الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

فعاليات خطابية وثقافية متنوعة بالذكرى السنوية لاستشهاد الحسين عليه السلام

 

التأكيد على تعزيز التلاحم والسير على نهج الإمام الحسين وتضحياته في وجه الطغاة

الثورة / سبأ

نظمت وزارة الداخلية أمس فعالية خطابية بذكرى عاشوراء تحت شعار “هيهات من الذلة”.
وفي الفعالية أشار نائب وزير الداخلية اللواء عبدالمجيد المرتضى، إلى أهمية التحلي بأخلاق ومكارم الإمام الحسين وأخذ العبر والدروس من سيرته ومنهجه .. لافتاً إلى أن إحياء ذكرى الحسين، هو إحياء لقيم الدين الإسلامي الحنيف الذي جاء به جده محمد بن عبدالله – صلى الله عليه وآله وسلم.
وتطرق إلى ما واجه الإمام الحسين من مؤامرات ودسائس من أعداء الله وأعداء آل بيت رسول الله .. وقال “ما نعيشه اليوم من مؤامرات، تعد امتداداً لمؤامرات أعداء الدين منذ 1400 عام بهدف تفكيك وتشتيت الأمة ومسخ هويتها الإيمانية”.
وحث نائب وزير الداخلية على استلهام الدروس والعبر من تضحيات الإمام الحسين عليه السلام وخروجه في وجه الطغاة والظالمين.
من جانبه أشار ناطق وزارة الداخلية العميد عبدالخالق العجري، إلى أهمية أن تكون ذكرى استشهاد الإمام الحسين، مشعل درب يضيء لليمنيين الطريق لإفشال مخططات الأعداء.
وحث على تعزيز التلاحم والسير على المنهج المحمدي وأعلام الهدى لمواجهة قوى الهيمنة والاستكبار .. لافتاً إلى أن مظلومية الشعب اليمني تمثل امتداداً لمظلومية الإمام الحسين عليه السلام.
تخلل الفعالية بحضور قيادات وزارة الداخلية ورؤساء ومدراء عموم المصالح التابعة لها ، قصيدة للشاعر نشوان الغولي عبّرت عن أهمية الذكرى.
أمانة العاصمة
ونظم مكتب الشباب والرياضة بأمانة العاصمة بالتعاون مع فريق شباب من أجل القدس، فعالية ثقافية بذكرى عاشوراء تحت شعار ” هيهات منا الذلة”.
وفي الفعالية التي حملت عنوان “للوقوف صفاً واحداً ضد العدوان على غزة حتى تحرير الأقصى الشريف”، أكد مدير مكتب الشباب بالأمانة عبد الله عبيد، أهمية إحياء هذه الذكرى للتزود من شجاعة وفدائية الإمام الحسين عليه السلام في وجه الطغاة والمستكبرين.
واعتبر فاجعة كربلاء بحق سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، كارثة أليمة بحق الأمة الإسلامية، رغم ما حمله الإمام الحسين عليه السلام من فكر تنويري ومنهج للثوار والأحرار في رفض الذل والهوان والخنوع والتبعية والوصاية .. لافتا إلى وقوف اليمن مع الشعب الفلسطيني وقضيته المركزية حتى تحرير الأقصى الشريف واستعادة كل أراضيه من العدو الصهيوني الغاصب.
فيما أشاد ممثل حركة الجهاد في اليمن مجدي عزام، بمواقف القيادة الثورية ممثلة بالسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي والمجلس السياسي الأعلى والشعب اليمني، مع مظلومية فلسطين وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من عدوان همجي ومجازر وحشية، يقابله صمود أسطوري وثبات من أبناء فلسطين حتى تحرير كل رقعة من الأراضي الفلسطينية.
واستعرض انتصارات المقاومة في وجه آلة القتل والتدمير، وإذعان العدو الصهيوني المبتذل وسعيه بطلب الهدنة، رغم فارق الإمكانيات في العدة والعتاد .. مشيرا إلى استعداد وجهوزية المقاومة وأبناء الشعب الفلسطيني في إرغام العدو الغاصب على الهزيمة مهما بلغت التحديات.
وفي الفعالية بحضور نائبي مدير مكتب الشباب بالأمانة زيد جحاف ومحمد أبو عسكر ومدير مكتب ممثل حماس في اليمن، عمر السباخي، استعرضت كلمة أندية الأمانة التي ألقاها رئيس نادي الشعب مفضل الوزير، مآثر وسجايا ومسيرة سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام في مقارعته للظلم وثباته على الحق ونصرته للمستضعفين.
وأكد أن ذكرى عاشوراء ستبقى نموذجا حيا ونبراسا للأحرار والشرفاء في العالم حتى تحقيق العدالة ومقاومة الظلم والطغيان ومعرفة الحق من الباطل .. منوها بدور وجهود مكتب الشباب في التفاعل مع إحياء الفعاليات الثقافية والرياضية.
وأحيت المنطقة التعليمية في مديرية الوحدة أمانة العاصمة، أمس، ذكرى عاشوراء، بفعالية خطابية تحت شعار « هيهات منا الذلة».
وفي الفعالية أشار رئيس المكتب الفني بوزارة التربية والتعليم زياد الرفيق، إلى أهمية إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام لاستلهام الدروس والعبر من سيرته ونهجه وتضحيته في الدفاع عن الحق ونصرة المظلومين والمستضعفين.
واعتبر ذكرى عاشوراء محطة توعوية وتعبوية للتزود منها مبادئ وقيم التضحية والفداء والشجاعة والوعي والبصيرة والعزم والثبات للذود عن الوطن وسيادته واستقلاله ومواجهة قوى الطغيان والاستكبار العالمي.
وتطرق الرفيق، إلى حاجة الأمة اليوم لمواقف الإمام الحسين وأصحابه وأنصاره في مواجهة طغاة العصر .
وتحدث عن شجاعة زينب الكبرى ووقوفها إلى جانب أخيها الحسين، مشيرا إلى ان مواقفها ستظل مصدر إلهام للمرأة اليمنية في دعم وتعزيز صمود المرابطين في الجبهات لمواجهة قوى العدوان.
من جهته تطرق مدير المنطقة التعليمية قيس زياد، إلى مكانة الإمام الحسين في نفوس اليمنيين الذين يستلهمون من ثورته الصمود والثبات في وجه العدوان ، لافتا إلى خطورة التفريط والتخاذل والتقاعس في نصرة الحق والتصدي للمستكبرين والطغاة.
في الإطار نفسه نظم مكتب التربية بأمانة العاصمة فعالية ثقافية بعنوان «دروس من وحي عاشوراء» ، أكد خلالها نائب مدير المكتب عبدالله الوزير، أهمية التوعية بالعدو الحقيقي للإسلام، ومحاربة الأفكار المغلوطة والشائعات التي تستهدف الهوية الإيمانية .
واستعرضت الفعالية، فلاشات حول أحداث فاجعة كربلاء ، نتاج انحراف الأمة عن الحق ومناصرة الباطل والتفريط والتقصير في اتباع موجهات الدين الإسلامي وتهيئة الساحات للعدو ليتولى الحكم ويحدد المصير، وما نراه في هذا العصر وفي إطار كشف الحقائق دفع الزعماء شعوبهم للتطبيع مع اليهود ومواقف الشعوب ضد هذه القرارات.
وركزت على أن الإمام الحسين عليه السلام، انطلق في ثورته ضد الطغاة لإصلاح واقع الأمة بعد الانحراف الذي أصابها.. مؤكدة حاجة الأمة للمضي على نهج الإمام الحسين وآل البيت عليهم السلام في النهوض بواقعها ورفض الظلم والطغيان والفساد.
وأكدت الكلمات، مضي الشعب اليمني على نهج الإمام الحسين عليه السلام، وثورته وشجاعته وتضحياته في مواجهة قوى الاستكبار العالمي.. مشيرة إلى أن المظلومية التي يعيشها الشعب اليمني اليوم هي امتداد لمظلومية سيد الشهداء الإمام الحسين.
كما أقيمت عدد من الفعاليات التربوية بمديريات أمانة العاصمة، بذكرى عاشوراء، نظمتها المناطق التعليمية.
واستعرضت كلمات وفقرات الفعاليات، الخذلان الذي واجهه الإمام الحسين يوم كربلاء واثر ذلك الخذلان على الأمة حتى يومنا هذا، موضحةً الموقف المشرف لأبناء اليمن في مناصرة آل بيت رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم ومكانة الإمام الحسين في وجدان اليمنيين وولائهم وارتبvاطهم بنهجه في مواجهة الطغاة والمستكبرين
وأوضحت أن المعركة اليوم هي معركة المبادئ والمنطلقات التي انطلق منها الإمام الحسين، ما يفرض على الامة عدم الخضوع لحكام الجور والطغيان.. لافتة إلى حجم المأساة التي حلت بالأمة الإسلامية يوم كربلاء الذي كان ضحيتها الإمام الحسين وعدد كبير من ال بيت رسول الله عليهم السلام .
وحثت الكلمات، طلاب وطالبات المدارس على الجد والاجتهاد والمثابرة في التحصيل العلمي ، مشيدة بجهود المعلمين وإسهامهم في إنجاح العملية التعليمية وصمودهم الاسطوري في الجبهة التربوية طيلة سبعة اعوام رغم الحصار والعدوان والظروف القاسية التي يعاني منها الوطن.
صنعاء
كما نظمت الهيئة النسائية الثقافية العامة في محافظة صنعاء، أمس مهرجانا خطابيا لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام، ونصرة الشعب الفلسطيني.
وفي المهرجان الذي احتشدت إليها حرائر من مديريتي سنحان وبلاد الروس، ألقيت كلمات استعرضت أبرز الدروس المستوحاة من فاجعة كربلاء ومأساة الإمام الحسين وثورته وأهمية الاستفادة من هذه الذكرى في مواجهة طغاة العصر أمريكا وإسرائيل والغرب وعملائهم من الأنظمة العربية.
ولفتت إلى مسار التضحية والصبر الذي يستلهمه الجميع من ذكرى عاشوراء والتي يعيش أبناء اليمن أحداثها من خلال العدوان..مشيرة إلى أن إحياء هذه الذكرى يجدد من العزم والثبات والصمود في مواجهة قوى الظلم والطغيان والاستكبار.
كما لفتت كلمات الفعالية، إلى أهمية الاستفادة من دروس وعظات المدرسة الحسينية والسير على درب أعلام الأمة في تصحيح واقعها.. معتبرة العاشر من محرم ذكرى استشهاد الإمام الحسين حدثا مهما في تاريخ الأمة لمواجهة المستكبرين.
وتطرقت إلى القيم الثورية التي حملها الإمام الحسين عليه السلام على عاتقه ودفع حياته ثمناً لإعلاء كلمة الله والتفريق بين الحق والباطل ومقارعة طواغيت الظلم والاستكبار.. لافتة إلى أن مظلومية الإمام الحسين لا تختلف عن مظلومية الشعب اليمني الذي يتعرض منذ ثماني سنوات لعدوان وحصار.
وعبرت الكلمات عن الموقف الثابت لحرائر محافظة صنعاء مع الشعب الفلسطيني والاستمرار في دعمه ومناصرته .. داعية أحرار الأمة إلى دعم الشعب الفلسطيني بالوسائل المتاحة لتحرير فلسطين والقدس الشريف من دنس الاحتلال الصهيوني.
الحديدة
إلى ذلك نظم مكتبا التعليم الفني والخدمة المدنية والهيئة العامة لحماية البيئة والمؤسسة العامة للمسالخ وأسواق اللحوم وصندوق تنمية المهارات والمعهد الوطني للعلوم الإدارية أمس، فعالية خطابية، بذكرى عاشوراء .
وفي الفعالية أكد وكيل المحافظة لشؤون الخدمات، محمد حليصي، أهمية إحياء ذكرى عاشوراء والتعمق في أحداثها لاستلهام الدروس من تضحيات الإمام الحسين عليه السلام في مقارعة الظلم والطغيان ونصرة الحق والمستضعفين.
ولفت إلى أن ذكرى عاشوراء وغيرها ليست مجرد شعارات وفعاليات، وإنما فرصة للاستفادة من معاني البذل والعطاء والتضحية في مواجهة أعداء الأمة، مشيرا إلى ما تتعرض له الأمة العربية والإسلامية من مؤامرات، ما يتطلب الاستفادة من الدروس المستلهمة من أحداث عاشوراء في لم شمل الأمة وتصحيح واقعها.
فيما أكد عميد المعهد التقني بمديرية الحالي محمد الفقيهي وعميد معهد باجل الطبي محمد داشن، أن ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام، محطة للتزود بقيم التضحية من سبط الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
ولفتا إلى أن إحياء ذكرى عاشوراء تعكس مكانة الإمام الحسين عليه السلام في قلوب اليمنيين والتأكيد على السير على نهجه ورؤيته في مواجهة التحديات.
من جهته أشار مدير مكتب حقوق الانسان، زين عبدالله، إلى مكانة إمام الثائرين الحسين عليه السلام عند الرسول الأعظم ووجه الشبه بين كربلاء الإمام الحسين وما ترتكبه دول العدوان من جرائم بحق اليمن أرضاً وإنساناً منذ ثمانية أعوام.
تخلل الفعالية بحضور مدراء مكاتب التعليم الفني والتدريب المهني ، حسن هديش، والخدمة المدنية صادق البرعي والمسالخ عبد الله الشريف وتنمية المهارات خليفة الحميدي وإذاعة الحديدة هايل عزيزي وعميد المعهد الوطني الدكتور علي فكري ونائب مدير الهيئة العامة لحماية البيئة أحمد قشر، قصيدة شعرية .
كما نظم فرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي ومكتب حقوق الإنسان وإدارة تنمية المرأة بمحافظة الحديدة أمس فعالية خطابية بذكرى عاشوراء .
وفي الفعالية أشار نائب مدير فرع المجلس، عبد الله الأهدل، إلى أهمية إحياء ذكرى عاشوراء لاستلهام الدروس والعبر من سيرة الإمام الحسين عليه السلام وتضحيته في الدفاع عن الحق ونصرة المظلومين والمستضعفين.
ولفت، إلى مكانة الإمام الحسين عليه السلام في نفوس اليمنيين الذين يستلهمون من ثورته الصمود والثبات في وجه العدوان.
فيما تطرق نائب رئيس وحدة العلماء والمتعلمين علي صومل، إلى أهمية إحياء الذكرى لاستلهام معاني وقيم الإسلام الصحيحة والسير على الطريق الأمثل والاستقامة الشاملة وإصلاح مسار الأمة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
واعتبر، ذكرى عاشوراء محطة توعوية وتعبوية للتزود منها في التضحية والفداء والشجاعة والوعي والبصيرة والعزم والثبات للذود عن الوطن وسيادته واستقلاله.
من جهتها أشارت مديرة إدارة تنمية المرأة بالمحافظة، مريم العطاس، إلى أن استشهاد سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وآل بيته بتلك الطريقة الوحشية مؤشر على مستوى الانحراف الذي وصلت إليه الأمة.
وأوضحت أن الحسين عليه السلام، خرج ثائراً من منطلق المسؤولية لتصحيح مسار الأمة وإقامة دين الله كما يجب أن يكون وتحقيق العدالة ومواجهة الطغاة والظالمين.
تخلل الفعالية بحضور كوادر وموظفي الجهات ذات العلاقة فقرات انشادية وشعرية.
ونظمت هيئة مستشفى الثورة العام بمحافظة الحديدة أمس فعالية خطابية وثقافية لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين لعام 1444هجرية.
وخلال الفعالية أكد وكيل محافظة الحديدة لشؤون الإعلام والثقافة أن إحياء هذه الذكرى العظيمة والمؤلمة، تأتي تعبيرا عن تمسك الأمة بمنهج الإمام الحسين بن علي عليه السلام، وأهل البيت في تصحيح طريق الأمة ورفض واستنكار الظلم، والطغيان.
وأشار إلى أن ذكرى عاشوراء وأحداثها المأساوية مستمرة وحاضرة في وجدان أبناء الشعب اليمني من خلال العدوان والحصار الذي تفرضه قوى العدوان الأمريكي والإسرائيلي وأذنابهما في المنطقة السعودية والإمارات.
بدوره أكد رئيس هيئة مستشفى الثورة العام بالحديدة الدكتور خالد أحمد سهيل على أن الطغيان والاستكبار الأموي وحقدهم على على رسول الله صلى عليه وآله وسلم وآل بيته.
متطرقا إلى أن الهدف من ثورة الحسين عليه السلام، هي تصحيح مسار الأمة إلى المنهج الذي جاء به نبي البشرية محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
فيما أشار نائب رئيس جامعة دار العلوم الشرعية بالمحافظة علي عضابي، إلى وجوب توعية الأمية بمظلومية الإمام الحسين وأهل بيته والمآسي والتنكيل التي تعرض لها من قبل أعداء الأمة.
ولفت إلى الوهن الذي تمر به الأمة لتفريطها في مظلومية الإمام الحسين عليه السلام والسكوت عن الباطل والارتهان للطغاة والمستكبرين في كل وقت ومكان..
تخلل الفعالية قصيدتان للشاعرين هائل عزيزي ومنى حجري..
حجة
من جانبه نظم مكتبا التربية والتعليم الفني في محافظة حجة أمس فعالية ثقافية بذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام.
وفي الفعالية بحضور وكيل المحافظة محمد القاضي أشار مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة علي القطيب إلى أن فاجعة كربلاء كانت نتاج أخطاء متراكمة مرت بها الأمة.
وبين أن الإمام الحسين عليه السلام استشعر المسؤولية وخرج طالبا إصلاح الأمة وناهيا عن المنكر ورافضا للخنوع والاستسلام لقوى الظلم والاستكبار.
بدوره اعتبر مدير مكتب التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور عبد الله عضابي ذكرى عاشوراء محطة توعوية وتعبوية للتزود بأخلاق وقيم الإمام الحسين في التضحية والفداء والوعي والبصيرة والثبات للذود عن الوطن وسيادته واستقلاله.
وأشار إلى أن ثورة الإمام الحسين عليه السلام مثلت رمزا للحرية والثورة ضد المستكبرين على مر التاريخ الإسلامي.
تخلل الفعالية التي حضرها مديرا مكتب الثقافة بالمحافظة محمد عجار ومديرية المدينة المهندس عصام الوزان، فقرات لطلاب مدرسة الشهيد الصماد وقصيدة للشاعر محمد العبالي.
ونظمت إدارة تنمية المرأة بمحافظة حجة ومدرسة أم المؤمنين خديجة بالمدينة فعالية ثقافية بذكرى عاشوراء .
وفي الفعالية استعرضت مدير تنمية المرأة بالمحافظة آية الحمزي أسباب خروج الإمام الحسين عليه السلام وموقفه الثابت ضد الظلم والطغيان وحرصه على تحقيق العدالة والحرية وإعادة الأمة إلى المسار الصحيح.
وتطرقت إلى معاناة نساء آل البيت وكيف تم سبيهن والتعامل معهن بقسوة ومواقفهن الشجاعة والثابتة في مواجهة الظلم .
وأكدت على دور المرأة في تعزيز عوامل الصمود والثبات في مواجهة العدوان من خلال التوعية بمخاطر وعواقب التخاذل.
البيضاء
نظم أبناء مديريات رداع السبع بمحافظة البيضاء أمس فعالية ثقافية وخطابية بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام، تحت شعار “هيهات من الذلة” .
وخلال الفعالية بحضور وكلاء المحافظة صالح الجوفي وأحمد السيقل ومحمد المسمري ومدراء عموم مديريات رداع أحمد محمد العكام والعرش ماهر الطيري والشرية ياسر إدريس والرياشية عبدالرحمن الحبسي، أشار أمين عام جامعة البيضاء محمد العنسي، إلى أن الإمام الحسين عليه السلام خرج خروجا مشرفا لرفع راية الإسلام، وأشهر سيفه ضد الطغاة والمستكبرين.
ولفت إلى أهمية استلهام الدروس والعبر من تضحيات الإمام الحسين عليه السلام بخروجه في وجه الطغاة.. مشيراً إلى أهمية إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام والسير على نهجه.
وألقيت في الفعالية العديد من الكلمات التي أشارت إلى أن الإمام الحسين عليه السلام خلد باستشهاده منهجا وفكرا تنويريا في العزة والكرامة والشرف وعدم الخنوع ورفض الذل.
وتطرقت إلى أن مظلومية اليمن التي صمد فيها اليمنيون وقدموا أروع الملاحم البطولية تحت قيادة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي وبرهنوا للعالم أنهم على نهج الحسين عليه السلام لا تقل شأنا عن مظلومية سيد شباب أهل الجنة.
فيما ألقى مدير فرع الهيئة العامة للأوقاف برداع عبد الواسع البابلي بيان الفعالية أشار فيه إلى أهمية هذهِ المناسبة لاستذكار جهاد الإمام الحسين عليه السلام.
وأوضح أن إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام الذي يعد رمزاً من رموز الإسلام، إحياء لمبادئ الدين الحنيف الذي جاء به رسول البشرية محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
وأكد البيان، أهمية التمسك بالمواقف الداعمة لقضايا الأمة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ..مشيرا إلى أن الشعب اليمني سيظل يدعم الشعب الفلسطيني حتى ينال الاستقلال والحرية من العدو الصهيوني الغاصب.
وأدان البيان العدوان على قطاع غزة واستهداف المقاومة الفلسطينية والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى.. مستنكرا كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني المحتل للأراضي الفلسطينية..
وأكد، استمرار الوقوف مع محور المقاومة والجهاد في مواجهة الصهاينة، وكذا الوقوف إلى جانب لبنان والمقاومة ممثلة بحزب الله لمواجهة التهديدات الإسرائيلية، مباركة احتفال حزب الله بالأربعين ربيعا من الجهاد المتواصل.
وقال البيان أن الشعب اليمني سيظل قابضا على الزناد وإعداد القوة لمواجهة العدوان والحصار المتغطرس واستمرار التصدي للعدوان الأمريكي السعودي الإماراتي الصهيوني، مشيرا إلى أن التضحيات مهما بلغ حجمها فلن تكون بمستوى خسائر الاستسلام والخنوع وخسارة الحرية والكرامة والمستقبل والدين والدنيا.
المحويت
كما نظمّت الهيئة النسائية الثقافية بمديرية شبام كوكبان محافظة المحويت، أمس فعالية ثقافية لإحياء ذكرى عاشوراء.
وفي الفعالية أُلقيت كلمات، استعرضت موقف الإمام الحسين عليه السلام ضد الظلم والطغيان وحرصه على تحقيق العدالة والحرية وإعادة الأمة إلى مسارها الصحيح.
وتناولت الكلمات دور السيدة زينب عليها السلام في مواجهة التحديات والأحداث والثبات الذي جسدته لتكون بذلك قدوة رغم عمق الجراح وفداحة المصاب.
وأكدت ضرورة إحياء الذكرى لاستلهام الدروس والعبر من كربلاء وربطها بكربلاء اليوم في اليمن وغزة التي تعاني من قصف بنيران العدو السعودي والصهيوني.
وأشارت إلى أن فاجعة كربلاء ومأساة العاشر من محرم باستشهاد الإمام الحسين وآل بيته، ستظل الحادثة الأكثر تأثيراً على الأمة .. لافتة إلى حاجة الأمة للعودة إلى نهج الإمام الحسين والاقتداء به للخروج من واقع الانكسار الذي تعيشه بفعل مؤامرات أعداء الأمة.
تخلل الفعالية فقرات إنشادية، تحدثت عن الإمام الحسين ومكانته وتضحياته وشجاعته في مقارعة الظلم والطغيان.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com