الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

أحرونوت: إسرائيليون يُشارِكون في تخطيط وتشييد مدينة (نيوم) السعودية والإمارات توافق على إدخال مُواطني الكيان إليها

الثورة نت/..
نقلت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، عن مصادر رفيعة المُستوى في المملكة العربيّة السعوديّة، قولها إنّ رجال أعمالٍ ومُبادرين إسرائيليين في مجال السايبر والتكنولوجيا يُشارِكون في تخطيط وبناء البنية التحتيّة للمدينة السعوديّة المُستقبليّة (نيوم)، فيما  نقلت الصحيفة العبريّة، لمُراسِلها في لندن، يانيف حليلي، عن مصادر سياسيّةٍ وصفتها بأنّها واسعة الاطلاع في تل أبيب قولهم  إنّ المُفاوضات بين كيان الاحتلال الإسرائيليّ وبين دبي وصلت إلى مرحلةٍ مُتقدّمةٍ جدًا، لافتةً في الوقت عينه، بحسب المصادر نفسها، إلى أنّ الاتفاق على السماح للإسرائيليين بالدخول إلى هذا البلد العربيّ بات قاب قوسين أوْ أدنى).
وأضافت الصحيفة أنّ هذه المُباحثات تجري استعدادًا لافتتاح معرض (إكسبو2020) في شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام القادم في دبي، ومن الجدير بالذكر في هذه العُجالة أنّه لا توجد علاقاتٍ دبلوماسيةٍ بين البلدين.
وأكّدت الصحيفة العبريّة، وتابعت بحسب المصادر السعوديّة قائلةً إنّ 70 بالمائة من المدينة المُستقبليّة، التي تُعتبر دُرّة التاج في خطّة وليّ العهد، محمد بن سلمان، يقوم بتشييدها أجانب، وأنّ تكلفة المرحلة الأولى للمدينة تصل إلى تريليون دولار.
 ولفت مُراسِل صحيفة (يديعوت أحرونوت) في لندن إلى أنّ وزير السياحة السعوديّ، الذي زار أمس معرض السياحة العالميّ في العاصمة البريطانيّة، قال في معرض ردّه على سؤال (يديعوت أحرونوت) حول مُشاركة إسرائيليين في بناء (نيوم): “أنا لا أقدِر على الإجابة على هذا السؤال”، على حدّ تعبيره.
إلى ذلك، قال وزير الخارجية الإسرائيليّ، يسرائيل كاتس ردًا على سؤال بشأن تعزيز العلاقات بين كيان الاحتلال ودول الخليج، قال إنّ الحديث يدور عن أمرٍ مثيرٍ هي علاقات على مستوى استخباريّ أمنيّ ومدنيّ، وأنا أعمل للمضي قدمًا في العلاقات على المستوى السياسيّ.
 وأردف: قلتُ لبنيامين نتنياهو عند تعييني في المنصب إنّ مهمتي الأولى هي تعزيز القدس، نقل سفارات ومكاتب إلى القدس، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ المهمة الثانية هي تعزيز العلاقات مع دول الخليج، معتبرًا أنّه ليس هناك أيّ سببٍ في ألّا يتم توقيع اتفاقيات سلام بين إسرائيل وهذه الدول، طبقًا لأقواله.
وبحسب الصحيفة العبريّة، فإنّ تكلفة مُشاركة كيان العدو الإسرائيلي في معرض (إكسبو2020) ستصل إلى 72 مليون شيكل إسرائيليّ (حوالي 20 مليون دولار أمريكيّ)، مُشيرةً إلى أنّ الجناح الإسرائيليّ سيكون ذا أهميةً كبيرةً لزوار المعرض، ليس بالضرورة بسبب هندسته المعمارية وتصميمه، ولكن بسبب الحساسية السياسية والفضول اللذين يُرافِقان افتتاح جناحٍ إسرائيليٍّ في دولةٍ عربيّةٍ، وفق أقوالها.
ووفقًا للمصادر أيضًا، فإنّه يتّم اختيار أفضل المهندسين المعماريين والمصممين لتصميم الأجنحة في المعرض، حيث تحاول كلّ دولةٍ أنْ تُبرِز بهندستها المعماريّة المُبتكرة والجذابّة، التي تستقطب ملايين الزوار، وتثير الاهتمام في وسائل الإعلام العالمية.
وتابعت المصادر أنّه تمّ إعداد فيديو من قبل شركة “أي في أس”، التي تمّ اختيارها لتصميم وإعادة بناء الجناح الإسرائيليّ في المعرض، بعد أنْ شارك الكيان في معرض “إكسبو 2015” في مدينة ميلانو الإيطاليّة،
وقال المدير التنفيذيّ لشركة (أي في أس)، مالكي شيمطوف، إنّ خيار تصميم الجناح المُكوَّن من سلسلة بوابات عملاقة مبنية على شاشات (أل إي دي)، مضيفًا في الوقت عينه أنّه كان من المهم لنا، من خلال عرض الجناح، أنْ نُعبِّر عن نموّ إسرائيل وأنْ نجعل الجناح رمزًا بارزًا وفريدًا في ساحة المعرض، كما قال.
“وكالات”
قد يعجبك ايضا