الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

60 حديقة ومتنزهاً لاستقبال الزوار خلال أيام عيد الفطر المبارك

لن يحرمنا العدوان والحصار من فرحة العيد

> هاجر :حريصون على أن تظهر العاصمة صنعاء بأبهى حلة وان تكون شوارعها وحدائقها جاهزة

الثورة / محمد شرف الروحاني

خلال أيام العيد تزدحم الحدائق والمتنزهات بالمواطنين وتتحول إلى متنفسات ومساحات للراحة واللعب للأطفال وللترويح عن الكبار لقضاء أوقات سعيدة وخصوصاً في العاصمة صنعاء الذي أصبحت البديل عن كثير من المحافظات التي كانت تذهب معظم الأسر لقضاء إجازة العيد فيها نظراً للظروف التي تمر بها البلاد، وتبذل أمانة العاصمة وادارة الحدائق والمتنزهات الكثير من الجهود لتجهيز هذه الحدائق والمتنزهات لاستقبال الزوار ليجد المواطنون راحتهم وهم يقضون عيدهم.

مدير إدارة الحدائق والمتنزهات محمد علي هاجر تحدث عن التجهيزات الكبيرة منذ ما قبل عيد الفطر بأيام من قبل أمانة العاصمة وعلى رأسها أمين العاصمة وكافة الوكلاء الذين يبذلون جهوداً كبيرة استعدادا ً لجعل العاصمة صنعاء تبدو بالشكل الذي يليق بها ، فأمانة العاصمة حريصة كل الحرص على أن تظهر العاصمة صنعاء بأبهى حلة وان تكون شوارعها وحدائقها جاهزة ،وان يجد جميع المواطنين راحتهم وهم يقضون عيدهم ، والحدائق تكتظ بالزوار وبالأسر ، فجعل هذه الحدائق والمتنزهات جاهزة يحتل أولوية لدى أمانة العاصمة كما أن نظافة الشوارع جميعها دون استثناء هي ضرورة وخاصة أيام الأعياد والمناسبات وخصوصاً وان العاصمة صنعاء أصبحت بديلا عن كل المحافظات التي كانت تذهب معظم الأسر لقضاء أعيادها فيها وخاصة محافظة الحديدة ، فالأسر فضلت البقاء وقضاء أعيادها داخل العاصمة صنعاء كما أن هناك اسراً نزحت إليها وتقع على أمانة العاصمة وإدارة الحدائق مسؤولية تجهيز العاصمة صنعاء لهؤلاء وعائلاتهم وأطفالهم.
ويؤكد هاجر أن حدائق العاصمة أصبحت جمعيها جاهزة وخصوصا حديقة الثورة والتي شهدت نقلة نوعية كبيرة خلال الفترة الماضية وحظيت باهتمام كبير من قيادة أمانة العاصمة صنعاء ومتابعة ميدانية من قبل أمين العاصمة والكثير من الوكلاء ومدراء العموم , وتم النزول الميداني إلى حديقة الثورة ورفع المخلفات والأتربة الزائدة وتم عمل صيانة لشبكة الري في المسطحات الخضراء التي تمت زراعتها بالشتلات والزهور المتنوعة ومنها الارولا الصفراء وجازانيا سوري وجازانيا بلدي ومرقريت ابيض وورد صباح بلدي وشيح عطري وجارونيا قائم وهذه الزهور تم إنتاجها في مشتل الحديقة بجهود عمال وإدارة الحديقة.
النظافة وتأهيل الشوارع
أولت القيادة السياسية وقيادة أمانة العاصمة صنعاء النظافة أهمية كبيرة نظراً للأهمية الحيوية لهذا القطاع الذي يقدم أهم خدمة للمواطنين حيث تم إعداد خطة من قبل أمانة العاصمة كما هو المعتاد لاستقبال عيد الفطر المبارك وتم التوجيه من أمين العاصمة بسرعة إصلاح معدات النظافة العاطلة وصيانتها وتجهيزها من أجل رفع وتيرة العمل بالطاقة القصوى للمعدات لرفع كميات المخلفات وخصوصا من الأسواق والتي يسببها التسوق العيدي جراء زيادة إقبال المواطنين على شراء احتياجاتهم العيدية وتنفذ هذه الخطة بجهود مشتركة تحت إشراف أمين العاصمة والهيئة الإدارية ومن قبل السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية والنظافة والإشغال والمرور والأمن وغيرها من المكاتب التي تعمل على رفع وتيرة العمل بكامل طاقتها وتنظيم الأسواق والبساطين وتنظيم حركة السير وتخفيف الازدحام والتوعية بأهمية الحفاظ على النظافة والالتزام بوضع المخلفات في أكياس بلاستيكية وتسليمها حال مرور سيارات النظافة.
وخلال أيام العيد المبارك يتوافد المواطنون على المسالخ لشراء اللحوم ولما لهذا الموضوع من أهمية فقد قامت أمانة العاصمة بالتجهيز والاستعداد بكافة فروع إدارة المسالخ بمديريات أمانة العاصمة لتقديم الخدمات وتسهيل عملية الذبح بطرق نظيفة وصحية من خلال أطباء بيطريين في كل المسالخ يقومون بعملية فحص الأضاحي والتأكد من سلامتها وخلوها من أي أمراض معدية.
ودعت أمانة العاصمة المواطنين إلى ضرورة الالتزام بعدم ذبح أضاحيهم في الشوارع العامة أو في الأحياء الأمر الذي يؤدي إلى انتشار الأمراض والأوبئة نتيجة عدم رفع مخلفات الذباحة.. وتقوم أمانة العاصمة بعملية رقابة مستمرة ومصادرة الذبائح التي تذبح في الشوارع العامة وهناك تجهيزات واستعدادات كبيرة من قبل الإدارة العامة للمسالخ وفروعها بكافة مديريات أمانة العاصمة لذبح أضاحي عيد الأضحى وحثت القائمين والعاملين بالمسالخ على مضاعفة الجهود والحفاظ على النظافة بأماكن الذبح وكذا الالتزام والحرص على الذبح بالطرق الشرعية والصحية.
تكاتف الجميع
تقوم أمانة العاصمة بالصيانة اللازمة لشبكة الكهرباء وإصلاح أعمدة الإنارة من قبل مهندسي مكتب الأشغال العامة بالأمانة لتكون شوارع العاصمة مضاءة خلال أيام العيد .
مدير الحدائق والمتنزهات دعا خطباء المساجد وعقال الحارات والإعلاميين إلى المساهمة في نشر الوعي البيئي والتعاون مع العاملين في النظافة والمواطنين بالالتزام بوضع المخلفات في أكياس بلاستكية وإخراجها حال مرور سيارات النظافة وعدم رمي مخلفات الذبائح في الشوارع العامة والذهاب إلى المسالخ لذباحتها من أجل الفحص الطبي للذبيحة وحفاظا على النظافة العامة ولنقض إجازة العيد في بيئة نظيفة وصحية، كما دعا الزوار والمترددين الحفاظ على ممتلكات ونظافة الحدائق والمتنزهات وعكس الصورة الحضارية الايجابية التي يتحلى بها المواطن اليمني الأصيل، فصنعاء التي احتضنت أبناء اليمن بكافة فئاتهم وأطيافهم تستحق أن تكون مشرفة لكافة أبناء الوطن .
احتفال رغم العدوان
ورغم ما يمر به البلد من ظروف حرب وعدوان على اليمن إلا ان اليمنيين مصرون على الاحتفال بعيد الفطر المبارك وقضاء أجمل الأوقات فالعدوان وقصف الطائرات لم يمنع الكثير من الأسر من اخذ أطفالها للتنزه في الحدائق والمتنزهات وهذا يعكس مدى التحدي والصمود لدى المواطن اليمني وحرصه على استمرار حياته وممارسة أفراحه وأعياده الدينية كما هو المعتاد ليرسم صورة أخرى من صور الصمود والعنفوان أمام من أراد تدمير حياته .

قد يعجبك ايضا