الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

تواصل فعاليات 4 أعوام من الصمود في مختلف المحافظات

أدانت جريمة العدوان بكشر وطالبت بمحاكمة المجرمين

23

 

 

تتواصل الفعاليات والاستعدادات والتحضيرات الخاصة بالذكرى الرابعة للصمود في مختلف المحافظات ففي أمانة العاصمة نظم منتسبو التعليم الفني والتدريب المهني – أمس – وقفة احتجاجية بمناسبة مرور أربعة أعوام من الصمود في مواجهة العدوان السعودي على اليمن ورفضاً واستنكاراً وبراءً من أي تطبيع مع العدو الاسرائيلي الأمريكي وتنديداً بالمجازر الوحشية التي يقترفها العدوان الظالم على اليمن.
وفي الوقفة الاحتجاجية – التي نظمها المعهد البيطري الزراعي بأمانة العاصمة بمشاركة قيادات وزارة التعليم الفني بالوزارة ومكتبها بالأمانة و وعمداء المعاهد الفنية والمهنية وطلاب وكادر المعهد ، اكد المشاركون استنكارهم ورفضهم أي تطبيع مع العدو الإسرائيلي أو الموالاة لأمريكا تأكيداً للموقف الثابت للشعب اليمني, وانطلاقاً من هويتنا الإيمانية وانتمائنا الأصيل للإسلام.
وطالب البيان الصادر عن الوقفة الاحتجاجية بضرورة محاكمة كل الخونة والعملاء والمرتزقة الذين يعملون لصالح العدوان .
ودعا المشاركون إلى ضرورة تعزيز عوامل الصمود والتحرك الجاد من أجل التصدي لهذا العدوان بكل صبر وثبات بالاستعانة والتوكل على الله حتى تحقيق النصر بإذن الله تعالى.
وأكد المشاركون تأييدهم ومساندتهم لكل الدعوات التوجيهية لتنفيذ مخرجات وثيقة الشرف القبلية, لأنها تهدف إلى تحصين الساحة الداخلية وتعد منطلقاً قوياً لتعزيز عوامل الصمود لمواجهة العدوان الغاشم على اليمن.
كما أكد المشاركون أن مضي أربعة أعوام من العدوان على اليمن لم ولن تزيد الشعب اليمني إلا عزماً وصموداً وثباتاً على القيم والمبادئ الإيمانية التي ضحى من اجلها الشهداء الأبرار يقيناً منهم بالنصر المبين الذي وعد الله عباده الصابرين والثابتين على الموقف الحق.
وكانت قد ألقيت عدد من الكلمات في الوقفة الاحتجاجية من قبل مدير عام مكتب التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور عادل المهدي ، وعميد المعهد البيطري الزراعي مكاري العدلة ، وعن الوجهاء والشخصيات الاجتماعية الشيخ علي المطري, نددت في مجملها بالمجازر الوحشية التي يقترفها العدوان السعودي على اليمن, وآخرها الجريمة الهمجية بحق أهالي منطقة كشر والتي راح ضحيتها عشرات النساء والأطفال في ظل صمت مخز للمنظمات الدولية التي تدعي حماية حقوق الإنسان .
وأكدت الكلمات أهمية تعزيز حالة الصمود الداخلي وتوحيد الصفوف للتصدي للعدوان الظالم والاجرامي على اليمن , والذي استهدف كافة مقدراته براً وبحراً وجواً وضيق على ابنائه بالحصار الظالم .
واعتبرت الكلمات أن التواطؤ والتطبيع مع الكيان الاسرائيلي من قبل دول العدوان خيانة عظمى للأمة الإسلامية وتآمراً حقيقيا على القضية الفلسطينية ومظلومية الشعب الفلسطيني على مدى عقود من الزمن .. مؤكدة أن التطبيع مع العدو الإسرائيلي هو استهداف لجزء من ابناء هذه الأمة الإسلامية .
كما ناقش اجتماع بصنعاء – برئاسة وكيل قطاع التعليم والشباب طالب دحان ومدير مكتب التربية بالمحافظة هادي عمار- الاستعداد لإحياء الذكرى الرابعة من الصمود في مواجهة العدوان.
وتطرق الاجتماع – الذي ضم مدراء مكاتب التربية بالمديريات – إلى سير العملية التعليمية والخطط الخاصة بتنظيم الفعاليات في كافة المديريات .
وأكد الاجتماع الحرص على جدولة فعاليات المديريات الخاصة بالذكرى الرابعة وتنظيم حملات توعوية وتنظيم زيارات للجرحى , وإقامة معارض لجرائم العدوان, بالإضافة إلى وقفات احتجاجية ومسابقات منهجية ورياضية وتكريم أوائل المحافظة.
وفي الاجتماع أشار الوكيل دحان ومدير مكتب التربية عمار إلى ضرورة إحياء هذه الذكرى والتحشيد للفعالية الكبرى في 26 مارس المقبل.
ولفتا إلى أهمية أن تكون مشاركة القطاع التربوي بمحافظة صنعاء بالمستوى الذي يليق بالتضحيات التي يقدمها أبناء المحافظة في ميادين العزة والكرامة دفاعا عن الأرض والعرض.
وكان اجتماع برئاسة مدير مكتب التربية بالمحافظة هادي عمار مع رؤساء الشعب التعليمية ومدراء الإدارات قد ناقش آخر الاستعدادات لإحياء الذكرى الرابعة من الصمود.
إلى ذلك نظم القطاع الصحي بمحافظة ذمار- أمس – فعالية توعوية بعنوان “الصمود ومواجهة العدوان خيارنا ” بمناسبة مرور أربعة أعوام من الصمود في وجه العدوان السعودي الأمريكي الغاشم.
وخلال الفعالية أكد وكيل المحافظة محمد محمد عبدالرزاق أن صمود الشعب اليمني خلال أربعة أعوام من القصف والتدمير والجرائم الوحشية التي يرتكبها العدوان بحق الأطفال والنساء والأبرياء والممتلكات الخاصة والعامة والمقدرات الوطنية يجسد مدى صلابة اليمنيين .
وأشار إلى أن القطاع الصحي شكل جبهة قوية لا تقل أهمية عن جبهات القتال باستمراره في تقديم الخدمات الصحية للمرضى والجرحى رغم التحديات وشحة الامكانيات وإغلاق المطارات والموانئ ومنع دخول الأدوية والمستلزمات الطبية .
ولفت إلى أهمية استمرار الثبات والصمود في مواجهة العدوان ومخططاته التي تستهدف النيل من اليمن الأرض والإنسان ..حاثا على إيلاء جرحى الجيش واللجان الشعبية كامل الرعاية والاهتمام تقديراً ووفاء لتضحايتهم.
فيما أشار منسق الطورئ بالمحافظات الوسطى فهد المروني إلى أن كودار القطاع الصحي في مقدمة المدافعين عن الوطن, وأنه لا خيار لليميين اليوم سوى مواصلة الصمود خصوصاً مع استمرار العدوان وجرائمه التي تتنافى مع كافة الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.
و حث على تعزيز عوامل الصمود وتوحيد الصفوف ودعم المرابطين بالقوافل الطبية والكوادر الصحية حتى تحقيق النصر.
من جانبه تطرق مسؤول الوحدة الثقافية بالمحافظة عبدالله اللاحجي إلى الجرائم التي ارتكبها العدوان خلال أربعة أعوام , ومنها جريمة عرس سنبان واستهداف المنشآت الصحية والحكومية والمزارع على مستوى المحافظة والجمهورية بشكل عام, وآخرها جريمة كشر بمحافظة حجة.. مشيراً إلى أهمية توثيق هذه الجرائم الوحشية وكشفها للرأي العام العالمي باعتبارها جرائم حرب وإبادة جماعية مكتملة الأركان.
حضر الفعالية مدير المعهد العالي للعلوم الصحية حمود الموشكي والمدير التنفيذي لجمعية الهلال الأحمر اليمني بذمار بشير الحبري ومستشار المحافظ فضل الأشول وعدد من القيادات الصحية .
من جهة أخرى أقيمت بمدينة البيضاء – أمس – فعالية بمناسبة الذكرى الرابعة لصمود الشعب اليمني الأسطوري في مواجهة العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي نظمتها مدرسة الوحدة الأساسية والثانوية للبنات بمدينة البيضاء تحت شعار ” عام الانتصار”.
وفي الفعالية – التي حضرها نائب مدير عام مكتب التربية والتعليم بالمحافظة عبدالقادر المسعودي – أكد مدير عام مديرية مدينة البيضاء أحمد أبوبكر الرصاص أن الشعب اليمني يتميز بأنه حمل على عاتقه الإيمان والحق ونصرة المستضعفين في ربوع اليمن .
وأشاد الرصاص بالصمود الأسطوري للشعب اليمني أربعة أعوام في وجه العدوان دفاعا عن الأرض.
فيما أكد مشرف مدينة البيضاء أبوطارق الريامي أن تحالف العدوان فشل في تحقيق أهدافه بفضل الصمود الشعبي وتضحيات الجيش واللجان الشعبية. مشددا على أهمية تعزيز عوامل الصمود والتحشيد للجبهات من أبناء مدينة البيضاء .
بدوره أشارت نائبة مشرفة الهيئة النسائية بمحافظة البيضاء الأستاذة هديل علي حميد الدين إلى أن الشعب اليمني أذهل العالم بصموده وشموخه.. لافتة إلى أن تحالف العدوان حاول إركاع الشعب اليمني لنهب ثرواته وخيراته لكنه فشل في ذلك من خلال هذا الصمود والثبات.
وأشارت حميد الدين إلى دور وتاريخ المرأة اليمنية في صنع التحولات الكبرى في شبه الجزيرة العربية ، ومن أبرزهن الملكة بلقيس وأروى بنت أحمد الصليحي وصمودهن ضد العدوان الغاشم ..وقالت: ” نحن في بلد الإيمان والحكمة نستقبل العام الخامس من العدوان الظالم مستلهمين العون والنصر من الله سبحانه وتعالى”..
وفي المناسبة أشارت مدير مدرسة الوحدة الأساسية والثانوية للبنات بمدينة البيضاء الأستاذة ارتزاق عبدالله شرف الدين إلى أنه ورغم تدمير العدوان كل مقدرات الوطن وما يرافقه من حصار بري وبحري وحظر جوي إلا أن كل ذلك تحطم أمام إيمان ووعي وصمود أبناء الشعب اليمني.
نوهت شرف الدين بأن العدوان الغاشم يتسبب في وفاة طفل كل عشر دقائق وبسبب الجوع والمرض , وأن 11 مليون طفل يمني في حاجة ماسة للمساعدات الإنسانية, ومليون طفل يعانون من نقص الغذاء وتشير الاحصائيات إلى وفاه ثلاث آلاف و527طفلا شهيدا, و ثلاثة آلاف 626 طفلا جريحا وكذلك ثلاثة ملايين طفل تعرضت منازلهم للقصف والتدمير واضطروا للنزوح والتشرد بالإضافة إلى توقف 4500 مدرسة توقفه عن العمل بسبب الحرب, و888 مدرسة ومركزاً تعليمياً تعرضت للتدمير بسبب الحرب والعدوان الأمريكي الغاشم.
مشددة على ضرورة تكاف الجميع والصمود أمام العدوان الصهيوني السعودي ورفد الجبهات بالمال والرجال في مختلف مناطق وجبهات اليمن.
وجددت شرف الدين تأكيد موقف نساء المحافظة الواضح من القضية الفلسطينية ورفضهن التطبيع مع العدو.. لافتة إلى أن القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية الأولى.
تخلل الفعالية – التي حضرها أيضا مدير الإعلام التربوي بمكتب التربية والتعليم أحمد سيلان وعدد من التربويين و المعنيين والشخصيات الاجتماعية, عرض مسرحي وفقرات فنية وأناشيد ضد العدوان الغاشم على اليمن واليمنيين .
إلى ذلك دشن أبناء الزرانيق بمنطقة الحسينية في مديرية بيت الفقيه محافظة الحديدة أمس فعاليات أربعة أعوام من الصمود في وجه العدوان بإقامة وقفة تنديداً بالجرائم والبراءة من الخونة.
وأدان المشاركون في الوقفة استمرار جرائم العدوان بحق الأبرياء من النساء والأطفال وآخرها الجريمة البشعة في منطقة طلان بمديرية كشر محافظة حجة، مؤكدين أن هذه الجريمة دليل على فشل وإفلاس دول تحالف العدوان .
وأكد بيان صدر عن الوقفة استمرار أبناء الزرانيق في رفد الجبهات بالرجال والمال لمواجهة العدوان .. لافتا إلى أن كل جرائم العدوان لم ولن تثنيهم عن الصمود و الثبات حتى يتحقق النصر .
وحيا البيان الدور البطولي والمشرف للجيش واللجان الشعبية في ميادين العزة والبطولة، مباركاً الانتصارات التي يحققونها في مختلف جبهات الدفاع عن الوطن.
وقفة قبلية مسلحة لأبناء مديرية الزيدية تنديداً واستنكاراً على جرائم العدوان بحق الأبرياء في حجور وإعلان النفير
نظم ابناء مديرية الزيدية بمحافظة الحديدة وقفة قبلية مسلحة حاشدة تنديدا واستنكارا على ما أقدم عليه العدوان السعودي الامريكي بحق الابرياء المدنيين الامنين من نساء واطفال نائمين في منازلهم في حين يحتفل العالم بحقوق المرآة والطفل.
وأكد المشاركون في الوقفة أن هذه الجريمة المؤلمة والتي يستنكرها ويدينها كل من يحمل ذرة من الانسانية منددين بالصمت الاممي المخزي والمعيب من هيئات ومنظمات تسمى حقوقية وانسانية معتبرين هذا الصمت وصمة عار في حق الامم المتحدة ومنظماتها.
وشدد المشاركون في الوقفة ان دماء الشهداء لا ولن تسقط بالتقادم وان شعبنا عاجلاً ام اجلاً لابد ان يأخذ بحق هؤلاء الابرياء ولا بد من تقديم المجرمون القتلة للعقاب لينالوا جزاءهم الرادع .
وأشار المشاركون في الوقفة ان دماء الشهداء سوف يرد عليها رجال الرجال بالميدان من خلال التنكيل بأعداء الله في كل جبهة وميدان في الحدود او الداخل من العملاء والخونة المرتزقة.
وأكد المشاركون في الوقفة استمرارهم برفد الجبهات والحشد والتصعيد لمواجهة هذا العدوان خصوصاً وهم لا تفصلهم سوى ايام قليلة من تدشين العام الخامس مؤكدين ان كل جرائم العدوان من قتل وتدمير للمنشآت والبنية التحتية وآبار المياه في الجزيرة وفي كل اليمن لم ولن تفنيهم من الاستمرار في الثبات والاصرار والصمود في وجه هذا العدوان مهما قصفوا وأجرموا حتى يتحقق النصر.
وبارك الحاضرون لشعبنا اليمني ولأبناء كشر ولقبائل حجور الوفية الانتصارات وتأمين حجور من العملاء والخونة المرتزقة قطاعي الطرق وناهبي ممتلكات المسافرين ومهددي السكينة العامة رغم انف العدوان.
كما نظم ابناء مديرية كمران بمحافظة الحديدة وقفة قبلية مسلحة حاشدة تنديدا واستنكارا على ما أقدم عليه العدوان السعودي الامريكي بحق الابرياء المدنيين الآمنين من نساء واطفال نائمين في منازلهم في حين يحتفل العالم بحقوق المرآة والطفل.
وأكد المشاركون في الوقفة أن هذه الجريمة المؤلمة والتي يستنكرها ويدينها كل من يحمل ذرة من الانسانية منددين بالصمت الاممي المخزي والمعيب من هيئات ومنظمات تسمى حقوقية وانسانية معتبرين هذا الصمت وصمة عار في حق الأمم المتحدة ومنظماتها.
وشدد المشاركون في الوقفة على أن دماء الشهداء لا ولن تسقط بالتقادم وان شعبنا عاجلاً ام اجلاً لابد ان يأخذ بحق هؤلاء الابرياء ولا بد من تقديم المجرمين القتلة للعقاب لينالوا جزاءهم الرادع .
وأشار المشاركون في الوقفة ان دماء الشهداء سوف يرد عليها رجال الرجال بالميدان من خلال التنكيل بأعداء الله في كل جبهة وميدان في الحدود او الداخل من العملاء والخونة المرتزقة
وأكد المشاركون في الوقفة استمرارهم برفد الجبهات والحشد والتصعيد لمواجهة هذا العدوان خصوصاً وهم لا تفصلهم سوى ايام قليلة من تدشين العام الخامس مؤكدين ان كل جرائم العدوان من قتل وتدمير للمنشآت والبنية التحتية وابار المياه في الجزيرة وفي كل اليمن لم ولن تفنيهم من الاستمرار في الثبات والاصرار والصمود في وجه هذا العدوان مهما قصفوا وأجرموا حتى يتحقق النصر.
وبارك الحاضرون لشعبنا اليمني ولأبناء كشر ولقبائل حجور الوفية الانتصارات وتأمين حجور من العملاء والخونة المرتزقة قطاعي الطرق وناهبي ممتلكات المسافرين ومهددي السكينة العامة رغم انف العدوان.
من جهة أخرى التقى محافظ صعدة محمد جابر عوض، مشائخ ووجهاء منطقة بطين التابعة لمديرية منبه الحدودية لمناقشة تعزيز الصمود في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.
وفي اللقاء الذي حضره أمين عام المحافظة محمد العماد ووكيل المحافظة صالح عقاب أكد المحافظ عوض أهمية تضافر الجهود لتعزيز وحدة الصف والحفاظ على الأمن والاستقرار . ..حاثا الجميع على الإسهام في تعزيز الصمود والحفاظ على تماسك النسيج الاجتماعي، والوقوف بحزم ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمن وسكينة المجتمع .
فيما أكد مشائخ ووجهاء منطقة بطين وقوفهم صفا واحدا في مواجهة العدوان ومخططاته وبراءتهم من الخونة والعملاء المطبعين مع الكيان الصهيوني .
ونددوا بجرائم العدوان بحق الشعب اليمني.. مؤكدين على أهمية وثيقة الشرف القبلية لتحصين الجبهة الداخلية وتعزيز دور القبيلة في مواجهة العدوان.
وفي صعدة أيضاً نظم القطاع الصحي بمديرية سحار بمحافظة صعدة وقفة احتجاجية تنديدا بمجزرة العدوان في منطقة طلان بمديرية كشر محافظة حجة، والتي راح ضحيتها 40 شهيدا وجريحا بينهم 14 طفلا وتسع نساء.
وفي الوقفة التي حضرها مدير عام مكتب الصحة العامة والإسكان بالمحافظة يحيى شايم ورئيس مؤسسة الشهداء أحمد جران أدان محافظ المحافظة محمد جابر عوض ارتكاب طيران العدوان مجازر إبادة جماعية في منطقة طلان بمديرية كشر بمحافظة حجة .
وأوضح المحافظ أن هذه الجريمة المروعة في كُشر جاءت بعد انتصارات الجيش واللجان الشعبية وتأمين منطقة العبيسة والمناطق المجاورة من قطاع الطرق الخارجين عن النظام والقانون بدعم مباشر من قوى العدوان.
فيما أكد بيان الوقفة أن استمرار العدوان في ارتكاب جرائمه لن تزيد الشعب اليمني إلا صموداً وثباتاً واستبسالاً في مواجهته .. منوها بأن تلك الجرائم لن تسقط بالتقادم وسيتم محاسبة مرتكبيه.
وناقش لقاء موسع بمديرية الرجم محافظة المحويت أمس الاستعدادات لإحياء فعاليات أربعة أعوام من الصمود في وجه العدوان.
وتطرق اللقاء إلى آليات التنسيق لإقامة فعاليات في مختلف قرى وعزل المديرية وفي المدارس لإيصال رسائل الصمود والثبات لدول العالم.
وأقر اللقاء تشكيل لجان تنظيمية تتولى عملية الاعداد والتحضير لبرامج فعاليات الصمود الشعبي من خلال اللقاءات والوقفات الاحتجاجية وكذا إقامة معرض للصور عن جرائم العدوان خلال أربعة أعوام.
كما أقر اللقاء تجهيز قافلة مساعدات مقدمة من أبناء مديرية الرجم دعما وإسناداً للمرابطين في جبهات العزة والكرامة دفاعا عن اليمن وأمنه واستقراره.
وأشاد وكيل المحافظة حسين عركاض بالدور الوطني لقبائل وأبناء الرجم في دعم جبهات القتال بالمال والرجال والعتاد.
فيما جدد مدير المديرية علي المرجلة استعداد أبناء الرجم بذل الغالي والنفيس في سبيل نصرة الوطن والذود عن سيادته.
حضر اللقاء مسؤولو السلطة المحلية وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية ومشائخ ووجهاء وعقال المديرية ومسؤولي التحشيد والتعبئة العامة.
كما ناقش لقاء مجتمعي في مديرية الخبت محافظة المحويت أمس تحضيرات إحياء فعاليات أربعة أعوام من الصمود في وجه العدوان.
وأكد اللقاء أهمية إحياء هذه المناسبة لإبراز مظلومية الشعب اليمني وتعزيز الصمود والثبات والاستمرار في التحشيد ودعم الجبهات .
وشدد المشاركون في اللقاء على تفعيل التوعية المجتمعية لإقامة فعاليات شعبية متنوعة تعكس الشموخ ورفض الوصاية والتدخل في شؤون اليمن واستمرار التأييد للقيادة السياسية.
وحثت كلمات اللقاء على النفير وتجهيز برامج إحياء فعاليات الصمود في قرى وعزل المديرية وفي المدارس والمعاهد والتنسيق الفاعل لإنجاحها وتحقيق الهدف من إقامتها.
ودعا مدير المديرية أحمد الولي اللجان المنظمة إلى الترتيب الجيد في الميدان لحشد الطاقات للمشاركة في الفعاليات الجماهيرية المزمعة إقامتها تجسيدا لمواقف الوفاء للوطن وللقيادة السياسية وتجديد المطالبة بوقف العدوان والحصار.
وعبر مسؤولو مديرية الخبت عن أهمية إحياء فعاليات صمود اليمنيين بما يجسد تضحيات الشهداء وملاحم ابطال الجيش واللجان الشعبية في الذود عن حياض الوطن للعام الرابع وتكبيد العدو خسائر في العدة والعتاد.
وجدد اللقاء مواصلة صمود أبناء مديرية الخبت ودعمهم جهود التحشيد والتعبئة العامة ..مشيدين بانتصارات الأبطال المرابطين في مختلف مواقع العزة والكرامة.
حضر اللقاء مسؤولو التحشيد والوحدات الثقافية والسياسية والاجتماعية في المديرية وعدد من أعضاء المجلس المحلي والمشائخ والعقال ومشرفو المديرية والعزل.
كما نُظمت بمنطقة بيت بوس بمديرية بني مطر محافظة صنعاء أمس فعالية بالذكرى الرابعة من الصمود في وجه العدوان وتكريم المتفوقات بمدرسة النصر.
وفي الفعالية التي شارك فيها عدد من التربويين في بني مطر ومجلس الآباء ومديرة المدرسة هنية حلبوب .. أشارت كلمات إلى أن إحياء الفعالية يعزز من الصمود في وجه العدوان .
وأكدت الحرص على استمرار العملية التعليمية .. مثمنة جهود مجلس الآباء في دعم العملية التعليمية والمعلمين .
واعتبرت تكريم المتفوقات أقل ما يمكن تشجيعا للطالبات وتحفيزا لإنجاح العام الدراسي خاصة في ظل الظروف الراهنة.
على صعيد متصل أدان حزب المؤتمر الشعبي العام الجريمة المروعة التي ارتكبها تحالف العدوان وراح ضحيتها أكثر من 20 شهيداً من الأطفال والنساء بمديرية كشر محافظة حجة.
وأوضح المؤتمر- في بيان تلقت (سبأ) نسخة منه- أن هذه الجريمة تمثل امتدادا لجرائم العدوان واستخفافه بالمواثيق الدولية.
وأشار البيان إلى أن هذه الجرائم لم تكن لتحدث لو أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة قاما بمسؤوليتهما لوضع حد لهذه الممارسات الإجرامية وحماية المدنيين من جرائم الحرب التي يواصل تحالف العدوان ارتكابها.
وطالب المؤتمر الشعبي العام الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإدانة هذه الجريمة، واتخاذ إجراءات صارمة لإثبات مصداقيتهما خاصة أن تكرار هذه الجرائم يضع الجميع أمام مسؤوليتهم الإنسانية والأخلاقية.
كما طالب بمحاسبة ومعاقبة مرتكبي هذه الجريمة وكل الجرائم التي ارتكبت خلال السنوات الأربع من العدوان الهمجي الذي تشنه قوى التحالف بقيادة السعودية والإمارات.
من جانبه اعتبر تنظيم التصحيح جريمة استهداف طيران العدوان منازل المواطنين في مديرية كشر بمحافظة حجة التي راح ضحيتها العشرات من الأطفال والنساء من جرائم الإبادة الجماعية.
وأكد تنظيم التصحيح- في بيان تلقت (سبأ) نسخة منه- أن استمرار ارتكاب المجازر بحق الشعب اليمني هو انتهاك صارخ لكل الشرائع والقوانين الدولية والإنسانية في ظل صمت أممي وإنساني مريب وخرق واضح للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان.
وأشار البيان إلى أن مجزرة العدوان في كشر تأتي امتداداً لسلسلة الجرائم التي ترتكبها دول العدوان بحق الشعب اليمني بشكل يومي.
وحمّل التنظيم دول العدوان كافة وفي مقدمتهم السعودية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة وسابقاتها.
وطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحقيق والمساءلة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم.. مناشداً المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وأحرار العالم بإدانة الجرائم المروعة التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني.
كما أدانت قيادة أمانة العاصمة والسلطة المحلية ومكاتبها التنفيذية المجزرة المروعة التي ارتكبها طيران تحالف العدوان السعودي الأمريكي بحق عدد من الأسر في مديرية كشر بمحافظة حجة، والتي راح ضحيتها 40 شهيداً وجريحاً بينهم أطفال ونساء.
وأكدت قيادة أمانة العاصمة في بيان لها تلقته “سبأ” أن استهداف طيران دول العدوان للنساء والأطفال، وارتكاب المجازر الوحشية بحق أبناء الشعب اليمني وآخرها المجزرة البشعة بمديرية كشر لن تزيد الشعب اليمني إلا ثباتاً وصموداً أمام هذا العدوان الظالم.
وأدان البيان صمت المجتمع الدولي تجاه جرائم ومجازر تحالف العدوان على مدى أربع سنوات متواصلة .. مؤكداً أن شعارات حقوق الانسان التي ترفعها تلك الدول سقطت أمام بشاعة الجرائم والمجازر بحق الانسانية في اليمن وتتنافى مع كل المبادئ والقيم السماوية والأرضية.
وقال البيان ” تتعمد دول تحالف العدوان الاستهداف الممنهج للمنازل والمواطنين المدنيين والمنشآت المدنية والطرقات ضاربه عرض الحائط بكل القوانين الدولية والشرائع السماوية التي تحرم استهدافها، وتعد جرائم حرب تجرمها وتعاقب عليها كل القوانين والشرائع السماوية “.
وناشد البيان كل أحرار العالم العربي والإسلامي والدولي بالخروج بمواقف واضحة إزاء تلك المجازر والجرائم والوقوف إلى جانب محنه الشعب اليمني أمام أعتى عدوان صهيوني أمريكي عرفه العالم.
وطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بضرورة إدانة الجرائم والمجازر التي ترتكبها دول العدوان التي تعد جرائم إبادة في حق أبناء الشعب اليمن .. مشدداً على ضرورة ملاحقة الجناة ومحاسبتهم وتقديمهم إلى العدالة الدولية.
كما أدانت قيادة محافظة المحويت والسلطة المحلية استمرار جرائم وخروقات العدوان بمحافظتي حجة والحديدة.
واستنكرت في بيان تلقته “سبأ” صمت الأمم المتحدة إزاء ما يتعرض له الشعب اليمني من جرائم وسفك دماء المدنيين والتي كان آخرها الاستهداف المباشر لمنازل المواطنين في كشر بحجة والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى من الأطفال والنساء.
وأكد أن الخروقات اليومية والتصعيد بمحافظة الحديدة يؤكد عدم جدية العدوان ومرتزقته في انجاح اتفاق السويد وجهود مساعي السلام ووقف العدوان ورفع الحصار والمعاناة عن الشعب اليمني.
ودعا البيان الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية إلى الاضطلاع بدورهم إزاء هذه الجرائم والانتهاكات التي ترتكب على مرأى ومسمع من العالم منذ أربعة أعوام.
كما دعا الشعب اليمني إلى تعزيز الجاهزية والنفير لميادين القتال دفاعا عن أمن الوطن وسلامة أراضيه.. مؤكدا أهمية تعزيز الصمود في مواجهة العدوان حتى تحقيق النصر.
إلى ذلك أدانت السلطة المحلية بمحافظة صعدة المجزرة الوحشية التي ارتكبها طيران تحالف العدوان السعودي الأمريكي بحق ثلاث أسر في منطقة طلان بمديرية كشر محافظة حجة.
واعتبرت السلطة المحلية في بيان لها تلقت (سبأ)- نسخة منه استهداف المدنيين في منازلهم جرائم حرب تجرمها كل القوانين السماوية والوضعية.
وأكد البيان أن وحشية العدوان السعودي الأمريكي على اليمن مهما استمرت لن تزيد الشعب اليمني إلا صمودا وثباتا .. مستنكرا الصمت الدولي المخزي تجاه تلك الجرائم والمجازر التي يرتكبها تحالف العدوان على مدى أربع سنوات دون موقف يذكر ضد مرتكبيها .
وناشد البيان أحرار العالم رفع صوتهم عاليا والوقوف إلى جانب الشعب اليمني في مواجهته للغزو والاحتلال .

قد يعجبك ايضا