ما اجتَزنَا التَّوى لَولَاكَا
لَولَاكَ ما ارتَفَعَ الشِّعارُ بِقِمَّةٍ
كانت بِيَومٍ قَلعَة ًلِعِدَاكَا
كانت تُطأطِأُ للعِدى هَامَاتِها
كانت تَهَابُ الرُّوسَ والأتراكَا
كانت لأمرِيكَا تُبيحُ سَماءَها
مَن ذا الذي أبدَى لِذاكَ حِرَاكَا؟!
كانت تُقيمُ مع اليهودِ عَلاقَة ً
سِرِّيَّة ًوإليهمُ تَتَشَاكَا
كانت عُلوجُ بَنِي سُعودِ تُديرُها
وكأنَّها صَارَت لَهُم أَملَاكَا
كَحديقَةٍ خَلفِيَّةٍ لِسُلَالةٍ
غجَرِيَّةٍ زَرَعَت بها الأشواكَا
حتَّى نَهَضتَ بِهِمَّةٍ لم تَستَنِدْ
إلاَّ إلى بَاري الوَرَى مَولَاكََا
فَضَحَت كَوَالِيسَ اليَهُودِ وَخُبثِهم
كَشَفَت تَواطُؤَ كُلَّ مَن عَادَاكَا
كَشَفَت مُؤامَرَة ً أُحِيكُ خُيوطُها
في تَل أَبيبَ لكي تَهُدَّ قُوَاكَا
بِتَدَخُّلٍ مِن عِلجِ نَجدٍ أَعلنُوا
حَربَاً عليكَ وكُلّ مَن وَالَاكَا
أقوَى الجُيُوشِ إلى لِقَاك تَوَجَّهُوا
يَا بنَ الرَّسُولِ فَسُقتَهم بِعَصَاكَا
تعسَاً لِجيشٍ حَارَبُوكَ وَأصبَحُوا
طَوعَاً بِسَاحَاتِ الوَغَى لِسِوَاكَا
تبَّاً لِقَومٍ حَاوَلُوا أن يُطفِئُوا
للهِ نُورَاً سَاطِعَاً يَغشَاكَا
نُورَاً أتى مِن آلِ طَه هَادِيَاً
شَعبَاً تلَقَّى الخَيرَ مِن يُمنَاكَا
شَعبَاً بِقائدِهِ العَظيمِ إلى العُلى
يَسمُو وَحَاشَا اليَومَ أن ينسَاكَا
اللهُ قيَّضَ للمَسِيرَةِ قائِدَاً
فَذَّاً ولم يَخترْ لها إلاَّكَا
كي يَلحَقَ المُتحَمِّسونَ لِدينِهم
في رَكبِها مُستلهِمينَ خُطَاكَا
ويودِّعُوا عهدَ الخُنُوعِ بِهِمَّةٍ
عَلَوِيَّةٍ لا تعرفُ الإربَاكَا
لا تنحَنِي يومَاً لِأمريكا ولا
تَخشَى “النَّتِن يَاهُو” ولا مَا حَاكَا
واللهُ مِن بَعدِ الحُسينِ أتى لَهَا
بِقِيَادَةٍ تَقضِي على أعداكَا
هذا أبو جِبرِيلَ صِنوُكَ قادَهَا
هذا الهِزَبرُ مِن العُذافِرِ ذَاكَا
والشَّعبُ في رَكبِ المَسِيرَةِ قد مَضى
أرواحُنَا يا بنَ النَّبِيِّ فِدَاكَا
شعبي معَ ابنَ البَدرِ قد خَاضَ الوَغَى
خَمسَاً عِجَافَاً لا يَهَابُ عِرَاكَا
وَبِوَجهِ كُلِّ الكَونِ وَقفَة َهَيصَمٍ
وَقَفَت رِجالٌ خَلَّدَت ذِكرَاكَا
واستلهّمّت مِنكَ الثَّبَاتَ وَسَطَّرَتْ
نَصرَاً تَقِرُّ بِنَيلِهِ عَينَاكَا
في سَاحَةِ الهَيجَاءِ مَرَّغَتِ العِدَى
تَحتَ الحِذَاءِ ودَاسَتِ الأشوَاكَا
هَزَمَت بِهَذا العَصرِ أقوى دَولَةٍ
حَشَدَت عليها جَيشَهَا الفتَّاكَا

قد يعجبك ايضا