الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

من بلد الفراعنة مع التحية

عبدالسلام فارع

 

 

ها نحن أيها الأعزاء نتواصل مجدداً من جمهورية مصر العربية ومن قاهرة المعز التي استحالت هذه الايام إلى ورشة عمل متكاملة عبر فعاليات إنمائية وثقافية وتاريخية غير مسبوقة أهمها تواصل عملية التشييد والإنجاز لجملة من الكباري والجسور التي قضت وستقضي على الاختناقات المرورية إضافة إلى توسيع رقعة التواصل بين أحياء القاهرة وفي الشأن الإنمائي والثقافي المصري كان قد أشار إليّ داعم الرياضة الشعبية بمحافظة تعز المدهش جداً عمار مهيوب العديني بضرورة الإشارة في هذه الإطلالة لمعرض الزهور الذي تعيشه العاصمة المصرية ليثبت العمار بن مهيوب بأن في داخله اكثر من أديب وأكثر من مثقف وقد تجلى لي ذلك عقب زيارتي للمعرض مع ابنتي أم محمد التي صرت مرافقاً لها من يوم أمس بعد أن خضعت للتمهيد لعملية جراحية وبعد أن عاشت معي كمرافقة في أزمتي القلبية على مدى شهرين متتاليين، إلا أن أهم الفعاليات التي تعيشها القاهرة هذه الايام تتمثل باحتفاء الأحفاد بالأجداد من خلال المعرض الخاص الذي ضم رموز وملوك الأسرة الفرعونية التي حكمت مصر منهم: خوفو وخفرع وتحتمس ورمسيس والآخرين. ويضم المعرض 120 قطعة أثرية.
سعدت كثيراً وأنا أتابع تلك المواجهة الكروية التي جمعت فريق اسوان مع سموحة من الإسكندرية حيث تعرفت عن قرب على الإمكانات الرائعة لنجمنا اليماني عمر الداحي المحترف في صفوف أسوان والتي لا ابالغ إن قلت بأنها تؤهله لأن يكون في صفوف فرق المقدمة وكان سموحة الذي تعادل في آخر أربع مباريات قد كسب اللقاء بخمسة أهداف نظيفة بعد أن أحرز المغربي عبدالكبير الوادي الهدف الخامس في الدقيقة 58 . ورغم الخسارة الثقيلة لاسوان إلا أن الداحي وزميله محمد أسامة قدما أفضل ما لديهما من فنون الكرة.
وفي الشأن الرياضي المصري، وفي واحدة من أهم مباريات كرة السلة التي جمعت الزمالك والأهلي أنسحب الأخير ولم يكمل المباراة بحجة تواجد بعض الجماهير يذكر بأن لقاء الذهاب كان قد شهد حضور مجموعة من الإداريين والنجوم القدامى في ملعب الأهلي مما جعل الشارع الرياضي المصري يتساءل عن غياب اللوائح المنظمة للبطولة.
وغياب دور اتحاد السلة الذي كان مطالباً بالإسراع في تطبيق اللوائح حتى ولو لم يتلق أي احتجاج من إدارة الزمالك.
وغير بعيد عن الشأن الزملكاوي يبدي البعض قلقه الشديد على مصير الفريق الكروي للزمالك من مغادرة البطولة الأفريقية. فالفريق بات مهدداً بالخروج المبكر وهو بحاجة إلى معجزة كي يظل في دائرة التنافس. ومن وجهة نظري المتواضعة أقول بأن الزمالك اليوم بمسيس الحاجة للاستعانة بأبنائه المخلصين من أرباب الخبرة مثل النجم والهداف الأسبق طارق يحيى الذي حقق عديد النجاحات كلاعب ومدرب لمعظم الفرق المصرية إضافة إلى شحاته وجمال عبدالحميد وفاروق جعفر وغيرهم.
اكتفى الزعيم الصنعاني وحدة صنعاء بتنظيم البطولة الشتوية التي يستضيفها على ملعبه بمشاركة فاعلة من أعرق فرق الجمهورية تاركاً مركز الصدارة لمنافسه التقليدي الأمبراطور أهلي صنعاء والذي خرج الوحدة على يديه من الدور قبل الختامي ليصل إلى المباراة الختامية على كأس البطولة ومن ثم التتويج باللقب بعد فوزه على اليرموك. وفي تصوري فإن اليرموك والأهلي كلاهما يستحق البطولة ولعلي لا أجافي الحقيقة إن قلت بأن الصقر كان الحصان الجامح في المسابقة ولولا تعثره الأخير أمام اليرموك لكان له شأن آخر.
وعن الصقر.. حدثني العاشق الولهان بالصقور وأحد صناع الأمجاد الصقراوية الصديق العزيز زيد النهاري بأن الصقر عزز صفوفه بثلاثة من أبرز النجوم استعداداً للمنافسات والاستحقاقات المقبلة ومن لايعرف النهاري فهو لا يعرف الصقر جدير بالذكر بأن عشاق الجوارح أكثر من أن يشار إليهم في مثل هكذا إطلالة.
سألني أحد الأصدقاء المصريين عما لفت انتباهي في القاهرة قلت الكثافة السكانية والكباري والجسور إضافة إلى انتشار الكلاب الضالة في بعض الأحياء وتلك الأليفة والمدللة جداً في أماكن شتى.
خلال رحلتي العلاجية في القاهرة كنت قد تعرفت إلى الشيخ أحمد عبدالله المطري الذي كان مرافقاً لأخيه محمد يوم أن أجريت لي وله علميتا الدعامة القلبية .الشيخ المطري بنبله ودماثة أخلاقه وثقافته الواسعة يجبرك على أن تحترمه وتسعى لكسب وده تحية للمطري الرائع والإنسان.
حدثني أحد الأصدقاء من تعز عبر الواتس قائلاً سألني س.ع.م قائلاً ماذا قدم القائمون على الرياضة والإعلام لعبدالسلام فارع في أزمته المرضية.. قلت له: لاشيء، وزاد قائلاً: ما أعرفه شخصياً بان الحباري وشكري الفريس تصدرا المشهد.. ليسأل س.ع.م. مرة أخرى: وماذا عن الهائل شوقي والحروي رياض. فرددت عليه بالقول: علمي علمك وأنا أقول لصديقي هذان بالذات صدمت لموقفيهما مقارنة بمواقف الآخرين.. وواصل صديقي القول أما فلان فقد قال لي لا تقلق على عبدالسلام إذ يكفي فقط لو وقف بجانبه طارق الحالمي وعمار مهيوب.
ختاماً :أيها الأحبة دعوني أدون عبارات الشكر والعرفان لأرباب المواقف المعنوية النادرة وهم “يحيى الحلالي وصحيفة الثورة – أريج الرياضة اليمنية اللواء علي الصباحي – الدكتور وليد بشر – الأستاد شكري الفريس – نصر الجرادي – محمد المقشي – محمد الزبير – محمود حيدر – مطهر إسحاق – أحمد الخضمي – د.محمد الأصبحي – أدم سيف إسماعيل”.
مبارك للأهلي كأس البطولة الشتوية واليرموك الوصافة.
دمث الأخلاق الشاب شريف أبو جود الفخري عبر عن سعادته البالغة للإشارة لأسمه في العمود السابق، ونشر العمود عبر أكثر من صفحة في الفيس بوك.

قد يعجبك ايضا