الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

هيئة الأسرى ونادي الأسير: 880 طفلاً اعتقلهم الاحتلال منذ مطلع العام الحالي

في اليوم العالمي للطفل.. أكثر من 5 آلاف طفل بينهم 3 آلاف طالب استُشهدوا منذ بداية العدوان

مقررة أممية: 67 من الشهداء في غزة من النساء والأطفال

الثورة / إسكندر المريسي
منذ العدوان الصهيوني على قطاع غزة – وحتى اللحظة الراهنة – تواصل قوات العدو حربها الإجرامية والابادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني وكذا سياسة الاعتقالات الممنهجة بحق الاطفال الفلسطينيين كأحد أبرز السياسات العدوانية الثابتة التي ينتهجها العدوان بحق الاجيال الفلسطينية وبالتالي فإن تلك الاعمال الوحشية لا تعكس فقط استمرار الكيان اللقيط في تنفيذ تلك السياسات وتصاعدها وانما يعكس مستوى الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها الفلسطينيون منذ عقود.
حيث أكدت وزارة التربية والتعليم، أن أكثر من 5 آلاف طفل، بينهم ما يزيد على 3 آلاف طالب، استُشهدوا منذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، في السابع من أكتوبر الماضي.
وأضافت التربية في بيان صحفي أمس الإثنين، بمناسبة اليوم العالمي للطفل، أن مشاهد قتل الأطفال وطلبة المدارس في قطاع غزة تجاوزت كل الأعراف والمواثيق، إذ تكشف هذه المشاهد المروعة، التي تتناقلها شاشات التلفزة ووسائل الإعلام عن عقلية الاحتلال، واستهدافه المتواصل للتعليم في كل محافظات الوطن، مشيرة إلى أن هناك مشاهد أخرى تشهدها محافظات الضفة الغربية والقدس من قتل بدم بارد واقتحامات للمدارس وعرقلة وصول الطلبة والكوادر التربوية.
ودعت التربية دول العالم ومؤسساته إلى حماية حق أطفال فلسطين وطلبة المدارس في الحياة وفي التعليم، والوقوف في وجه الاحتلال والممارسات القمعية لجيشه ومستعمريه عبر مسلسل استهداف متواصل للأطفال، مؤكدة الحق الطبيعي لأطفالنا في الحياة الكريمة والتعليم الآمن والمستقر.
وطالبت الوزارة كل المنظمات والمؤسسات المدافعة عن الطفولة والحق في التعليم بتحمل مسؤولياتها في سياق اختصاصها، ولجم الانتهاكات المتصاعدة، ووقف الجرائم التي يقترفها الاحتلال بحق الأطفال والطلبة والكوادر التربوية في المناطق كافة، والتدخل العاجل والفوري لوقف هذا العدوان.
وفي سياق متصل، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، أمس الإثنين، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت منذ مطلع العام الجاري أكثر من (880) طفلا، علمًا أن (145) حالة اعتقال سُجلت خلال أكتوبر الماضي، بين صفوف الأطفال.
وقالت المؤسستان في بيان بمناسبة يوم الطفل العالمي، الذي يصادف الـ20 من نوفمبر من كل عام، إن الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب الإبادة المستمرة بحق شعبنا في غزة ومنهم الآلاف من الأطفال، يواصل عمليات الاعتقال الممنهجة بحق الأطفال الفلسطينيين في الضفة، والتي كانت وما تزال إحدى أبرز السياسات الثابتة والممنهجة، لاستهداف الأطفال والأجيال الفلسطينية.
وبلغ عدد المعتقلين الأطفال في سجون الاحتلال حتى نهاية شهر أكتوبر الماضي، أكثر من (200) طفل يقبعون في سجون (عوفر، ومجدو، والدامون)، ومن بين الأطفال المعتقلين (26) طفلًا رهن الاعتقال الإداري، علمًا أن العدد متغير بشكل دائم نتيجة لحملات الاعتقال المستمرة وبوتيرة مرتفعة.
وأضافت هيئة الأسرى ونادي الأسير، أن نسبة عمليات اعتقال الأطفال لا تعكس فقط استمرار الاحتلال في تنفيذ هذه السياسة وتصاعدها، وإنما تعكس كذلك مستوى الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي يتعرضون لها، فمنذ مطلع العام الجاري، وعلى الرغم من أن نسبة الاعتقالات لا تُعتبر الأعلى مقارنة بالسنوات القليلة الماضية، إلا أن مستوى عمليات التنكيل والجرائم كانت هذا العام من بين مجموعة من السنوات الأعلى والأكثر كثافة.
بدورها قالت مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بمسألة العنف ضد النساء والفتيات ريم السالم، “إن الاعتداء على كرامة المرأة الفلسطينية وحقوقها اتخذ أبعادا جديدة ومرعبة، وأصبح الآلاف منهن ضحايا لجرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية، والإبادة الجماعية”.
وأضافت السالم في بيان، أمس الإثنين، “هذه التوجهات قد لوحظت بكثافة منذ السابع من أكتوبر الماضي من هذا العام، وحتى الثالث من الشهر الجاري، إذ يقدر نحو 67% من الشهداء في غزة من النساء والأطفال”.
ولفتت إلى أن النساء اللاتي استُشهدن في العدوان ينتمين إلى جميع مناحي الحياة، ومن بينهن صحفيات، وعضوات طواقم طبية، وموظفات في الأمم المتحدة وعضوات في منظمات المجتمع المدني.
وأعربت السالم عن جزعها إزاء خطاب الإبادة الجماعية، والتجريد من الإنسانية ضد الشعب الفلسطيني، بما في ذلك النساء والأطفال، الذي يطلقه كبار المسؤولين الحكوميين الإسرائيليين، والشخصيات العامة، الذين يطلقون عليهم “أطفال الظلام”.

قد يعجبك ايضا