الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

خلال أقل من شهر: صنعاء تحتضن عدداً من المؤتمرات العلمية والتطبيقية

 

عقد المؤتمرات بمشاركة عربية ودولية يؤكد للعالم أن حكومة صنعاء هي الشرعية
المؤتمرات العلمية تأتي في إطار تنفيذ الرؤية الوطنية في محورها المتعلق بالتعليم ودعم الابتكار والبحث العلمي
مؤتمر رابط التفاعلي يسعى لسد الفجوة بين مخرجات التعليم وسوق العمل

خلال أقل من شهر، احتضنت العاصمة صنعاء عدداً من المؤتمرات الدولية وورش العمل في مجال التكنولوجيا والطب والتعليم، بمشاركة عدد من دول العالم، برغم الحصار الجائر الذي تعاني منه اليمن والعدوان الغاشم الذي يسعى إلى تدمير الحياة بكافة أشكالها، إلا أن مثل هذه الفعاليات تثبت للعالم أن أبناء اليمن صامدون في وجهة الحرب، ويعملون كل في مجاله على تحرير الوطن والرقي بمستواه العلمي والاقتصادي ومواكبة التطور الذي يشهده العالم.

الثورة /هاشم السريحي

المؤتمر الدولي الأول للتكنولوجيا الذكية
نظمت جامعة العلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع مؤسسة رايتكس الماليزية خلال الفترة (1 – 2 نوفمبر) 2021م بالعاصمة صنعاء المؤتمر الدولي الأول للتكنولوجيا الذكية وأنظمة وخدمات إنترنت الأشياء.
وناقش المؤتمر أكثر من 55 بحثاً علمياً لباحثين محليين ودوليين، تم اختيارها من بين 131 بحثاً مقدماً من أكثر من 121 دولة، ولجان تحكيم مكونة من 151 محكماً داخلياً وخارجياً للأبحاث، بمتوسط ثلاثة محكّمين لكل عمل بحثي.
المؤتمر الذي شارك فيه خبراء وباحثون من 18 دولة عربية ودولية يهدف إلى الترويج للعمل البحثي والأفكار المبتكرة للعلماء الأكاديميين والخبراء في كافة أنحاء العالم، بتغطية أحدث الأعمال البحثية في الهندسة المتقدمة والتقنيات الذكية.
وفي المؤتمر الذي حضره رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور؛ أشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب إلى أن عقد المؤتمرات بمشاركات محلية وعربية ودولية يؤكد للعالم أن حكومة صنعاء هي الشرعية.. مبيناً أن المؤتمرات تأتي في إطار تنفيذ الرؤية الوطنية في محورها للتعليم ودعم وتشجيع الابتكار والبحث العلمي، كما أشار الوزير حازب إلى أن الوزارة بصدد تنظيم أربعة مؤتمرات علمية خلال الفترة المتبقية من العام الجاري، منها المؤتمر العلمي الثاني للتعليم الإلكتروني.
وأكد رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور عادل المتوكل أن المؤتمر يأتي انسجاماً مع الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة في محور التعليم عبر تطوير وتحديث التعليم العالي في اليمن لضمان تجويد مخرجاته المعوّل عليها في النهوض بمستقبل الوطن وكذا السعي للوصول إلى قائمة أفضل مائة جامعة عربية بحلول عام 2025م، وتحسين مرتبة اليمن في مجال الابتكار إلى المرتبة الـ95 بين دول العالم.
المؤتمر تناول في خمسة محاور “التقنيات الذكية، وإنترنت الأشياء وتحليل بيانات الإنترنت، والذكاء الاصطناعي وصناعة القرارات باستخدام الاستشعار عن بُعد، ومعالجة اللغة والصوت والفيديو وإدارة عمليات الحوسبة السحابية وعلم البيانات، وكذا الحوسبة المدمجة والأنظمة الفيزيائية الإلكترونية لإنترنت الأشياء، والتطبيقات الناشئة لإنترنت كل شيء “.
مؤتمر السلامة المعلوماتية الثالث في اليمن
إلى ذلك نظمت بصنعاء نقابة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات اليمنية برعاية شركة تهامة للتكنولوجيا، مؤتمر السلامة المعلوماتية الثالث في اليمن.
وفي المؤتمر الذي حضره مستشار رئيس الجمهورية الدكتور عبدالعزيز الترب ومدير عام اتحاد الغرف التجارية والصناعية الأستاذ محمد قفلة، أكد رئيس نقابة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المهندس محمد الرياشي على أهمية تعزيز الوعي المجتمعي بأمن المعلومات.
فيما استعرض المهندس عامر هزاع، نبذة عن تأسيس الفريق الوطني للسلامة المعلوماتية.
من جانبه تطرق نائب عميد كلية الحاسوب بجامعة صنعاء الدكتور عبدالماجد الخليدي إلى موضوع الأمن السيبراني في الفضاء المعلوماتي.
واستعرض رئيس قسم نظم المعلومات في جامعة عمران الدكتور يحيى السماوي سيمنار، معامل التحقيق الجنائي الرقمي ودوره في تعزيز الأمن في المجتمع.
ورش عمل استباقية لملتقى ومؤتمر رابط التفاعلي
كما أقيمت بصنعاء خلال الفترة 23 – 28 أكتوبر 2021م ورش العمل الاستباقية لملتقى ومؤتمر رابط التفاعلي، الذي تقيمه الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار بالشراكة مع فريق رابط.
وتناولت أوراق عمل اليوم الأخير المشكلات التي تواجه التعليم الفني والتدريب المهني من جهة والتعليم العالي والبحث العلمي من جهة أخرى، وضعف إقبال الطلاب على بعض التخصصات العلمية، والأسباب التي أسهمت في تلك النتائج من أجل معالجتها.
ورقة عمل الهيئة العليا للعلوم الموسومة بـ “الفجوة بين مخرجات التعليم في المؤسسات التعليمية ومتطلبات سوق العمل”، أشارت إلى إشكاليات المواءمة لسد الفجوة بين مخرجات التعليم وسوق العمل، إلى جانب عرض أرقام وإحصائيات لواقع التعليم في اليمن.
جدير بالذكر أن المؤتمر العلمي الرابط سيعقد في السابع من نوفمبر الجاري حيث سيتم فيه الإعلان عن التوصيات التي استنتجتها اللجنة العلمية من خلال الورش الست السابقة.
المؤتمر العلمي الثامن لجراحة المسالك البولية
نظمت الجمعية اليمنية لجراحة المسالك البولية بالتعاون مع المجلس الطبي اليمني بصنعاء المؤتمر العلمي الثامن لجراحة المسالك البولية.
المؤتمر الذي انطلقت فعالياته في الأول من نوفمبر، ناقش 50 ورقة بحثية في مختلف فروع التخصص بمشاركة 300 أخصائي من مختلف المحافظات، حيث قدم أوراق العمل أطباء يمنيون في الداخل والخارج بالإضافة إلى متحدثين خارجيين من ألمانيا ومصر وقطر ونيبال عبر الأقمار الصناعية.
فعاليات المؤتمر تم بثها مباشرة عبر الانترنت في قناة إلكترونية خاصة، كما تم عقد ورش عمل علمية في مختلف فروع التخصص لتدريب الأطباء الشباب، وأقيم معرض طبي للشركات والمستشفيات والمراكز الداعمة.
المؤتمر العلمي الثالث للجراحة العامة وجراحة المناظير
نظمت جمعية الجراحين اليمنيين بصنعاء خلال الفترة 1 – 2 من أكتوبر 2021م المؤتمر العلمي الثالث للجراحة العامة وجراحة المناظير، حيث ناقش المؤتمر بمشاركة أكثر من 600 استشاري وأخصائي 36 بحثاً وورقة عمل علمية تتعلق بالجراحة العامة والمناظير وفقاً لأحدث التقنيات والمعلومات والأبحاث العلمية في هذا التخصص النوعي.
وقد أشار وكيل وزارة الصحة العامة والسكان لقطاع الطب العلاجي الدكتور علي جحاف إلى أهمية المؤتمرات العلمية في تطوير العمل الطبي وجودته من خلال تطبيق معايير الجودة وفق الأسس العلمية والعالمية؛ مؤكداً سعي الوزارة بالتعاون مع المجلس الطبي لتحسين وتجويد الأعمال الطبية لتطوير مجالات التدريب في مساقات البورد العربي واليمني في مختلف التخصصات، وكذا تشجيع الأنشطة التي تندرج ضمن مضلة التعليم الطبي المستمر.
وألقيت في المؤتمر عدد من الكلمات تطرقت في مجملها إلى أهمية المؤتمر لتبادل الخبرات والاطلاع على كل ما هو جديد في مجال الجراحة وجراحة المناظير، معتبرة انعقاد المؤتمر للمرة الثالثة إضافة نوعية لتطوير الخدمات الطبية في مجال الجراحة العامة والمناظير ومواكبة كل ما هو جديد في هذا المجال.
افتتاح برنامج البكالوريوس التطبيقي
افتتح في صنعاء في 28 أكتوبر المنصرم برنامج البكالوريوس التطبيقي في الكلية التخصصية الحديثة للعلوم الطبية والتقنية في عشرة تخصصات جديدة تمثلت في: الذكاء الاصطناعي والروبوتات، وعلم البيانات، والأمن السيبراني، والحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، وهندسة المعدات الطبية، والاتصال، والتسويق الإلكتروني، وهندسة الطاقة المتجددة، والميكاترونكس.
وأشاد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، الذي دشن الافتتاح، بإدارة قيادة وزارة التعليم الفني ونهجها التشجيعي، وإسنادها لهذا النوع من المبادرات التي تعد قريبة من حل إشكاليات الواقع المهني، وتلبية احتياجات المجتمع، ولفت إلى اعتماد الكثير من المنشآت المشابهة للتخصصات النظرية وإهمال التطبيقية، وهو ما يؤثر سلباً على جودة مخرجاتها، وهنأ رئيس الوزراء الجميع بهذا الإنجاز الذي يشير إلى أن القطاع الخاص هو الرديف للجهد التنموي للدولة.
وعرّج على التحضيرات التي تقوم بها الحكومة مع جهات الاختصاص لعقد المؤتمر الأول في الاقتصاد الكلي، الذي يستشرف تعزيز صمود الاقتصاد الوطني خلال هذه الفترة، ومرحلة ما بعد العدوان.
وفي التدشين، الذي حضره عدد من أعضاء مجلسي النواب ووكلاء وزارات ورئيس الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة حسن الكبوس، استعرض عميد الكلية الدكتور مجاهد الجبر، الجهود المبذولة للنهوض بالكلية منذ التأسيس حتى افتتاح برنامج البكالوريوس التطبيقي.
وقال الدكتور الجبر: “عملت الكلية وإدارتها على بلورة احتياجات سوق العمل والخروج بخطة لتطوير التعليم الفني انسجاما مع موجهات قائد الثورة، فعمدت إلى فتح تخصصات نوعية نادرة، لتساهم في إيجاد سوق عمل منسجم مع المتغيّرات العالمية”.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com