الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

تدشين أنشطة فعاليات الدورات الصيفية في عدد من المحافظات

وزير الإدارة المحلية يدعو المجتمع إلى التحرك الفاعل لدعم وإسناد المراكز الصيفية

 

الثورة /سبأ
عقد أمس في صنعاء لقاء موسع برئاسة وزير الإدارة المحلية علي بن علي القيسي، وضم المشايخ والعقال والأكاديميين والتربويين في مديرية الثورة بأمانة العاصمة دعما وإسنادا للمدارس الصيفية.
وخلال اللقاء – الذي حضره وزير الدولة عبدالعزيز البكير وأمين العاصمة حمود عباد، وعضو مجلس النواب محمد الطوقي ونائب وزير التعليم العالي الدكتور علي شرف الدين – أشاد وزير الإدارة المحلية بالتوجيهات الحكيمة لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بفتح المراكز الصيفية والاهتمام بها، لينهل منها الطلاب العلم والمعرفة، وتحصينهم من الأفكار الهدامة والمغلوطة.
وحث الوزير القيسي أعضاء مجلسي النواب والشورى والمكاتب التنفيذية والسلطة المحلية بمديرية الثورة، وعقال الحارات على الدفع بأبنائهم للالتحاق بهذه المراكز، ليكونوا قدوة لغيرهم.
ودعا كافة فئات المجتمع الى التحرك الفاعل لدعم وإسناد المراكز الصيفية والحرص على إنجاح برامجها وأنشطتها بما يعود بالنفع والفائدة على أكبر عدد من الطلاب والطالبات.
وأشار وزير الإدارة المحلية إلى أن الطلاب والطالبات هم جيل المستقبل، ما يستوجب تنشئتهم التنشئة الإيمانية بما يكفل تحصنهم من الأفكار الدخيلة على المجتمع.. لافتا إلى أن قائد الثورة أنشأ جيلا متسلحا بالهوية الإيمانية استطاع باقتدار تحقيق الانتصارات الباهرة في مختلف جبهات العزة والكرامة.
من جانبه أشار أمين العاصمة حمود عباد إلى أن اللقاء يأتي في إطار الحرص على تحقيق المقاصد والأهداف التي دعا إليها قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي لإنجاح المدارس والدورات الصيفية.
وتطرق إلى الأهمية التي تمثلها المدارس الصيفية ليحمل الطلاب روحية إيمانية ومعرفية تساهم في تحصينهم وحمايتهم من مخاطر الأفكار الهدامة والحرب الناعمة وغيرها من التحديات في ظل العدوان والحصار.
وثمن عباد اهتمام وزير الإدارة المحلية وكافة الوزراء والقيادات التنفيذية وكل مكونات الدولة والمجتمع على الاهتمام بمتابعة وإنجاح المدارس والدورات الصيفية وتشجيع المواطنين على الدفع بأبنائهم للالتحاق بها.
وشدد على ضرورة الاهتمام والتفاعل الكبير من كل قيادات ووجهاء مديرية الثورة، ليكون الجميع عند مستوى الطموح في تفعيل الأنشطة الصيفية وتحقيق الأهداف المرجوة منها.
فيما أكد نائب وزير التعليم العالي أن على الجميع التحرك من منطلق المسؤولية لدعم وإسناد المراكز الصيفية، باعتبارها خدمة للمجتمع وللطلاب.
وأشار إلى ضرورة أن يكون هناك الوعي الكافي بأهمية المراكز الصيفية التي ينبغي لها أن تشهد انطلاقة كبيرة تليق بدورها الفاعل في تنشئة الطلاب.
ولفت الدكتور شرف الدين إلى أن مخرجات المراكز الصيفية ستعم كافة فئات المجتمع وستثمر جيلا ناشئا على الهوية الإيمانية، ومحصنا من الدعوات والأفكار الهدامة.
وقدمت خلال اللقاء – الذي حضره عدد من وكلاء وزارة الإدارة المحلية وقيادات أمانة العاصمة – مداخلات من قبل المشاركين حول آلية دعم وإنجاح المراكز الصيفية والحرص على استفادة الطلاب والطالبات من أنشطتها الثقافية والدينية والعلمية والرياضية.
كما دشن محافظ الحديدة محمد عياش قحيم وعضو مجلس الشورى عبد الرحمن مكرم الدورات والمراكز الصيفية بالمحافظة.
واطلع قحيم ومكرم ومعهما وكيل وزارة التربية والتعليم صادق الرشا ومدير مكتب التربية بالمحافظة عمر بحر على الأنشطة والبرامج ومستوى الإقبال في مركزي الشهيد الصماد بمديرية الحوك والشهيد القائد بمديرية الحالي.
وأشادوا بوعي الطلاب وحرصهم على الالتحاق بالمراكز الصيفية للاستفادة منها تنمية قدراتهم ومهاراتهم وتحصينهم من الثقافات المغلوطة والأفكار الهدامة.
وأشاروا إلى دور المجتمع في مساندة وإنجاح الأنشطة والدورات الصيفية لما لها من أهمية في تعزيز الهوية الثقافية والإيمانية.. منوهين بجهود القائمين على الدورات الصيفية في تنشئة جيل متسلح بالعلم والمعرفة والهوية الإيمانية.
رافقهم مدير مديرية الحالي مؤيد المؤيد والنائب الأول لمدير تربية المحافظة حمود الوشلي ومستشار تربية المحافظة عمر السلموني ومدير تربية الحالي حسن وهبان.
وفي مديرية الجراحي دشن وكيل أول المحافظة أحمد البشري وعضو مجلس الشورى إبراهيم العيدروس الدورات الصيفية بالمربع الجنوبي للمحافظة.
وأشاد البشري بمستوى المشاركة في الدورات التي تؤكد وعي أولياء الأمور وحرصهم على تنمية قدرات أولادهم ومواهبهم وتحصيلهم العلمي الذي يتناسب مع ما تشهده الأمة من حرب باردة تستهدف شباب الأمة الإسلامية .
وأكد حرص قيادة المحافظة على تحصين الشباب وإيلائهم الرعاية والاهتمام وتنمية قدراتهم وصقل مواهبهم في مختلف المجالات خاصة القرآن الكريم وعلومه، واستغلال الإجازة فيما يعود عليهم بالنفع والفائدة.
ودُشنت في مدينة البيضاء أمس أنشطة وفعاليات المراكز الصيفية التي تنظمها اللجنة الفرعية بالمحافظة، وتحت شعار ”علم وجهاد “.
وتهدف هذه المراكز والمدارس الصيفية بمحافظة البيضاء، إلى الزيادة المعرفية والعملية لدى الطلاب والطالبات وترسيخ الوعي الكافي بالثقافة القرآنية كثقافة جامعة للأمة العربية والإسلامية بالإضافة إلى تعزيز القدرات المهارية والإبداعية لدى الناشئين واستغلال أوقات فراغهم بالعلوم النافعة، كما تسهم الدورات، في بناء جيل متسلح بالقرآن الكريم والتربية الإيمانية والتصدي لمخططات العدو الرامية لاستهداف وطمس الهوية الإيمانية ومسخ هوية النشء والشباب، ومواجهة الحرب الناعمة والتحديات التي تتربص بالأمة وأبنائها، وتهدف أيضاً إلى تعزيز ارتباط النشء والشباب بدينهم عبر حفظ كتاب الله وتعلم علومه الفقهية والشرعية التي تعينهم في حياتهم وتعزز دورهم الإيجابي إزاء أسرهم ومجتمعهم ووطنهم.
وفي التدشين، أشار القائم بأعمال محافظ محافظة البيضاء وكيل أول للمحافظة الشيخ حمود محمد شثان، إلى حاجة النشء والشباب إلى مثل هذه المراكز والدورات التي ترتكز على الثقافة القرآنية وتعريفهم بقيم ومبادئ الدين الحنيف ومخاطر الغزو الفكري والثقافي التي تهدف لتدجين أبناء الأمة ومسخ الهوية الدينية..
واعتبر شثان، المراكز والدورات الصيفية خطوة إيجابية لاستغلال فراغ النشء والشباب خلال العطلة الصيفية وتحصينهم من الثقافات المغلوطة وإلحاقهم بدورات تأهيلية خاصة في حفظ القرآن الكريم وعلومه.
وحث القائم بأعمال محافظ محافظة البيضاء، المجتمع على الاهتمام بتحصين الأبناء من خلال الدفع بهم للالتحاق بدورات المراكز الصيفية بما يثمر جيلا مسلحا بالثقافة القرآنية وبالهوية الإيمانية وبنهج الهدى المحمدي وتكريسها في تنوير ووعي الأمة.
من جانبه، أشار رئيس الوحدة السياسية لانصار الله بمحافظة البيضاء مدير عام مديرية مدينة البيضاء الشيخ أحمد أبوبكر الرصاص، إلى أهمية المراكز الصيفية لإكساب النشء والشباب والطلاب المهارات اللازمة في مختلف المجالات بما فيها حفظ القرآن الكريم وعلومه..مؤكداً أهمية تنسيق الجهود الرسمية والمجتمعية لإنجاح الرسالة التنويرية للمراكز الصيفية في مدينة البيضاء.
وحث المدير العام الرصاص، على تفاعل أولياء الأمور مع المراكز والدورات الصيفية بدفع أبنائهم لتزويدهم بالعلوم والمعارف وتحصينهم بالثقافة القرآنية وتصحيح الثقافات المغلوطة. وشدد على ضرورة تنوع البرامج والأنشطة الصيفية في أثراء المعرفة للطلاب وبما يكفل تحقيق الاستفادة المثلى منها.
من جانبه أشار مدير عام مكتب التربية والتعليم بمحافظة البيضاء سرحان صالح سواد، إلى أهمية المراكز الصيفية لتنمية معارف الطلاب في المجالات العلمية والمعرفية والرياضية. ودعا سواد، أولياء الأمور إلى دفع أبنائهم للالتحاق بالمراكز الصيفية واستغلال العطلة الصيفية بما ينفعهم في حياتهم العلمية والعملية.
فيما أكد مدير عام مكتب الإرشاد بالمحافظة شريف الريامي، ضرورة تعزيز قيم وأخلاق المجتمع لوقاية النشء والشباب والطلاب من الدعوات الهدامة التي تستهدف الهوية الإيمانية والعادات والأعراف اليمنية الأصيلة.. متمنياً نجاح المراكز الصيفية لهذا العام بمدينة البيضاء وتحقيق القيم المستمدة من الدين الحنيف والغايات من إقامتها.
حضر التدشين أمين عام المجلس المحلي بمدينة البيضاء صادق القاضي ومدير مكتب التربية والتعليم بمدينة البيضاء محمد عمر الحارثي وعدد من قيادات السلطة المحلية والمكتب التنفيذي بمدينة البيضاء..
من جانبه تفقد عضو مجلس الشورى فضل مانع ووكيل أول محافظ صنعاء حميد عاصم أمس سير أداء الأنشطة والدورات في عدد من المراكز الصيفية في مديرية بني حشيش.
واطلع مانع وعاصم ومعهما مستشار وزارة التربية والتعليم علي حمود شرف الدين ونائب مدير مكتب التربية بالمحافظة محمد خميس ومدير المديرية راجح الحنمي على طبيعة الدورات والبرامج في مركز الإمام زيد بن علي في سعوان ومستوى الانضباط في تنفيذ الأنشطة الصيفية.
واستمع الزائرون من مدير مكتب التربية في المديرية صبري القحم والقائمين على المركز إلى شرح عن البرنامج اليومي للأنشطة ومستوى الجهود المبذولة في تنفيذ الدورات الثقافية وصقل مهارات الطلاب وتحفيز المواهب والإبداعات في مختلف المجالات.
وأكدوا أهمية الالتزام بخطة اللجنة المركزية وتنفيذ البرامج النافعة في مجالات القرآن والعلوم الدينية والرياضية وتنمية المشاركة المجتمعية والطاقات الإبداعية للملتحقين بالدورات الصيفية.
ولفتوا إلى ما تمثله هذه الدورات والأنشطة الصيفية من أهمية لحماية الأبناء وتحصينهم بقيم ومبادئ الدين الحنيف والانتماء الوطني وتنشئتهم على الهوية الإيمانية والثقافة القرآنية والعادات الحميدة.

قد يعجبك ايضا