الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

مؤسسة مكافحة السرطان تقيم مهرجان الطفولة السعيدة الثاني بالحديدة

الثورة نت / أحمد كنفاني

أقامت المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بمحافظة الحديدة صباح اليوم الخميس مهرجان الطفولة السعيدة الثاني بمناسبة اليوم العالمي لسرطان الطفل الذي يصادف الـ15 فبراير من كل عام .

وفي افتتاح المهرجان أشاد القائم بأعمال المحافظ محمد عياش قحيم بجهود المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بالتوعية وما تقدمه من خدمات جليلة على مستوى المدن والمناطق بالمحافظة .

لافتا إلى أن ما تشهده الحديدة من فعاليات وأنشطة متواصلة بالرغم من العدوان والحصار والتصعيد دليل على الصمود والنصر والاهتمام بهذه الشريحة وتقديم الخدمات وفقا للإمكانيات .

موكدا أن قيادة السلطة المحلية ستعمل على دعم ومتابعة المرضى وفي مقدمتهم الأطفال مشددا على ضرورة العمل لتطوير البحوث العلمية بالجامعات اليمنية والمراكز المتعلقة بأمراض السرطان وذلك من أجل الحد من انتشارها

وأضاف قحيم أن أطفال الحديدة ونساءها ورجالها عظماء يستحقون الحياة، ويستحقون نصر الله الموعود مشيرا إلى حجم المآسي التي تعرضت لها المحافظة منذ خمس سنوات من العدوان والحصار لافتا إلى المواقف البطولية التي تجلت واضحة في أطفال الحديدة أثناء قصف الطائرات لمناطقهم ودعا كافة الفعاليات ومنظمات المجتمع المدني إلى تبني مثل هذه الفعاليات والبرامج التي تخدم الطفل المصاب بالسرطان وترفع معنوياته .

بدوره أوضح مدير فرع المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بالمحافظة عبدالله خلوف إلى أن مرضى الأورام السرطانية يعانون الكثير من الآلام والمتاعب جراء المرض الذي يفتك بحياة الكثير منهم وما يخلفه من أوضاع مأساوية لأسرهم وتحديدا في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها الوطن .

مشيرا إلى أن أغلب المرضى الوافدين إلى مركز الأمل لعلاج الأورام السرطانية التابع للمؤسسة  من الريف ومن الأسر الفقيرة ولا توجد لهم مساكن مما يعرضهم للمعاناة أكثر وهو الأمر الذي يتوجب علينا مساعدتهم والوقوف إلى جانبهم متمنيا أن يتم التفاعل من قبل الدولة والسلطة المحلية والمنظمات الدولية وأهل الخير بتقديم المساعدة وتوفير احتياجاتهم من الأدوية والمساعدة الطبية والخدمات .

وأكد خلوف أن هذا المهرجان يأتي ضمن الأنشطة والفعاليات الهادفة إلى نشر التوعية بمخاطر ومسببات المرض والوقاية منه وكذا مساعدة الأطفال المرضى ودعمهم نفسيا لعلاج السرطان والحد من انتشاره .

ولفت إلى أن الأطفال المرضى بالسرطان المسجلين لدى المؤسسة تجاوز 650 مريض فيما بلغ عدد المصابين من كافة الفئات 5 آلاف و900 مريض وهم بحاجة ماسة في المرحلة الراهنة للمساعدة وإمدادهم بالأدوية مؤكدا أهمية تقديم الدعم والمساندة لفرع المؤسسة من أجل أن يتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها تجاه المرضى .

فيما تحدث ضيف المهرجان المدير الإقليمي لمجموعة هائل سعيد أنعم قطاع الحديدة مروان عبدالدائم أن للطفل اليمني الحق في التمتع بكافة الحقوق التي أقرتها مختلف الشرائع السماوية.

وتطرق إلى أوضاع الطفل اليمني وما يعانيه على المستوى الصحي والتعليمي والنفسي.

مؤكدا أهمية توفير أجواء ملائمة للأطفال في ظل مكان مناسب للإبداع والانطلاق للتعبير عن أنفسهم واكتشاف مواهبهم .

تخلل مجريات المهرجان الذي حضره مستشار المؤسسة ياسر نور ومسؤول الإغاثة بمجموعة هائل سعيد عصام الهجاري وعميد كلية الآداب الدكتور عبدالإله أبوعلي وعدد من مسؤولي منظمات المجتمع المدني العديد من الفقرات الفنية والأناشيد المعبرة عن المناسبة نالت استحسان الحاضرين ويوما مفتوحا للأطفال المصابين بالسرطان ومزادا علنيا خصص ريعه لدعم المصابين بالمرض .

قد يعجبك ايضا