الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

التأكيد على أهمية الاقتداء بهدي الرسول وأخلاقه في مواجهة قوى الطغيان والاستكبار

تواصل الفعاليات الاحتفائية بذكرى المولد النبوي الشريف

 

 

الثورة /حمدي دوبلة / سبأ

تواصلت في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات الفعاليات الاحتفائية ابتهاجا بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها وآله أفضل الصلاة وأتم التسليم
وفي هذا الإطار أقامت مدارس القيم بمحافظة صنعاء امس فعالية احتفالية بذكرى المولد النبوي الشريف تحت شعار « سيد الثقلين «.
وفي الفعالية التي حضرها عضو مجلس الشورى أحمد المنيعي ووكيل وزارة الأوقاف صالح الخولاني ومدير مكتب التربية بمديرية سنحان فهد مرشد والتربوي عبدالله ضبيان رئيس نقابة محو الأمية ألقيت عدد من الكلمات أكدت أهمية الاحتفاء بالمولد النبوي الشريف لإحياء سيرته العطرة وتجسيدها سلوكاً وعملاً والالتزام بما جاء به من قيم ومبادئ والاقتداء بهديه وإتباع سنته. ولفتت إلى أهمية إصلاح ذات البين واستلهام الدروس والعبر من حياة النبي في قول الحق و الصدق والثبات والصبر والتماسك بين أفراد المجتمع. وأشارت إلى أن أهمية الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في واقعنا اليوم باعتبارها من أهم الخطوات لترسيخ المبادئ والأخلاق النبيلة وتربية الأجيال عليها .
مشيدين بمستوى التفاعل الشعبي والمشاركة الواسعة في الاحتفالات المركزية التي لم تقتصر على العاصمة صنعاء فحسب وإنما شملت المحافظات بمشاركة كافة فئات المجتمع .تخلل الفعالية أناشيد وقصائد شعرية ومسرحيات معبرة عن الأهمية التي تمثلها ذكرى المولد النبوي الشريف في قلوب اليمنيين.
إلى ذلك أقيمت أمس بصنعاء فعالية خطابية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف نظمتها الجامعة اللبنانية الدولية.
في الفعالية أشار رئيس الجامعة الدكتور رضا هزيمة إلى أهمية هذه المناسبة العظيمة التي يحييها و يخلد ذكراها المسلمون جميعاً حول العالم ، وتعتبر إشراقة لأنوار الرسالة المحمدية على البشرية كلها .
وأكد أن مولد الرسول صلوات الله عليه وعلى آله مثل إيذانا ببدء عهد جديد، وتمهيداً لنزول الرسالة السماوية الخالدة إلى العالم أجمع ، مبينا أهمية أن يكون يوم المولد النبوي الشريف يوما لاستذكار مناقب وصفات أشرف الخلق والمرسلين والعمل على الاقتداء به واتباع نهجه والتحلي بأخلاقه وسلوكه.
وألقيت بالمناسبة عدد من الكلمات استعرضت في مجملها سيرة النبي العطرة وفضائله وشمائله، والدعوة إلى التمسك بمنهجه والاقتداء بهديه لتحقيق الفوز والنجاة في الدنيا والآخرة.
تخللت الفعالية التي حضرها أمين عام الجامعة وعمداء الكليات ورؤساء الأقسام وجمع من الطلاب والطالبات، فقرات فنية ووصلات انشادية وموشحات دينية معبرة.
وفي البيضاء نظم مركز الحياة المجتمعي لحماية الطفل والإرشاد الأسري بمدينة البيضاء أمس فعالية احتفائية بذكری المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم وإشراف مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل ومؤسسة شاهد لتنمية المجتمع بمحافظة البيضاء.وتحت شعار “لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة”
ورفع المشاركون والمشاركات من الأطفال الإعلام واللافتات المعبرة عن فرحتهم بحلول هذه الذكري العظيمة،وشكلوا لوحة تعبيرية جسدت ولاءهم وطاعتهم لله وحبهم الدائم والمتجدد للبني الأعظم، مجددين العهد على نصرة رسالته الخالدة وبنهجه وتعاليمه وسيرته العطرة.
وخلال الفعالية ألقيت كلمات ركزت علی دلالات الاحتفاء بهذه المناسبة لتعزيز الارتباط بالنبي الكريم والتمسك بما جاء به خير الأنام واستلهام الدروس والعبر من سيرته صلی الله عليه وأله وسلم..مؤكدة أن الاحتفال بيوم مولده يعزز من صمود أطفال المحافظة لمواجهة التحديات.
وأكدت الكلمات في الفعالية أن إحياء ذكری مولد الرسول الكريم يجسد مدى ارتباط الأطفال بنبيهم واقتدائه بما انتهجه من سنن فاضلة وتعاليم تكرس القيم العظيمة لإتباعه والتأسي به..
فيما أوضحت مشرفة مركز الحياة المجتمعي لحماية الطفل والإرشاد الأسري بمدينة البيضاء مني حسين العزاني أن الاحتفال بالمولد النبوي يجسد أروع معاني الوفاء لله عز وجل ورسوله الكريم.وأكدت العزاني أن إحياء هذه المناسبة هو تعزيزا وترسيخ لمبدأ حب الله ورسوله وإعطائه حقه من المكانة التي وضعه الله فيها.
وخلال الفعالية جرت مسابقة ثقافية عامة بين أطفال المركز حول المولد النبوي الشريف وصفات وسيرة وفضائله الرسول الأعظم وتقديم جوائز وهدايا عنية ورمزية للأطفال الفائزين والمبرزين.
وقد قدمين زهرات وأطفال مركز الحياة المجتمعي فقرات فنية وإنشادية بعنوان أهلا يا رسول الله وقصيدة شعرية للطالبة سامية الجلد المعبرة عن المناسبة ونالت استحسان الحاضرين.
حضر الاحتفال رئيسة للجنة الوطنية للمرأة بالمحافظة أفراح حسين العزاني وعضوة الأخصائيين الاجتماعية ندي الشرعبي والقيادة النسائية ومشرفات ومنشطات المراكز المجتمعية بمدينة البيضاء وأولياء الأمور الأطفال بمدينة البيضاء.
كما أٌقيمت بصنعاء أمس فعالية بذكرى المولد النبوي، نظمتها مصلحة التأهيل والإصلاح وإدارة إصلاحية الأمانة بالتعاون مع الهيئة العامة للزكاة.
وفي الفعالية التي حضرها الأمين العام المساعد لرئاسة الوزراء يحيى الهادي والمفتش العام بوزارة الداخلية اللواء إبراهيم المؤيد ورئيس دائرة المجالس واللجان العليا برئاسة الوزراء محمد الفران ورئيس مصلحة التأهيل والإصلاح اللواء عبدالله الهادي، أشار مدير التوعية والعلاقات المجتمعية بهيئة الزكاة أحمد مجلي، إلى أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي والذي جاء منقذا للبشرية ومخرجها من الظلمات إلى النور.
وأكد حاجة الأمة للعودة إلى كتاب الله ورسوله عليه أفضل الصلاة والسلام لاستلهام الدروس والعبر من أخلاقه ومبادئه وصدقه وأمانته ومآثره والاقتداء بسيرته العطرة.
وتطرق إلى جهود القيادة الثورية لإنشاء الهيئة العامة للزكاة الركن الثالث من أركان الإسلام الكفيلة بمعالجة مشاكل المجتمع، لافتا إلى اهتمام السيد عبدالملك الحوثي بالسجناء والسجون والنظر في أوضاعهم ومعالجة مشاكلهم.
ولفت مجلي إلى أن الهيئة العامة للزكاة تولي نزلاء السجون اهتماما كبيرا عبر مشروع المعسرين والغارمين.
من جانبه أشار مدير الإصلاحية المركزية بالأمانة العميد محمد الماخذي إلى أن إحياء المولد النبوي، مناسبة عظيمة وفرصة للتعرف على شخصية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ورسالته وإحياء نهجه وتعاليمه.
وأوضح أن ذكرى المولد النبوي، مناسبة جامعة للم شمل الأمة والتذكير بالأسس التي توحد صفها وتجعلها على صلة وثيقة بالله ورسوله الكريم .. مبينا أن من أسباب العدوان على يمن الإيمان والحكمة، هو تعزيز الصلة بالله ورسوله وأولياء الله.
فيما أشارت كلمة العلماء التي ألقاها العلامة عبدالحفيظ المتوكل، إلى مكانة وعظمة ذكرى المولد النبوي في قلوب ووجدان اليمنيين وتجديد العهد بالمضي على نهجه.
وأكد أهمية التأسي بقيم المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام والسير على نهجه تجسيدا لقوله تعالى “ لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ”.
تخلل الفعالية بحضور مدير حصر المصارف بهيئة الزكاة عماد معياد ومدير الرقابة والتفتيش بوزارة الداخلية العميد حسين القاسمي وعدد من المعنيين، انشودة واسكتش مسرحي لفرقة ملتقى الطالب الجامعي وقصيدة شعرية عبرت عن عظمة المناسبة.

قد يعجبك ايضا