الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

الحج الإبراهيمي.. مسيرة ونهج يؤسس لثورة عالمية لمواجهة طواغيت الأرض

 

أسماء يحيى الشامي

الحج الإبراهيمي هو الحج الذي شرعه الله تبارك وتعالى وأمر بأن يؤذن به إبراهيم الخليل، عليه السلام (وأذن في الناس بالحج)..
والهدف من الحج هو اقتراب الإنسان من صاحب البيت والاتصال به وليس الحج مجرد حركات وألفاظ وأعمال روتينية وليس مجرد النظر ومشاهد الأحجار، بل إن فلسفة الحج هي التوجه إلى صاحب البيت و أن تتوجه الحركات والأعمال التي تودى هناك في سبيل الأهداف الحقيقية التي أرادها صاحب البيت.
ومن فلسفة الحج أن يتحرك المسلم إلى البعد السياسي الذي لا يقل أهمية عن بعده العبادي، فالبعد السياسي عبادة ةتتجلى فيه الأهداف الحقيقية للحج..
ويعتبر الحج أكبر تجمع سنوي للمسلمين من مختلف أنحاء العالم ويجسد مفهوم الوحدة الحقيقية المرتبطة بالتوحيد..
حيث يشكل هذا الحشد المبارك قوة للمسلمين ويضع تحت تصرفهم قوة كبرى يمكن استغلالها للتوعية والتنوير بنحو أفضل حيال قضايا العالم الإسلامي والتحديات التي تواجهه ،ولا بد أن نذكر في هذا المقال أن النبي الأكرم محمد صل الله عليه وآله والقادة الأعلام من آل بيته عليهم السلام حاولوا الاستفادة من الحج ليكون بمثابة منطلق لنشر معارف الدين وإطلاع المسلمين على ما يجري من حولهم وتشخيص من هو العدو الحقيقي لهذه الأمة وتوجيه البوصلة نحوه وفق منهجية الإسلام المحمدي الأصيل الذي يوصي بوحدة المسلمين وأنهم أمة واحدة..
كما أنه من أبرز الأدوار التي يضطلع بها الحج في مجال الصحوة الإسلامية، التعريف بالإسلام الحقيقي، الإسلام الذي حاول المستعمرون ودول الاستكبار والمنافقون من هذه الأمة حصره في جانبه العبادي الفردي وتجريده من بعده السياسي والاجتماعي، ومعرفة حقيقة الحج وأهدافه يمثل فرصه لتعرف على الإسلام المحمدي الأصيل الذي حاول الأعداء تغييبه، لذلك يحاول أعداء الإسلام ومنافقو هذه الأمة من دول الاستكبار أمريكا والصهيونية العالمية وحكام الخليج أن يفرغوا الحج من مضمونه وعن حقيقته ودلالاته التي تعبر عن حقيقة مفادها أن التجمع الإسلامي لا بد أن يكون مظهراً لقوة المسلمين ووحدتهم وأن يكون مؤتمراً لمناقشة قضايا الأمة التي تعزز من ترابطها وتماسكها لتكون أمة واحدة تحمل الهم الرسالي لمواجهة طغاة ومستكبري العالم وإظهار القيم الرسالية والأخلاق والقيم الإنسانية لفضح المجتمع الدولي المنافق الذي يتغنى باسم الإنسانية وحقوق الإنسان وهو بعيد عنها كل البعد، وما يحدث من عدوان على اليمن كشف الحقيقة وأصبحت الصورة واضحة حول من هم أعداء هذه الأمة ومن يريد لها الخراب..
وبالتالي فإن الحج الإبراهيمي يعتبر مسيرة ونهجاً تحرك به الأنبياء وعباد الله الصالحون لتأسيس ثورة عالمية لمواجهة الطواغيت والمستكبرين واجتثاثهم لتتحقق العدالة الإلهية والاستخلاف في الأرض..

قد يعجبك ايضا